الاستماع إلى تدوينتي بصوت أحمد الرخيم

2٬163 قراءات
30 يوليو 2011

بعدما دشن الصديق أحمد أحمد الشكل الجديد لمدونته الصوت الرخيم، أرسل لي يخبرني أنه قرأ بصوته تدوينتي السابقة 99 تصميما، في نسختين، الأولى بدون موسيقي خلفية (الرابط)، والثانية مع موسيقى خلفية (الرابط). حين استمعت لصوته الرخيم، وتدبرت قراءته، وجدتني أسأل نفسي: هل أنا حقا من كتب هذه الكلمات؟!

أحمد إعلامي ومذيع فلسطيني يشغل منصب المدير التنفيذي لإذاعة القرآن الكريم التعليمية، التابعة للجامعة الإسلامية بغزة. أحمد يقدم خدمة جديدة، ألا وهي تحويل المكتوب إلى مسموع، مثل الكتب والإعلانات والدبلجة وغيرها، وهو بذلك يسد نقصا حاليا، فمع تسارع وتيرة الحياة، لم يعد الكل قادرا على قراءة المكتوب، ويفضل الاستماع له عوضا عن ذلك.

يقدم أحمد عرضا سعريا خاصا، حتى منتصف شهر رمضان، لمن يريد تحويل مادته المكتوبة إلى مسموعة، وحين يكون معي ثمنها، سأحجز أحمد كي يحول كتبي – بداية بكتاب فن الحرب – إلى مسموعة، وحتى ذلك الحين، أنصحكم بتجربة الاستماع إلى تدوينتي بصوت رخيم، وأتطلع لأن نجد أحمد وقد امتلأ جدول أعماله إلى ما بعد رمضان، من كثرة الطلبات التي ستنزل عليه!

اجمالى التعليقات على ” الاستماع إلى تدوينتي بصوت أحمد الرخيم 34

  1. محمد جودة رد

    فكرة رائعـة

    بالتوفيق أخ احمد والى الامام دائما 🙂

    تحياتى وشكرا لك اخ رؤوف على هذه الاخبار السارة والرائعه
    ومن قبل فرحت عندما قرأت مقالة ” أفتتاح المقهـى الثقـافى بـ الرياض ”
    منذ بدء الثورات العربية فى الاشتغال واشتغلت معاها شعله الاحلام والطموحات لدى الشباب من جديد

    اللهم وفق كل شباب الوطن العربي
    لما فيه خير لهم ولاوطانهم

  2. إسماعيل محمد إسماعيل رد

    صوت جميل وواضح، أسأل الله له التوفيـق
    يمكنك الآن الإستماع إلى تدوينات شبايك، وأنت في السيارة أو عبر سماعات الجوال (:
    قد أتعامل معه مستقبلاً في فكرة دارت في خلدي
    أذكر أنني قد تعاملت مع أحد قنوات الراديو قبل عام لنشر إعلان معين
    وطلبت منهم أن المادة تكون (بدون موسيقى)، وعند إحضارها لي للموافقة عليها
    وجدتها بها موسيقى، فرفضتها ولم أتعامل معهم

    لي تعليق وهو
    إن كان (يشغل منصب المدير التنفيذي لإذاعة القرآن الكريم التعليمية، التابعة للجامعة الإسلامية بغزة)
    فلِمَ (والثانية مع موسيقى خلفية)
    واللبيب بالإشارة

    ورمضان مبارك على الجميـع

    1. شبايك رد

      قبل أن نتحول إلى هذا الخلاف، موضوع الموسيقى يطول الحديث فيه، وليست المدونة بالمكان الأنسب لمناقشته، ودعنا نقف عند القول أن في الأمر خلاف ومتسع، وليست المدونة بمكان مناقشته، إنما أحببت الرد على سؤالك.

  3. احمد حسن رد

    اظن انه اذا قام بقراءه المقالات الجيده علي الانترنت هكذا و طرحها في شكل e-book بمقابل

    فاظنها ستنجح كفكره عربية نحتاجها الان , فالكثير منا يتمني سماع مقالات شبايك مثلا و هو في المواصلات او خارج المنزل …

    ما رأيكم في هذه الفكره ؟؟

      1. احمد حسن رد

        بالتأكيد عليه استأذان اصحاب الكتب !!

        او ان يتعامل مع احدي دور النشر

        او مثلا يفعل هذا مع الكتب المجانية

        اعتقد انها مشروع عمل مربح 🙂

  4. قادة رد

    جميلة جدا هذه الفكرة، خصوصا وان صوته عذب و معتاد على قراءة هكذا مقالات في الاذاعة, لا شك ان ذلك سيجعل مما يقراه جميلا كذلك. بالتوفيق لاحمد.

  5. بلال موسى رد

    ما شاء الله الفكرة جميلة ومبدعة .
    والتنفيذ ولأ أحلى من هيك.
    الصوت رخيم وإحترافي
    أعتقد أنني سأكون من أوائل عملائه.
    تحياتي للجميع.

  6. فادي يحيى رد

    بطلٌ و بطل
    أنت وأحمد 🙂
    دائماً ما احترم الأذكياء والمبدعين امثالكم

  7. بوسند رد

    ما شاء الله هنيئاً لك هذا التميز يا استاذ رؤوف، فقد اصبح موقعك محل انظار (الرواد) للعبور الى فضاء أرحب بفضل شهرت موقعك،،، فبالأمس يتواصل معك صاحب مقهى بوكشينو، و صاحب موقع الصوت الرخيم

    اتمنى لك مزيدا من التوفيق يا طيب

  8. momizat رد

    ما شاء الله عن تجربة وتعامل خدمة رائعة وشخص رائع .. أسأل الله له التوفيق والنجاح

  9. عبدالله الحربي رد

    بصراحه فكره متميزه

    لكن الاسعار جداً غاليه وغير مشجعه تقريبا الدقيقه الواحده ب 5 دولار وللاعلان الدقيقه ب 10 دولار

    الا ترى ان الاسعار مبالغ فيها قليلاً

  10. عمر السعيد رد

    السلام عليكم
    انها فكره ممتازه ومشجعه خاصه ان صوت احمد لا يشعر بالملل ما شاء الله
    وفكرتك يا اخ شبايك ان تجعل كتبك مسموعه انا انتظرها بفارغ الصبر
    فانا كاشخاص كثر احب الاستماع اكثر من القراءه

  11. suhil رد

    فكـــــــــــــرة رائعة !!

    عندما تنظر إلى سعر الخدمة قد تراه باهظاً نوعاً ما

    عموماً بالتوفيـــــــــــــــق للجميع

  12. دعاء أكرم رد

    بجد حبيت الفكرة. بالتوفيق.
    استمعت إلى جانب من التسجيل، وليت الأخ رؤوف أو الأخ أحمد يعطي فكرة للجميع عن مدى الجهد والوقت اللازم لتسجيل المادة الصوتية. من خبرتي، فإن المادة المسجلة النهائية التي تقع في 10 دقائق كاملة، تأخذ حوالي 5 ساعات من القراءة في الاستوديو إضافة إلى التحرير الصوتي وإعادة التحرير وصولا إلى مادة نظيفة ونقية.
    رمضان كريم جميعا.

    1. د نياز رد

      فعلا كلامكم سليم
      فمن خبرتي اقول ايضا تعتمد على نوع الاجهزة المستخدمه
      فكلما كانت حديثه كان العمل اسهل
      لكنها طبعا اغلى من ناحيه ماديه
      صوت احمد فعلا اذاعي ورائع
      نتمنى له التوفيق فيما يقوم به

  13. معتز عزت أحمد رد

    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
    اللهم بارك لنا فى رمضان
    فكرة الاستماع للكتب فكرة رائعة وثراء فكرى للذين لا يملكون الوقت للقراءة
    جزاكم الله خيرا عنا

  14. Tamer رد

    نعم نحتاج لبودكاست حتى لو بصوتك يا رؤوف .. طبعا صوت أحمد رائع ولكن لا مانع ان نسمع صوتك
    انا “استمتع ” واستمع كثيرا للكتب الصوتية والبودكاسات كثير في السيارة فأنا استفيد من الوقت المهدر في القيادة .
    نعم هذا عصر الميديا نعم انت في الطريق الصحيح اكمل المسيرة

  15. غاطس رد

    صووت رااائع جداً… احسست بتفاعلة مع التدوينة!!
    اتمنى ان يقوم بخطوم تصميم موقع خاص به لكي يعرض اعمالة و حدماتة !!!

  16. المبرمج المسلم رد

    والله أنا ارى ان العرب في تقدم كل يوم من بوك تشينو الى الصوت الرخيم اللهم وفق العباد لما تحب وترضى وأكفهم بحلالك عن حرامك وكل عام والمسلمين بخير ورمضان كريم.
    أتمنى ان ارى مدونة شبايك كلها قصص نجاح لعرب ومسلمين.

  17. الصوت الرخيم رد

    السلام عليكم ورحمة الله
    نشكر للأخ رءوف شبايك تخصيصه لموقعي وخدماتي في تدوينة منفردة، وهذا فضل كبير لا أعرف كيف أرده.
    أحببت المشاركة هنا في التعليقات كي أشكر جميع الإخوة والأخوات الذين أظهروا إعجابهم بالفكرة، ونسأل الله أن نكون عند حسن ظن الجميع…

    بخصوص ما تحدث به البعض عن ارتفاع السعر، أود هنا أن أشرح لكم في نقاط مراحل تحويل تدوينة مكتوبة إلى تدوينة صوتية:
    1- نقوم باستلام التدوينة المطلوبة، وعمل تدقيق لغوي وتنقيح وإعراب لبعض الكلمات وإزالة لبعض الأخطاء اللغوية، كما ونقوم بالاتفاق على إزالة بعض الجمل غير المناسبة لطبيعة البث، فـ “ليس كل ما كتب يذاع”.
    2- بعد الاتفاق على النص نقوم بحجز استوديو التسجيل لتسجيل النص.
    3- نقوم بعد ذلك بتسجيل النص ويكون الأداء حسب طبيعة النص، كما أننا نقوم بإعادة التسجيل للجملة أو الفقرة عدة مرات إن تطلب الأمر، حتى نصل إلى الأداء المقنع.
    4- نقوم بعد ذلك بعملية التحرير الصوتي وهي إزالة الأخطاء أثناء التسجيل مثل التلعثم وإعادة الكلمات والجمل وغير ذلك.
    5- تأتي هنا عملية الهندسة الصوتية ووضع بعض المؤثرات المناسبة، وإن تطلب الأمر وضع الخلفية الموسيقية حسب الطلب، وبالمناسبة كلمة موسيقى ليس بالضرورة معناها “الكمان والناي” وغير ذلك، بل كل شيء موزون، فقد تكون الخلفية الموسيقية إيقاع أو آهات معزوفة أو حتى مؤثرات طبيعية.
    6- تأتي هنا عملية المراجعة والاستماع للمادة عدة مرات، وإن كان هناك أخطاء فلا بد من الإعادة.
    6- بعد ذلك يتم تسليم المادة الصوتية لصاحب العمل.
    وتختلف كل خدمة عن الأخرى، لكن أبسطها هو تحويل التدوينات المكتوبة إلى مسموعة.
    أتمنى من خلال هذا الشرح المبسط توضيح مدى الجهد المبذول في إنتاج مادة صوتية مدتها “5 دقائق” وعدد الفريق المشارك في العملية، من مدقق لغوي ومذيع ومهندس تسجيل ومهندس إذاعي، وهذا في أبسط صور العملية…
    وشكرا لإتاحة الفرصة لي هنا لتوضيح هذه الأمور

  18. إبن سليمان رد

    فكرة اكثر من رائعة ..
    كنت اتمنى ان يحول لى ما اكتبه الى مسموع .. ولكن مقالاتى كلها هندسية فهى تعتمد على الشرح المباشر على الصور .. وهو ما احاول فعله حاليا ..
    اتمنى له كل التوفيق والنجاح

    شكرا لك استاذى العزيز رءوف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *