قصة نجاح عبد المحسن الراشد – ج2

7٬639 قراءات
23 مايو 2009

نكمل اليوم الجزء الثاني من قصة عبد المحسن، وأعتذر لطول الفاصل بسبب بعض الواجبات العائلية. لتنشيط ذاكرة القارئ، أذكر بأن عبد المحسن شاب سعودي، بلغ أولى مراتب النجاح، وهو أرسل لي يروي قصته، والتي أنشرها هنا بعد إدخال بعض التعديلات الصغيرة هنا وهناك، يقول عبد المحسن:

مع مرور الأيام واستمرار الوضع الممتاز في سوق الأسهم السعودية، ظهرت ظاهره جديدة في سوق الأسهم، وهي تشكيل مجموعات بريدية عبر انترنت ترسل لمستثمر معين برسوم شهرية، رسائل نصية عبر الجوال / الموبايل لتخبره أثناء التداول عن الأسهم المرجح ارتفاعها اليوم. من وجهة نظري، لم يكن هناك أساس علمي احترافي لكل تلك المجموعات، فقد اعتمد الكثير من الناس على التغرير بالمستثمر الصغير وإعطائه معلومات غير صحيحة أو مغرضة.

كما ذكرت سابقا، فلقد كانت لدي خبرة من خلال متابعتي للسوق وقراءاتي لبعض الكتاب المميزين، وكنت أبيع واشتري بناء على توصياتهم يوميا عبر المنتديات، كما كنت أتابع موقع سوق المال السعودي الرسميتداول“، وعبر شريط الأسعار في موقع الأسواق العربية، وكنت أتأكد من آخر سعر عند البيع والشراء عبر موقع بنك سامبا، وأما أفضل المواقع التي كنت أتابعها فهي منتديات المساهم (اشترتها بعدها مجموعة مكتوب)، وكان عام 2005 حقا الفترة الذهبية لهذا المنتدى، حيث كان يذخر بالعديد من الكتاب الرائعين والذين بالفعل تميزوا بالمصداقية الكبيرة. في يوم ما، ولأني أجتهد لأن أكون صاحب تفكير إيجابي جدا، وأرغب بكل طاقاتي في الثراء، فقد أرشدني تفكيري اللاواعي لفكرة عبقرية: تقديم خدمة مماثلة بل أفضل من هذه المجموعات، ومن حينها تغيرت حياتي كليا!

أولا: جاءتني فكرة أن أعمل بمثابة الوسيط وأنقل المعلومات التي استخدمها أنا أيضا في البيع والشراء. ساعتها، لم تكن أرباحي من تداول الأسهم لتتجاوز بضع مئات من الريالات، ولم أكن أحصل فعليا على أي شيء، فالموضوع كان مثل اللعبة التي تلعبها عن طريق انترنت، ولم أكن ارغب في الاستمرار بهذه الطريقة. كان يجب علي أن افعل شيئا لأنطلق إلي الأمام.

كان لدى يومها 300 ريال سعودي (80 دولار) – أخذتها من والدي كمصروف لشراء شيء معين، ولكني وفرتها ولم أصرفها. كان هذا الوقت موعد اكتتاب إحدى شركات الاتصالات العملاقة في المملكة، وكان هذا الاكتتاب ممتازا ومتوقعا لعوائده أن تكون ضخمة، وذلك فعلا ما حدث بعدها، فقد اشتريت 25 سهما في تلك الشركة كأسهم تأسيس قبل طرحها في السوق، وبعتها بعد ذلك بمبلغ 3200 ريال سعودي (853 دولار تقريبا) ليصبح هذا المبلغ أكبر ربح حصلت عليه على الإطلاق.

بعد أن حصلت على المبلغ، بدأت أفكر ماذا أعمل به، فهو مبلغ قد يشتري لي تلفازا جديدا أو منصة ألعاب فيديو استمتع بها مع الأصدقاء، ولكني لم أفعل، بل قررت تنفيذ فكرتي المجنونة – إنشاء مجموعة تهتم بإرسال الرسائل النصية عبر هواتف الموبايل، وقد اجتهدت كي أرسل فقط للكتاب الموثوق فيها والذين اعتمدت عليهم سابقا وكان لديهم سجلا ممتازا وسمعة جيدة. اعترف أنني في البداية شعرت بالخوف – خفت أن تخفق الفرصة وأخسر أكبر مبلغ ربحته حتى وقتها – لكني تذكرت عقلية المليونير، وتوكلت على الله وبدأت. كان عمري آنذاك 22 عاما.

قسمت المبلغ قسمين: الأول اشتريت به ما يقارب 10,000 رسالة إلكترونية ترسل إلي الجوالات والموبايلات، بسعر يقارب 1500 ريال (400 دولار) وأما الثاني، فقد أنفقته في شيء لم يسبقني أحد إليه وهو الإعلان في جريدة مجانية أسبوعية. في ذلك الوقت، لم تكن لتجد أحدا يعلن عن مثل هذا النشاط في الجرائد، فقد جرت العادة على الدعاية لمثل هذا النشاط في منتديات انترنت فقط. هذه الحداثة جعلت مندوب الجريدة يعجز عن فهم ما هو هذا النشاط، واعتبره جديدا جدا.

دفعت النصف الآخر من ربحي مقابل دعاية صغيرة في إحدى صفحات الجريدة الداخلية، وهي كانت أرخص موقع متوفر أستطيع الإعلان فيه. لم أحبط لأن الإعلان صغير الحجم، فقد كان الأمل يملؤني بأني وخلال أسبوع واحد سأتمكن من تعويض ما دفعت. جرى توزيع الجريدة في ذلك الصباح الرائع من يوم الجمعة، وكنت أنتظرها بشغف عميق لأرى أول إعلان خاص بي، وعند وصول الجريدة إلي باب منزلي، أسرعت في البحث داخل صفحاتها عن الإعلان، ولكني لم أجده، وتفاجئت بعد البحث أكثر أن الإعلان منشور في الصفحة الأولى الأغلى ثمنا!!

فاصل قصير ونواصل…

اجمالى التعليقات على ” قصة نجاح عبد المحسن الراشد – ج2 22

  1. نهيرة رد

    القصة جعلتنى أريد أن أقرأ عن سوق المال والأسهم

    جزاك الله خير

  2. عبدالعزيز النعيم رد

    اخي الكريم

    مواضيعك شيقه ولكن هذا الموضوع استفزني اكثر مما اعجبني 🙂

    اكره المسلسلات لذلك لا اتابعها

    اتمنى بشده ان يتكون الحلقه القادمه هي الاخيره
    وشامله حتى لو كانت طويله

    بانتظارك

    خالص مودتي

  3. عبدالرحيم رد

    اسلوب تشوووويق و تعذيب في آآآآن معااااا

    ننتظر جديدكما ..

  4. ميدو رد

    بجد انا مش قادر استنى الجزء الثالث برجاء الاسراع فى النشر

    على فكره المدونة بتاعتك جامده جدااااااا
    ومن المواقع اللى فى المفضله بتاعتى
    استفدت منك كتير نظريا بس لسه ربنا مأردش انى اوصل للتطبيق العملى

    لك جزيل الشكر

  5. مرشد رد

    احساس انتظار مشاهدة أول اعلان لك في الجريدة امر لا يوصف فعلاً .. تمر الليلة التي قبلها ببطئ و تجد نفسك تستيقظ مبكراً على غير العادة فقط لتنتظر الجريدة و ترا اعلانك:)

    بعدها يمر الوقت بطيئاً ايضاً و انت تنتظر ردة فعل الناس لاعلانك .. تنتظر اول اتصال و تتعامل معه بإبتسامة عريضة ينشق وجهك منها:)

  6. أحمد بن عمر باجابر رد

    أنا أيضا أكره المسلسلات !

    وتثير أعصابي كلمة (البقية في الحلقة القادمة)

    حالة أعاني منها من أيام كنت أقرأ مجلة (ماجد) عندما كنت طفلا < = = في الحقيقة لست متأكدا من أنني تجاوزت مرحلة الطفولة 🙂

    المهم!

    حل بسيط لي ولمن يشبه حاله حالي

    سنهجر مدونة رؤوف أسبوعا أو أسبوعين ثم نأتي وقد اكتملت القصة فنقرؤها كلها دفعة واحدة 🙂

    و ((يا خبر النهارده بفلوس بكرة ببلاش)

    سلامي لكم جميعا

  7. عاطف عبد الفتاح رد

    ماشاء الله
    قصة رائعة واسلوب عرض مثير حقا

    أرجو ان فهم بعض النقاط من حضرتك او الأخ مرشد:-
    * من اين نبدأ شق الطريق للعمل والتربح من الاسهم
    لأني اريد ان ابدأ لكن لا أعلم من أين ؟ وكيف؟
    *أظن انه موضوع الاسهم قد تحدث فيه كثير من منظور اسلامي – فهل هناك من معه رأي الشرع في الأمر – فقط حتى يطمئن قلبي

  8. حسين رد

    عااااااااااااااا
    ارجوك كملها سريعا لا استطيع الانتظار اكثر حتى اعرف على ماذا ستنتهي

  9. Abdelsalam رد

    صحيح لا احب التشويق الزائد عن اللزوم وياريت تكون القصه القادمه هي الاخيرة حيث اننا على مدار حقتين لم نعرف حتى كيف كانت البدايه

    وشكرا

  10. د محسن النادي رد

    التشويق هنا لمعرفه كيف حدث ووضع الاعلان في الصفحه الاولى
    ممكن ضربه حظ؟
    هذا ما سوف نعرفه بالتاكيد
    منتظرين بلهفه

    ودمتم سالمين

  11. تسويقي رد

    قلت فاصل قصير !!!

    ياليتك تحدد متى تكمل القصة والله مللنا

    ولو قلت سنكمل بعد يومين ممكن نقبل
    أتمنى أنك تترك عبارة فاصل قصير وتحدد يوم لأكمالها ولو بعد شهر فهو أهون وقع على أنفسنا 🙂

    تحياتي لك وأتمنى مزيدا من التطور يا مدونتي المحبوبة شبايك

  12. شبايك رد

    لكل شيء سبب يا شباب، لو كنت عرضت القصة في مرة واحدة لأصابكم الملل والضجر من طولها… بمشيئة الله انشر الجزء الثالث بعد سويعات قليلة…

    لكل من يفكر في دخول سوق الأسهم بناء على هذه القصة، أوجه عنايتكم إلى أن القصة ستأخذ منحى آخر قبل نهايتها، منحى قد يجعلكم تغيروا رأيكم هذا…

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *