فيديو عمر و أسامة وإسلام (فيموف)

2٬740 قراءات
21 أبريل 2010

كسرا للملل وخروجا على المألوف في مدونتي المتواضعة، أقدم لكم اليوم تسجيل فيديو للمقابلة التي أجرتها قناة العربية مع الثلاثي السكندري المصري العربي عمر و أسامة و إسلام، الذين اختاروا البرمجة على منصة آيفون ومن بعده آيباد، فأكرمهم الله بالتوفيق والنجاح الكبير، وبدأوا يفكرون الآن في كيفية التوسع وتكبير حجم شركتهم. لم أعرف اسم من رفع هذا الفيلم لموقع يوتيوب، لكن جزاه الله خيرا، والشكر كذلك موصول لقناة العربية  على هذه المواد الجميلة التي نحن بحاجة للمزيد والمزيد منها.


ليس بهذه السرعة، الآن يأتي وقت التفكير والخروج بالحكمة والعبرة، كلما شاهدت النجاح الكبير لتطبيقات هاتف آيفون (ومن بعده آيباد) أسأل نفسي، لماذا فشلت نوكيا بشكل ساحق في خلق سوق تطبيقات ناجحة لهواتفها مثلما فعلت ابل؟ ليس فقط نوكيا ورفاقها مثل سوني و سامسونج وغيرهم، بل حتى مايكروسوفت المشهور عنها تتبع خطى ابل في كل شيء… سؤالي هذا ليس الغرض منه الشماتة في فلان أو علان، بل التعلم من أخطاء الغير حتى لا نقع فيها. لماذا نجحت ابل، وأهدت النجاح لجمهور عملائها، بينما فشلت نوكيا ومايكروسوفت (حكمي عليهم بالفشل جدلي ويقبل النقاش)؟

اجمالى التعليقات على ” فيديو عمر و أسامة وإسلام (فيموف) 34

  1. ماهر رد

    الأخوة والأخوات جميعاً تحية طيبة

    نوكيا لم تفشل بالتأكيد ولكنها تأخرت الآن بلا شك

    مايكروسوفت تأثرت برحيل بيل جيتس المعتزل ، ويبدو أنه لم يختار من يخلفة جيداً.

    ستيف جوبز طاقة جبارة وهو يؤمن أن الموت يجدد الحياة ويكفيه هذه الفلسفة التي تدل على مستوى عالي جداً من الفهم لا يصل إليه إلا اقل القليل من البشر.

    الثلاثي الإسكندراني خير مثال على أن النجاح ليس له ثقافة ولا جنسية ولا بيئة ولا سن محدد .

    النجاح إرادة.

  2. غاطس رد

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاتة …
    فعلاً شباب رائع و يحتذى به في الوطن العربي … و الذين هم كثر في الحقيقة و لكن يحتاج لمن يرشدهم و ينورهم إلى مثل هكذا مجالات فتجد البعض متقن لمجال معين مثال “البرمجة” و لكن لا يعلم في أي مكان أو سوق يوظف إمكانيتة الكبيرة فتبقى أمكانيتة و أفكارة حبيسة عقلة .

    أما بخصوص سوق آبل .. فأعتقد أن الفضل كل الفضل بعد الله سبحانة و تعالي يعود للمدعوا هذا “ستيف” هذا الذي اسمية “رجل الأفكارة الباهرة…في الألفية الثالثة”
    فبعد “الآيفون” ذلك الجهاز الذي حقق ثورة في عالم التلفونات المحمولة بشاشتة المتعددة اللمس و إمكانيتة الكثير سارعت كل الشركات “للتقليد” رئينا النوكيا و السوني اريكسون و السامسونج و من ثم أتى الآي باد و من ثم ظهر islate hp , wepad …etc و لكن كما اقول دائماً لأصدقائي من هو صاحب الفكرة الأولى? .
    لانك عندما تسأل من أول من صعد للقمر يقال ” نيل ارمسترونج ”
    و لكن عندما تسأل من ثاني شخص فتكون الإجابة ؟!!!!
    و هذا هو الفرق بين آبل و بقية الشركات الأخرى
    ملاايين من سنوات الضوئية و فرق شاسع صنعه شخص واحد يدعى ستيف جوبنز

    و أعذرني على الإطالة و لكن عندما يتعلق الأمر بأبل و ستيف جوبنز فيجب علي أن أرفع القبعة

  3. خالد صادق رد

    ابل اهتمت بالمنتج فاهتمت بادق التفاصيل وسلحت نفسها بالمهره فى الابتكار والتصاميم
    بينما نوكيا ورفاقها اهتمت بالانتاج و سلحت نفسها بالمهره فى الانتاج والتسويق
    وعندما تشبع السوق من التنافس على الاسعار والجوده اصبح هناك اهتمام بالابتكار
    الثلاثى الاسكندرانى اثبتو شىء وهو انه لم يعد للمكان ميزه فطريقه التفكير و العمل اصبحت تتم باسس عالمية

  4. عمرو النواوى رد

    بجد حاجة تفرح، رغم إنى مفهمش فى العدد الحديثة بصفة عامة قوى لكن أنا سعيد جداً إن فيه شباب مسلم عربى أخد خطوة جادة ناحية العالمية ..
    أتمنى تكون بداية لمشروع كبير، مش مجرد حادث عارض ويتنسى بعد كده ..
    ربنا يوفقهم يا رب لنتائج أكبر من كده ..
    أخى شبايك ..
    ما رأيك فى إضافة قصة نجاحهم إلى الجزء الثالث من (25 قصة نجاح) ؟؟
    أعتقد أنها ستكون فكرة جيدة لو جعلت الجزء الثالث من هذه المجموعة الرائعة مخصص للعرب فقط ..
    صدقنى .. ستؤثر بشدة فى كل من يقرأها .. أتمنى أن يجد اقتراحى صدى لديك 🙂

    1. شبايك رد

      لكي أكتب قصة نجاحهم، يجب أن أجلس معهم وأعرف منهم أصل الحكاية، كذلك، نجاحهم لا زال يخطو أولى خطواته، فهم على أول الطريق، وليست هذه النهاية أبدا، ولذا أرى أن ننتظر حتى يستوي الرز 🙂

  5. محمد جمال مصر القاهرة رد

    انا حابب اشارك لاول مرة

    ببساطة ياجماعة الناس دى علم وادب كمان

    (اسلام الموئذن) كان معايا فى الجيش وكانت عبقريته ظاهرة فى الكمبيوتر مما جعل اللواء قائد الوحدة عندما انتقل الى وحدة اخرى قام باخذ اسلام معه لعلمه واخلاقة واالجنود كانت تطلق عليه عبكرينوا

    بجد حاجة تفرح وانا فخور انى اعرف اسلام

  6. عبدالرحمن محمد رد

    السلام عليكم
    امتعتنا بالفيديو جزاك الله خير
    وهذا ان دل فإنما يدل على ان الشباب العربي لديه طاقات ابدعية مذهلة
    ولكن لم تستغل ليش ؟
    انا رأيي ليس هنالك من يدعم الشباب على اطلاق طاقاتهم الا مارحم ربي
    واذا انطلقت الطاقة تجد الغرب يرحبون به لأنهم يقدرون العقوول وانها هي التي تصنع الحضارة
    اما نحن العرب فلا نقدر وان ظهرت فيها العقوول هاجموها واكبتوها
    واما بالنسة لسؤالك فأضم صوتي لصوت الأستاذ ماهر وشكرا

  7. الهاشمي رد

    ما شاء الله ، ربي يوفقهم ان شاء الله

    اليوم كنت فى نقاش وياي صديق لي عما يبحث عنه المواطن بدول مجلس التعاون الخليجي وعما يبحث عنه المواطنين فى الدول العربية ، مصر وسوريا ولبنان والمغرب وغيرها

    ,هذا نص ما قاله صديقي ” الشعب الخليجي لديه سبل المال ,, ويبحث عن العلم … بينما الشعب المصري والسوري و اللبنانيو المغربي لديه العلم ,, ويبحث جاهدا عن المال ”
    ليس حسدا فى اهل مصر ، ولكن هذه حقيقة اتشرف بالاعتراف بها

    اتمني ان نجد المزيد من الشباب العربي والمسلمين يطورون البرمجيات و اعمالهم بشكل عام ، وينافسون او يشاركون الشركات العالمية فى تقديم خدمات مميزة

    افخر بما بوركت يمناك ووضعته وشاركتنا اياه ، جزاك الله خيرا اخوي شبايك

  8. الصقر رد

    أهنئك على تغيير الوتيرة في التدوين يا أخ رؤوف
    الفيديو رائع .. ومصر تحتوي على شباب مبدعين كثير ..

    أتمنى النجاح لهؤلاء الشباب المبدع والاستفادة لي ولجميع القراء الكرام

    1. شبايك رد

      من حسن حظنا أننا معاشر العرب نحب التقليد، فلو نجحنا في استقطاب مستثمر واحد، وأوضحنا كيف نمت تجارته وزاد ماله، سنجد هجوما استثماريا عربيا من بعده، وتبقى المشكلة في الأول الرائد القائد 🙂

  9. عمر السعيد رد

    شي بيفتح النفس
    اتمنا للاخوة التوفيق والمزيد من التعاون ومن يقدم لهم الدعم المادي والمعنوي

  10. حمزة رد

    لا يمكن أن نقول إخفاق مكروسوفت و نوكيا، ولكن ما سر ا لنجاح الذريع لأبل؟
    ثلاثة أشياء ساهمت في نجاحها،

    الأول: كان لأبل السبق في انشاء سوق التطبيقات ولم ينتبه له أحد من قبل، ثم قلدتها نوكيا ب OVI ثم مكروسوفت وندوز موبايل مركتبلايس، ثم قوقل بدرود مركتبلايس.

    الثاني: إن وجود الأنظمة الثلاث المنافسة لأبل في الهواتف عبر العالم يفوق بكثير تواجد الأيفون أوز، لكن هذه الهواتف تختلف في خصائصها وأحجامها، وهناك أختلافات جوهرية مثل الشاشة التي تعمل باللمس، نوع لوحة المفاتيح، وتوفر البوصلة من عدمها. في حين عند التطوير على منصة الأيفون أوز أنت تطور لجهاز واحد فقط أيفون.

    الثالث: وهو أهم سبب، الناس الذين يشترون أجهزة أبل، مشهور عنهم قابليتهم للشراء، أي مستعدون لدفع المال من أجل التطبيقات المعروضة.

    1. شبايك رد

      وأما أنا فأرى أن مايكروسوفت و نوكيا، ومن شايعهما، همهم الأول ربح المال، ثم – ولاحظ أن ثم تفيد التريتب هنا – تقديم خدمة للعميل.

      وأما ابل فهمها الأول تقديم خدمة فريدة للعميل، مع ترفيهه وتدليعه كما نقول في مصر، مع ربح المال من عمل ذلك…

      وشتان الفرق بين هذا وذاك…

  11. Ahmed Essam رد

    الجميل ان النجاح في عالم التكنولوجيا لا يحتاج سوى لاراده وكمبيوتر شخصي تعتكف عليه

    اما عن نوكيا واخواتها فهي من بدات المجال وسيطرتها على السوق جعلتها لا تفكر سوى

    في تطوير منتجاتها فقط ولكن لا نسمي ذلك فشل بل خطوه متاخره يمكنهم تدارجها

  12. مرشد رد

    انا لاحظت شي مضحك بصراحة …

    رؤوف عندما تكتب عن قصص نجاح غربيين و خصوصاً اذا بدأت بمدحهم (بما يستحقون) تجد من بين الردود انه يجب عليك تخصيص وقتك في البحث عن قصص نجاح عربية و بما معناه الابتعاد عن تمجيد الغرب …. و عندما تكتب عن قصص نجاح عربية جميلة و واقعية و تعطي دافع للجميع .. لا نجد نفس الحماس و المشاركة في الردود و لا حتى عدد الزوار الذي نجده عند التطرق لقصص النجاح الغربية!!! وين اختفوا اصحاب هذه الردود!

    انا لاحظت هذا الامر منذ فترة … و امس عندما دخلت للمدونة قرأت الموضوع و الردود و لكن لم اتمكن من مشاهدة الفيديو … و عندما دخلت الان لاشاهد الفيديو و رأيت جهد و انجاز الشباب المصري .. افاجأ بان عدد الردود قليل نسبياً و لم يختلف كثيراً عن امس… فضحكت:) فعلاً غريب ..

    1. ماهر رد

      ملاحظة ذكية وحقيقية ويجب دراستها .

      مبدئياً يثبت أن العيب فينا وليس في شيئ أخر.

    2. شبايك رد

      ربما كان نقص عدد التعليقات مرده أن الفيديو يظهر في الصفحة الأولى للمدونة ولا حاجة للضغط على قراءة المزيد …

      لكن ملحوظتك سديدة وفي محلها، ولا تنس كذلك أن بعض التعليقات تقول وما النجاح في قصة هذا العربي، هذا عادي… ما يعني أن نيل قبول القارئ العربي ليس بالأمر السهل… عموما هذه كلها سمات عربية يجب أن نتعلمها ونعمل على أساسها…

  13. عبد الرحمن زند الحديد رد

    جزى الله خيراً أخانا رؤوف على ما يتحفنا به وأخانا عمرو النواوي على دعائه.

  14. علاء أسعد رد

    الحكمة و العبرة الأهم بالنسبة لنا من
    هذا الفيديو أنّ العقل العربي قادر على أن
    ينتج و يبتكر و يُبدع ،لا أن يستهلك فقط …

  15. السيد بسيوني رد

    بالرغم اني كانت من ضمن امنياتي في يوم من الايام ان انجح في مجال من مجالات التكنولوجيا والكمبيوتر والانترنت ولكني غيرت اتجاهي طبقا لميولي التجاريه والبيعيه منها بشكل خاص .. ومع ذلك اشعر بسعاده بالغه عندما اري او اسمع عن شباب مثل هؤلاء نجحوا في هذا المجال وانهم ايضا وصلوا بنجاحهم خارج حدود بلادنا … وهذا يرسخ رأيك عندنا يا اخ رؤوف ان البيئه والمجتمع و ان كان لهم تأثير على الاشخاص ولكن يبقى العامل الاساسي و الدافع للنجاح هو الشخص نفسه واصراره على تنفيذ اهدافه واجتهاده واخلاصه في عمله..
    ولك كل الشكر استاذ / رؤوف على هذه القصص التي تعطينا الحافز للعمل والنجاح وانه ليس هناك مستحيل

  16. mostafa kamal رد

    اخفاق ميكروسوفت لانها لم تحاول التجديد واكتفت بمنتجاتها والتحديث عليها ام ابل فدئما ما تتحفنا بالجديد ومن قبلها جوووووجل والتى اعتقد انها هتركب ميكروسوفت ملحوظة(هل فقدت ميكروسوفت مبدعها برحيل جيتس عنها) تخصص جوووجل 20فى المائة من وقتها للعاملين لديها لابتكار افكار جديدة والعمل بحرية تامة وذلم من خلال كتاب قصة جووجل الذى قراتة موخرا انصحك بقراءتة ان لم تكن

  17. وليد آسندر رد

    رائع جدا .. يسرني جدا وجود شباب عربي ناجح في مجال برمجة الآيفون ..

    ولكن عندي مداخلة وهي عبارة عن تعجب واستغراب شديدين :

    كيف تمكنت آبل من النجاح الباهر رغم كثرة العوائق التي تضعها أمام مطوريها ومستخدميها ؟؟

    مثلا الدول العربية ليست ضمن قائمة اهتمامات فضلا عن أولويات آبل !! وررغم ذلك نجد لهم شريحة واسعة مستمرة في التزايد في العالم العربي ..

    يمنع نشر التطبيقات إلا بعد موافقة آبل ومن خلال متجرها فقط بل وتأخذ منك حصة ليست بسيطة 30% !!

    يمنع نشر أي محتوى إباحي !! طبقا لقول ستيف جوبز : من أراد الصور الاباحية فليستخدم أندرويد !! ياااااه ياللعجب !!

    طبعا ناهيك عن السعر المرتفع لمنتجات آبل ..

    عدم دعم آيفون وآيباد للفلاش بتاتا .. بل ورفض أي محاولة لنقاش هذا الموضوع !!

    احتكار هواتف الآيفون من قبل شركات اتصالات معينة !!

    عدم وضع الكثير من الخدمات المطلوبة بشدة كالبلوتوث والتزامن اللاسلكي في الآيفون !!

    مع ذلك كله نجد ان آبل تسحق منافسيها واحدا تلو الآخر وتتركهم يلهثون ورائها محاولين بكل يأس وبؤس تقليدها لمحاولة إنقاذ ما يمكن إنقاذه !!

    فعلا آبل برأيي أنجح شركة في التاريخ !!

  18. غادة رد

    الحمد لله الذى جعل من هؤلاء الثلاثة مثالا يحتذى به كل الشباب

  19. محمد نعيم رد

    أعتقد أن هذا هو الحل الوحيد لنهضة أمتنا فهذا المثال المتميز خير دليل على أن لدينا شبابا جديرين بالثقة .

    تعلمنا فى كليتى الحبيبة التجارة أن الابتكار هو أفضل و أهم وسائل النجاح فهيا بنا جميعا لنبتكر لا لنقلد.

    عزيزى شبايك لدى مقترح لك:

    هو أن زوارك بالتأكيد لديهم ققص نجاح خاصة بهم و لذلك أقترح عليك أن تفرد مثلا أسبعا كاملا تتوقف أنت فيه عن الكتابة و تجعلهم هم يدونون قصصهم و يرسلونها اليك وتختار أنت ماتراه مناسبا و تنشره فى مدونتك ومن الممكن أن تجعل هذا الأسبوع سنويا أو مرتين فى السنة و هذا بالتأكيد سيزيد من عدد زوار و محبى مدونة شبايك.

    شكرا سيدى الفاضل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *