قصة كاترينا فيك، من الدردشة المرئية إلى فليكر، جـ2

1٬657 قراءات
10 يوليو 2011

هنا يجب أن نوضح أن مواقع أخرى مماثلة توفرت وقتها، لكن هذه المواقع كلها اشتركت في تركيزها على توفير خدمات طباعة الصور التي رفعها أصحابها على هذه المواقع، لا مشاركتها مع الغير. كذلك، تميزت هذه الفترة الزمنية تحديدا ببدء انتشار شهرة مواقع التدوين، ومواقع التشبيك الاجتماعي مثل فريندستر و ماي سبيس، كذلك شهدت هذه الفترة تراجع أسعار الهواتف النقالة ذات الكاميرات الرقمية المدمجة، وكذلك انخفاض أسعار الكاميرات الرقمية وتحسن مستوى جودتها. لابد لنا من ذكر حقيقة أن ظروفا كثيرة لعبت دورها في زيادة فرص نجاح موقع مثل فليكر.

بعدها ساءت الحالة المالية كثيرا، إذ إن الشخص الوحيد الذي ظل يقبض راتبه الشهري في الفريق، كان والدا لثلاثة أولاد، وكان إجمالي عدد فريق العمل ستة موظفين، واضطر الفريق لوقف العمل على تطوير اللعبة، والتركيز على الموقع، على أنه وقبل نهاية العام ذاته، وصلتهم رسالة الإنقاذ من Telefilm، وكالة حكومية كندية لإقراض الشركات الناشئة العاملة في مجال الإعلام دون أخذ فائدة ربوية، ورغم أن طلب الحصول على القرض والذي قدمه الزوجان لهذه الوكالة كان قد مر عليه عام ورفضته الوكالة في وقته، لكنهما قررا إعادة تقديم طلب القرض، عملا بالمبدأ الذي يقول: ما الخسارة التي ستعود عليهما من تكرار المحاولة على أي حال؟ هذا القرض ساعد فريق العمل على الاستمرار لمدة ستة شهور أخرى.

في البداية، كانت كاترينا وموظف آخر يحرصان على شكر كل زائر للموقع يسجل فيه ويرفع صوره، وكانا يحرصان على الدردشة والتواصل مع جميع الزوار والأعضاء، فهذا الموقع كان اجتماعيا في المقام الأول، وكان المطلوب طمأنة كل عضو يرفع صورا غالية عليه إلى الموقع، كما أن كل عضو مشترك قد يصبح يوما ممولا يقبل مساعدتهما في مشروعهما المتعثر ماليا. كانت العقيدة الإدارة السائدة لدى الفريق هي تحرك بسرعة، لا بأس من الوقوع في الأخطاء، لكن انتبه لها سريعا، عالجها سريعا، ثم عاود التحرك السريع بسرعة!

كذلك ابتكر الفريق فكرة وضع تصنيفات / وسوم Tags لكل صورة يرفعها كل عضو، وبذلك يستطيع الكل رؤية الصور التي تقع ضمن هذه التصنيفات بسهولة، ورغم بساطة الفكرة، لكن تأثيرها كان ممتد المفعول. مرة أخرى لعبت الأحداث العالمية لصالح الموقع، إذ وقع انفجار في سفارة أستراليا في جاكرتا، وتصادف أن ثلاثة من أعضاء فليكر كانوا بالقرب من موقع التفجير وصوروه ورفعوا الصور على فليكر ضمن تصنيف جاكرتا، الأمر الذي جعل زوار الموقع يرون بأعينهم آثار التفجير، قبل وسائل الإعلام الأخرى، وهو الأمر الذي جعل شهرة الموقع تنتشر مثل النار في الهشيم.

ويبقى لنا عودة قريبة مع ختام القصة، بمشيئة الله!

اجمالى التعليقات على ” قصة كاترينا فيك، من الدردشة المرئية إلى فليكر، جـ2 13

  1. osama elmahdy رد

    الجزء ده تجسيد عملى للمقوله : أن العالم يفسح الطريق للذى يعرف ألى أين هو ذاهب
    هم عايزين يتجحوا وبيجتهدوا .. فربنا سببحانه وتعالى بيهيْ ليهم أسباب النجاح

    تحياتى على التلخيص الرائع
    🙂

  2. محمد الزرقاوى رد

    من يجتهد تقدم له الاقدار هدايا ع اطباق من ذهب
    في انتظار البقية استاذي العزيزي

    ولكن لدي ملحوظة صغيرة جدا ::: ما المانع ان يكون لكل تدوينة صورة فاري انها من الافضل تضفي شكل رائع وانيقا عالمدونة بالرئيسة وايضا بداخلها (مجرد راي شخصي ليس فحسب)

  3. رشيد الطالب رد

    ما يعجبني في الغربيبن هو الفعل
    Action Action Action
    يعني الواحد ياخد الفكرة و يبدا في التطبيق عكسنا تماما الواحد يجد الفكرة و يابدا في وضع العراقيل لها. فتموت الفكرة من المهد.

    شكرا اخي رووف على المقال

  4. مكتبة رد

    هناك مثل شعبي كثيراً مانردده لعله ينطبق على هذا الجزء من القصة “أسعى ياعبدي وأنا أسعى معك” . رغم أن هناك محاذير شرعية في هذا المثل ولكن ما أردته قوله بأنك أخي المسلم كلما أجتهدت وبذلت الاسباب لن يخيب سعيك مسبب الأسباب جل جلاله .

    شكراً رؤوف

  5. maged رد

    قصص رائعة لكن من يجد مثلها فى مجتمعنا العربى الملء بالاحباطات وعوامل الفشل هناك من هم افضل من الذين ذكرتهم فى مجتمعنا لكن لا توجد مجتمعات وبلدان مثل التى يعيشون فيها واتمنى لة تسلط الضؤ فى مدونتك عن قصص النجاح فى مصر والبلاد العربية يفضل لو تتعمق فى المجتمع لدينا حيث ان النماذج المصرية قريبة للمواطن المصرى والعربى على حد سواء
    ولكم جزيل الشكر

  6. محمد بشرى الزاكي رد

    الثيم الجديد للمدونة مريح للعين وجميل …
    لكن به مشكلة .. حيث لايعرض المدونة السابقة والمدونة التالية كما كان في السابق ؟؟؟؟
    ……….
    نأمل في إضافة أخرى .. إذا كانت هناك مدونة من أجزاء كثيرة هل يمكن أن تعرض وصلات (Links) لكل الأجزاء الأخرى…
    هذه الملاحظات لاحظتها في قصة تحدي الايام السبع حيث انني أقرأ كثير من القصص أكثر من عدد من المرات .. كما أن هنالك قصص بعينها أحبها جدا ويمكنني أن اعيد قراءتها مرة بعد أخرى من دون كلل أو ملل …

    وشكراً أخي رؤؤف …

  7. دعاء أكرم رد

    متابعة قصة فلكر. هناك دوما مفترق طرق يكون على المرء اختيار طريق دون آخر، لقد قرر فريق عمل فلكر أخذ الطريق غير المطروقة، وبعدها تبعهم الكثير الذين اطلقوا مواقع مشابهة. المغزى، النجاح ينتظرنا في المفرق المجهول.

  8. waleedsleman رد

    موضوع رائع وقصة نجاح رائعة……….
    أهم شيئ يا أخوة للنجاح هو عدم اليأس وعدم الخوف من الفشل

  9. احمد رد

    تحرك بسرعة، لا بأس من الوقوع في الأخطاء، لكن انتبه لها سريعا، عالجها سريعا، ثم عاود التحرك السريع بسرعة!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *