الجزء الثاني – 18 قرارا خاطئا يقضي على الشركات الناشئة

5٬439 قراءات
25 ديسمبر 2010

هذه التدوينة لها جزء أول هنا

6 – تعيين موظفين سيئين / غير أكفاء
(النص الأصلي استخدم كلمة مبرمجين، وعدلتها هنا لتكون موظفين، ليكون المعنى أشمل وأبعد)
عادة وفي حالة شركات انترنت الناشئة، يكون مؤسسوها في الأغلب من المبرمجين المحترفين، ولذا ففي حالة توظيفهم لمبرمج غير كفؤ، يمكنهم هم معالجة هذا الأمر بسبب خبرتهم. على أن الواقع العلمي يؤكد أن شركات انترنت ناشئة كثيرة أغلقت أبوابها وفشلت بسبب توظيفها لمبرمجين غير أكفاء، أو قل سيئين أو مدمرين. الكثيرون من رجال الأعمال ظنوا أن امتلاكهم لفكرة عبقرية، وبعض المال، يكفي لتأسيس شركة وتعيين بعض المبرمجين لتنفيذ هذه الرؤية وهذه الفكرة، ثم أثبتت الأيام خطأ هذا الظن تماما.

تكمن المشكلة في صعوبة تقييم وتحديد المبرمج الجيد و غير الجيد. الكل اليوم يحمل شهادات معتمدة من مايكروسوفت وسيسكو وأوراكل، تثبت أنه عبقري كبير، لكنك عندما توظفه لتنفيذ فكرة ورؤية ما، تجده لا يحقق أي تقدم ولا يفيد المشروع بشكل عام. يخلص بول في هذه النقطة تحديدا إلى أن نجاح شركة انترنت ناشئة يعتمد بشكل كبير جدا على مدى حرفية مؤسسها في مجال البرمجة، ومدى فهمه لخفايا البرمجة، ومن ثم قدرته على تحديد المبرمج الجيد من غيره. وأنا أرى بأن الفكرة ذاتها تنطبق في كل مجال تجارة، فإذا أردت افتتاح مكتب محاسبة، وأنت لا تعرف شيئا عن علم المحاسبة، فلا تلومن إلا نفسك بعدها. نعم، هناك حالات نادرة كسرت هذه القاعدة، لكنها تبقى نادرة.

7 – اختيارات خاطئة
هذه المشكلة من تبعات المشكلة السابقة، فمصيبة تعيين موظفين / مبرمجين غير أكفاء، هي أن خياراتهم بالتبعية تكون غير موفقة وخاطئة. عند نشأة موقع هوتميل، اعتمد في بدايته على نظام التشغيل FreeBSD المجاني لإدارته واستضافته، وحتى بعدما اشترته شركة مايكروسوفت، فهي تركته لسنوات يعمل على هذا النظام، بكل بساطة لأن نظام التشغيل ويندوز وقتها لم يكن ليتحمل الضغط الطاغي من مستخدمي الموقع. لو كان مؤسس الموقع غر جهول، من النوع الذي يتحمس لشيء يحبه بشكل أعمى واختار نظام ويندوز، لكان الموقع غاية في البطء ولتوقف كثيرا عن العمل، ولما حقق النجاح الذي حققه في أيامه.

كاد موقع باي بال ليلاقي المصير المشؤوم ذاته، فبعدما اندمج مع موقع X.com وجاء مدير الأخير ليكون المدير التنفيذي للكيان المندمج، أراد نقل كل شيء للعمل على منصة ويندوز، فقط لأنه خبير بالبرمجة عليها، لكن ماكس ليفشن – المبرمج والمؤسس لباي بال – أوضح بشكل قاطع كيف أن هذا القرار كفيل بالقضاء على موقع باي بال بسبب مشاكل ويندوز الكثيرة. لحسن حظ شركة باي بال، عند هذه النقطة قررت الإدارة تغيير المدير التنفيذي وليس نظام التشغيل.

في فترة ما، كان كل من يمتهن البرمجة يخبرك بأن لغة جافا هي المستقبل، وأن كل شيء سيتحدث بهذه اللغة عما قريب. ما حدث بعدها أن غالبية الشركات الناشئة التي اعتمدت على هذه اللغة فشلت وأغلقت أبوابها.

كيف تختار المنصة الأفضل؟ سؤال صعب، تتركه للمبرمج الكفء الجيد، على أن بول يرى أن زيارة أي قسم أبحاث علمية ومعرفة أي منصة / نظام يستخدموه لإجراء أبحاثهم كفيل بمساعدتك للعثور على الإجابة.

8 –الإطلاق ببطء وبعد تلكؤ
الخبير بمنتجات مايكروسوفت سيخبرك أنها شركة تعتمد على إطلاق برامجها دون تمحيص كاف ثم تعالج شكاوى المستخدمين بعد إطلاق منتجاتها. قد تظن أن هذا الأسلوب في إدارة مشاريعها غير كفء، لكن التجارب أثبتت أن انتظار اكتمال تطبيق ما – يأتي ومعه فشل الشركة وإغلاق أبوابها. بول يرى أن أي تطبيق برمجي لا يكتمل بنسبة 100% بل فقط 85%، وأن البحث عن النسبة الباقية (15%) يأخذ وقتا طويلا ومؤلما، يجلب الخسائر ويغلق الشركات. كذلك، حين يكون لديك التطبيق الجاهز بنسبة 100%، ساعتها لن تجد العميل المستعد لشرائه. هكذا تمضي الحياة!

حين تفرض على نفسك وفريقك موعدا قاطعا لإطلاق منتجك، فأنت تجبر نفسك وفريقك على الانتهاء من الأعمال المطلوبة – كلها أو جلها. لا يمكن القول بأن برنامج ما مكتمل حتى تطلقه فعليا، فإغراء إضافة المزيد والمزيد لا يمكن مقاومته بسهولة. حين تطلق منتج بالفعل، فأنت ترمي الكرة في ملعب العملاء والمستخدمين، الأمر الذي يساعدك على فهم ما يريده هؤلاء بكل وضوح.

عندما تؤجل إطلاق منتجك، يتكاسل الجميع، ويتراخون ويعملون بمعدل أبطأ. على الجهة الأخرى، ستجد الخوف من تبعات الإطلاق، ومن مواجهة العملاء والرد على أسئلتهم، والرعب من حكم العملاء على المنتج، أو الرغبة في الوصول لدرجة الكمال، أو غيرها، كل هذه الأشياء ستدفعك للتأجيل والتسويف والتأخر، وكلها تؤدي لنهاية واحدة، غلق الشركة بسبب الخسائر.

لحسن الحظ، يمكن معالجة كل هذا بقرار بسيط، المنتج سيخرج إلى السوق في موعد كذا مهما حدث.

9 – الإطلاق المبكر / المتعجل
دون إفراط أو تفريط، هكذا تمضي الأعمال. الإطلاق ببطء قضى على شركات ناشئة أكثر بكثير من الإطلاق المتعجل، لكن المشكلة تكمن أن إطلاق منتج غير جيد يجعل العملاء والمستخدمين يصدرون حكمهم عليك بأنك غير محترف وغير جدير باهتمامهم وبالتالي عدم الشراء منك، وهذه الشهرة السلبية غير مطلوبة بأي شكل.

إذا، ستخسر إذا تعجلت، وستخسر إذا تأخرت، فكيف تخرج من هذا المأزق؟ يرى بول أن على المؤسسين تحديد خطة عمل تعتمد على 1- تحديدهم لنطاق عملهم المفيد 2 – والذي يمكن توسيعه وتكبيره ليحقق الفكرة التي أسسوا شركتهم من أجل تحقيقها. تضع الفكرة العامة أمامك، وتفكر في شيء صغير وسريع تبدأ به – وفي الوقت ذاته تستطيع توسيعه أكثر وأكثر حتى يكبر ليحقق الهدف الكبير الذي وضعته. حين تحدد هذه البداية، عليك أن تضع برنامج زمني محدد يلتزم به الجميع.

لنفترض أنك توصلت لاختراع سيارة كهربائية لا تحتاج البنزين لتعمل، ساعتها عليك أن تركز على تفاصيل المحرك وتبني النسخة الأولية، ثم تثبته على هيكل خارجي بسيط ومتواضع لتثبت أن المحرك يعمل بنجاح، بعدها توجه تركيزك إلى الشكل الخارجي. في البداية عليك وضع جدول ملزم زمني للانتهاء من إنتاج هذا المحرك.

10 – ألا يكون لديك مستخدم / عميل بعينه في بالك
لا يمكنك بناء منتج ينال إعجاب مستخدميه، ما لم تفهم هؤلاء المستخدمين بشكل عميق. يعتمد نجاحك على مدى مقدار فهمك للمشكلة التي تريد حلها من خلال منتجك / خدمتك. إذا حاولت حل مشكلة لا تفهمها على الوجه الكافي، فأنت في مأزق كبير.

أكبر خطيئة يقع فيها مؤسسو الشركات الناشئة هو أن يأتوا بمنتج ما، يرون أن هناك حتما مستخدم / عميل ما سيستفيد منه، لكنهم لا يقدرون على تحديد هذا المستفيد بشكل أدق أو أوضح أو قاطع. هل تستفيد أنت شخصيا من منتجك / خدمتك؟ حسنا، ومن غيرك؟ المراهقون؟ أي شريحة منهم، وفي أي موقع و موقف؟ هل تطبيقك يفيد قطاع الأعمال؟ أي أعمال؟ التجارة ؟ الصناعة ؟ الجيش ؟

نعم، يمكنك بناء شيء وتوقع أن تجد مشترين له، لكنك ستكون كمن يطير بطائرة عملاقة، ولا يرى شيئا خارجها، ويعتمد بقاءه حيا على مراقبته لعدادات ومؤشرات قمرة القيادة. في هذه الحالة، هذه العدادات هي المستخدمون والمشترون والعملاء، عليك أن تعثر عليهم وتقيس ردود أفعالهم وتبني قراراتك بناء عليها. حين تبني منتجا / تقدم خدمة موجهة للمراهقين، عليك أن تبحث عنهم وتكلمهم وتناقشهم، وتقنعهم باستخدام منتجك / تجربة خدمتك وتقيس رد فعلهم، إلا تفعل تكن من الخاسرين!

وكما هي العادة، نكمل بعد ساعة.

اجمالى التعليقات على ” الجزء الثاني – 18 قرارا خاطئا يقضي على الشركات الناشئة 18

  1. معتصم محمد رد

    » شكراً على الجزء الثاني من الموضوع

    » نستطيع ان نقول أن عملية سوء التخطيط للمشروع سؤدي بالتبعية لفشل المشروع أو على الأقل ستؤدي لتأخر قدرة المشروع على الإعتماد على نفسه وتأخر نجاحه.

  2. بسام رد

    طبعا كالعادة لازم انقد حاجة .. دي طبيعة فيا .. احيانا بتكون وحشة وأحيانا تكون حلوه ، المهم بما أني لست خبير فسأبصم علي كل قيل ، الإطلاق المتأخر أو كما قلت ” –الإطلاق ببطء ” أحيانا في منتجات الناس بتكون مستنياها .. ويسبب إختيار وقت ما خسارة للشركة فلازم الشركة تغير المعاد ، والحكاية دي شوفتها كتير في شركات الألعاب التي تقدم الأجهزة ، والشركات التي تقدم الألعاب .

    إختيار الوقت مش بالأمر السهل ، مثلا الكريسماس بدأ في أمريكا النهاردة ، لازم تكون كل الشركات قدمت منتجات جديدة عشان تظل في مبدأ المنافسة .. لكن في شركات بتخلي شغلها في مستوي معين ، فلو موصلش للمستوي .. دي مش بتغير الوقت .. لا دي بتخلف الوعد كمان …. والناس بيفضلوا منتظرين

  3. د.نزار كمال رد

    الطيب رؤوف شبايك
    تحية من عند الله تعالى مباركة طيبة
    ما اجمل تعليقاتك التفصيلية التي تسمح لنا بهامش كبير من التفكير، ربما في التفاصيل كما تستعرض أو ربما في ما وراء التفاصيل بمعنى في الشعور بالرغبة الشديدة الذي قد يدفعني للمغامرة في مجال الأعمال أو على النقيض بالشعور بالخوف الشديد وهو الذي قد يدفعنى هو الأخر إلى التردد والإنتظار في مجال الأعمال.
    كلا الأمرين طبيعي
    المهم ما يتسبب في هذه المشاعر .. سؤالي هنا لك ..
    ما رأيك في الأسباب التي تُصدر هذه المشاعر وكيف نتعامل معها ..؟؟؟؟

    هذا هو السؤال الذي يستحق المناقشة بيننا (كقراء شاكرين لك)

    شكراً لكم
    نزار كمال

  4. Ammar رد

    أعجبتني النقطة السادسة “6 – تعيين موظفين سيئين / غير أكفاء”
    هناك حالات نادرة يكون مؤسسي الشركات غير مبرمجين مثل شركة مكتوب .

  5. أحمد بسام حسنين رد

    هذا الكلام مهم جداً…..10 – ألا يكون لديك مستخدم / عميل بعينه في بالك
    لا يمكنك بناء منتج ينال إعجاب مستخدميه، ما لم تفهم هؤلاء المستخدمين بشكل عميق. يعتمد نجاحك على مدى مقدار فهمك للمشكلة التي تريد حلها من خلال منتجك / خدمتك. إذا حاولت حل مشكلة لا تفهمها على الوجه الكافي، فأنت في مأزق كبير.

  6. المبرمج المسلم رد

    التدوينة جميلة جدا اشكرك استاذ رؤوف
    خصوصا ان الكلام عن المبرمجين,
    بالفعل ليس شرطا ان يكون لديك شهادة
    اكاديمية لتثبت انك عبقري وانك الافضل
    بل المهم ان تعمل بما تحب فستبدع به
    وهذا حصل معي.

  7. lebanon cat رد

    تدوينة ظريفة يا شبابك
    و أما بالنسبة للمبدأ السادس تعيين موظفين سيئين / غير أكفاء فأنا أؤيدك به ولكن ما البديل اذا ما كانت العقول و الخبرات الفذة في مجال تقنية المعلومات و التكنولوجيا اما مهملة و مهمشة و غير مؤهلة كفاية لسوق العمل أو قد هاجرت منذ زمن مثل باقي العقول العربية لتجد فرصة أفضل في دول مثل كندا و استراليا
    فكيف لنا أن نجد هذه الخبرات اذا ما كانت المخرجات التعليمية و الموارد البشرية غير مؤهلة كفاية مهنيا و لا احترافيا لمتطلبات سوق العمل اذا نحن في حلقة مفرغة:
    طالب نجيب -> نقص التدريب و التثقيف في القطاع التعليمي و التدريبي العربي -> احباطات عدم الوصول الى الوظائف التي تتناسب مع المؤهلات (اذا كان من الكفاءات النادرة حسنة التدريب) =
    1- الهجرة للخارج.
    او
    2- الاهمال و الضياع و البحث عن قطاعات اخرى جذابة.

    حلوا لنا هذه المغضلة
    تعليم و تدريب
    فرص عمل
    اهتمام بالابداع لدى الطلاب لا حشو رأسهم بمناهج و معلومات مكررة من حرب البسوس

    1. شبايك رد

      أشكرك على الكتابة باللغة العربية، بذلك نستطيع فهم مقصدك والتواصل معك بوضوح.

      الحل بسيط، أن يبدأ كل منا بنفسه. نحن هنا في المدونة نتعارف ونتشارك مشاريعنا وخبراتنا، ومن يبحث سيجد الشريك المناسب، ولي بمشيئة الله حديث عن هذه النقطة قريبا.

  8. خالدالوليد رد

    شكرا ياغالى كل يوم يستفيد قراءك من بحور جهدك ومدونتك الله يوفقك ويجزيك الله خيرا

  9. أحمد العبو رد

    تفادي كل هذه الأخطاء هو أمر صعب ، و أرى أن تجربة هذه الأخطاء هو أمر مفيد لأنه يعلمك كيف ستجد البدائل
    أنتظر بقية الأخطاء

  10. لؤي الخطيب رد

    تحياتي لك أستاذ رؤوف على هذه المدونة الجميلة

    أبدأ مع النقاط التي ذكرتها والتي هي عبارة عن 10 نقاط

    اذا ماكنت تقصد بهذه المدونة جميع الشركات المتوسطة وايضاً كما شاهدت في تعديلك ببداية التدوينة بأنك عممتها لتشمل الجميع وليش شركات التقنية او الانترنت

    فمارأيك ياعزيزي بعدد كبير من الشركات لديها 5 قرارات خاطئة من المذكورة في هذه المدونة ورغم ذلك فهي تكسب وبنسبة أرباح عالية؟!

    وسأسرد لك هذه الاخطاء وارجو منك ومن جميع الاخوة التفضل برأيهم بسبب نسبة ربح هؤلاء رغم الاخطاء القاتلة وانا اتكلم عن شركات صار عمرها اقل شي خمس سنوات ومازالت تكسب والاخطاء هي كالتالي:

    1-مؤسس واحد
    2- فكرة تقليدية
    3- العناد والتمسك بالرأي
    4- تعيين موظفين غير اكفاء
    5- اختيارات خاطئة

    هذه الاخطاء السابق ذكرها جميعها موجود في شركات لايقل عمرها عن الـ 5 سنوات وضع خطين تحت الخمس سنوات حيث انها مهمة في حياة الشركة ورغم ذلك فهي تكسب بنسبة ارباح عالية فمن منكم يستطيع أن يخبرني سبب ربح هؤلاء وعدم اغلاقهم لشركاتهم رغم كل تلك الاخطاء؟!

    بانتظار اجوبتكم ياغاليين

    1. هشام رد

      اخى ان المذكور فى التدوينة هو القواعد السليمة التى يجب ان تبدأ عليها اى شركة وليست شىء اجبارى اذا لم يحدث فالشركة سوف تخسر فالارزاق اولا واخيرا من عند الله فقد تنشأ شركة بها كل اخطاء الادارة ورغم ذلك تنجح فى تحقيق ارباح والعكس صحيح
      كذلك لدينا فى التسويق الاليكترونى شيئا اسمه money on the table
      بمعنى ان الشركة التى تتخذ خطوات خاطئه فانها تترك اموال على الطاولة كان فى امكانها اخذها ولكن بسبب القراءات الغبية والخاطئه لم تحصل على هذا المال وانما اكتفت بما حققته من ارباح وهذا ليس اسلوب عمل اشخاص طموحين منظمين

    2. أسامة يونس رد

      عزيزي لؤي الخطيب

      نفس التساؤل كثيرا كان يراودني خصوصا أنني عملت في مثل هذه النوعية من الشركات

      وحسب قناعتي أن هذه الشركات تربح لسببين:

      الأول هو عدم وجود منافس فعلي، من نفس المستوى و الحجم.

      الثاني: هناك شريحة من المستخدمين تحتاج إلى هذا المنتج او الخدمة و عدم وجود بديل منافس من شركة أخرى.

  11. ماجد رد

    مدونة رائعة ولكن لماذا اولا لا توجد الكفاءات الشابة ؟؟ أقول لك ياسيدى ان الكفاءات متواجدة ولكن لا تقدر فى جميع المجالا ت وليس مجرد مجال البرمجيات والتقنية الحديثة بالاضافة لماذا كل هذا التركيز على هذا المجال وهو مجال انتاج البرمجيات وبرامج الكمبيوتر كما اننى اتسال بماذا افاد الاطلاق المتعجل أو ربما كما ترى شركة مثل شركة هيونداى او شيفروليه او غيرها من ماركات السيارات العالمية ثم نعلم انها استدعت مئات الالف من المنتج الذى تم طرحه فى السوق بحجة وجود عيب فى حزام الامان او غيرها الا يعد هذا خسارة ويمثل قلق بالنسبة للمستهلكين وما يترتب عليه من انعدام الثقة فى المنتج

  12. غواص رد

    حقيقة عبقرى
    منك يستفيد الجميع
    لو يتم العمل الفعلى بتعليماتك ونصائحك القيمة
    لما وقع احد فى هذه الاخطاء

  13. خالد علي رد

    السلام عليكم ورحمة الله

    شكرا وتسلم الانامل

    لكن فين تكملة الموضوع…….

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *