من نجاحات القراء: عندما يكون التحدي ممكنا

5٬352 قراءات
29 أبريل 2010

لعله من أشهر المعلقين على مواضيعي في المدونة، ولعل الشهرة مردها أنه لم يضع يوما تعليقا فيه شكوى أو تذمر، لكنه يستحقها لأنه رغم كل ما يواجهه، فهو شعلة أمل، واليوم يحكي لنا تجربته مع جهازه الطبي، إنه الدكتور محسن النادي من فلسطين الحبيبة، وهو يقول:

في كل عام وتحديدا في بدايته تنتابني حمى غريبة لمراجعة كل ما هو جديد في عالم العلاج الطبيعي والطب البديل، فرغم متابعتي لها بشكل دائم طوال العام إلا أن شهر يناير يكون له طعم خاص حيث أضع خطة للعام بكاملة بناء على ما أجده من معلومات تهمني. في العلاج الطبيعي هنالك طريقة رائعة لعلاج ألم أسفل الظهر، تدعى طريقة بريان موليجان، على اسم معالج نيوزلندي، تعتمد  في مبادئها على الضغط على فقرات العمود الفقري بطريقة خاصة مع الحركة، وقد تعلمت هذه الطريقة في 1994 وكنت أطبقها بين الحين والآخر، ولكنها تطلبت دخول المريض في وضع غير مريح، حيث يتحزم المعالج والمريض ومن ثم تبدأ مراحل العلاج.



أشارت الطبعة الحديثة من كتاب بريان مويلجان لعام 2009 لجهاز جديد، وقد أشاد الرجل به لكنه لم يعقب عليه كثيرا. أخذت أبحث في هذه النقطة، ووجدت القليل من المعلومات عن الجهاز وكيفية عمله، ووجدت بعض الفيدوهات على يوتيوب تشرح نتائج ما قبل وبعد العلاج لكنها لا توضح كيفيه عمل الجهاز.

راسلت أصدقاء دراسة  هنود في أمريكا لأسألهم عن الجهاز، وكلهم أجمعوا بعدم معرفتهم أي شيء عنه. عدت من جديد للبحث عبر بحر انترنت ووجدت معلومات جديدة عن شركة تصنع الجهاز في أمريكا، وطلبت من صديق هندي أن يمدني بأي معلومات عنه، أو على الأقل صور واضحة له، وكانت النتيجة مخيبة للآمال، حيث طلبت الشركة مبلغ 680 دولار غير مستردة لأجل تلك المعلومات والصور. بقيت أبحث لأسبوع حتى اهتديت لشركة إسرائيلية تصنع الجهاز، وبحكم أنني أستطيع تأمينه بطرق تجارية، تشجعت وراسلتهم فكان ردهم عنصري بعدم التعامل مع الجانب الفلسطيني، فما زادني الأمر إلا إصرارا على تصنيع الجهاز، فعدنا للمصدر الأول لأخذ المعلومات والصور.

في فلسطين – كما في الوطن العربي – تجد عقولا  تحتاج لمن يكتشفها، فأخذت أبحث حتى اهتديت لمهندس ميكانيك وحداد محترف، وبدئنا بتجميع المواد الأساسية، وهي من كل بستان وردة كما يقال في المثل، وخلال أسبوعين كان النموذج الأولي جاهزا. قمنا بطباعة بروشور / منشور دعائي له، وأخذنا في تسويقه عبر الانترنت وقد كان رد الفعل ممتازا عليه، حيث أصبح المريض يقوم بترشيح الجهاز للآخرين.

إلى هنا وقد تبدو الأمور طبيعية، تتمثل في إيجاد معلومة ومن ثم البحث عنها وعندما لا توجد نقوم بتصنيعها ومن ثم استغلالها. إلا أن ما لفت انتباهي هو الطلب المتنامي على الجهاز، ففي البداية كان من دول الخليج العربي، حيث قمنا بتصدير النموذج الأولي الذي قمنا بتصنيعه ومن ثم جاء طلب ثان وثالث. هنا  لمعت الفكرة، لم لا نقوم بتصنيع الجهاز بشكل احترافي ونكون نحن من يمثله في الشرق الأوسط  – خاصة وأن للجهاز الكثير من الطرازات والموديلات، وهو ليس حكرا على أحد.

ولكي نكون أكثر واقعية و عملية، استشرنا مكتب محاماة فأكد أن ليس هنالك مانع قانوني من استغلال الفكرة، على أن يكون الجهاز مختلفا في تصميمه وشكله عن ذلك المنشور في الصور وهذا ما فعلناه. أخذت أبحث عن مصنع محترف لكي يقوم بتصنيع الجهاز والتعاقد معه بشكل رسمي وتوثيق الأمر لديهم.

الجهاز الآن أصبح أخف وزنا، أجمل وأدق في القياسات.

تعلمت من خلال هذه التجربة التي أسأل الله أن يكتب لها النجاح أن ما أقوم به من مراجعة سنوية أمر مهم جدا، في مجال تطوري العلمي والعملي، وأن التحدي يكون حين ترسم لنفسك خطا واضح النتيجة، لكنه طبعا لن يكون أبدا معبدا بالورود، ولا أخفي عليكم تأثري بمقالات أسبوع التحدي التي نشرها الأخ رءوف، وكنت كل مرة تفتر همتي أجدها رافدا قويا لي لمواصلة الدرب، فقد تكون الدول الغربية وفرت لهم المناخ المناسب للنجاح، لكننا أيضا علينا كسر الجليد والخروج بما في أيدينا من إمكانيات والنجاح فيما نقوم به .

فقطعة من الجهاز سافرت لها على مدار يومين، إلى ثلاث مدن في فلسطين حتى وجدتها، والغريب أنها توجد في مدينتي ولا يعلم احد بها. لتنجح عليك الإصرار على ما تريد وتستعين بالله أولا، و بمن يعرف ولديه علم وتسأل وتحاور ومن ثم تتخذ القرار المناسب. نعم رأيت مثبطين ورأيت كذلك مشجعين، لكن الأغلبية كانت من الفئة الأولى، التي ترى السواد أسود من ليل الصحراء وتتعذر بالفشل قبل المحاولة. تصدير الجهاز ليس بالأمر السهل، ويحتاج إلى موافقات كثيرة وسخيفة لا يعلم بها إلا الله … فهل نستسلم؟ دائما هناك بديل وما لم يأتي بطريقة جاء بأخرى، على أن تكون كلها قانونية.

قد يقول قائل: وأين النجاح في ذلك وهذا لا يستحق أن تكتب عنه فلا أنت مليونير بل مديونير، أقول صدقت ولكن خطوة الألف جهاز تبدأ بواحد، ومن ثم تأتي حبات المسبحة تتابع – إن أصررت على ما تريد، وقد نرى فروعا لنا في مختلف الدول العربية خلال مدة قصيرة.

إن كتب لهذه القصة النجاح فسيكون من ضمن الأسباب مدونة شبايك، فليس كونها تدعو للتفاؤل والنجاح فقط، بل تشعر أحيانا كثيرة أن ما يرد فيها من قصص ومعلومات وطرق تسويقية موجهة لك بعينك، مما يعطيك دافعا قويا لتستمر، ففي اليوم السادس لتحدي سباستيان وردت بالنص جملة: “ليست الحياة وردية“، وأخذت أرددها لنفسي وأنا محتجز داخل سيارتي على حاجز إسرائيلي لأكثر من 3 ساعات أثناء بحثي عن قطع الجهاز.

نعم ليست الحياة وردية، لكن بعد أن رأيت الجهاز منتصبا في مركزي ومراكز أخرى، أدركت أن الحياة يمكن أن تكون وردية بالعمل والجد والاجتهاد وشيئا من تفاؤل مدونة شبايك، فهذه من قصص نجاحه في أن يدلنا على بداية الطريق على أن نكمل نحن الباقي، ومن يدري فقد تكون الأرقام الستة (المليون) مكتوبة بأول سطر من مدونة التحدي.

هل تريد أن تكون ضمن فريق النجاح هذا، أو أن يكون لك مساهمة فيه، فما عليك إلا نشر هذه القصة مع رابط الموقع الخاص بجهاز التثبيت العصبي amed.ws

اجمالى التعليقات على ” من نجاحات القراء: عندما يكون التحدي ممكنا 49

  1. بسام الجفري رد

    ما شاء الله تبارك الله.. بالفعل شيء يفرح القلب ويعلي الهمة ويبعث الأمل.
    بالتوفيق اخي د/ محسن والشكر لك اخي شبايك.

  2. حمزة عادل رد

    ما شاء الله عليك أخي الدكتور محسن
    فعلا همتك تناطح السحاب
    أسأل الله لك النجاح والتقدم
    وأشكر الأخ شبايك أقول له أنه نجح أيضا في جعلي من المعلقين في مدونته المباركة

  3. محمد علي رد

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الله يوفقك اخي وللامام دائما ان شاء الله
    أهنيك على الروح المفعمة بالامل والحماس ويارب تحقق امانيك من خلال هالمشروع وغيره
    تقبل تحياتي ………..

  4. عبدالرحمن محمد رد

    الله يعطيك الف عافية ماشاء الله تبارك الله
    استمتعت كثيرا بقصتك الماضية عن العلاج الطبيعي واليوم تتحفنا بإنجازك الرائع
    بالفعل بعثت فينا روح الأمل ومن يدري ممكن ان تكون من اصحاب الأموال الضخمة
    شكرا أ رؤوف على التدوينة وايضا د محسن وفقه الله

  5. د محسن سليمان النادي رد

    شكرا للاخ رءوف ان اتاح لنا فرصة الكتابه في مدونته
    الصوره الاولى هي لاحد العمال في المصنع قرب النموذج الاحترافي
    والصورة الثانيه للجهاز بنموذجه الاول
    والاخيره برشور الجهاز

    نتمى ان يمدنا اعضاء المدونه باي افكار تسويقيه
    او
    نشر الموضوع
    وهنا تاتي اهمية العمل الجماعي

    ودمتم سالمين

    1. محمد طه رد

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      اولا -واسمح لي دكتور محسن- ان احيي استاذ شبايك علي مبادرته الرائعة التي تمس اوتار القلوب فعلا لسماحه لنشر قصص نجاح عربية والاجمل انها لقراء مدونتك الغالية والأكثر جمالا انها قد تكونت بفعل صدي قصص النجاح التي تزخر بها مدونتك جزاك الله خير ا استاذ شبايك وجعله في ميزان حسناتك

      دكتور محسن
      ارجو من الله ان تظل تلك الحماسة مشتعلة وان لا تفتر وان تكون منارة لنا واتمني من كل قلبي النجاح لك ولمشروعك
      سوف انشر قصتك ان شاء الله في مدونتي الخاصة بعد الانتهاء من تنصيبها وسيشرفني أن ابدأ مدونتي بقصة نجاح جميلة كهذه
      لم تسعفني الافكار في ابداء اي نصح او فكرة جديدة تساعدك ولكنني اعدك ان شاء الله ان اتتني اي فكرة لن أتأخر في مراسلتك وهذا حق لك علينا فإن لم نساعد اخوتنا في الله فمن نساعد اذا ؟

      واجو منك ان تبدأ انت في طرح افكار لعل وعسي تطرح فكرة يستطيع اي قاريء هنا ان يساعدك فيها ولو بالشيء اليسير ولا تعتمد فقط علي أن يمدك القراء بأفكارهم

      جزاك الله خيرا وزادك من فضله وهداه

    1. د محسن سليمان النادي رد

      ليس عندي اي مانع
      خاصة ان السعر الذي وضعناه لخارج فلسطين في متناول الجميع
      واقل من السعر العالمي ب 2000 دولار تقريبا
      هذا اضافه للخبره التي سوف ياخذوها
      جاهزة
      الجهاز رسميا اصبح يتبع العلاج الطبيعي وبما انه ميكانيكي لا يحتاج لموافقات مسبقه
      ودمتم سالمين

      1. داهود رد

        بسم الله الرحمن الرحيم

        اذا كان الجهاز يساعد في تخفيف الام الظهر فمن الأفضل تسويقه في الصين بحكم عدد سكانها الكبير ولكي تساعد عمال المصانع في تخفيف الامهم!

        اتمنى لك النجاح د محسن ..

  6. حمزة رد

    جميل جدا، أرجوا لك النجاح والتوفيق.
    لا أدري إن كنت مطلعا على حقوق الملكية الفكرية أم لا، لكني أنصحك بالذهاب إلى موقع المنظمة العالمية للملكية الفكرية والاطلاع على هذه الحالة : نجاح مبادرة موريتانية بفضل إدارة الملكية الفكرية.

    أعتقد أنه من الأفضل أن تسجل علامة تجارية للجهاز على الأقل، إذا لم ترغب في تسجيل براءة الاختراع، هذا سيجعل منه أكثر احترافية، وسيدعو الكثير من المؤسسات والمستشفيات للتعامل معك.

  7. عامر ابوحبه رد

    ابارك لك هذا الانجاز,,وانت في دولة محاصرة..وهذا بحد ذاته انجاز,, ومع كل المعوقات نلت ما أردت وما حلمت به
    وفقك الله الى المزيد …

    وان شاء الله ,,نتواصل معك ,,بشأن الجهاز وعمليه تسويقة وبيعة ..
    وانا مع ان تبدأبأجراءات الملكية الفكرية ..وهناك أيضا شيء أسمه الشكـل الصناعي ,,وهي أن تأخذ حقوق الملكية على تصميم الجهاز ,,وليس فقط على أسمه

    ولك مني أفضل التحيات
    الى الامام

  8. أروى رد

    ما رأيك دكتور محسن أن تحاول التسويق للمنتج داخل اسرائيل نفسها
    بالنهاية التجار يفهمون لغة المال والأرقام فقط وان أعجبهم منتجك سيساعدونك لتسهيل التصدير الى داخل اراضي ال 48
    لكن لي رجاء : لا تنسى أن تضع علامة ” صنع في فلسطين “

  9. محمد عبدالسلام رد

    السلام عليكم

    دكتور محسن لكأنى انظر الى ما ينتظرنى من خلال قصتك فأنا محامى لا علاقة لى بالالكترونيات الا قليلا حيث اعمل ايضا فى مجال تقنية المعلومات ولا معلومات لى عن الميكانيا الا ما ندر منها حيث ان لدى الوالد ورشة تصنيع اخشاب والكهرباء لا اعرف عنها الا من دراسة الثانوية وقد آليت على نفسى تصنيع ماكينة تسمى سى ان سى ماشين cnc machine هذه الميكنة عظيمة بمعنى الكلمة يمكن لها الحفر والكتابة والقطع والرسم على الخشب والزجاج والحديد والبلاستيك وغيرها الموضوع ظل لاكثر من 3 شهور فكرة فى بالى ثم قررت الانطلاق بحثت فى بلدى لم اجد شئ يصلح حيث انى من صعيد مصر وما ادراك ما الصعيد لا مساعدة ولا موارد ذهبت للقاهرة فوجدت كل شئ الا ان الاستغلال سيد الموقف فكل شخص ينظر انك فرصة يجب اغتنامها حيث ان مثل تلك المشاريع يقوم بها طلاب كليات الهندسة ويجب عليهم ان يقوموا بها لذا فهم مجبرون على الشراء اما انا فالامر مختلف بحثت فى الطريق البديل عن المواتير مثلا وجدت الموتور فى المحل ب 750 جنيه وفى اسواق الخردة والمستعمل موتور مستخرج من ماكينات قديمة ب150 جنيه اقوى منه اضعاف الاضعاف يستطيع حمل ربع طن والسير به

    الماكينة ايضا تحتاج لدائرة الكترونية تربطها بالحاسب بحثت عنها فى المحلات وجدت انهم ير يدون بيع 4 قطع لى واحدة تسمى واجهة interface والثانية دريف drive كل واحدة بمبلغ باهظ فى حين انه يوجد فى الانترنت دوائر مجربة وقطعة واحدة كلها وسعرها اذا تم تنفيذها يدويا زهيدا جدا لازالت هناك عقبات كثيرة فلم استقر بعد
    لكنى على الاقل عرفت الطريق وسأواصل بحول الله لكن قضيت 5 ايام فى القاهرة اقسم بالله انى لم رجعت البيت ولا استطيع الوقوف على قدمى من الالم حتى بعد انقضاء اسبوع الان مازالت قدمى تؤلمنى
    لكن ان شاء الله النجاح قادم ارجوا منكم الدعاء بالتوفيق
    مشكور اخى رؤوف على مشاركة القراء معك
    ومشكور يا دكتور على افادتنا بتجربتك
    ودمتم سالمين

    1. د محسن سليمان النادي رد

      اخي محمد كما قلت ليست الحياة وردية
      تذكر ذلك
      وانت تبحث وتجرب
      اسال وحاور وابحث لكن استقر في النهايه على ما تريد وبما يناسب ميزانيتك
      ادعو الله لكم بالتوفيق
      ودمتم سالمين

  10. أنس عماد رد

    و الله كنت واثق جدا اني هتفتح مدونة شبايك في يوم الاقي قصة نجاح د.محسن

    و اديه تحقق النهارده

    الحمد لله

    و زي ما انا واثق اني هفتح مدونة شبايك في يوم هلاقي قصة نجاحي ان شاء الله

  11. عمر الأمين رد

    إذا كان التحدي أن تبدأ من عدم…فتحدي الدكتور محسن كان كسر الحصار
    إذا كنت تستاء من بيئة وطنك الذي لا تساعدك على شيئ بل وتحد من عزيمتك فاعلم أن حال فلسطين أسوء
    أنا هنا أشكر الدكتور محسن ليس فقط على هذا الإنجاز بل إنجاز كسر الحصار
    وإنجاز تقديم البرهان القائم على أن الدول العربية مازال يستطيع حضن إنجازات كبيرة
    إنجاز رغم أنف اليهود أن العرب قادرين على التحرك رغم أنفهم
    إنجاز التحدي لشركات أمريكا أن الإنجازات لا يمكن أن تكون حكرا عليهم مقابل 680 دولار
    إنجاز….
    إنجاز…..
    شكرا لك دكتور محسن
    والشكر موصول للأستاذ رؤوف على مشاركتنا هذه الإنجازات
    إن شاء الله نرى إنجازات عربية قادمة منبعها مدونة الأمل والتفاؤل
    والسلام

    1. د محسن سليمان النادي رد

      اخي ال 680 دولار هي ليست سعر الجهاز
      بل سعر البروشور وبعض المعلومات
      وصور قريبه له
      الذي استفردته فعليا هو تقريب الفكره لما اريد
      اضافه ل 6 مراجع وجدت 5 منها عبر الانترنت والسادس كان هدية من احد الاصدقاء
      والذي دفعت عليه ضريبه تفوق سعره 3 مرات -حكم القوي-
      وما زال التحدي قائما
      ودمتم سالمين

  12. يحي الخزيم رد

    طريقة بريان موليجان، اول مرة اسمع عن هذه الطريقة, لكن الذي اعرفة ان كثير من الناس مصابين بألام في اسفل الظهر ولا ادري لماذا تكثر هذه الالام, فأنا عضو في نادي رياضي واشاهد كثير من الاعضاء في النادي يمارسون تمارين معينة لتقوية عضلات الظهر, بسبب الام يشعرون بها ويجب عليهم تقوية الام الظهر بتلك التمارين حتى تقاوم الام الظهر وخاصة في منطقة اسفل الظهر .
    انا سعيد ان الدكتور استطاع اختراع هذا الجهاز وامل ان ينفع به الاخوة المصابين بالالام المذكورة .

  13. B U - 3 A B E D رد

    أنا انزل القبعة تقديرا واحتراما

    للأخوين صاحب القصة وصاحب المدونة

    حقيقة مدونة شعلة في وسط ظلام من البحر الهائج

    من متابعي المدونة القدامى الصامتين

  14. احمد حلمي رد

    تصفيق حاد لك يا دكتور.
    وتحية حارة عميقة للاخ شبايك
    حقا الحياة ليست وردية لكن علينا الاجتهاد لنجعل جزء منها علي الاقل ورديا

  15. هانى عز رد

    السلام عليكم
    بجد احيك يا دكتور محسن واتمنى لك النجاح ولجهازك هذا واشكر صاحب المدونة هو من شجعنى على الكتابة وشجعنى على حاجات تانية كتيير

  16. عبدالمحسن رد

    ما شاء الله تبـارك الله ..
    لا يأس مع الإرادة .. أبارك لك يا د.محسن هذا الإنجاز المميز بحق ..

    وكما قالت الأخت أروى “لكن لي رجاء : لا تنسى أن تضع علامة ” صنع في فلسطين “

    و أما أنت يا أستاذ رؤوف فإنك تجني إحدى ثمار هذه المدونة .. أقولها بصدق ” ياليت مثلك في العرب ملايين”

  17. عبد الرحمن زند الحديد رد

    تهانئي لك د. محسن أسأل الله أن يمدك بقوة أكبر وعزم أمضى لتحقيق الستة أصفار وأكثر ولتكون لبنة قوية في اقتصاد فلسطين الحبيبة للوقوف في وجه الصهاينة. ولكل أحبائنا متابعي هذه المدونة والأخ رؤوف صاحبها كل الأمنيات بالتوفيق.

  18. د.نزار كمال رد

    اخي العزيز شبايك

    بدأت الأن تلمع الفكرة الاساسية في راسي

    حول طبيعة منهجية مدونتك

    الأن وفقط بدأت أفكر في طريقة تعاملك مع الحياة عن طريق الأحلام

    بالطبع هو أمر ممتع وشيق ورائع أن تنتهج سبيل الإصرار مع الأمل يحفهما الأحلام والتفاؤل

    فما اجمل ان نعيش في عالم جمالي يصنعه الخيال

    وربما كان سبب تعليقاتي السابقة أنني لا زلت حريصاً على منهج الوسطية في الفكر بأن نأخذ حذرنا ونتفائل ملئ طاقتنا.

    الأثنين معاً في سبيل واحد وباتزان متناسق وتعاون متناغم

    بين الحذر والأمل

    بين التخطيط الأساسي الذي يحل التفاؤل وكذلك استعدادات التعامل مع الفشل

    ولكني اشكر فيك استمرارك على منهج الحلم والأمل

    فهو وإن كان كافياً هنا لأن نستمتع فمن المؤكد أن نجاحاتنا ستجد تأمين نجاحاتها في فكرة أخرى تساعدنا على اتخاذ الحذر.

    فالتكامل هو سر حياتنا

    ولا زلت اكرر شكري على نوعية مدونتك الكريمة صاحبة التفاؤل المستقر والأمل المستمر

    اخوك

    نزار كمال

    1. ماهر رد

      تحياتي واحترامي لك دكتور
      وأنا من متابعي تعليقاتك والمعجبين بأرائك السديدة.
      لكن لا تستعد للتعامل مع الفشل ، استعد للتعامل مع النجاح وفقط ، فإذا وصل الفشل كما يصلني كل يوم فألقيه وراء ظهري وأبحث عن النجاح وأعمل له بجد وإصرار.
      الفشل لا يتم التعامل معه ، فائدة الفشل الوحيدة أننا لا نفشل من نفس الطريق مرتين. فهو مثل قطعة الشيكولاته نأخذ ما بداخله أي نتعلم منه ونلقي بورقة الفشل في أقرب حاوية قمامة.

      أما منهج الوسطية فأعتقد أن من الوسطية (كلمة تستخدم عادة في أمور الدين الإسلامي) التامة هو الخيال والأحلام ، وإن كنت غير مصدق قل لي كيف كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يبشر أصحابه رضوان الله عليهم بقصور كسرى وقيصر وهو محاصر وجائع يحفر الخندق وقد تألبت عليه الجزيرة العربية.
      قل لي كيف كان يجهز نور الدين زنكي منبر الأقصى في ظل احتلال صليبي لعشرات السنين ، كيف قتل البطل قطز رسل هولاكو قبل أن يهزم التتار شر هزيمة (بالمناسبة قتل الرسل لأنهم قتلة لا يعرفون أدنى تقاليد للحروب).
      الخيال والأحلام دون عمل وإصرار وتحدي هو ضرب من العبث وتوقع الفشل والإستعداد له هو الخطوة الأولى بإتجاه ذلك الفشل.
      بمقاييس الناس لقد فشلت كثيراً وبمقاييسي لقد تعلمت كثيرا كثيرا كثيراً والحمد لله على كل شيئ.
      لك كل التحية ولجميع قراء مدرسة أقصد مدونة شبايك

      1. د.نزار كمال رد

        اخي ماهر
        تحية طيبة وبعد
        لا تعتبر كلامي التالي مناقضاً لفكرتك بل هو مطابقاً لها تطابق التوأمتين، ولكني هنا ابحث معك وافكر بصوت عال لتسمعه عينك قبل أن يراه قلبك.
        ان موقف النبي كان حقيقياً ولكنه دليل ايمان عميق وثقة يقينية فالنبي يوحى إليه وهو يعرف من الوحي ما لا نعرفه نحن.
        ونور الدين زنكي كان يعلم علم اليقين أن مآل الأقصى أن يفتح، كما تعلم أنت وأعلم أنا أن هذا مآله عما قريب.
        فلا دليل لك بهذا النموذج على التفاؤل بل هي حقيقة نحن نعلمها ونعيش على تحقيقها، ولا يعتبر كلامنا هذا او ثقتنا تلك تفاؤلاً بل هو يقين نعلمه ونحرص عليه.
        كما أن نور الدين زنكي كان حريصاً على بناء المنبر ولكنه في نفس الوقت كان مستعداً لهجمات الصليبيين واستعد لمواجهة احتلالهم ومكرهم وخداعهم وتسلل جواسيسهم.
        وبالطبع فإن النبي صلى الله عليه وسلم فكر واستشار قبل حادثة بشريات الخندق تلك، فسأل الصحابة عما يفعلون لمواجهة هوازن وثقيف وكفار قريش وكل الأحزاب الذي تحزبوا لمواجهة الإسلام وانتزاع شأفته.
        ألم يسأل النبي الصحابة فاستشارهم، واشار عليه سلمان الفارسي بحفر الخندق، واستعان النبي بكل عشرة من الصحابه فمنحهم أربعون زراعاً يحفرونها ويعمقونها وينزعون ترابها ويبنون تلالها، ليل نهار.
        ألم يكن كل هذا حذرا وخوفاً بل فلنقل استعداداً وبذلاً للجهد وأخذاً بالأسباب؟
        ألم يكن كل ذلك تأهباً من الهجوم الساحق للأحزاب واستعداداً لهم، فهو منعاً من الفشل؟

        يا اخي اتفق معك في كلامك ولكن التفاؤل من وجهة نظري البحتة ليس كافياً وحده.

        فما رأيكم دام فضلكم؟

        اخوك
        المتفق معك
        نزار كمال

        1. ماهر

          أخي العزيز د. نزار كمال

          رأي هو رأيكم وأشكركم على الإيضاح والتفسير الجميل ، نعم العمل ثم العمل مع وضوح الرؤية والهدف.

          لك وصاحب المدونة وصاحب التدوينة ولجميع الأخوة خالص المحبة.
          وما دمنا في تدوينة للدكتور محسن النادي فأقول
          دمتم سالمين

  19. معاذ محسين رد

    وفقك الله استاذ محسن ، ان شاء الله تلقى دعم للتسويق و التطوير في جهازك ، وشكرا للاخ شبايك
    الذي دائما مايدهشنا ، ان شاء الله نشوف نجاحات أخرى،

  20. tarek رد

    ما شاء الله اخى محسن ,فرغم كل الصعوبات فى فلسطين وقد تحديت ذلك كله
    وفقك الله ياأخى ,وللأمام دائما أخى شبايك

  21. ماهر رد

    دكتور محسن النادي تحية إعجاب وتقدير
    لكم أود أن أشد على يديك أكثر من مرة لأكثر من سبب
    – التفكير فيما يحتاجه الناس
    – الإصرار والتحمل
    – تحمل أسوأ بيئة في العالم من ناحية حرية التنقل والعداوة المبيتة لكل العرب عندكم
    والنتيجة جهاز يمكن تسميته وردة البساتين (من كل بستان وردة) 🙂

    بحثك عن معلومات الجهاز ذكرتني كيف نقلت أوربا لمئات السنين علوم العرب بكل يسر وسهولة ، وطورا كل ذلك من النقطة التي توقفنا فيها.

    الكثير من الناس أعرفهم يشتكون مر الشكوى من آلام آسفل الظهر ، فمتى وكيف نجده في مصر.

    استاذنا شبايك جزاك الله عنا كل خير ، مزيدا مزيداً من هذه المدونات المشجعة والتي تبعث الأمل في الكثير منا ، حيث كانت ثقافتنا أن النجاح لا يكون إلا في بلاد الغرب .

  22. سلطان رد

    بالفعل همة عالية وإيمان راسخ بالقدرة

    على النجاح ما شا ءالله عليك

    أسأل الله أن يُذلل كل المعوقات التي تواجهك

    وأن يفتح لك كل باب مغلق ….

    دمت بتوفيق الله أخينا الفلسطيني المناضل ..حفظك المولى

  23. fullmoon رد

    أحيي فيك د محسن عزيمتك و اصراراك على تحقيق هدفك و أشير عليك بنشر دعاية للجهاز في المواقع النسائية العربية المشهورة و مراسلة مراكز الجيم و التدريب الرياضي مثلا من خلال مندوب يهدي نموذج للجهاز بهدف الدعاية,و بالتوفيق

  24. عمر السعيد رد

    حقا فكرة عظيمة وتستحق التقدير
    اسال الله لك التوفيق والشكر للاخ لنشر ماينجزه القراء والسماح لهم باطلاع الاخرين على منجزاتهم فهذا يساهم في تشجيع الاخرين وانا شخصيا بالاستمرار لتحقيق الاهداف فهذا يسبت انه لاشىء مستحيل بل يحتاج الى الاصرار والمتابعة
    اقترح عليك اخي الدكتور : محسن مراسلة اطباء العلاج الطبيعي في الداخل والخارج وارسال كتالوجات لهذا الجهاز

  25. د محسن سليمان النادي رد

    شكرا لجميع من ساندنا
    هنالك بشريات من طرفكم جميعا
    لنتابعها
    ونقول انها في الاتجاه الصحيح

    قد نصل وقد لا نصل
    المهم اننا حاولنا بكل ما لدينا من قوة

    ننتظر 6 اشهر لنرى نتائج كل شيء ونوافيكم بها في وقتها

    ودمتم سالمين

  26. ايمان رد

    بسم الله ما شاء الله.. يارب يوفقك و يلهمك ان شاء الله،،
    هل يا ترى جربت تسويقه على الفيس بوك …
    ممكن تنشئ صفحة مجانا باسم المنتج
    يمكنك البحث على صفحات مراكز العلاج الطبيعي على الفيس بوك و عرض صفحتك عندهم على البروفايل او الصورة و كيفية التواصل..
    اكيد ان شاء الله سوف تجد الكثير من الطلبات…

    ابحث في الدول العربية عن عناوين مراكز العلاج الطبيعي و التأهيل في دليل الهاتف لكل دولة و اعرف العنوان و ارسل لهم البرشور و اترك وسائل الاتصال بك في الخطاب..

    احرص على وجود ضمان للمنتج لفترة كافية،، سوف يكلفك ،نعم،، و لكنه سوف يجذب المشترين و يعطي مصداقية اكثر على الجهاز ..

    تسويقه عن طريق اليوتيوب..
    ضع اكثر من فيلم اعلاني يوضح طريقة عمل الجهاز، فيديو عن اسباب الام الظهر و باثولوجية حدوث الام..
    وضح بفيديو تأثير الجهاز على الفقرات بواسطة عمل رسوم متحركة تخيلية لما يحدث للفقرات..

    ارجو ان تفيدك الافكار و ان كنت اجزم انك نفذتها بالفعل …

  27. منى أبو العيون رد

    ما شاء الله – بارك الله فى مشروعك و بارك الله للأخ شبايك الذى يبعث فينا الأمل دائما
    بالنسبة للتسويق على الأنترنت – هناك الكتير من business networks و هى افضل من social networks لان كل المشتركين بها مهتمون بعقد صفقات أو التعرف على عملاء محتملين و تسويق مشروعاتهم
    ابدأ فى الإشتراك فى موقع او اثنين و ضع موقعك و روابط الفيديو و ابدأ فى مراسلة الأشخاص و الشركات و التعرف عليهم و على متطلباتهم

    بالتوفيق دائما

  28. عمرو النواوى رد

    اعتذر عن التأخير فى قراءة هذه التدوينة الرائعة المفعمة بالأمل، ولكنها الحياة التى تخطفنا بين الحين والحين فتذهب عنا بذهولها وضوح أهدافنا ..
    ولم أجد طريقة مناسبة للاعتذار غير هذه الطريقة:
    http://elnawawy.com/?p=158
    فاعذرنى شبايك وسامحنى د. النادى

  29. فاطمة البكري رد

    ماشاء الله تبارك الله
    قوة العزيمه والاراده والتفاؤل
    اتمني لك كل التوفيق والنجاح الدائم

  30. عبد العزيز رد

    هل يوجد هذا الجهاز في السعودية واذا كان موجود في احد المستشفيات السعودية ارجو ذكرها خصوصا في الرياض

  31. حنان طه رد

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    أشكرك يا دكتور محسن على جميع جهودك التي تبذلها في خدمة الناس و أتمنى لك المزيد من التقدم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *