ملخص كتاب مباشرة من دل – ج1

3٬706 قراءات
10 يوليو 2009

تمهيد:
في عام 1990 كانت ترتيب شركة دل الـ 25 على مستوى العالم في سباق أفضل شركات الكمبيوتر، خلف شركات مثل كومودور، تاندون، مايتاج. في عام 1999، اختفت 17 شركة من هذه الـ 25 شركة – أغلقت أبوابها وانزوت في ذاكرة التاريخ، في حين تحولت دل لتكون أكبر شركة أمريكية، والثانية على مستوى العالم. في عام 1999، كانت دل تعمل في أكثر من 170 دولة حول العالم.

صنعت دل اسمها عبر انتهاجها لسياسة جديدة: البيع مباشرة إلى العملاء، إذ تخرج منتجاتها من المصنع إلى موقع العميل. أخبر الكثيرون من مديري الشركات مايكل دل أنهم يسرعون الخطى نحو التحول إلى النموذج المباشر، لأن العميل يحصل على المنتج كما يريده وكما طلبه، (وليس وفق المخزون المتوفر في مخزن دكان كفيل كومار)، كما لا تنتج المصانع منتجات لا يريدها المستهلكون، ما يقضي على أي مخزون كاسد غير مباع، ما يقلل مصاريف التخزين، ما يزيد من هامش الربح، ويسمح بتقديم أسعارا تنافسية.

إن سبب نجاح – أو فشل – أي شركة عملت في مجال الكمبيوتر هو السرعة المذهلة لتطور هذه الصناعة، والخطر العظيم الذي يحيق بغير المنتبه لهذه التغيرات المتلاحقة، وبالذي لا يتكيف مع هذه التغيرات بشكل سريع. وأما قدوم شبكة انترنت فجعل هذه السرعة أكبر بكثير، بل وجلبت انترنت معدل التغير السريع هذا إلى كل الصناعات، فبات كل شيء اليوم يتغير ويتطور ويتقدم بمعدل سريع ومخيف. كذلك فتحت انترنت الباب أمام شركات كثيرة جديدة للظهور والانتشار والنجاح، وفوق كل ذلك، تتطور انترنت بسرعة مذهلة بدورها، وهي غيرت قواعد المنافسة وخدمة الجمهور. تضع انترنت عجلة القيادة في يد المشتري لا البائع، فهي تقلل من تأثير البعد الجغرافي وعنصر المسافة بينهما.

الفصل الأول:
مايكل دل صغيرا

لطالما كان مايكل دل يحب اختصار الخطوات الزائدة، فهو يذكر صغيرا كيف شاهد إعلانا في مجلة يعرض على قارئه نيل شهادة التخرج من مرحلة التعليم المدرسي عبر اختبار واحد، فأرسل يطلب اجتياز هذا الاختبار، فأرسلت الشركة مندوبة مبيعات لتقابل السيد مايكل دل، الذي كان في الصف الثالث الابتدائي وقتها، فما أن رأته المندوبة، وعلم أبواه بالقصة، حتى ضحكا وظنا أن مايكل كان يمزح، لكنه لم يكن كذلك، فمن ذا الذي يضيع من عمره سنوات في الدراسة – في حين يمكنه اختصارها باختبار واحد. من يومه ومايكل يحب الاختصارات، وهذا ما ألهمه فكرة شركته، القائمة على البيع مباشرة وبدون وسطاء أو دخلاء.

ميلاد فكرة البيع المباشر
وعمره 12 سنة، اختبر مايكل مزايا اختصار الأطراف الوسطى، إذ كان والد أفضل أصدقائه من هواة جمع الطوابع، الأمر الذي ترك أثره على مايكل وصديقه، ولذا عمل مايكل في وظيفة ساقي الماء في مطعم صيني، وبدأ يقرأ المجلات المتخصصة في عالم هواة جمع الطوابع، وبدأ يلاحظ الارتفاع المستمر في الأسعار، وبدأ عقله يفكر في إمكانية استغلال هذه الأمر تجاريا. لا عجب في هذا، فعلى مائدة الطعام في منزله، كانت النقاشات العائلية تدور حول مدى صحة القرار الذي اتخذه مدير البنك الفيدرالي، وكيف ستؤثر قراراته على الاقتصاد، ومدى تأثير الزيادة في سعر النفط على سوق الأسهم، وما السهم الذي يبشر بارتفاع سعره.

عمد مايكل وصديقه لشراء الطوابع من مزاد، حتى إذا جمع كمية كافية، وأتفق مع بعض هواة الجمع على بيع طوابعهم نيابة عنهم، أقام هو وصديقه المزاد الخاص بهما، كما وضعا إعلانا صغيرا لهذا المزاد في صحيفة محلية مهتمة بالطوابع. هذا المزاد عاد بأرباح قدرها ألفي دولار على مايكل. هذه الأرباح علمت مايكل أنه إذا أخرج الوسطاء من المعادلة، فإن ربحه يزيد بقوة.

وعمره 16 سنة عمل مايكل كبائع اشتراكات في جريدة محلية، وكانت الجريدة تعهد إلى البائعين بقوائم أرقام هواتف سكان الأحياء المجاورة، وهم يتصلون بهم ويعرضون عليهم الاشتراك. بسرعة لاحظ مايكل أن نوعيات بعينها من الناس هي التي تستجيب بسهولة لعرض الاشتراك في الجريدة، وخلص إلى أن المتزوجين حديثا، والمنتقلين حديثا للسكن في أي حي، هما الفئتان اللتان تقبلان الاشتراك في الجريدة بسهولة ومرونة. بسرعة بدأ مايكل يفكر كيف يمكنه العثور على المزيد من هاتين الفئتين وبسرعة؟

ببحث سريع، علم مايكل أن من يريد الزواج عليه الحصول على ترخيص من المحكمة المحلية، وكان على طالب الرخصة وضع عنوانه وطريقة الاتصال به، وكانت هذه المعلومات حكومية وبالتالي مجانية يمكن الحصول عليها. عمد مايكل إلى استئجار زميلين له وقاموا معا بمسح بيانات المتقدمين للحصول على رخصة الزواج في 16 مقاطعة محيطة. كذلك تعرف مايكل على شركة تهتم بجمع بيانات الذين تقدموا بطلب الحصول على رهن لشراء بيت / سكن جديد. بعدها بدأ مايكل يتصل بهؤلاء الذين ظهروا في هذه القوائم ويعرض عليهم فرصة الاشتراك في الجريدة. هذا العام، كان صافي دخل مايكل السنوي 18 ألف دولار، وهو رقم أكبر مما كانت تحققه معلمته في مدرسته.

فاصل ثم نواصل.

اجمالى التعليقات على ” ملخص كتاب مباشرة من دل – ج1 21

  1. المعتصم بالله رد

    ماشاء الله من صغره وهو عقلية إقتصادية تبحث عن تحقيق العائد، وإذا تمعنا قليلاً سنجد أنه حقق ذلك من خلال التفكير الجيد.

    متابع معك بإذن الله

  2. djug رد

    هل اعتناق العقلية التجارية في سن مبكرة هي سبب من أسباب نجاج دل في مشواره؟
    و هل يمكن إمداد الطفل بتلك العقلية (في بيئاتنا العربية) في سن مبكرة أم أنه يجب ترك المجال له لاستكشافها؟

    1. مرشد رد

      اامداد الطفل بتلك العقلية من ابويه او اخوانه او اقربائه سيسّرع بلا شك من نجاحه فهو سيختصر الكثير من الوقت … لكن عدم وجود من يمد الطفل بهذه العقلية ليست نهاية العالم .. كل ما في الامر انه سيختصر الكثير من الوقت

  3. MagdSoft رد

    السلام عليكم
    عجبتنى جدا طريقته فى معرفة عميله المحتمل و ايضا طريقة الوصول اليه
    منتظر الباقى 🙂

  4. عبدالرحيم رد

    تفكير رائع من الصغر

    طبعا ً من أراد ان يدخل عالم التجارة و الثروة فيستطيع بأسهل الطرق و أسرعها

    و ليس محددا ً بفئة عمرية محددة ..

  5. حسن رد

    العقلية الإقتصادية كان لها دورهالهام في نجاح دل، والأهم من ذلك هو اغتنام أي فرصة تساعد في تحقيق الهدف، كل الشكر لك شبايك

  6. وليد الرياض رد

    مرحبا استاذ رؤوف

    جميل جداً بارك الله فيك , شوقتنا لمتابعة بقية التلخيص , يبدو ان مايكل دل كان عقلية تجارية مميزة من صغره , نستطيع القول انه “رجل اعمال بالفطرة” سبحان الله .

    متابعين معك ابو سما …..

  7. osama elmahdy رد

    كم تضايقنى كلمة “فاصل”
    فكم تقطع عليا أستمتاعى بما أقرأ
    ولكنى مقدر تمام لأهميتها
    مشكور على هذا الجهد الطيب
    دولا تتأخر علينا

  8. احم رد

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    قرأت كثير من سيرهم .. وفيها كثير من العبر .. والدروس التي تحفز المرء للسير على خطاهم .. وفي مجملها تعطي الأمل لكل منا .. بأنه ليس هناك مستحيل .. لكن بالتخطيط والعزيمة والصبر والصبر والصبر .. وقبل ذلك الاعتماد على الله

  9. الصقر رد

    بداية ممتازة لهذا الملخص .. واضح من الملخص أن الرجل بدأ منذ صغره في الاحتكاك بالسوق والعملاء ..
    بالتوفيق

  10. مصطفى رد

    بسم الله الرحمان الرحيم
    أولا أشكر صاحب المقال على هذا الدرس القيم الذي يثبت لنا ان العبرة في الفكرة و ليس في مقدار العمل فكم من شخص ينجز الكثير من العمال مقابل أجور زهيدة . و ما اكثرهم في عالمنا العربي .آمل من الله العلي القدير أن نعود إلى رشدنا و نبدأ في استخدام عقولنا حتى نتحول من مستهلكين فقط إلى منتجين.

  11. احمد زيد رد

    السلام عليكم

    معلش يا شباب اتمنى ان لا احبطكم و لكن اقول لكم ان معظم الناجحين حين يكتبون عن انفسهم او يكتب الاعلام عنهم تطلع حكايات طفوله ربما عاشها كل الاطفال و لكنها تتخذ طابعا مبهرا و لاننا مبهورين بهم نتقبلها. قرأت الكثير من القصص و كان ابطالها و هم صغار رجال اعمال و قصص غريبه و يتذكرون نصيحه سمعوها و هم في الرابعه و غيرت حياتهم العمليه!

    مايكل دل يقول انه حصل على هذا المبلغ الكبير…الله اعلم. و لنقل انه لا ينطبق عليه كلامي و لكن نصيحتي الا تصدقوا ما يقال على السنه المشاهير حين يأتي الموضوع للطفوله

  12. بسام الجفري رد

    صنعت دل اسمها عبر انتهاجها لسياسة جديدة: البيع مباشرة إلى العملاء، إذ تخرج منتجاتها من المصنع إلى موقع العميل. أخبر الكثيرون من مديري الشركات مايكل دل أنهم يسرعون الخطى نحو التحول إلى النموذج المباشر، لأن العميل يحصل على المنتج كما يريده وكما طلبه، (وليس وفق المخزون المتوفر في مخزن دكان كفيل كومار)، كما لا تنتج المصانع منتجات لا يريدها المستهلكون، ما يقضي على أي مخزون كاسد غير مباع، ما يقلل مصاريف التخزين، ما يزيد من هامش الربح، ويسمح بتقديم أسعارا تنافسية.

    لا ادري لماذا ولكني شعرت بأن هذه القطعه تحتاج اعادة صياغه؟!!!!

    شكرا لك…

  13. المشتـــاق رد

    نادراً ما تجد اناس يبدؤون حياتهم بهذه الطريقة .. تفكيرهم دائما متجدد

    حقيقة كانت القصة محفزة لنوعية التفكير هذه ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *