لا تدخل تجارة يمكن تقليدها بسهولة

5٬530 قراءات
6 أبريل 2012

تنويه: خوفا من شبهة كون هدف هذه المقالة دعائي، لم أضع رابطا لموقع خمسات، ومن يريد زيارته عليه بالبحث عنه في جوجل.

رغم أن البعض قد ينظر لفكرة عمل موقع خمسات ببعض السطحية، لكن في هذا الموقع الكثير ليتعلمه كل من ينظر لأعمق من سطح الأمور. مؤخرا أرسل لي عدة مشتركين في خمسات، يشكون من تقليد الكثيرين لما يقدمونه من خدمات، وفي بعض الأحيان كانوا ينسخون الكلمات والصور والأخطاء اللغوية كما هي. طالبت رسائل الشكوى بحذف خدمات المقلدين، وهو ما رفضته.

سبب رفضي هو أن أي نشاط تجاري يدخله أي عصامي أو تاجر أو موظف، سيجد آخرين يقلدونه فيه في حال نجح. التغلب على هذا التقليد يقتضي أن تقدم ما هو فريد، والأهم، ما يصعب تقليده. للاستمرار في التقدم على المنافسين، لا بد وأن يكون لديك خطوة واثنتان وثلاث خطوات في المستقبل، بحيث إذا لحق بك منافس، سبقته بخطوة، وهكذا. إذا أردت النجاح، عليك أن تجعل منافسيك يلهثون ورائك، ولا تترك لهم فرصة ليرتاحوا، هكذا قضت أحوال السوق والتجارة.

الآن، هب أن البائع في خمسات لم يستوعب هذا الدرس، وخرج إلى معترك الحياة، وقرر مثلا الاقتراض من البعيد والقريب، والصديق والغريب، وقرر بناء مصنع بملايين، ويوم أن خرج منتجه الأول وبدأ مشوار التسويق والإعلان له لبيعه، فوجئ بالصدمة الشديدة، فهناك مستوردون في السوق يوفرون منتجات مماثلة وبأسعار أقل. الآن، أيهما أهون وأسهل في التعافي منه، أن تجد المنافسين يقلدونك في خمسات، أم في المثال الثاني؟

إذا تعلمت الدرس من خمسات، فستقدم مزايا يصعب تقليدها، وهكذا الحياة والواقع العملي. إذا كنت تقدم خدمة أو تبيع منتجا، اجعل فيه من المزايا ما يصعب تقديم مثلها، وكل أدرى بما يقدمه. إذا لم تتمكن من تقديم الفريد، فلا تقتحم هذا المعترك وابحث عن مجال لك فيه ميزة نسبية. لم تقتنع بعد؟ دعنا نسرد بعض التجارب من التاريخ القريب.

قبل نجاح آيفون، رائد الهواتف النقالة العاملة بلمسات الأنامل، كان التوجه في السوق للهواتف العاملة بأقلام التأشير البلاستيكية. بعد نجاح آيفون انقلب الوضع ولم تعد تجد أي اهتمام بهواتف التأشير التي كانت شهرتها تصم الآذان.

هل تذكرون هواتف آيميت i-mate التي اختفى صاحبها بعدما توالت عليه الخسائر. كانت آلية عمل شركة آيميت تقوم على الاتفاق مع شركة مجهولة في الشرق الأقصى، تصنع هواتف نقالة تعمل بشاشة اللمس، وتضع اسم آيميت عليها، وتنقلها الشركة للمنطقة العربية وبقية دول العالم وتبيع. مع نجاح الشركة الكبير، وبيع الوفير من الهواتف، قررت الشركة المصنعة التوقف عن لعب هذا الدور، والدخول بهواتف تحمل اسمها، وتخارجت من اتفاقها مع شركة آيميت. لم تجد آيميت شركة واعدة أخرى تكرر معها صنيعها السابق، فخسرت وأفلست.

ثم نأتي إلى شركة HTC والتي كانت تصنع هواتف آيميت، وهي حققت نجاحا سريعا طاغيا، بهواتفها وكانت ذات يوم تقود السوق، حتى عكر صفو أيامها هاتف اسمه آيفون، وبدلا من تقليد سامسونج وصديقه ل ج، تلكأت فخسرت حصة كبيرة من السوق.

ما المشترك في هذه القصص؟ شركات كبيرة قامت على بيع منتجات يمكن تقليدها بسهولة أو النيل منها دون مشقة. ربما لو كان هذا المؤسس أو ذاك باع خدماته في موقع مثل خمسات، وعاني من المقلدين، لأدرك أن عليه تقديم الفريد صعب التقليد، ولعرف أن تنفيذ ذلك يتطلب البناء على أسس صحيحة، طويلة المدى.

حين تواجه مشاكل ذات آثار يمكن احتوائها، بدون خسائر مؤلمة أو ديون، وأنت في سن صغير، فهذه نعمة متخفية، تستوجب الحمد. إن موقع خمسات ليس هدفه ربح الدولارات وحسب، بل الخبرات. خمسات مثل المدرسة، يعدك للحروب التجارية الحقيقية في الحياة.

على الجانب:
نقطة الضعف في حالة شركة آيميت كانت أنها بائع لا صانع. البائع كي يحصل على الحق الحصري، عليه أن يدفع الكثير، أو يشتري من يصنع له. نقطة الضعف في حالة HTC أنها ظنت السوق يسير في اتجاه واحد يمكن التنبؤ به، وأن الناس لن تتحول لاستخدام آيفون وأشباهه. كان عليها أن تنظر لبعيد وتستعد ليوم تتغير في أحوال السوق، وأن تستعد للتغير.
نعم، وفق هذا المنظور، فشركة سامسونج في خطر، فهي معروف عنها التقليد لا الابتكار إلا فيما ندر، ويكفي أنها تصنع شاشات هاتف آيفون الجديد، فيما هواتفها هي لا تملك تقنيات مثل المستخدمة في شاشات آيفون. من يظن شركات عملاقة مثل سامسونج في مأمن من الخسارة، أذكره بما قيل عن نوكيا ذات يوم، وأين هي الآن. نجاح سامسونج مرهون بما في جعبتها من أفكار للغد، ذاك الغد المتقلب الذي لا يعرف أحد كيف يتنبأ به، ولا أنا.

اجمالى التعليقات على ” لا تدخل تجارة يمكن تقليدها بسهولة 16

  1. رشيد الطالب رد

    صحيح ما قلته اخي رووف…
    التميز هو ما يجعل الزبون ياتيك و يترك غيرك..
    اذكر انني كنت اذهب عند حلاق بعيد عني ليس لانه ارخص ثمنا او امهر من الاخرين , و لكن الحلاق كان حلو اللسان و يثقن فن التواصل رغم مستواه الدراسي البسيط…
    فالقيمة الاضافية التي يضفيها البائع او رجل الاعمال هي – الطعم – الذي يجدب اليه الزوار , رغم المنتوج متوفر في السوق …

    تحياتي اخي رووق

  2. رضوان رد

    للاخوه في خمسات طبعا التقليد لا ينفع قدم خدمة ممتازه ستكسب زبائن وحال كسبك للزبائن سوف تكثر التوصيات وتنجح وتبقى في السوق.
    بالنسبه لشركة ابل وسامسونج ونوكيا نحن العرب للاسف نتعصب للشركات. كل جهاز ابل يباع تاخذ نوكيا بين 8 – 12 دولارا. شاشات سامسونج واجزاء اخرى تنصع لابل وتصنع لنوكيا وغيرها من الشركات. في الوقت الذي كان فيه المحامين في المحاكم كان محامين اخرون يوقعون عقودا بين سامسونج وابل. وزاد التعاون. في الوقت الذي كان فيه مدير ابل يهاجم جوجل كان في الخفاء يوقع عقود بينهم بالمليارات ويتبادلوا الاستشاره. هذا ما قاله المدير العام لجوجل ومهاجمة ابل للاندرويد كانت خطة تسويق. سامسونج تمتلك اكبر تكنولوجيا متقدمه بالنسبه للشاشات الريتينيا فهي مجرد اسم تجاري. بالنسبه لنوكيا فرغم انها في اخر 5 سنوات في تراجع الا انها ما زالت اكبر مصنع للهواتف الخلويه ومع ويندوز 8 يتوقع ان تعود لتصبح الشركه الاولى. للاسف نحن العرب مستهلكين ومتعصبين ابران قام وكيل سامسونج في اسرائيل بالسخريه من الفرس. كان جوابهم قاطع قاطعوا سامسونج حتى اعتذرت. وحين ارادت ال جي الخول الى السوق الايرني اشترطوا تصنيع الهاتف محليا تحت علامه تجاريه محليه طه . وتم نقل التكنلوجيا وليس مجرد تركيب اين نحن من هذا

  3. عبدالسلام المودن رد

    واقتداءا بهذا الدرس اظن يا استاذ شبايك انه على الاقل في المستقبل القريب ستقوم بعمل طفرة في موقع خمسات نظرا لبدايته الثابثة انطلاقا من المرحلة الثانية
    حيث يمكنك ان تقدم بعض الخدمات التي تميزك عن المنافسين لخدمتك والذين يستخدمون سكريبت موقع فايفر
    مثال موقع خمسة خمسة فهو قدم شيئ جديدة ولكن محدود وكما انه اطلقها دفعة واحدة وبتالي لا اعتقد ان المستخدم سيلاحظ ذاك التطور المستمر للمواقع عطس موقع فايفر ففي اخر 6 اشهر بدا بطرح خدمات جديدة وبالتدريج وهذا مايجعله في اعتقادي متسيد السوق بالاضافة الى الدعم الاكثر من رائع و ذلك راجع لخرة الموقع وللمدة التي اكتسب فيه قوة و مناعة ضد الغش و التقليد
    اشكرك جزيل الشكر وبالتوفيق انشاء الله

  4. محمد نبيل رد

    التفرد والتميز يعنى أن تكسب ( وش القفص ) وتترك ما تبقى ( المعطوب ) للمقلدين ..

    شرط ذلك الوحيد هو أن يكون تميزك حقيقى , وليس وهمى.

  5. ابو ريان رد

    كيف نستطيع التكهن بسقوط آيفون ؟ماذا على التاجر الجديد فعله لكي يسرق الاضواء من آيفون؟ ارى نظرتي للايفون الان كما كنت انظر لنوكيا عام 2006 بحيث لم اكن لاصدق ماهي عليه الان نوكيا عام 2012
    جعل الله موقع خدمات خمسات من انجح المواقع

    1. شبايك رد

      هذه بسيطة، أي منتج كان، طالما توقف عن الإبداع وتقديم ما يحتاجه الناس، سقط وهوى وخسر وآفل…

      1. عبدالصمد رد

        اهلا اخي رؤوف
        انت تكلمت عن التقليد وأنه طريق الهاوية والخسارة..
        .
        عذراً فموقعكم خمسات هو تقليد للموقع العالمي فايفر

        1. شبايك

          أهلا بالطيب،

          يا كريم، خذ كلامي حتى النهاية، قلت التقليد بسهولة وليس التقليد فحسب. من باب إثبات الفكرة، قم بتقليد فايفر الآن، وأضف له اللغة العربية، ونتناقش بعدها.
          لقد مكثت أبحث سنة كاملة عن مبرمج عربي يصمم لي موقعا مثل فايفر، هذا من عشاق برمجيات ويندوز، وهذا لا يعرف في حياته سوى بيرل وهذا لم يخرج خارج حدود برمجة مواقع الحسابات… لدينا في خمسات أفكار كثيرة لم نطبقها بعد، لأسباب ليس هذا محلها.

          هذه نقطة، النقطة الثانية، ليس هدفي من خمسات الربح، ولو كنت أريد الربح لأطلقت ربما موقع دردشة أو تعارف أو أخبار فنانات، هدفي من خمسات هو تشجيع الشباب على دخول معترك التجارة، والتدريب على أساليب البيع والتسويق والإعلان والشراء والبيع ووو…

          هذه النقطة لا يدركها إلا من دخل خمسات بقوة.

          كذلك يا طيب، ابحث لي في فايفر عن قائمة التحكم باللغة العربية. يكفيني في خمسات اهتمامي باللغة العربية، والتي لو استمر هجرانها وعزوف العرب عنها فربما تصبح من اللغات المنقرضة.

          نعم، أنا من المدافعين بقوة عن استخدام اللغة العربية، لأنها إن ماتت كانت ضربة موجعة للاسلام… ورغم أن الله تعهد بحفظ كتابه، لكن هذا ليس مبررا لتكاسل أبناء العربية عن الدفاع عنها ونشرها ولو ببديل عربي!

  6. kimo14 رد

    صحيح لازم متنزلش بكل قوتك ولازم تسيب شويه للمستقبل المجهول ولازم تفكر لسنين قدام وعجبنى اعلانك فى خمسات انه بسيط وواضح ومحدد ويظهر الجديه والخبرة لكن الموقع نفسه مش معروف اوى

  7. د محسن النادي رد

    كلامك ينطبق على كافة المهن
    فمن لا يواكب التطور
    ويبدع
    يجد نفسه في قاع القائمه
    تذكرني بالحكمه القائله ليس المهم ان تصل للقمه
    لكن المهم ان تتربع عليها دائما
    ودمتم سالمين

  8. زدري محمد رد

    بسم الله الرحمن الرحيم

    بعد التحيه والسلام على جميع الاخوه الكرام

    انا متفق معك في:
    لمن يرغب بالنجاح الدائم يجب أن يغير سلوكه مع الزمن

    ومختلف مع بأن تقليد نهايته الفشل: لا
    إذا سلكت طريق عظماء ستصيب من نجاحهم
    على حسب قول ميكافيلي

    شكرا للجمبع

  9. أيمن رد

    رغم أنني أتفق مع فكرة التميز، أرى أن فكرة التعامل مع موضوع تقليد التجارة بالطريقة التي عالجها المقال تبدو سطحية جداً وفيها الكثير من التناقض خاصة عندما يتم سرد هذه الفكرة كمثال:

    “ثم نأتي إلى شركة HTC والتي كانت تصنع هواتف آيميت، وهي حققت نجاحا سريعا طاغيا، بهواتفها وكانت ذات يوم تقود السوق، حتى عكر صفو أيامها هاتف اسمه آيفون، وبدلا من تقليد سامسونج وصديقه ل ج، تلكأت فخسرت حصة كبيرة من السوق”

    المثال يطالب بالتقليد مع أن الفكرة التي يؤسس لها المقال تقوم على مقاومته نظراً لعدم جدواه في نظر الكاتب، وفي نفس الوقت يمتدح المثال أسلوب سامسونج ول ج في تقليد آيفون وهنا لا يقصد أسلوباً مميزاً فهو ينتقد قدرة سامسونج على الأبتكار في ختام المقال!

    والسؤال المطروح هنا: ما هي حقيقة أو ماهية الأسلوب المميز الذي يدعو إليه الكاتب؟

  10. حنان طه رد

    كلامك والله صحيح فيجب على كل شخص التميز في مهنته مهما كانت فهي التي تجعلة في أول القائمة و عدم التميز يجعله كما قال الأخ محسن النادي في قاعغ القائمة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *