عشرة آلاف رسالة شكر

37٬467 قراءات
13 مارس 2009
عشرة آلاف رسالة شكر

هذه التدوينة هي رسالة شكر لكل قرائي.

أظن أن المهتمين بمعرفة إجمالي قيمة الإعلانات التي نجح كتابي الخامس في تحقيقها قد نالوا مبتغاهم ضمن سياق قراءة الكتاب، ولمن يقرأ لأول مرة في المدونة أشرح له الفكرة باختصار: أقوم بتأليف كتب في عدة مواضيع، ثم أوفرها للتنزيل المجاني وللقراءة لزوار مدونتي.

سار الحال على ذلك في كتب أربع، ثم أردت الجمع ما بين الحصول على عوائد من هذه الكتب وبين توفير هذه الكتب للتنزيل المجاني بدون مقابل، حتى توصلت إلى فكرة بيع دعايات خلال سياق الكتاب.

سار الأمر على خير ما يراد، وساندني جمع كريم من الأصدقاء، حتى وصل المبلغ المتحقق إلى عشرة آلاف درهم (أو ما يعادل 2725 دولار أمريكي)، وهو ما أراه يمثل نجاحا كبيرا لي ولفكرتي.

هذا المبلغ يستحق مني 10 آلاف رسالة شكر لكل قارئ ومتابع ومشتري لكتبي ومساهم في نجاح هذه المدونة.

مقابل صغير، مقابل كبير

الآن قد ينقسم أصحاب الرأي إلى مُستقل بهذا المبلغ (أي يرونه قليلا غير كاف لتأسيس نظريات عليه)، ولهم أقول بالنظر إلى حال الاقتصاد العالمي الآن، وإلى حال صناعة الإعلانات العربية على انترنت، وإلى طبيعة المعلنين الذين يغلب عليهم أنهم أصحاب مشاريع جديدة تشق طريقها للنور، فهذا الرقم كبير فعلا، ويعطي دلائل كثيرة عن مستقبل انترنت العربية.

قد ينقسم رأي آخر إلى القول إنما هذا النجاح كان على سبيل المرة الواحدة ولن يتكرر، ولهم أقول كتابي المقبل سيوضح ما إذا كان الأمر كذلك أم لا، وربما صدق ظنهم، لكني أتمنى ألا يصدق. (تحديث: نعم، كان كتابي هذا على سبيل المرة الواحدة)

أظن أن بعض الآحاد سيشكك في صدق هذا الرقم، وإذا كنت لا تثق في كلامي، فلا أجد شيئا يمكنني فعله وقتها.

شكر واجب

حتى أضع الأمور في نصابها، فالكثير من المعلنين هم من أصدقائي، عرفتهم كلهم عن طريق المدونة وعن طريق انترنت، وما أريد قوله هنا هو أن من لديه فكرة مماثلة أو أفضل منها، فهو يستطيع إنجاحها مثلي، فأنا لم أستفد من أي ميزة إضافية غير متوفرة لغيري، فالناس هم الناس، وانترنت هي انترنت، والذكاء هو في الاستفادة من كل المعطيات المتوفرة.

لعل الاستثناء هو استضافة مدن الجوزاء (توقفت عن العمل في 2012) الذين اتصلوا بي عبر البريد بدون سابق معرفة، ولو أني بدأت أظن أن فريق الدعم العربي هناك إنما أراد تقديم الدعم لي بشكل غير مباشر، وفي كل الحالات، لا أملك سوى توجيه رسالة شكر لهم والثناء عليهم على مساعدتي في تحقيق هذا النجاح.

بالطبع، عند الحديث عن الدعم غير المسبوق، فلا بد من الحديث عن شبكة أبو نواف، إذ ما انتهيت من كتابة مقالتي عن فكرة بيع إعلانات، حتى وجدت الاتصال السريع منهم وتأكيد رغبتهم في دعم هذا الكتاب، وهو شيء أثلج صدري بلا شك، ولهم أكرر الشكر.

كذلك يجب ذكر مرشد و محمد عبد التواب و الشمسان و محمد بدوي و خطط ويانا و الإعلانية الذين ساعدوني على مضاعفة الهدف الذي كنت أعلنت عنه حين طرحت هذه الفكرة، ألا وهو جمع 5 آلاف درهم، وكاد هذا المسعى يتعثر إذ عاد العديد من رسائلي إلى معلنين محتملين بخفى حنين، أو ربما لم تعد بأي رد من الأساس، والحال كذلك بدأت في الاستعانة بخدمات تويتر للبحث عن المزيد من المعلنين، وهنا سارع صديقي احجيوج بالإعلان عن مدونته الجديدة (شكرا محمد!) حتى أثمرت هذه الجهود، لكن وقفت 100 درهم تفصل بيني وبين مبلغ 10 آلاف، حتى قررت الاستعانة بالصديق أسامة، والذي لم يردني خائبا.

كذلك أشكر مجدسوفت على توفير الاستضافة لهذا الكتاب بدون مقابل.

في حالتي، عائد الإعلانات أفضل من الورق

إذا كنت لأنشر كتابي هذا ورقيا، وحكما على الطلب المتوقع لكتاب مثله، لاحتاج الأمر إلى مرور أربع سنوات، قبل أن أجمع هذا المبلغ. إذا افترضنا أن ربحي كان جنيه واحدا من بيع كل كتاب، فهذا معناه أني بعت ما يعادل 15 ألف نسخة في السوق المصرية، أو 10 آلاف نسخة في السوق الخليجية، على أساس ربح درهم / ريال واحد من بيع كل كتاب، ربحتها قبل أن أطبع ورقة واحدة من الكتاب أو أبيع النسخة الأولى!

الآن، لا بد من توضيح أمر أراه ذا أهمية، ألا وهو ضرورة تفاعل القراء مع فكرة الإعلانات، فلو لم يحصل هؤلاء المعلنين على مردود إيجابي، لصدق ظن من قال أن هذا النجاح هو على سبيل المرة الواحدة. هذا الكتاب لهو بمثابة المستكشف الذي يتحسس السبيل غير المطروق ويعود ليخبر الناس هل هو آمن للسير فيه، أو يخبر بعدم جدواه.

إذا فشلت هذه الفكرة وأدعو الله ألا تفعل، ستكون خسارة كبيرة لنا في رأيي الخاص، فنجاحها كان ليمهد الطريق أمام الكثيرين من أصحاب الأفكار الجديدة وصغار عباقرة التأليف والإبداع.

تتكرر مقولة أن العرب لا يقرؤون، ولم يفكر أحد في سؤال مثل: هل ربما كان السبب أن العرب لا يجدون جيدا ليقرؤوه؟ تجد مبادرات كثيرة – ومحمودة – لنشر الكتب الورقية، لكن هذه المبادرات ذات أثر محدود بالمكان والزمان، في حين تتوفر تقنية حديثة (الكتاب الإلكتروني) تسمح بالوصول كذلك إلى شريحة أكبر، بشكل أسهل، وتبقى أبد الدهر بلا تقادم أو إهتراء.

لا تفهم كلامي على أنه تقليل من هذه المبادرات، إنما هو دعوة لجعل أثرها أشمل وأطول.

أخيرا، أود أن أختم بالتركيز على نقطة ذات أهمية كبيرة: هذا المبلغ حققته أنا بمجهود فردي، مستعينا بخدمات وفرتها شبكة انترنت، لكني واثق أن غيري قادر على تحقيق أكثر من ذلك، وإذا كنت أنا حققت ذلك بمفردي، فحتما غيري سيحققون أكثر إذا توحدت جهودهم، وإذا كنت أنا نجحت في تشجيع أناس ليتحولوا إلى معلنين على انترنت، فغيري حتما قادرون على أكثر من ذلك.

هذا وأوجه رسالة شكر خاصة لكل من ساعدني وهم يعرفون أنفسهم!

تحديث في 2017:

بعد مرور سنوات طوال على هذه التجربة، أردت مشاركتكم بنتيجتها، بكل أسف، لم أجد معلنا واحدا عاد وقال لي لقد حصلت من كتابك على مردود إيجابي ملموس أو زيادة في المبيعات أو العملاء… ولهذا لم أكرر التجربة.

هل ستنجح أنت فيما فشلت أنا فيه؟ لما لا؟ جرب وأخبرني بالنتيجة.

هل أنصح غيري بعمل المثل؟ بكل أمانة وصراحة لا.

لا تكرر ما فعلته بحذافيره، ولكن عليك بإضافة الجديد والتعديل والتغيير.

أنا حاليا أقوم ببيع كتبي في صورة ملفات إلكترونية، حيث أجمع أفضل ما كتبت في المدونة في باقات مثل باقة التسويق وأقوم بإضافة بعض المعلومات الصغيرة هنا وهناك وأطرحها للتنزيل بمقابل مالي. اقرأ إن شئت تفاصيل تجربتي في البيع عبر منصة جمرود.

هذه المدونة لم تكن لتنجح لولا هذه التجارب التي ساعدني فيها القراء والأصدقاء، ولهم أوجه رسالة شكر خاصة على دعمهم ومساندتهم لي.

اجمالى التعليقات على ” عشرة آلاف رسالة شكر 58

  1. abosaed رد

    ما شاؤ الله هذا من فضل ربي و لكل مجتهد نصيب
    الانترنت العربية بدأت تتطور بفضل الله و أشاره إلى قروب ابو نواف أراه أفضل معلن و يكفي حجم الردود التي تصلك عند نشر موضوع لديهم
    و عندي سؤال كيف يعرف المعلن أن هذا الزائر من مردود أعلانه معك ؟

  2. فادي من الاردن رد

    مبارك اخي رءوف
    يا ترى كم عدد مرات تنزيل الكتاب ( فقد شدني الفضول لمعرفة الرقم ) بالرغم ان اغلب المقالات قد قرأتها من قبل في ارشيف المدونة إلا ان الكتاب له طعم ونكهه تشويقية تجعل اول شيء تفعله عند الانتهاء من القراءة الرجوع الى المقدمة وبداية القراءة من جديد – بالنسبة للاعلانات فقد كانت اكثر من رائعة فقد تعرفنا على شركات خدمية جديدة مثل – لقطة وخطط ويانا – تشاينا هير – سعودي ساين – والكثير واعذروني لعدم ذكري للجميع – ( كما كنا اصلا مستفيدين من الروابط ) فقد اصبحت من رواد مدونة محمد بدوي ومحمد عبد التواب – وهذا ان دل على شي فإنه يدل على مستقبل قوي للانترنت العربي وما اسعدها من لحظة عندما نبحر عبر المدونات والمنتديا فنجد بعض الاقتباسات من مدونتك اخي رءوف او بالأحرى سرقات لان بعضها لا يذكر المصدر

    بالختام اخي رءوف اتمنى لك التوفيق والتقدم وكل الخير للمعلنين والداعمين

  3. StEElBeaUtY رد

    انا شايفه ان الفكرة نجحه جدا وطريقة جديدة وانا عن نفسى استفد من الكتاب ومن بعد الاعلانات التى تهمنى

  4. جـــواد رد

    لقد استمتعت فعلا بقراءة الكتاب ، رغم أن كتب التسويق عادة تكون صعبة الهضم ، إلا أن كتابك هذا جميل و ممتع ، و لذلك لا أستغرب النجاح الكبير الذي حققه.
    هنيئا لك يا أخ رؤوف.

  5. أسامه المهدى رد

    لكم كان رائعا التنقل بين فصول الكتاب فصل يليه فصل ….. وكم اسعدنى نجاح فكرة الاعلانات بالكتاب وكم احزننى أنى لم أكن احد من ساهموا فى انجاحها ولكن أسال الله أن يحينى لأكون أحد المعلنين فى الكتاب القادم ان شاء الله

  6. محمود الخطيب رد

    ألف مبروك شبايك
    و لي عودة اليك برسالة على الخاص

    مودتي

  7. شبايك رد

    أبو سعيد
    سؤال جميل جدا، هذه تخبرك بها لوحة التحكم في خادم الاستضافة، وأفضل شيء هو تخصيص صفحة فريدة على الموقع لا يمكن الوصول إليها إلا عبر الإعلان، وبذلك تعرف على وجه الدقة من أين يأتي زوارك.

    فادي
    سؤالك ليس بالسهل أبدا، خاصة وأن مرات التنزيل لا تعبر عن مرات القراءة، ولذا سأعطيك أرقاما تقريبية، وللقارئ حرية قبولها أو رفضها، وأذكر بأني وضعت رابطين للتنزيل، وكان الثاني على موقعي، وتشير إحصائياته إلى 371 مرة تنزيل، بينما إحصائيات الرابط الأول تشير إلى ضعف هذا الرقم تقريبا… الآن عندك منتديات قامت مشكورة بتوفير رابط تنزيل الكتاب من عندها، وبدأت رسائل البريد الإلكتروني تقوم بدورها في نشر الكتاب، وحتما ستساعد كلمات المديح من القراء في إغراء آخرين لتنزيل الكتاب، وهكذا… وبذلك تبقى إجابة سؤالك مستحيلة الوصول إليها على مستوى دقة كبير!!

    أخت سارة
    وأنا سعيد بالكتاب الذي وفرتيه عبر موسوعتك بالمجان، أرجو أن يكون لي يد في إلهامك بهذه الفكرة!!

    جواد
    كلماتك أسعدتني جدا، أشكرك…

    أسامة
    وهكذا حصلت على أول معلن عندي في كتابي المقبل… من سيكون الثاني ؟ (في أحيان كثيرة يصعب علي التخلي عن الفكر التسويقي 🙂 )

    المطالع
    أشكرك على تنبيهي لهذه النقطة، المبلغ يعادل تقريبا 2725 دولار (1 دولار الأمريكي يعادل 3.67 درهم تقريبا).

    محمود
    في انتظارك إذا

  8. المبدع العربي رد

    لفتّ الأنظار للنتيجة الرائعة..
    سيعتمدها الكثير لاحقاً.. ولكي يصلوا لما وصلتَ أنت إليه.. سيحتاجون لبعض الوقت..

    بالمناسبة..
    إلى أن يحين موعد كتابك المقبل.. سأكون انتهيت من موقعي القادم..
    إذاً فأنا معلن في كتابك القادم إن شاء الله.. طبعاً بعد معرفة محتواه وعنوانه..

    مبارك لك الحصيلة والفائدة.. ومن توفيق إلى توفيق

  9. StEElBeaUtY رد

    لقد قرأت لك كتاب التسويق للجميع وكتاب انشر كتابك بنفسك وفيهم وجد جمل تحفزية رائعة افدتنى كثيرا فى كتابى ولم انسى لك هذا الفضل واتمنى عندما اتنهى من كتابى وانشره ان تعطينى رأيك الكريم فيه

  10. ركن الفارس رد

    أحييك وأبارك لك يا أخ رؤوف هذا النجاح ..

    للعلم طبعت كتابك وأنا حالياً أقرأ فيه، يحتوي على كثير من المعلومات المفيدة جداً ..
    ربما لكسل مني وتسويف لم يتسنى لي الإعلان معك في كتابك المذكور، أسأل الله أن تتاح لي فرصة الإعلان في كتابك المقبل 🙂 .

    أسأل الله لك التوفيق ، والنجاح دنيا وآخرة.

  11. جوهري رد

    مبروك أخي رؤوف ، هذه بداية طيبة جدا ومبلغ محترم ويبشر بالخير الكثير إن شاء الله.
    بالفعل تعرفنا عبر الإعلانات على مواقع وخدمات مميزة طالما كنا نبحث عنها.
    وبالفعل فأنت وأصدقائك زمرة طيبة اجتمعت على ىالخير أفادت واستفادت.
    وفقكم الله جميعا.

  12. سامي حكم رد

    ما شاء الله
    أعجبتني هذه التدوية … لأنها تحقق رؤية المدونة
    الأمل … التفاؤل … النجاج … التسويق
    و قبل كل ذلك الصبر الجميل 🙂

  13. محمد فوزي رد

    ماشاء الله أخي رشيد

    دائما أرى فيك التطلع للأمام والحمدلله لتحقيق هدفك الكريم وان شاء الله إلى الأمام … …

  14. د محسن النادي رد

    كيف تصيد السانحه ولا تتردد
    الاخ محمد عبد التواب صاد الفكره بطريقه اخرى

    للاستفاده من افكار رءوف
    وضع اعلان عن استعداده لنشر موقعك,مدونتك في كتابه وذلك بلا مقابل شرط ان تقوم انت بنشر رابط تنزيل الكتاب على موقعك,وفي المنتديات التي تكتب بها.
    فكرة رائعه اسماها win-win
    وبذلك يستفيد ويفيد

    قد فكره وخطوه لمن يريد نشر موقعه بطريقه جديده
    افكار رائعه وتطبيقات اروع
    ودمتم سالمين

  15. حسين - فلسطين المحتله (48) رد

    الله اكبر ولله الحمد
    الله يزيدك يا اخي
    بتعرف انت شو عملتلي؟؟

    انت كسرت جدار كان بيني وبين النجاح

    الان انا اشعر اني حر

    شكرا لك
    وادامك الله للمسلمين مثالا على المسلم المثابر الطموح

  16. ناصر الراشدي رد

    تهانينا وتبريكاتنا العميقةبمناسبة الأرباح واصدار الكتاب
    وفرحتنا لا توصف وادعو الله ان يكتب لك التوفيق في إصدارات جديدة .. وشكرا جزيلا

  17. بسام رد

    انا جد متشوق لموضوع الكتاب الجديد ..اعدك ان حققت اول نجاحاتي ان ارسل لك قصته من الاول الى الاخر..وفقك الله اخي.

  18. محمد حمزة رد

    يا سيد رؤوف العزيز .. بسوريا نقول عن شخص مثلك أنك : تحلب صافي .. أي أنك تعطي النصيحة كاملة من كل قلبك ، قليلون في هذا العالم من يتحدثون عن نجاحهم و يعلمون العالم صيد السمكة ، و أنا أشكرك طبعا و أتمنى لك التوفيق ، و أحاول دوما تمرير موقعك لأصدقائي ممن يفهمون ما تتكلم عنه ..

    موفق يا رب

  19. عبد رد

    تعليق خارجي
    ان وضعت روابط لتصنيفات مقالات مدونتك لكان اسهل للتصفح

  20. نايف الزريق رد

    باعتقادي بأنك قد دشنت فكرة عبقرية في نشر الكتب الإلكترونية بإصدار هذا الكتاب. وإن هذا النجاح قادر على أن يغير مسار نشر الكتب مستقبلاً.

    وبالنسبة لتجربتي الإعلانية مع كتابك ، فأعتقد بأني سأعيدها في كتابك السادس بإذن الله.

  21. المشتـــاق رد

    بالتوفيق .. وإن شاء الله ستكون تلك الفكرة باكورة لإدارتك الموضوع لكل من أحب .. إضافة إلى استفادتك منه

    فعلاً العرب لا يقرؤن .. ولكن إن قرؤا .. كيف سيفهمون .. وكل من كتب كتاب كان ذو اختصاص بعيد عن القارئ العادي

    تقبل مروري .. وبالتوفيق اخي الكريم

  22. Ammar Zahdeh رد

    الف مبروك أخي شبايك على هذا النجاح و أذكرك بمقولةJohn Reese ” اذا استطعت تحقيق 100 دولار فبإمكانك تحقيق 1000 أو 1000000 دولار , كل ما عليك أن تعرف المعادلة التي حققت بها المائة دولار وتبدأ في تطبيقها وتكرارها بعمق وعلى مستويات أوسع “
    وأنا أقول لك النجاح ليس سر و إنما مفاتيح يجب أن تبحث عنها .
    أنا خطرت على بالي فكرتك الإعلانية من مدة , و إنما أنا سوف أضعها داخل برمجيات أنشرها بشكل مجاني و بعض البرامج التي تتطلب انترنت سوف أضع الإعلانات بالإيجار .
    مع أطيب الأمنيات بالتوفيق
    و السلام عليكم

  23. دعبد الفتاح رد

    الكتاب رائع جدا
    المعلومات بتدخل على الوريد على طول
    يعني معلومات سهلة وجميلة
    الف مبروك وعقبال الكتاب المائة

  24. شام رد

    مشكور على هذا الموقع الرائع والكتب الأكثر من رائعة وهذه فكرة جيدة لوضع الإعلان ومن حقك الحصول على ثمن هذا المجهود الرائع.

  25. دعبد الفتاح رد

    يا ريت الناس تقول رأيها الخاص بكل المواقع التي تم الاعلان عنها وما هو افضل موقع من وجهة نظر قراء المدونة
    هذا طبعا بعد اذنك استاذنا
    حتى يشعر المعلنون لديك سيدي بالنتائج مباشرة

  26. حمايه رد

    أنا في رأيي أنك نجحت نجاح باهر ولا تنظر إلي القيمة المادية فقط فهناك أضعاف مضاعفة من هذه القيمة ستنولها بإذن الله عند ربك ؛ جزاك الله خيرا علي هذا العلم وجعله في ميزان حسناتك …

  27. المغامر (المبدع سابقاً) رد

    لم تتيسر لي قراءة الكتاب قبل اليوم. وقد بدأت في قراءةالكتاب، إلا أني سأتحفظ إلى حين فتح انتهائي من قراءة كتابك كاملاً أخي الكريم. مع أملي أن تفتح تدوينة خاصة للنقد اللاذع لكتابك قريباً 😉
    تحياتي لك، وتقبل مروري…

  28. علوش رد

    والله بتستاهل أكتر من هيك كمان، الله يوفقك، نجاحاتك هيّ بريق أمل لكل شاب عربي طموح مثلك.

  29. ahmed saad رد

    الف مبروووك شبايك
    والتوفيق لك دائما
    لي سؤال
    ما مدي قوه تويتتر في جزب المعلنيين او التسويق للاعمال

    شكرا لك

  30. شبايك رد

    حسين
    أشكرك يا طيب، كلماتك معبرة ومؤثرة وتهز الجبال 🙂

    عبد
    ولكنها متوفرة في العمود الأيسر، في القائمة المنسدلة

    عمار زادة
    هذه المقولة ترن في أذني، وعقلي مشغول بالسؤال، كيف أكررها 🙂

    دكتور عبد الفتاح
    فكرة جميلة جدا، وتنتظر تفاعل القراء 🙂

    أحمد سعد
    لا تتوقع الكثير من تويتر، فهو أداة ناشئة، لكنه كذلك وسيلة رائعة وسريعة للتواصل، وأظن الكل يجب أن يستعملها!!

  31. ماهر يحيى عطية رد

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أهنئك على كتابك الخامس أنا صديق صديقك محمد عبدالتواب وتلميذه ، كتابك الخامس طلبت من إبني الكبير محمود 16 سنة قراءته وقام بشرحه لنا(أنا وزوجتي وابنتي وثلاثة ذكور) بحضوري وتعليقي على فقرات الكتاب وقد انتهينا منذ ساعة وأردت أن أشكرك كثيراً لأن أولادي سعداء حتى محمد الصغير 9 سنوات الذي كان يسأل يعني إيه عملاء يابابا؟.
    وعندما شرح أخي محمد عبدالتواب فكرة الكل كسبان قمت على الفور بعمل شيئ مثل هذا في موقعي.
    المهم أخي العزيز لقد كنت أتابعك من الكتاب الأول وأود أن أقترح عليك أقتراحاً ربما يغير حالك أو حالنا كلنا وهو لماذا لا تنشئ مكتبة على الانترنت بإشتراك شهري أو سنوى زهيد جداً أو كلما زاد عدد المشتركين يقل السعر وفي نفس الوقت تزيد أرباحك بزيادة العدد والدخول بالطبع بكلمة مرور ، وأعتقد أن أخي محمد عبدالتواب لديه بالفعل موقع بإشتراكات.
    ومن يدخل المكتبه سيقرأ كل مؤلفاتك أو مؤلفات غيرك الذين سيضعون كتبهم عندك نظير مبلغ ما.
    بدون تنزيل الكتاب وبدون قدرة من الزائر على نسخه، ومن يريد نسخه سيضطر للجلوس أمام الشاشة لكتابته بنفسه كله.
    لقد مررت على أحد المواقع السورية وكان يتحدث عن إجتماع لإتحاد الكتاب العرب ، وقد هالني وأفزعني قلة الحيلة التي هم فيها بسبب خروج كتبهم عن سيطرتهم وانتشارها في الإنترنت انتشار النار في الهشيم ومنهم من يؤيد الكتب المجانية ومنهم من يطالب الحكومات التي لن تفعل شيئاً لإعادة حقوقه إليه ، نحن لا نحاول مرات مع هذه التكنولوجيا الجبارة في ترتيب أو محاولة ترتيب الأوضاع المتسارعة حولنا.
    أود أن أشرح فكرتي أكثر ولكن أشعر أنني أطلت عليك وعلى جمهورك.
    تقبل تحياتي الحارة وشكري العميق لك.

  32. ماهر يحيى عطية رد

    أنا آسف جداً لم أستطع أن أكتم ما في جوفي:
    أنا مثل كل قراءك يا أستاذ شبايك تمتعنا بكتبك بالمجان وأنا والله مسرور جداً بما كسبته من الإعلان وأتمنى أن يزيد ولكني أجد على وجه العموم أن المؤلف والقراء ومحتوى الكتاب على وجه العموم هم الخاسرون والكاسب الوحيد هو الإعلان .
    نعلم مدى صدقك واستقامتك وأمانة الكلمة عندك ولكنك فتحت باب سيضر الجميع ، ستجد أن الإعلان قد قام بتلميع أناس غيرك وسبقوك وسيجني القراء حرث البحر لأنهم ارتضوا أن يأخذوا ولا يعطوا شيئ .
    لقد قضى الأمر للأسف الشديد وهي مسألة وقت وسيتحكم الإعلان في المؤلف والمحتوى والقارئ مثلما تحكم في روافد الأعلام الأخرى من فضائيات ومجلات وغيرها.
    وأقول للقراء عامة للأسف تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن. تحياتي للجميع.

  33. حسن رد

    الأخ شبايك
    أولاً شكراً على الكتاب الجديد الأكثر من رائع
    عندي سؤال
    لماذا لم تضع إعلانات أدسنس في مدونتك حتى الآن, يمكنك وضعها بطريقة جيدة وأعتقد أنك ستحقق منها ربح معقول يشجعك على مواصلة العطاء, فكر في ألامر

  34. شبايك رد

    ماهر (أبو محمود)
    يا طيب، حنانيك، أنا لم أفتح أو أغلق أي باب، أي شخص غيري كان سيفكر مثلي وينفذ فكرتي، كذلك من يريد استغلال الناس فلن يعدم وسيلة، ومن أراد السوء فلن ينتظرني حتى أعطيه فكرة وضع دعايات كثيرة وسط كلمات قليلة… سؤالي لك هو هل تثق في؟ إذا كانت الإجابة نعم فلا تقلق، فأنا أجتهد لكي أمسك العصا من المنتصف.

    حسن
    وهل جربتها أنت؟ من واقع خبرتي البسيطة، وبعد سؤال أصدقاء لي لهم ردح من الزمن مع آدسنس، فما تجمعه المربعات الصغيرة على الجهة اليسرى تزيد عن مردود آد سنس، بفضل الله ثم الزوار 🙂

  35. ماهر يحيى عطية رد

    أنا اليوم سعيد جداً الأستاذ شبايك أخيراً يرد على العبد الله .
    استاذي العزيز شبايك أتمنى لك دوام التوفيق طبعاً أثق في قدرتك على التفريق بين ما يفيد الناس وما يضرهم وبين ما يفيد صناعة الكتاب وما يضره ، إذا لم نثق فيك ففيمن نثق إذا.
    أتمنى من كل قلبي والله أن أكون مخطئاً في توقعاتي بشأن نشر الكتب الاليكترونية على الإنترنت ووضع الإعلانات فيها والله على ما أقول شهيد ، وكل كلامي هو الخوف على صناعة جديدة واعدة.
    الإعلانات الخاصة أو المربعات الصغيرة أهم من أدسينس هذا ما عرفته قريباً وهذا ليس ضمن نطاق كلامي عن الإعلانات في الكتب لأن الإعلانات في المواقع بلا شك مهمة لصاحب الموقع وليس عليها ما يشينها،
    بمناسبة كتابك الأخير “التسويق للجميع” يقوم أبني ماجد (12سنة) حالياً بإعادة كتابة ما فهمه من هذا الكتاب وتطبيق العنوان وجعله للجميع بالفعل بشرحه للأطفال! أي والله للأطفال وإن شاء الله عندما ينتهي وأراجعه سأرسل لك فوراً نسخة منه. لتبدي رأيك السديد فيه إذا توفر لديك وقت.
    مرة أخرى أنا سعيد جداً لأن أستاذي خاطبني بإسمي لك كل الود والإحترام.

  36. شبايك رد

    ماهر (أبو محمود)
    لو تسقط كلمة أستاذ هذه وتستبدلها بكلمة أخي، سأكون سعيدا جدا، ثم لماذا لا يرد عليك شبايك هذا؟ بل هو من له الفخر أن يرد على أب مجاهد مثلك، له أبناء يبشرون بالخير… وكلي سعادة بخطوات ماجد، ما شاء الله، كم كنت أتمنى أن أجد انترنت في سني الصغيرة لأرتوي من ماء العلوم… نعوضها في ماجد بمشيئة الله

  37. الشرق رد

    الله عليكم يا شباب

    فعلا خطوة الالف ميل تبدأ بخطوة واحدة

    والمشاريع العملاقة كلها بدأت بفكرة بسيطة

    الله يوفقك اخي شبايك

    رغم اني بشكل عام لا اتفق مع الفكرة (الاعلان داخل المحتوى الكتابي) الا انها موجودة وناجحه تجاريا مثلها مثل الاعلانات التجارية اوقات المباريات او اوقات الذروة او اثناء مشاهدة برنامج جماهيري ..

  38. محمد رد

    عندي لكـ فكرة بتحقق لكـ الاف استاذ رؤوف

    وعندي مشروع صغير اريد استشارتك فيه

    الله يوفقك واتمنى لك الخير..

  39. الحياة رد

    ماشاء الله لاقوة الا بالله اخي ماهر ابو محمود

    اليوم كتبت عن ابني الكبير في مذكراتي ووصفته برجل الاعمال المغامر العالمي الاسلامي الشريف وياسبحان الله عقدت العزم على ان اعمل على >ذلك لاجد ردك على الاخ شبايك وكانه منارة هدى

    شكرا لكم جميعا

    1. ماهر يحيى عطية رد

      أقول لك حيلة جميلة أستخدمتها بدون قصد ثم استخدمتها بقصد ، هي أن تستخدم كلمة “كم أتمنى” أمام أولادك بطريقة غير مباشرة مثلاً تقول على مسمع من ولدك دون توجيه الكلام له “كم أتمنى أن أرى فلان وقد أصبح كذا وكذا” وكرر ذلك على فترات متباعدة دون توجيه الكلام المباشر له.. وسترى نتيجة طيبة إن شاء الله.

      ولماذا إبنك الكبير فقط إن شاء الله يكون كل أولادك وبناتك الحاليين والقادمين كما تحب وتتمنى.

      نداء لكل رواد مدونة شبايك لماذا لا نقوم بواجبنا بإرسال عنوان المدونة لكل من نعرف ، لماذا نأخذ فقط لماذا لا نعطي والدال على الخير كفاعله ، صحيح استاذنا شبايك سيستفاد من ذلك 🙂 ، ولكن والله إنه أقل شيئ نعطيه على مجهوده العظيم الذي أعطانا إياه دون طلب المقابل.

      1. farfoosh رد

        لقد بدأت بالفعل بأعطاء عنوان المدونة لمن اعرف من الناس الجادين ممن يحترمون الكلمة الطيبة والفكر المثمر بل واصبحت اتحدث عنها وعن فوائدها كثيرا لدرجة ان احد اصدقائي قرر ان يوصل خط نت لبيته -بعد ان كان يرفض فكرة وجود النت في البيت – ليبقى على أطلاع دائم وتواصل مع كل جديد…شبايك نحبك في الله يا رجل ..ودام الجميع بمودة وعلى الحب والمحبة نلتقي…

  40. سارة رد

    ماشاء الله لاقوة الا بالله اخي ماهر ابو محمود

    اليوم كتبت عن ابني الكبير في مذكراتي ووصفته برجل الاعمال المغامر العالمي الاسلامي الشريف وياسبحان الله عقدت العزم على ان اعمل على >ذلك لاجد ردك على الاخ شبايك وكانه منارة هدى

    شكرا لكم جميعا
    واتمنى لكم التوفيق والنجاح

  41. محمد الزاكي رد

    السلام عليكم أخي رؤوف ..
    سأحكي لك جزء من قصتي …

    منذ أن كنت صغيراً – كنت شغوفاً جدا بقراءة قصص العظماء …
    بدءاً من النبي صلى الله عليه وسلم – والصحابة الكرم – ومروراً بكل العظماء على مر التاريخ …
    ساعدني في ذلك ووالد والدة (ربي أكرمهما في الدارين) يحبون القراءة والثقافة – ويمدونا بكل ماهو مفيد من نعومة أظافرنا …
    المهم – عندما بلغت الجامعة – كنت افكر – بيل جيتس وستيف جوبز ولينيس وغيرهم من العباقرة الذين غيروا الدنيا بأفكارهم النيرة – وعملهم الدؤووب – كنت افكر دوما لماذا لايكون هنالك شباب مسلمون او عرب مثلهم ؟؟؟
    مررت في طريقي على بعض الإشراقات مثل صابر باتيا (مخترع ومؤسس موقع هوتميل) ..

    انا كنت موظف – وإلى الان مازلت موظف في شركة تقنية معلومات …
    أسست مع صديقي في منتصف العام 2008م شركة لتقنية المعلومات والإتصالات …
    طوال عامين لم نشتغل سوى عدد 2 موقع انترنت …
    قمنا بالتسويق لجهات عديدة – بعض افكارنا سرقت – وبعضها سخر منها .. وووووووو
    المهم … لم نييأس – وساعدنا على ذلك دخلنا من وظيفتنا النهارية …
    ولم نتوقف عن التسويق سواءاً عبر الفيس بوك أو عبر العلاقات الشخصية وعبر موقعنا على الانترنت …
    الطريف في الامر اننا في نهاية العام 2009 غيرنا من نشاطنا قليلاً – وعملنا في المصاحف الالكترونية – استوردنا كمية منها – ومن الله علينا بتصريفها كلها …
    المهم – في شهر بداية عام 2010م من الله علينا بمشروع ضخم – عقد بمئات الالآف من الدولارات – ولله الفضل من قبل ومن بعد … ومازال العمل في هذا المشروع مستمراً – ولقد فتح لنا هذا المشروع ابواباً أخرى – والحمد لله …
    نرجو من الله تعالى ان يفتحها على الجميع …
    كما نأمل من كل الشباب الا ييأسوا …
    لقد مررنا بلحظات يأس كثيرة جدا – ولكن كنت أقرأ مدونة شبابيك حتى اتزود بوقود للنجاح (هذا ماكنت افعله حقيقة) … وارجو من الله ان يصبرنا وان يوفقنا …
    وشكراً …

  42. محمد سمو رد

    برافو عليك وحتى لو ما نجح مشروعك فلا تيأس ولا يهمك كلام الناس، اساسا انت عم تعلمنا بكتبك تبع قصص الناجحين انو اليأس ما بيوصلك لهدفك.
    ومهما فشلت لازم بالاخر تنجح ومهما ضحكوا عليك الناس الا يجي يوم وينبهرو بنجاحك وبتمنى ما تقطعنا عن كتبك بالمرة وخاصة قصص الناجحين ولو كانو شخصيات جديدة

  43. جابر عيد العجرمي رد

    برافو عليك وحتى لو ما نجح مشروعك فلا تيأس ولا يهمك كلام الناس، اساسا انت عم تعلمنا بكتبك تبع قصص الناجحين انو اليأس ما بيوصلك لهدفك.
    ومهما فشلت لازم بالاخر تنجح ومهما ضحكوا عليك الناس الا يجي يوم وينبهرو بنجاحك وبتمنى ما تقطعنا عن كتبك بالمرة وخاصة قصص الناجحين ولو كانو شخصيات جديدة

  44. baha elamin رد

    الاخ محمد الزاكي
    اعجبت بقصتك موفقك ان شاء الله وبالتوفيق الي استاذ رؤف استاذي استفيد من كتابته وما زلت استفيد من كتابته الرائعة و بالتوفيق للجميع
    بالاذن من الاخ محمد الزاكي سوف اضع قصتك في المنتدي . واتمني من استاذي رؤف زيارة مدونتي و تقديم بعض الافكار للاستفادة مهاء ان شاء الله
    رابط المدونة: http://aaaatozzzz1.blogspot.com/

  45. هشام رد

    ,ولله انا مو ياس من الحياة وعارف اني بوصل الى نجاح لكن الحساد والحقد مايخلونك

  46. Osama Elmahdy رد

    صور كتيير من الملحقه بالتدوينات مش ظاهره
    بجرب من متصفحين -كروم وفاير فوكس- وبردوا مش بتظهر
    الى مخلينى بقول أن المشكله مش من عندي أن فيه تدوينات الصور ظاهره فيها بصوره طبيعه !

    تحياتى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *