والغلاف الفائز هو…

4٬617 قراءات
17 أغسطس 2009

كعادتكم معي، جاءت استجابة قرائي لسؤالي في المقالة السابقة إيجابية محطمة حدود كل ما توقعته، فالله أحمد ولاستجابتكم الطيبة أنا مدين. الآن يأتي دور عرض نتائج الاستقصاء، وأبدأ بالقول بأن عدد المشاركات بلغ 100 مشاركة صحيحة منهم 21 مشارك سبق له شراء الكتب عبر انترنت، ومنهم 49 مشارك اشترى كتبا في الستة أشهر الماضية. أما الرقم الذي ينتظره الكل حتما فهو عدد الأصوات التي اختارت الغلاف الأول وهي 20 صوتا، والغلاف الثاني حصل على 46 صوتا، بينما الغلاف الثالث حصل على 34 صوتا. انتظروا قبل أن تصلوا إلى قرارات، لم ينتهي الأمر بعد.

إجمالي الأصوات:
الغلاف الأول: 20
الغلاف الثاني: 46
الغلاف الثالث: 34

تعتمد نتائج أي استقصاء على الهدف الأساس منها، الآن، دعونا نفكر، أنا أبيع كتابي عبر انترنت، أي أن الفئة المستهدفة من عملاء منتجي يجب / يفضل أن يكونوا ممن اشتروا بالفعل عبر انترنت، وعند قصر النتائج على من سبق لهم الشراء من انترنت، تغيرت الصورة كثيرا، وجاءت كالتالي:

الغلاف الأول: 4
الغلاف الثاني: 8
الغلاف الثالث: 9

أي أنني لو أردت غلافا يناسب من يشترون الكتب عبر انترنت، فيجب أن اختار الثالث، وأما إذا كنت أريد غلافا يناسب من يشترون الكتب من المكتبات، فيجب أن أرى النتائج حين أقصر الحساب على من سبق له شراء كتب خلال ستة أشهر للوراء، وعندها جاءت النتائج:

الغلاف الأول: 10
الغلاف الثاني: 20
الغلاف الثالث: 19

يفوز الغلاف الثاني وبفارق بسيط في أوساط مشتري الكتب من الرفوف. لكن ماذا عن الذي سبق له شراء كتاب من قبل من انترنت، وسبق له شراء كتاب خلال 6 أشهر ماضية؟

الغلاف الأول: 3
الغلاف الثاني: 7
الغلاف الثالث: 9

هناك مشكلة أخرى، الأغلفة الثلاثة غير متساوية، فلو لاحظت ستجد الغلاف الثالث منقوصا، غير كامل، الأمر الذي ساعده على أن يكون ذا مقاس أطول وأكبر من غيره، ما مكن القراء من التمعن فيه، وإسقاط خلفية الكتاب من ذهنهم، وهو أمر ذو حدين: إما أضاف للغلاف أو انتقص منه، كذلك يجب توضيح أن هناك نسبة خطأ في حساباتي قد تصل إلى 10% تقديرا، بالزيادة أو النقص.

قد يكون الحل الأمثل أن أعيد الاستقصاء لكن مع إسقاط الغلاف الأول – لكن طبعا هذا سيجعل القراء يتضجرون وربما يضعون إجابات غير دقيقة، كذلك لتوي انتهيت من قراءة معلومة طريفة (في كتاب كيف يفكر العملاء) تقول بأن قسم التسويق في متجر كبير قام باستطلاع رأي جماعة من عملاء المتجر، عبر سلسلة من الأسئلة، ثم رجع وأعاد عملية الاستقصاء لكن بعد تعديل ترتيب أسئلة الاستقصاء، فحصل المتجر على نتائج مختلفة من العينة ذاتها، وحين أعاد المتجر الاستقصاء مرة ثالثة لكن مع تغيير لون الورق المطبوع عليه الأسئلة، حصل على نتيجة ثالثة، أي أن تكرار الاستقصاء يتطلب تثبيت عناصر كثيرة للخروج بنتائج أكيدة!

في محاولة أخيرة لسبر أغوار هذه الأرقام، قررت احتساب عدد من أوضحوا سبب عدم شرائهم من انترنت، بغض النظر عن هذا السبب، واحتساب ما الغلاف الذي اختاروه، ساعتها جاءت النتيجة:

الغلاف الأول: 3
الغلاف الثاني: 8
الغلاف الثالث: 3

أي أنه لو توفر لهؤلاء وسيلة مناسبة تمكنهم من الشراء عبر انترنت، لاختاروا الثاني، الأمر الذي يعني أنني لو كنت أريد تحقيق بيع سريع الآن، علي أن اختار الغلاف الثالث، أما إذا كنت انظر للأمام ولسنوات، فيجب أن اختار الغلاف الثاني، على أساس توقع تحسن ظروف هؤلاء ودخولهم ضمن فئة المشترين عبر انترنت، وهو ما أميل إليه حاليا، وأما هذه المرة فسؤالي لك عزيزي القارئ سيكون، هل توافقني على الطريقة التحليلية التي اتخذت بها قراري ولماذا؟ هل يمكنك الخروج بنتائج أخرى من هذه الأرقام؟

أخيرا، كنت أود معرفة أي غلاف حصل على أصوات الرجال، وأي غلاف حصل على أصوات شقائق الرجال (=النساء)، لكن هذا الرقم كان ليكون غير دقيق، فمن جهة لا أظن أن نسبة زوار المدونة من الرجال إلى النساء متساوية، كما لا أظن أن الأسماء تعبر عن صاحبها بشكل دقيق، لكنه إحصاء كنت أتمنى معرفته! كذلك أسعدني معرفة أن نصف زواري ممن يشترون الكتب، وأن 21% منهم يشترون عبر انترنت، وهي أرقام لها دلالتها الكبيرة وتخبر عن الكثير… ختاما، أعتذر عن قبول أي أغلفة جديدة، فكما ترون الاختيار ما بينها أصبح عملية شاقة جدا، لا أقدر على زيادة صعوبتها!

اجمالى التعليقات على ” والغلاف الفائز هو… 32

  1. قادة رد

    سبق لي اختيار الغلاف الثاني الذي فاز , كنت اظن ان التدوينة ستكون اقصر باعلان الفائز لكن و كعادتك كتبت درسا مميزا عن طريقة فرز الاصوات واحتسابها , مبروك للفائز ومبرزك عليك الغلاف.

  2. يونس رد

    نعم أوافقك على هذه الطريقة التحليلية لأنها وببساطة تبدو عادلة ودقيقة نوعا ما.
    لكن لتكون أكثر نزاهة، أظن أنه عليك أن تحدد أي طرق البيع التي ستكون أكثر؟ على الانترنت أم على المكتبات.

    فإذا كان على الانترنت فسنجمع كل من :
    من سبق لهم شراء كتاب من الانترنت + الذين قامو بشراء كتب من الانترنت خلال ستة أشهر مضت + الذين لم تتوفر لديهم امكانيات الشراء من الانترنت. لتصبح النتيجة:

    الغلاف الأول: 10 = 18.51%
    الغلاف الثاني: 23 = 42.59%
    الغلاف الثالث : 21 = 38.88%

    أما إذا كان على المكتبات فسنجمع كل من:
    من سبق لهم شراء كتاب خلال ستة أشهر الماضية + من قام بشراء كتاب من الانترنت وكذلك خلال ستة أشهر الماضية. لتصبح النتيجة:

    الغلاف الأول : 13 = 19.11%
    الغلاف الثاني: 27 = 39.70 %
    الغلاف الثالث: 28 = 41.17 %

    وهذه هي النتائج، أما إذا كنت تعرض الكتاب على الانترنت والمكتبات فتكون:

    الغلاف الأول : 18.81%
    الغلاف الثاني: 41.14%
    الغلاف الثالث: 40.02 %

    وهكذا يفوز الحزب الديمقراطي 🙂

    تحياتي لك أخ رؤوف.

  3. أمين المخلافي رد

    السلام عليكم 🙂
    أخي رءوف.. طريقتك التحليلية منطقية جداً…
    وأرى أن عدد المشاركين المئة مناسب جداً لوضعها كدراسة ميدانية تقوم بنشرها يوماً ما…
    لقد قمت بعمل دراسة عن دوافع الدخول والتفاعل في منتديات (شبكة روايات التفاعلية) تم نقدها بأن العينة لم تكن مناسبة (وذلك بالفعل صحيح 15 شخص فقط)، وإذا كنت متحمساً تستطيع الاطلاع عليها على الرابط التالي:
    http://www.rewayatnet.net/forum/archive/index.php/t-35852.html
    استخدمت فيها بعض الأساليب الاحصائية (مثل التكرار والنسبة المئوية، والمتوسط الحسابي الموزون مع الإنحراف المعياري..
    المهم..
    آسف إن كنت قد أطلت عليك..
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته 🙂

  4. اكاديمية النجاح رد

    كعادتك تتحفنا , تحليل رائع , فالبعض يعتقد انه من السهل ان تختار , دون النظر ان الامور تنتظر التحليل والتنسيق , ولا يكتفي الشخص بالناحية الجمالية ,

    عموماً , بالتوفيق صديقي رءوف

    كانت تجربة رائعة , اتمنى ان تتكرر بالمستقبل

    بالتوفيق للاخ محمد شوشة , واتمنى له التقدم والنجاح

  5. أيمن أسامة رد

    أود لو تأخذ في الإعتبار البحث عن إجابة سؤال ” لماذا تشتري كتاباً من علي الإنترنت؟ ”
    قد يكون الكل في هذا الإستفتاء في غني عن هذا الكتاب
    أظن رغبتهم أو حاجتهم للكتاب شئ و قدرتهم علي شرائه تأتي بعد ذلك

    مجرد وجهة نظر

    1. يونس رد

      أخي أيمن أسامة، هناك مثل جزائري يقول: “زوق تبيع”
      يعني أي شيء يعرض للبيع لازم يكون له شكل جذاب وواجهة تخطف الزبون قبل أن يعرف ما هيته أصلا 🙂
      ترى لما تذهب لشركة تبيع السيارات، أي سيارة تذهب إليها أولا وتتفقدها؟ أكيد تذهب لأجملهم شكلا ولونا وبعدها تنتقل إلى ما تحويه وما مميزاتها. -مجرد وجهة نظر أيضا – 😀

  6. djug رد

    لدي اقتراح و أخبرني ما رأيك فيه:

    بما أن الكتاب سيباع على موقع lulu أي أن تكلفة التحضير للغلاف و طباعته تؤول إلى الصفر
    لماذا إذا لا توفر ثلاث إصدارات من الكتاب كل بغلاف من الأغلفة الثلاث و اترك للمشتري حرية اختيار الغلاف الذي يريده،

    1. عبدالله العوفي رد

      أوافقك الرأي
      وإن كنت أظن أنها قد لا تكون مقبولة في نظر أهل التسويق 🙂

      أنا من مؤيدي الغلاف الأول، لأنني أرى أن الألوان المستخدمة في الثاني والثالث مستهلكة، والأول تميز وهو ملفت للنظر، ويجعل الشخص يرى أن هذا الكتاب ليس كبقية الكتب

  7. عمر رد

    تحليلك للتصويتات سليم ويعتمد معايير مقبولة بالنظر إلى الغاية التي طرحته من اجلها.
    لقد صوتت للغلاف الثاني ويبدو انه الافضل
    تحياتي

  8. عبد الهادي رد

    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته..
    حقيقة لم أتوقع مثل هذا التحليل الذي شمل جوانب ما خطرت على بالي..
    فعلا أبدعت وأفدتنا أخي رؤوف…
    وفقك الله لكل الخير..
    مني لك أرق تحية..

  9. مختار الجندى رد

    أراك دوما رائع شبايك ،

    تحليلات أخى يونس يجب أن توضع أيضا فى الحسبان ، وأوافقك الرأى أنك لو أخذت عينة لمرات ومرات فكل مرة ستجد درجة من الانحراف ، ولكن لو سالت متخصصا فى الاحصاء والاستبيانات ودراسات العينات فيعطيكك الطريقة الأفضل للتحليل ، وكما درست فى الاحصاء أن أخذ العينة لا يكون الا لمرة واحدة لأن من شاننا أن نأخذها لمليون مرة بنتائج مختلفة .

  10. أبو فارس رد

    تحليل رائع ومعايير للتمييز مناسبة ( ولو أنها غير دقيقة من وجهة نظري ) ..

    إذ أنه ليس من الضروري أن يكون العنصر الجذاب هو الغلاف لمن اشترو كتباً من الانترنت .. ونحن هنا نقيم تصميم الغلاف ..
    قد أكون ممن اشتريت من انترنت لأجل التحضير لبحث ما والذي يهمني هو محتوى الكتاب ..

    وبرغم أني لم أحسب لأسئلتك الأخيرة ذلك البعد ( الأسئلة التي كانت بعد الاستفتاء عن أي الأغلفة أفضل )

    ولكني الآن ركزت فيها .. وقلت إذا كان أخي رؤوف يقصد من وضعها بأن تكون عناصر مساعد للتمييز .. فإنه كان يجب أن يدقق أكثر ..

    وقبل وبعد كل شئ .. أشكرك على درس الإحصاء الذي أبدعته هنا ..

  11. مجرد سؤال رد

    مجرد سؤال أطالب بالإجابة عليه : إذا كان تكرار الاستبيان سوف يتغير النتيجة وتكراره مرة ثالثة يأتي بنتيجة ثالثة فمعنى ذلك أن النتيجة الأولى التي بين أيدينا الآن هي مصادفة لا أكثر ولا أقل .
    فكيف نعتمد على نتيجة هي مصادفة لا يمكن أن تتكرر إذا كررنا الإستبيان.

    أنتظر الإجابة من فضلكم .. أنتم مجتمع الأفكار والتعليقات الباهرة
    شكراً أخي شبايك.

    1. مجرد سؤال رد

      مجرد سؤال:
      أخي شبايك لماذا تأخذ رأي زوار مدونتك الكرام في غلاف الكتاب وهذه فضيلة منك بالطبع تشكر عليها وإن كنت أنت المستفيد منها لأنها ستساعد في بيع الكتاب ، ولم تأخذ رأي زوار مدونتك الكرام في الشكل الجديد للمدونة رغم أحتكاك الزائرين بالشكل الجديد للمدونة أكثر من حاجتهم لإبداء رأيهم في غلاف الكتاب الممتع التسويق للجميع .
      أقول ذلك لأنني لا أستطيع أن أستخدم مفتاحي PgUp,PgDn للتحرك خلال الصفحة وأضطر الى أستخدام الماوس لتحريك المزلاج على يسار الصفحة.
      تقبل مني كل الأحترام لكم ولكل زوارك الرائعين المثقفين.
      ودمتم رائعين.

      1. شبايك رد

        حنانيك يا طيب، ربما كانت المشكلة من متصفحك أنت، لأني استعمل زري PgUp,PgDn للتحرك خلال صفحات المدونة بدون أي مشكلة 🙂

    2. شبايك رد

      هناك شيء يسمونه Educated Guess أو الحدس المنطقي أو الممنطق أو العلمي، أيما تراه ترجمة مناسبة له، وهذا ما فعلته أو قل حاولت القيام به!

      1. مجرد سؤال رد

        نفهم من ذلك أن علم التسويق ليس علماً محدداً واضح مثل علم الرياضيات مثلاً أو علم منتهي مثل علم الجبر ، وأنه يأخذ من العلوم الإنسانية شيئاً هو النظريات ويأخذ من العلوم الطبيعية شيئاً وهي الحقائق فهو مزيج بين العلوم الإنسانية كالمنطق والفلسفة والإجتماع والعلوم الطبيعية كالرياضيات.
        فإلى أي الفريقين ينضم علم التسويق أكثر إلى العلوم الإنسانية أم العلوم الطبيعية؟
        أشكرك على إيضاحك وسعة صدرك.

        1. shabayek

          التسويق يعتمد على البشر، ولذا هو مثل علم النفس، لكن سؤالي لك هو، أراك تنظم وتطنب الكلمات في ترتيب كلمات أسئلتك، إلى أين تريد الذهاب ؟ هل تريد إثبات فكرة محددة أم أنك باحث عن الحقيقة؟

        2. مجرد سؤال

          عفوا أخي شبايك تأخرت عليك فقد رزقني الله ببنوته مثلك يا أبو سما.
          الحقيقة أنني باحث عن الحقيقة وأحاول إثارة معلوماتك وحبك للتسويق لفائدتي أنا والقراء على حد سواء ولكني في نفس الوقت أحاول أن أصل بمساعدتك إلى أن التسويق جهد مبذول ونتائجه غير مضمونة وأن نجاح الأفكار التسويقية لا يعتمد على الجهد والعلم فقط ولكن على بعض الصدف أو الحظ أيضاً وأن واضعي القواعد والنظريات التسويقية لا يملكون إثبات منتهي لنظرياتهم .. أو بمعنى أخير من ينجح يضع نظرية ومن يفشل عليه أن يتوارى.
          فكل من قدم فكرة تسويقية ناجحة لم يكن على يقين أن فكرته ستنجح وأنا مستعد أن أضرب لك أمثالاً كثيرة من أفكار تسويقية نشرت في مدونتك.

          يشرفني جداً أن أعلق في مدونتك وأنت تستحق كل نجاح وأدعو الله أن يرزقنا وإياكم الإخلاص في القول والعمل.

        3. shabayek

          كلامك صحيح يا طيب بدون أي شك، وهذه قلتها من قبل، فما ينجح مرة في عالم التسويق، ليس شرطا أن ينجح مرة ثانية، لكننا نقرأ ونتعلم ونحاول أن نخرج بالتوقع المنهجي أو Educated Guess أي أن نجتهد في الوصول إلى إجابة ذات احتمال كبير أن تكون صحيحة …

          لكن قبل كل هذا، بورك لك في المولود، وشكرت الواهب، ورزقت بره، وبلغ أشده – جعلها الله من الذرية الصالحة

          لكني كذلك متشوق لقراءة أمثلتك التسويقية، ويا حبذا لو كانت جديدة – فريش 🙂

  12. د. إيهاب رد

    اخى العزيز رؤوف

    مع تقديرى الشديد واحترامى لتحليلاتك المنطقية، ولكنى كهاو للرياضيات و حسب معلوماتى عن اساسيات الاحصاء، فأرى أنه لا يوجد دلالة احصائية تجعل اختيار الغلاف الثانى مرتبطا بشراء الأرفف والثالث مرتبطا بالشراء عبر الانترنت.

    و اعتقادى ان اعادة الاستقصاء بعد وضع صورة أوضح للغلافين الثانى والثالث بشكل مبسط دون ادخال متغيرات عديدة فى اسئلة الاستقصاء سيضع نتائج اكثر دقة.

    عامل آخر أرجو وضعه فى الاعتبار، هو تكرار توجيه الشكر من مصمم الغلاف الثالث، وهو مبدع بدون شك، يعتبر من العوامل المؤثرة على حياد النتائج، فنحن بشر فى النهاية نسعى الى الشكر والإطراء بدرجة أو أخرى.

    تمنياتى بالتوفيق

    دايهاب

  13. أيمن عبد الحميد رد

    السلام عليكم
    بالنسبة للغلاف فتحليلك اخي رؤوف و تحليل يونس قد استوفاه حقه و الخيار اعجبني ، قناعتي في الكتب تقول ، لا تخدعك المظاهر فكم من كتاب نرى الغلاف جذابا تود لو تعلقه في حائط غرفتك لجمال غلافه لكن المحتوى تجده = 0 للاسف ، ارجوا ان ان ارى كتابك كبقية الكتب السابقة بل و افضل من ناحية المحتوى (فهرسة و تنظيما ..) ، و ان يكون جميلا مظهرا و جوهرا
    دمت متميزا و تمنياتي لك بالتوفيق اخي

  14. عمرو أحمد رد

    السلام عليكم :
    الطريقة التي أجريت بها الإختيار , طريقة أعتبرها منطقيه بالنسبة لي , وكنت أوافقك على إختيار الكتاب الثالث لأن الشريحة العظمى ممن أشتروا على الإنترنت فضلوا هذا الغلاف – مع إن رأي كان الغلاف الثاني سواء كان على الرف أو من على الإنترنت – وبعدها وافقتك جداً لانك تنظر إلى الأمام ” دائماً ” , أما هل يمكنك الخروج بنتائج أخرى من هذه الأرقام؟ فأنا مجهد من التدريب ولكني أحببت المشاركة معك وأكتبها الآن الساعة الثانية بعد منتصف الليل
    والسلام عليكم

  15. bushra رد

    رائع .. كل شي بالمدونة رائع لدرجة اني تشجعت وعملت مدونة بسببك وعم بأليف كتاب
    هذا رابط المدونة ياريت تشرفها
    http://tamolat7ora.blogspot.com/

    دعنا لا نعقد الحياة، نجعلها خالية من الاحلام ،و لنفكر بطلاقة

  16. Idonew Blog رد

    السلام عليكم
    لم يتغير رأيي مازلت أرى أن الغلاف الثاني أجمل ويعطي أمل ولديه إشراقة وبريق خاص
    أجمل من الثالث
    طريقتك منطقية في تقرير الغلاف
    لكن عليك استشارة قلبك قبل أن تقرر الغلاف
    بالتوفيق

  17. وليد السليمان رد

    أخي الكريم :
    إن طرق التحليل التي عرضتها رائعة جداً ولكن وبما أنك تميل للنظر إلى المستقبل فطبعاً يجب أن تكون نتيجة تحليلك الذي اعتمدت فيه على من أوضح سبب عدم الشراء هو المعتمد لديك مع وضع اعتبار للسبب و للمدة التي سيصبح خلالها هؤلاء قادرين على الشراء

  18. dr-m رد

    السلام قبل الكلام اخي شابيك انا جديد شويه معاكوا جديد شويه دي معناها اني كنت بدخل المدونه علي فترات ومش كنت بعلق بقرا وبمشي علي طول بس جاء وقت التعليق والمشاركه اتمني منك ان تكون رحب الصدر لي ولمشاركاتي

  19. ola رد

    تحليل رائع استاز رؤوف لقد استفدت منه الكثير، وبه عرفت على درجة مهنيتك ورفعة تطلعك، وحسن تبصرك للأمور، أوافقك الرأي فيما قد كنت قد تفضلت به واتعذر أن جاء ردي مـتأخرا لاحالة الظروف عن قراءة رسالتك قبل الآن.

    تحياتي وأنياتي لك بمزيد من التفوق والنجاح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *