ترجمة – 21 درسا في الحياة من سيرة ستيف جوبز – ج2

4٬932 قراءات
10 أكتوبر 2011

هذا رابط الجزء الأول من هذه المقالة. واليوم نكمل بقية الدروس.

11 – العوائق تعترض طريقك كي تتخطاها لا أن تقف عندها
في بدايتهما، نفد المال من جوبز و وزنياك والذي كان يلزمهما لشراء مكونات يصنعان بهما حاسوبهما ابل الأول، رغم ورود طلبات شراء لهذا الجهاز. بسرعة باع جوبز سيارته وباع وزنياك آلته الحاسبة المتقدمة، وبهذا المال أكملا الطريق.

12 – المال ليس كل شيء
دخل ستيف جوبز موسوعة جينس لعدة أسباب، من ضمنها أنه أول مدير تنفيذي CEO يحصل على أقل راتب، دولار واحد في السنة كلها!! كثيرا ما قال ستيف جوبز أنه يصنع الفن في شركته ابل، وليس المال، وهو ما جعله يخسر الكثير، ليتعلم من ذلك فيما بعد. مقابل هذا الدولار السنوي، كان لستيف حصة سخية من الأسهم في شركته والتي كانت تكفل له العيش الهانيء، رغم أنه مرة أخرى اشتهر بعيشه في شقق لا تحوي شيئا، أو أقل القليل!!

13 – أنزل الناس منازلهم
في بدايته، كان جوبز هداما في نقده لأي موظف يراه ضعيفا أو غير مستعد للقتال من أجل تحقيق الهدف، لكنه في عودته الثانية لجبل النجاح عدل من عصبيته إلى حد ما، لكنه استمر في قدرته الفائقة على تحديد المبدعين والمجددين وضمهم إلى فريقه وأعطاهم مسؤوليات كبيرة. نعم، هذه النقطة تبدو شديدة الشبه بنقطة 8، ويبدو أن الكاتب كان يريد بلوغ الرقم 21 بشدة!

14 – خاطر!
كثيرا ما خاطر ستيف في مسيرته بكل شيء من أجل التقدم للأمام، حتى أن الكثيرون كانوا ليترددوا في الاندفاع بكل قوتهم وراء هاتف جديد مرتفع التكلفة مثل آيفون في بدايته، خاصة مع وجود لاعبين كبار في السوق، كذلك كان الكل يعرف أن هاتف آيفون له من المزايا ما يجعله يأكل من نصيب مشغل الموسيقى آيبود في السوق، لكن جوبز لم يكن ليتراجع عن تقديم الجديد والبديع!

15 – اجعل منك علامة تجارية مشهورة
لا يختلف اثنان على أن ستيف جوبز رجل يعرف كيف يتعامل مع العيون وكيف يجذب الانتباه إليه، ويكفي أن زيه الأسود مع الأزرق كان أشهر من نار على علم، وكذلك كانت تفاحته مشهورة مثله.

16 – ليكن لك هدفا ساميا في الحياة
ما أكثر من قالوا إن الإنسان يتحول ليصبح مثلما يفكر، وأن على الإنسان أن يحذر فيما يفكر، فهذه الأفكار ستتحول إلى واقع في مستقبله، ولذا كان جوبز ذا أهداف كبيرة في الحياة، توفير الكمبيوترات لعموم الناس بعدما كانت قاصرة على الشركات الغنية، ثم توفير الحوسبة النقالة في أيادي الناس مع الآيباد، والتعامل مع الهواتف باللمس، واللمس المتعدد، وغير ذلك.

17 – اعثر على الشريك المناسب
اليد الواحدة لا تصفق وحدها، واليدان المتناغمتان تصفقان بشكل أفضل من غيرها! من يقرأ في تفاصيل مشوار جوبز سيجده يبحث دائما عمن يضمه لفريقه الذي يساعده على تحقيق أهدافه. هذا الأمر عظيم الأهمية لتصل إلى ما تريد، وهو ليس بالسهل أو الهين!

18 – حين تفشل، افشل للأمام
الكل يقع ويتعثر ويفشل ويسقط على الأرض، حين يحدث لك ذلك، احرص على أن تحافظ على تحركك للأمام نحو هدفك. حين خرج ستيف جوبز مطرودا من شركته في 1984، كان بذلك باعتراف جوبز أفضل ما حدث له، إذ تخلص من عبء المحافظة على النجاح، وحل محله خفة حركة من يبدأ من البداية، الأمر الذي ساعده على البدء من جديد وتأسيس شركة نيكست ونجاح بيكسار…

19 – تعلم كيف تتلقى ضربات الحياة لك على وجهك
وهذه يصوغها ستيف بنفسه في خطبته أمام طلاب جامعة ستانفورد: “أحيانا ترميك الحياة بحجر على رأسك، لا تفقد إيمانك ساعتها. كلي ثقة كذلك أن الأمر الوحيد الذي جعلني أخرج من أزمتي هو حبي لما أفعله وأعمله. عليك أن تعثر في حياتك على ما تحبه، سواء ما تحب عمله أو من تحب قضاء حياتك معه. سيشغل عملك جزءا كبيرا من حياتك، والسبيل الوحيد لكي تكون راضيا حقا هو أن تفعل ما تراه عملا عظيما، والسبيل الوحيد للعمل العظيم هو أن تحب ما تعمله. إذا لم تعثر على ما تحبه، استمر في البحث عنه، لا تقنع بغيره، فكما هو الحال مع جميع مسائل القلب، ستعرف ما / من تحبه حين تراه، ومثلها مثل أي علاقة ناجحة، ستزداد العلاقة قوة وتحسنا بمرور السنوات، ولذا استمر في البحث عنه حتى تعثر عليه، لا تقنع بغير ذلك.”

20 – تذكر أنك ستموت قريبا
قال ستيف: “عبر إبقائي لحقيقة – أني سأموت قريبا – حية في ذاكرتي، كان ذلك الأداة الأكثر أهمية لتساعدني على اتخاذ القرارات الكبيرة في حياتي، لأنه تقريبا يخفت كل شيء في مواجهة الموت – التوقعات، والكبرياء، والخوف من الحرج والفشل – تاركة الأشياء المهمة حقا لتظهر جلية. بأن تداوم على تذكير نفسك أنك ستموت لهو أفضل سبيل لأن تتفادى الوقوع في فخ مظنة أن لديك شيء لتخسره فتخاف عليه. أنت عاري بالفعل، ولن تجد سببا مقنعا لكي لا تتبع قلبك.”

وقتك قصير على ظهر هذه الأرض. اجعله ذا قيمة كبيرة.

21 – اترك بصمتك على هذا الكون
اشتهر عن ستيف قوله: نحن جئنا لهذه الدنيا كي نترك بصمتنا على هذا الكون، وإلا فما فائدة مجيئنا؟

في الختام، اختم بمعلومة صغيرة، لتوضيح موقفي من ستيف جوبز، ذلك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، حين هاجر من مكة للمدينة، اختار السير عكس اتجاه السفر المعتاد ليضلل من يبحثون عنه، لكنه لينفذ تلك الفكرة، احتاج لخبير في السفر عبر الصحاري، ووقع اختياره على – عبد الله بن أريقط- رجل كافر لكن خبير وأمين. ستيف جوبز عندي بمثابة هذا الدليل، أتبعه ليأخذ بأيدينا من التقليدية إلى النبوغ والعبقرية، في الدنيا، وأما الآخرة فعندي لها من هو أفضل منه.

اجمالى التعليقات على ” ترجمة – 21 درسا في الحياة من سيرة ستيف جوبز – ج2 25

  1. احمد عبوشي رد

    فعلا قصة نجاح جوبز عبرة لكل واحد فينا ، مشكور اخي رؤوف على كل جديد تقدمه لنا واسأل الله ان يسدد خطاك للإمام

  2. رياض رد

    بوركت أخي رؤوف على سرد 21 درسا، وأرقاها برأيي رقم 22 والتي كتبتها بيدك الطاهرة.
    غير أنني أرى أن تذكر من هو الذي تراه أفضل من جوبز وغيره.
    (بيني وبينك): عشان تكسبنا الصلاة على الرسول عليه الصلاة والسلام.

    واسلم

  3. أبو أوس رد

    الحمد لله على اكتمال عقد ترجمة المقال
    اعجبتني كثيراً خاتمتك و الاسطر الأخيرة منها، فعلا قد قرأنا كثيراً عن مخترعين غيروا مسار علوم شتى في الطب و الهندسة و غيرها، و لكنها المرة الأولى التي نرى شخصية (كانت حية) بيننا، و كان لها عظيم الأثر على الأفراد في شتى بقاع العالم، و لذا عقلاقتنا بها قوية، و كان خبر الوفاة مفجع
    يبقى الرجل ملهم للتغلب على صعاب الحياة، و يبقى غيره ملهم للآخرة

  4. معتصم محمد رد

    مجموعة من الدروس القيمة فعلاً.
    افضلهم من وجهة نظري ابحث عن شريك مناسب (17) و العوائق وجدت لكي تتخطاها (11).

    أوافقك الرأي أننا يجب ان نستفيد من خبرة الأخرين بغض النظر عن توجههم السياسي / ديانتهم / …
    آخذ ما يفيديني واترك ما لا يناسبني

  5. جاك رد

    أغلب كلامه إسلامي (بمعني ان الإسلام أمرنا بذلك).
    أتمني ولو كان مسلما.

  6. ياسر السناري رد

    حقاً وكغيري .. أعجبتني الخاتمة جداً ، فهي صراحةً ( في رأيي )أكثر بلاغة وأهمية من كل ما قال ستيف
    علينا بأخذ العلم والعلوم من كل منحى لننتفع به وينتفع به عالمانا الاسلامي
    وأفادك واثابك بما تفيد به غيرك

  7. وليد رد

    السلام عليكم روعة تحفة الختام للمقال اسطورى :::::::)))))
    شكراااااااااااا

  8. أبو نزار رد

    الأخ رؤوف أنت دائما مبدع في اختيار المواضيع المهمة…. و يعجبني البصمة التي تتركها.

    شكرا جزيلا لك
    و جزاك الله كل خير

  9. دعاء أكرم رد

    المال ليس كل شيء، وليكن لك هدف سامٍ في الحياة، لعلهما اكثر ما أعجبني، هناك قول مشهورdo what you love and money will follow.

  10. محمد رد

    السلام عليكم ماشاء الله عليك ياااستاذ رؤوف عيني عليك باارده دائما افضل مدون عربي دائما في القمه واكثر درس او افضل نصيحه

    وقتك قصير على ظهر هذه الأرض. اجعله ذا قيمة كبيرة.

    اثرها كبير كبير

  11. فاضل الخياط رد

    كل الشكر لك اخي رؤوف على هذه الترجمة الرائعة
    كل أمل ان يكون كتابك القادم عن سيرة هذا الرجل العبقري

  12. سفيان الدوغان رد

    نصيحته “تذكر أنك ستموت قريبا”

    عين الصواب و نظر البصيرة , للأسف لم تنفعه بصيرته في جعله يسلم , كأنه أبو طالب عم النبي صلى الله عليه وسلم

  13. سامح ابوعرايس رد

    مقال جميل . هل تعلم ان ستيف جوبز اسمه الحقيقي : عبداللطيف عبدالفتاح جندلي ؟ وانه سوري الاصل ولكن والده تخلى عنه لعائلة تبنته وغيرت اسمه الى ستيف بدلا من عبداللطيف !!

    1. شبايك رد

      نعم، أعرف، وإنه لشيء محزن… لكن الأكثر إيلاما منه أن والده يعمل في إدارة كازينو… ولا أعرف هل نفتخر أم نحزن لهذه المعلومة؟

      1. سامح ابوعرايس رد

        هو كان استاذا للعلوم السياسية في امريكا لا اعرف لماذا عمل في كازينو . ربما من اجل مزيد من المال . عموما والده لا يبدو مستقرا نفسيا بدليل تخليه عن ابنائه الاثنين لاسر بالتبني رغم كونه في مركز مادي جيد

  14. محمد نبيل رد

    ” أن تداوم على تذكير نفسك أنك ستموت لهو أفضل سبيل لأن تتفادى الوقوع في فخ مظنة أن لديك شيء لتخسره فتخاف عليه ”

    ” نحن جئنا لهذه الدنيا كي نترك بصمتنا على هذا الكون ، وإلا فما فائدة مجيئنا ؟ ”

    إنها كلماتٌ رائعة تجسد معنى خلافة الله فى الأرض بإعمارها ..

    إنها منهج الإسلام وفلسفته فى الحياة قد عرفها شخصٌ غير مسلم .. فمتى يعرفها المسلمون ؟

  15. هالة رد

    أعجبتني جدا الدروس التي اعطانا ايها ستيف جوبز
    ولن اكذب عليكم انا ام اكن اعرف هذا الشخص قبل وفاته , ولكن ما شاهدته عنه من تقارير في الاخبار والمقالات التي في الانترنت اشعرتني بقيمته
    ولعل اهم مقولة اعجبتني
    0 – تذكر أنك ستموت قريبا
    قال ستيف: “عبر إبقائي لحقيقة – أني سأموت قريبا – حية في ذاكرتي، كان ذلك الأداة الأكثر أهمية لتساعدني على اتخاذ القرارات الكبيرة في حياتي، لأنه تقريبا يخفت كل شيء في مواجهة الموت – التوقعات، والكبرياء، والخوف من الحرج والفشل – تاركة الأشياء المهمة حقا لتظهر جلية. بأن تداوم على تذكير نفسك أنك ستموت لهو أفضل سبيل لأن تتفادى الوقوع في فخ مظنة أن لديك شيء لتخسره فتخاف عليه. أنت عاري بالفعل، ولن تجد سببا مقنعا لكي لا تتبع قلبك.”

    وقتك قصير على ظهر هذه الأرض. اجعله ذا قيمة كبيرة

    فعلا انبهرت بايمانه بالحياة بصدق وفهمه لها

  16. أحمد عزاز رد

    بوركت يا رؤوف و فعلا كان خير الدروس آخرها
    الدرس 21 مهم جداا
    الدرس 22 فعلا خلاصة الخلاصه
    جزاك الله خيرا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *