ومضات من كتاب Rework – ج2

4٬478 قراءات
9 مايو 2011

لهذه التدوينة جزء سابق تقرأه هنا.

يكمل المؤلفان بفكرة جميلة: لا أحد يحب الزهور البلاستيكية! نحب كلنا الزهور الطبيعة ونسعد بطلعتها ورائحتها الذكية، ونحزن حين تذبل وتموت. رغم أن الزهور الصناعية لا تموت والروائح الاصطناعية متوفرة بكبسة زر، لكننا معاشر البشر نحب أكثر الورد الطبيعي على قِصر عمره. الشيء ذاته في عالم الأعمال. أصدقني القول، هل تحب أم تكره منظر هؤلاء المتأنقين المتكلفين في جمال وأناقة خارجهم، وتجد ألسنتهم تتشدق بمختلف اللغات وحديث الكلمات، لكي يجبروك على أن تظن بهم العِلم والخبرة والفهم، لكن ما أن يخرجوا من الغرفة حتى تتنفس الصعداء وتسعد بغيابهم.

العالم كله كذلك، لا تقلق كثيرا من عيوبك ونواقص منتجك، لا أحد كامل في هذه الدنيا، كلنا أبناء العيوب والنواقص. بل إن الجمال يكمن في النقص وعدم الاكتمال. لا تبحث عن إنتاج منتج غاية في الجمال، اجعله نظيفا، لكن لا تعقمه، اجعله منتجا من صنع بشر، لا صنع آلة ميتة المشاعر محكمة المقاسات. دع آدميتك تظهر في منتجك وخدمتك، واحرص على أن تضفي الجانب الإنساني الجمالي، فلا أحد يحب الورود الصناعية.

بعدها يؤكد الشابان على صعوبة الوصول إلى أشهر الصحف والمجلات العالمية لكي تكتب عن منتجك وخدمتك، وينصحان بأن تركز على مواقع إنترنت الشابة الواعدة التي لم تحظ بعد بالجماهيرية التي تجعلها متأنفة متعالية، بل إن احتفاء هذه الأسماك الصغيرة بك سيجعل الحيتان الكبيرة تنتبه لك وربما ذكرتك عندها. إذا لم تتحدث عنك جرائد مدينتك، ابحث عن مواقع ومنتديات مدينتك، الأسماك الصغيرة ستكبر يوما، اكبر معها!

رغم امتعاضك من التشبيه، لكن عليك تقليد مروجي المخدرات، فهم يدركون أن منتجهم عالي الجودة ومرغوب فيه، ولذا لا يمانعون من إعطاء نسخ مجانية وهدايا عينية من منتجاتهم، لثقتهم أن المستهلك سيعود مسرعا لشراء نسخ أخرى. مروج المخدرات يتقن صناعة منتجه، حتى يصل إلى درجة عالية من الجودة، تجعل المستهلك مقبلا بشغف على شراء المزيد، وهذا ما عليك فعله، الوصول إلى درجة عالية من الجودة تدفع المستهلكين للشراء. ستدفعك غريزة الكسل لتبرير هذا المثال على أن العقل سيدمن أي مخدر، لكنك مخطأ في ظنك هذا، فالذهب إذا بالغت في تنقيته أصبح لينا مرنا غير ذا فائدة.

ويعود الأمريكيان للتأكيد على مفهوم أن التسويق مهمة الجميع في أي شركة، من أول عامل النظافة وحتى الرأس الكبيرة. كل مرة يرد فيها أحدهم على اتصال هاتفي، فهذه قناة من قنوات التسويق والتي ستعطي نتائج إذا وجدت من يحسن استغلالها، وكذلك يفعل الرد على الرسائل البريدية والنشر على موقع الشركة والقائم على خزينة دفع الثمن وطباعة إيصال الدفع وكل شيء. إن الشرر على صغر حجمه لكنه إن وقع على وقود أشعله وأقام الدنيا. كل هذه الصغائر قادرة على إشعال نار مبيعات كثيرة، إذا أنت أحسنت استخدامها.

يظن البعض أن نجاح مايكروسوفت أو جوجل أو تويتر أو ابل أو هوندا أو مرسيدس حدث ما بين ليلة وضحاها، ورغم بعض الحالات الفردية، لكن النجاح يأتي بعد مشوار كفاح طويل. قبل هذا النجاح لن يلتفت لك أحد، عل عكس الحال بعده. بدلا من إضاعة وقتك في تمني النجاح السريع، سارع لبناء أساس متين يقف عليه نجاحك حين يأتي. اشغل نفسك بالعمل، وسيأتي النجاح حين يأتي!

بعدها يأتي فصل جديد، يركز على التوظيف، ويبدأ صديقانا بالنصيحة بألا توظف أحدا في شركتك الناشئة، حتى تقوم أنت قبلها بما يفترض أن يقوم هذا الجديد به. لم توظف شركة 37إشارة أي مدير أنظمة كمبيوتر، حتى قام أحدهم بالتجربة على مر شهور كيف يثبت خوادم ويندوز وكيف يضيف ويحذف الكمبيوترات من وإلى شبكة الشركة.

هذا شق، أما الشق الآخر فهو عدم توظيف أي جديد حتى تكون هناك حاجة مؤلمة للغاية له، ومؤلمة لفترة طويلة، حتى أن القادم الجديد سيجد الكثير ليفعله من أول يوم. رغم أهمية هذه النقطة، لكنهما يعودان ويؤكدان على نصيحة أخرى ذات أهمية قصوى. إذا وظفت القادم الجديد، لا تحاول أن تشغله بأي شكل، ولو بأعمال زائفة غير ذات دوى أو حاجة، فرغم أن هذه الأعمال زائفة، لكنها ستؤدي لتكاليف ونفقات فعلية.

لا يقف قطار النصائح، إذ يحذر الكتاب بقوة من الاندفاع لتعيين موظفين مهرة وخبراء في مجالهم، لكن شركتك ليست بحاجة إليهم في الوقت الحالي. قاوم الرغبة الشديدة في توظيف الخبراء ثم بعدها تفكر في وظيفة تشغلهم بها. إن لم تكن في حاجة بشعة لمثل هؤلاء، لا تفعل، لا تفاتحهم في رغبتك ضمهم إلى فريقك. إن لم تكن بحاجة عارمة لهم، لا تضمهم لفريقك. أغلب الظن أنك حين تحتاج لخبير فعليا ستجد غيرهم، أو ستكون في حالة تسمح لك بانتظار عودة خبراء مثلهم إلى سوق العمل.

وأختم بنصيحة جميلة، إذ يحذر الكاتبان من خطورة الحفلات التي لا يعرف أحد فيها الآخر. حين تسارع في توظيف القادمين الجدد بكثرة، فأنت في حقيقة الأمر تدعو غرباء إلى حفل، لذا لا تتوقع منهم سوى الابتسامات الزائفة والأحاديث المملة الرتيبة. هذا هو الشق الأول من النصيحة، الشق الآخر هو أن تعطي الحرية والأمان لمن يعمل معك في أن يقف لك ويقول لك فكرتك هذه فكرة حمقاء ستوردنا المخاطر وتجلب علينا الخسائر. من حقك كمدير ألا تعمل بنصيحة مثل هذه، لكنك خاسر فاشل إذا منعت مثل هذه النصائح من الخروج في بيئة العمل بكل شجاعة ودون عواقب وخصومات وطرد. قاتل من أجل مساحة حرية، لك ولغيرك من أعضاء فريقك، في إطار الاحترام المتبادل. لا تضغط على شريان الأفكار، فتنتهي بجسد ميت بارد.

على الجانب:
أشكر تفاعلكم مع فكرة المنتدى التي طرحتها في التدوينة السابقة، وأشكر التحذيرات الكثيرة التي جائتني بخصوص مخاطر المنتديات، لكني أنوي جعل عضوية هذا المنتدى الذي أفكر فيه قاصرة فقط على من لديه شركة ناشئة، غيرهم يمكنهم فقط قراءة صفحات المنتدى، ولكل عضو مساحة يضع فيها طرق التواصل معه، وبذلك تكون موضوعات المنتدى محدودة وفي العمق – فما رأيكم دام عزكم؟

[الصورة من موقع فليكر]

اجمالى التعليقات على ” ومضات من كتاب Rework – ج2 29

  1. إسماعيل رد

    المنتدى لمن لديه شركة ناشئة فقط؟؟؟
    أشاطرك الرأي ولكن ماذا عمن ينوون إنشاء شركتهم

    على العموم سأبقى قارئا فقط
    بالتوفيق

  2. fatima رد

    السلام عليكم
    انا متتبعة لمدونتكم المفيدة

    لم أقرأ الكتاب بعد لكن ما جاء في التلخيص اشياء رائعة
    شكرا جزيلا

  3. عمر رد

    هدا ما احب في مدونتك .. دائما ما تغنينا بالنصائح قصص وتجارب مليئة بالخبرة … لا تحرمنا !!
    جازاك الله خيرا .

  4. أحمد رد

    من خبرتي اللابأس بها في ادارة المنتدى تعلمت ان المنتدى هي عبارة عن مجتمع للتواصل نوعية الأعضاء فيها على حسب محتوى المنتدى وأيضا نوع من يديره ,حيث قانون الجذب يعمل بكفائة (-:

    ومن يقول أنه محكوم عليه بالفشل مسبقا إذا أنشأ منتدى! كلامهم صحيح بشرط إذا كان المنتدى يعمل على النسخ من مديرهم إلى أصغرهم ليس لديهم هدف أكثر من التسلية أو الربح وانظر للردود الأعضاء سوف تمل من كلمة (مشكووووور) والأعضاء في النهاية سوف يملون ويتركوا المنتدى ويفر الزوار من تكدس الإعلانات هذا من جانب المنتديات الفاشلة أو أسميها الغثاء.

    من ناحية المنتديات الناجحة فهناك الكثير من الأمثلة من المنتديات المشهورة العريقة التي مازالت تقدم المنافع لزوارها لها هدف واضح ونوعية الأعضاء جيدة ومجالها محدد وتنظيم وإدارة جيدة وتقدم محتوى مميز هذه من معايير نجاح أي منتدى

    والله يوفقك

  5. عبدالله ربيع رد

    استاذ شبايك على حد علمك هل يوجد نسخة عربية من هذا الكتاب أم لا ؟!!
    أثارت صورة الغلاف إعجابي ومن ثم تلخيصك له زادني اعجابا ولكني لا اجيد الانجليزية بشكل كبير 🙂

    1. شبايك رد

      حتى الآن لا أظن له ترجمة لكني لست مطلعا على حال كل المكتبة العربية،
      لكن ظني يتجه إلى إحتمال تحول مصير هذا الكتاب مثل سابقه، متوفرا للقراءة عبر انترنت، ثم يتبرع فريق لترجمته، ولا نملك سوى الدعاء بأن يتم لنا ذلك!

  6. محب روفائيل رد

    رائع كالجزء الأول ، لكى لن ملحوظة على الجانب : تنفس الصعداء يا شبايك ، وليس السعداء ، بالتأكيد خطأ مطبعى وليس خطأ املائى أو كتابة ، فأنا أعرف أنك محترف لغة عربية ، تقبل تصحيحى .

    1. شبايك رد

      أشكرك جزيل الشكر يا طيب، معك كل الحق، وهذا أول أسرار نجاحي، ملاحظات المعلقين التي أتعلم منها الكثير…

  7. نون الباحث رد

    تدوينة رائعة لأن المبدع هو الذي اتحفنا بها فألف شكر لك استاذنا

    أما فكرة المنتدى فهي رائعة بالصلاحيات المحددة

    لكن ماذا يعني بتحديد الصلاحيات لأصحاب الشركات الناشئة؟

    فهناك مبدعون بالتدوين وطرح الحلول والأفكار ولايملكون شركات

    وكم من المستشارين لايملكون غير رواتبهم

    لم اعترض برأيي هذا على الصلاحيات بل على من تمنح

    وباقي المتصفحين لاتفرط بهم ولو أن تتيح لهم التسجيل بإيميلاتهم

    لتبقى على تواصل مع كل من أعجبه منتداك

    وتقبل احترامي لك وإعجابي بقلمك الرائع

  8. حُسَــام رد

    كلام رائع, ونصائح إبداعية برغم بداهتها…فالأشياء العفوية في زماننا هذا باتت “قديمة” رغم أنها كثيرا ما تتسم بالإبداع, وهذا ما يخلق حالة الانبهار لدينا ونقول “كيف لم أفكر بهذا؟!”…

    على الجانب: هذا أفضل, ذكرتني بفكرة مجتمع ومضة :)….

  9. فهد رد

    فكرة المنتدى ليست فاشلة أخوي شبايك
    صحيح ان اغلب الناس ليسو بحاجه لاستخدامه واتخذوه للتكسب فقط دون تقديم فائده فأصبحوا مزعجين لذلك تكونت لدينا كراهيه للمنتديات العربيه

    لكن الفكره جميله وتتيح للكثيرين عرض افكارهم ومشاريعهم واستشارة الزوار واخذ النصائح وقد يجمع صاحب المشروع شركائه من خلال المنتدى وفوائد عظيمه بإذن الله
    والمدونه ستكون واجهه استقبال فمن يتأثر ويتحمس يستشير الاخوان في مشروعه ويستفيد من افكارهم

    عموماً ننتظر الفكره القادمه لتطوير عملك . . بالتوفيق استاذ رؤوف

  10. احمد عبوشي رد

    جميل جدا ً، فكرة المنتدى أعتقد أننا في زمن انحسار لفكرة المنتديات التقليدية، فبدلا ً من أن يكون منتدى لما لا تكون مدونة مطورة بحيث يكون فيها بعض خاصيات المنتديات ومن يكتب فيها فقط الاعضاء المنتسبين ضمن اطار معين، والباقي يحق له مشاهدة كافة المواضيع.

    احترامي

  11. أحمد عزت رد

    جعل الله لك حظاً من إسمك أخ رؤوف
    أتفق مع أن الاتساق مع الطبيعة أمر رائع ، بيد أنه أصبح مكلف هذه الأيام وذلك لإنسلاخ البشر من طبيعتهم رويداً رويداً ..
    رائعه فكره المنتدى، وأرى أن يكون متخصص لفئة معينة هو أمر ممتاز
    وفقك الله

  12. علي رد

    السلام عليكم

    الكتاب رائع جدا وفيه الكثير من الافكار الخلاقة

    وبخصوص المنتدى فقد اعجبنى فكرة ان تكون العضوية لأصحاب المشاريع فقط .. مع التركيز بان يكون متخصص ولا ننجر الى منتدى لكل شي
    اتمنى لك التوفيق

  13. سطام رد

    كلما قرأت نصيحة تذكرت تجربتي وماحصل …

    فعلآ كل كلمه في مكانها وكأنها تحكي قصتي في كل كلمه..

    الف شكر يامبدع…

    واعتذر عن ابداء رأيي في المنتدى لعدم وجود الخبرة الكافية في هذا المجال

    دمت بعز انت ومن يقراء هنا…

  14. مؤيد جسري رد

    لا تعليق على الكتاب، رغم أن المحتوى قد أحدث عندي بعض الارتباك 🙁 لا بأس.
    أما بخصوص فكرة المنتدى: فيبدو أنك لا زلت مصر على إنشاء منتدى! نعم المنتديات رائعة، فهي مجتمع بكامله، والمستخدم العربي يحب هذا النوع.. لكن لا بد من ظهور مشاكل سوء التنظيم، ومشكلة “مشكوووووور”، ومشكلات الأعضاء، وما إلى ذلك..
    تحتاج إلى عمل كثير حتى يتم المنتدى على أكمل وجه.
    أتعلم؟ إذا بدأت بالمشروع، فأظن أن أول مشكلة ستواجهك هي: “الاستايل”، استايلات هذه الأيام لا تعجبني، ومشوهة..
    أووه! يبدو أن فكرة صغيرة كإنشاء منتدى سوف تأخذ منك عملاً كثيراً كثيراً [:
    يبدو أنه كمشروع ريادي!

  15. mohamed رد

    مقاله رائعه لكتاب رائع

    وفقك الله فى فكرة المنتدى , وافعلها اذا كنت تشعر انها ذات فائده

  16. حازم سويلم رد

    الصديق المفيد روؤف.. تحية طيبة

    انا أؤيد فكرتك عن المنتدى, وقصره فقط على اصحاب الأعمال الناشئة, فهذا سيجعل له- مع الأيام- حيثية هامة.
    واكرر شكرى لك مرة أخرى من كم الفوائد وجرعات الأمل التى نتلقاها هنا فى مدونتك, فشكرا لك

  17. جيهان رد

    التدوينه دى روووووووعه فيها فعلا نصايح فادتنى كتييييييييير ,,
    وبخصوص المنتدى على الرغم انى مش من معجبيه قووى ولكن انا بشوف ان اى شئ اذا اتعمل بشكل محترف ( مميز _ ليه فكره _ بيطرح حاجه حلوه _………..) اكيد هيكون ليه نصيب من النجاح

    وعن كلا مش هنخسر حاجه من التجربه

  18. محمد غريب رد

    فكرة جيدة طريقة وضع المنتدى أرشحها

    ولها فائدة أنها قد تكون قاعدة جيدة لموقع خمسات

    بالمناسبة يمكنك الاطلاع على هذا الموقع ففيه شىء مشابه
    http://kenanaonline.com/
    فهو باختصار يسمح لأصحاب الأعمال بالكتابة عن أعمالهم سواء مقالات تعليمية أو تسويقية وله فائدة كبيرة فى توفر دراسات الجدوى فيه
    الموقع يتبع الحكومة المصرية

    دمت سالما

  19. Taher Nawahda رد

    تحية طيبة وبعد ،،
    انا لم اقرأ ردود الزوار بشان المنتدى
    لكن خبرتي بالمنتديات هي الان على الهامش بسبب وجود الفيس بوك خصوصا ، وصفحات التواصل الاجتماعي عامة
    في المنتدى سيكون القارئ مشتت في البحث عما يريده ، حيث انك ستترك له حرية الاختيار في المواضيع

    اما هنا فانت تعمل على نوع من التركيز بوضع خلاصة المواضيع ، مرتبة ومتتابعة دون تشتت

    وفي النهاية اذا كنت تريد تجربة المنتدى فانا ساكون مسرور بمساعدتك بجانب من الادارة او المتابعة قدر الامكان

    مع الاحترام والتقدير …

  20. mujahed issa رد

    استاذ رؤوف شكراً لك على تلك الومضات الرائعه .. وسأكمل قرائتي للجزء الثالث
    وبخصوص المنتدى فأنا أؤيدك على ذلك وأتمنى ان يكون لي عضوية
    وكما القال الأخوان للمنتديات مخاطر لكن في الوقت ذاته من ناحية الحماية كما تعلم
    فقط تحتاج متابعة كما تحتاج مدونتك ايضاً لمتابعه !
    ليس أكثر من ذلك ..

  21. محمد حويلة رد

    مناكثر التدوينات التى استفدت منها فى حياتى العملية
    شكرا لك اخى رؤوف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *