حملة تسويقية للمناقشة – وفر.كوم

7٬397 قراءات
11 فبراير 2009

في تغيير مطلوب، أعرض عليك عزيزي القارئ اليوم قصة وفر.كوم – موقع انترنت مصري، اختار الانجليزية لغة له، يقدم لزائره بعضا من أفضل الأسعار التي يمكن الحصول عليها لمنتجات مختلفة في العاصمة المصرية القاهرة. الحملة التسويقية باختصار شديد جرت في مجلة انجليزية، واعتمدت على لصق ورقة العملة المصرية الجنيه، على ورقة بيضاء بالكامل، وعند إزالة ورقة الجنيه، تظهر جملة باللغة الانجليزية تقول: لمزيد من التوفير، زر وفر.كوم بوابتك على انترنت للعروض الخاصة. ظهر هذا الإعلان في ألفي نسخة من المجلة (التي لم يُذكر اسمها!!) أرسلت إلى عناوين المشتركين، بينما مائة نسخة أرسلت إلى شركات بعينها. (عنوان الموقع كان Waffar.com لكنه توقف حاليا عن العمل)

ملخص يشرح الحملة التسويقية لموقع وفر.كوم باللغة الانجليزية

ملخص يشرح الحملة التسويقية لموقع وفر.كوم باللغة الانجليزية

إعلان الجنيه يكشف عن وفر.كوم

وفقا للمواقع الكثيرة التي تناقلت الخبر، وردت مكالمات هاتفية كثيرة إلى الموقع، من عملاء أرادوا وضع عروضهم الخاصة على الموقع، بينما اتصل آخرون لشكر الموقع على الجنيه، وفي أقل من شهر، زاد معدل زيارات الموقع بمقدار 26% وارتفع معدل الإلمام باسم الموقع ووظيفته بمقدار 18%.

الآن وقبل أن تبدأ في توقع ما أريده منك، أريد هنا مناقشة فكرة الإعلان، فقط، لا غير، لا أريد مناقشة هل الموقع مجدي أم لا، ولا أريد الدخول في نقاش حول لماذا لم يوفروا اللغة العربية، موضوع نقاشنا هو: هل الدعاية بالمال / النقد / العملات المعدنية أو الورقية ناجحة؟ لماذا نعم – لماذا لا.

حملة ارابيان بيزنس / ربع الدرهم

في رأي الخاص، يعيب مثل هذه الأفكار أنها تجلب لك جميع الناس، المحتاج لخدماتك وغير المحتاج، والمتطفل وغير المرغوب فيه، ولذا يجب أن تتعامل معها بحذر شديد، فلا تتركها للعامة، بل يجب أن تختار أنت من تقصده بإعلان مثل هذا. أذكر من عدة سنوات، قامت مجلة ارابيان بيزنس الانجليزية بلصق عملة معدنية، ربع درهم إماراتي، على الغلاف، تماشيا مع موضوع الغلاف. كما العادة، وُضعت هذه المجلات في مدخل المبني حيث كنت أعمل، وفي البداية لم ينتبه المارة، لكن بحلول الظهيرة كان الخبر انتشر، ونزل بعض الزملاء لجلب عدة نسخ، لغرض خلع ربع الدرهم، ثم رمي المجلة في سلة المهملات، والذهاب لشراء مشروب غازي من الماكينة.

الشاهد، نعم، اختفت أعداد المجلة بالكامل، على غير العادة، لكنها انتقلت من فوق الطاولة إلى القمامة، وحتى من تصفح المجلة، فلربما فعل ذلك للتأكد من عدم وجود عملات أخرى. المحصلة، خسارة على جميع الجبهات.

عودة إلى إعلان الجنيه، إذا حسبنا التكلفة، سنقول أنها في الإجمالي ما بين 10 إلى 15 ألف جنيه مصري (من ألفي إلى 3 آلاف دولار أميركي). ولأن الموقع لم يذكر عدد الزيادة في الزيارات، ولم يلجأ للحيلة القديمة الساذجة وهي ذكر عدد طلبات العرض Hits والتي يمكن في العادة أن تقسمها على 25 أو 50 لتعرف متوسط الزيارات الفعلية، لذا سأقول أن عدد الزيارات لم يتأثر كثيرا، فربما كان منخفضا في الأساس، كما أن إعلان في ألفي مجلة لن يجلب لك الزيادة المرعبة في الزيارات. رغم أني أراها لا تعطي الصورة الكاملة، لكن إحصائيات أليكسا يمكن الاستدلال بها، وإذا بحثنا عن موقع وفر في أليكسا، فسنجد عدد الزيارات قليل، والترتيب بعيد، لكن في أكثر المواقع زيارة في مصر سنجد متوسط ترتيب وفر.كوم 6500.

الجودة لا الكمية هي ما يهمنا عند التسويق

هذا في المنظور قصير المدى، تعال إلى بعيد المدى. تناقلت مواقع انترنت كثيرة فكرة الإعلان وصورته، حتى أن مدونة شبايك العربية تناولتها بالنقاش 🙂 مرة أخرى، ستجد زيارات من كل حدب وصوب للموقع، لكن هل ستجد من يستفيد من عرض خاص هناك؟ إذا قلنا أنه في المعتاد من بين ألف زيارة يضغط 10 على العروض الخاصة، ومنهم واحد فقط الذي يتصل ليكمل عملية البيع وتكون نسبة نجاح عملية البيع 50% في المتوسط. وفق هذا النموذج الافتراضي الجزافي، فكلما زاد عدد الزوار، كلما زادت احتمالات حدوث عملية البيع – هل هذا صحيح؟

من وجهة نظري الفردية، الشخصية، التي ليست صحيحة بالضرورة، أجد أن الإعلان جلب شهرة للموقع، بدون شك، لكنها شهرة بلا فائدة، على المدى الطويل، فالزوار هم معجبون بالفكرة، وسيبحثون عن شركة الدعاية التي جاءت بهذه الفكرة لينبهروا بها، بينما الموقع سيسعد القائمون عليه برؤية إحصائيات الزوار وهي مرتفعة لفترة ما، لكني أشك في أن إحصائيات البيع زادت.

هل تتفق معي الرأي؟ لماذا ؟
إذا كنت أنت الموكل إليه الإعلان لهذا الموقع، أي فكرة إعلانية كنت لتختار؟
هل لديك منتج أفضل لتعلن عنه بفكرة العملات الورقية / المعدنية هذه؟

اجمالى التعليقات على ” حملة تسويقية للمناقشة – وفر.كوم 35

  1. magdsoft رد

    اتفق معك تمام فى رايك اخى شبايك فعلا اعتقد ان كل ما سيحصل عليه المشروع وهو زيارات فقط للموقع بدون الدافع للشراء ولكن الدافع هو رؤية الموقع فقط
    شكرا

  2. yemen رد

    مساء الفل
    موضوع مشوق كالعادة، انا اختلف معك يا رؤوف، انا شايف ان فكرة الاعلان رائعة
    كما تعلمون أن واحدة من عناصر الترويج المتميز هي اهداف الترويج او الاعلان فلنفرض جدلا بان أصحاب وفر كان هدفهم الرئيسي هو تعريف الزبائن بالشركة وهذا هدف مهم جدا و بعتبر من الاهداف الاستراتيجية ولكن الشركة على ما أظن حققت أكثر من ذلك وأبسط مثال مناقشتنا لحملة وفر التسويقية .

    للاجابة على سؤالك الثاني
    إذا كنت أنت الموكل إليه الإعلان لهذا الموقع، أي فكرة إعلانية كنت لتختار؟
    اولا كنت ساختار فكرة لا اعلم الموضوع يحتاج له تفكير …. و الله ما عندى فكرة 🙂
    بالنسبة لي يمكن كنت اختار شيئ غير الجنية يعني على سبيل المثال ميدالية , قلم , كاب , تحمل شعار الشركة …..
    لانها وبكل بساطة ستظل بعض من الوقت امام الشخص ويمكن ان تتدفعة لتصفح الموقع

  3. عمر العدوى رد

    والله أنا مع ” Yemen ” فى أن فكرة الإعلان

    جيدة ولكن فى طرق أكثر جودة منها …….

    ——
    انت بارع فى الإعلان للآخرين ياشبايك …ههههه

    على العموم ما رأيك لدينا موقع
    http://www.EgyptLaptop.com
    ونريد رأيك ولكن إمممممم ليس الآن ….
    دعها لما أخبرك … حيث سنقوم بتجديدات جيدة
    وإن شاء الله تكون لمصلحة الزائر والمشترك الى حد كبير …. على العموم رأيك يهمنا جدا ً…

    وأتمنى أن تضع موضوعاً عن كتب تتحدث عن كيفية
    جلب الزوار فقط ” هذه النقطة ” ونقطة أخرى

    ” الدعاية بالبريد الإلكترونى ” بالمناسبة ..
    كنت قد قرأت لك أنك تريد عمل دعايات داخل الكتب … أنا شايف إن الموضوع متميز إلا أننى
    أحيطك علماً بأن Adobe ستجعل فى الإصدارت القادمة من Acrobat Reader الدعايات أمر مفروغ منه داخل البرنامج ” يعنى عند تصفحك لأى مادة أو كتاب أو أى شئ ” من خلال Adobe Acrobat Reader سيكون هناك إعلانات فى أماكن ما فى البرنامج !

    شكراً على المعلومات الجيدة

  4. احمد كامل رد

    السلام عليكم شبايك
    شكرا لك شبايك على مجهودك الفكرى
    اولا انا معك بالنسبة للفكرة
    ولكنها تفيد احد اخر وبشكل اخر
    ثانيا دعنا نتحدث عن الموقع وانا لست معك اننا لا يجب التحدث عنه واكن عن الفكرة فقط
    ولكن الفكرة تخص الموقع فكيف لا نتحدث عنه وهى جزء منه
    ارى اناه لا يوجد بين الفكرة والاعلان والموقع
    ترابط
    والفكرة التى استخدمها الموقع لانتشاره
    فكرة خاطئة وذلك للاتى
    اولا اول ما وقع عينى على الاعلان توقعت موقع معين بشكل معين وبفكرة معينه
    واذ بى افاجىء بهذا الموقع فقد للمصداقية
    ثانيا اين وفر هذا ؟؟؟؟؟؟؟
    كيف تقول ولا تفعل؟؟؟؟؟

  5. amtoon رد

    السلام عليكم
    ورقة بيضاء بمجلة مليئة بالألوان تجلب انتباه القاريء، لكني أعتقد أن الشخص الذي وكل إليه الإعلان كان باستطاعته وضع العبارة التي أراد إيصالها للقارئ بلون خافت وبكتابة صغيرة وسط الورقة ويدع الباقي لفضول القراء، وبهذا يوفر الجنيهات 🙂
    موقع وفر لا يوفر ههههههههه

  6. حــســـن رد

    أظن أن كل الزوار الذين سيزورون أو زاروا هذا الموقع لم يزوروه إلا “احتراما” لوجه “الجنيه” فقط ، أماالبيع فإني أظن أن نسبته وإن زادت لن تزيد إلا بمقدار يسير جدا.
    وبخصوص سؤالك الثاني ، فإني أظن فكرة جلب مشترين عبر إغرائهم بهدايا مالية حتى لو كانت رمزية ليست ناجحة على الإطلاق..

  7. فادي من الاردن رد

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بوركت اخي رؤوف . فقد اعتدت ان اقرأ عبارات المديح والكلام المعسول فقط في التعليقات . الان بإستطاعة الجميع المشاركة بإبداء ارلائهم الرائعة من مفكرين و اكاديميين ….الخ

    اولاَ : كان بإستطاعة المجلة وضع صورة فقط للعملة وليست عملة حقيقية لكن من وجهة نظري انهم ارادوا مفاجئة كل من حصل على نسخة من هذه المجلة ليلامسوا مشاعر القاريء بشيئ ملموس حسي لتزيد مصداقيتهم . فهذه ومن وجهة نظري خطوة صحيحة

    ثانياَ : اي حملة تسويقية لاشهار موقع او منتج معين تحتاج الى رقم( ميزانية ) اعلى من هذاالقم المعلن بكثير مع الاخذ بعين الاعتبار انهم اشركوا عدد معين من وسائل الدعاية والاعلان الاخرى في هذه الحملة ولم يعتمدوا فقط على المجلة . وهذه الخطوة من وجهةنظري صحيحة تأكيداَ على الفكر الذي لديهم هانحن نناقش هذا الفكرة كما فعل غيرنا الكثير .

    بوركت اخي رؤوف

  8. بسام رد

    السلام عليكم
    انا واحد من الناس الذين لم يسمعو عن هذا الموقع الا من خلال هذه المدونة ,والسبب هو الجنيه المصري , في رايي الفكرة الى غاية الان ناجحة.

  9. ahmed saad رد

    انا اللي فهمته من الموقع انه موقع للعروض بس يعني لو عاوز تشتري بتروح للمحل اللي مقدم العرض
    وتقريبا الموقع هيبقي زي ارشاد للمستهلكين
    فا ممكن يمشي ودا هيبقي حسب مدي الاهتمام بتجديد العروض واللي مع شهره الموقع بعد كده هتبقي وضع العروض علي الموقع بفلوس وانا شايف ان الموقع واقفه وراه شركه فودافون واللي اهتمت الفتره الاخيره بخدمات ومواقع الانترنت بعد ما اشترت شركه سرمدي http://www.sarmady.net/
    اما الفكره فا انا شايف انها جديده وممكن تجذب الانتباه لان دا هيخلي وسائل الاعلام تهتم اكتر بالموقع وفكرته ودا اللي انت عملته مثلا انك اتكلمت عن الفكره فشوف كام موقع وكام جريده او مجله او ممكن برنامج متخصص او اخباري اتكلم او هيتكلم عن الموقع بعد انتشار الخبر بعد كده مش بعيد فودافون تنزله اعلان من ضمن خدماتها المجانيه للمستهلكين علي الانترنت

    شكرا شبايك

  10. tarek samir رد

    اعتقد ان الفكرة ناجحة
    فزيادة عدد الزيارات و معدل الالمام باسم الموقع و وظيفته هي خطوات في اتجاه زيادة البيع علي المدي البعيد
    كيف سينجح موقع لا يعرفه احد؟
    ربما النجاح ليس له علاقة بالجنيه في حد ذاته ولكن له علاقة بان الاعلان ملفت بشكل كبير

  11. ziko رد

    أرى ان الاعلان نفسه قد يفيد الموقع لأنه استهدف الشريحة المسجلة في الموقع و هي افضل طرق الدعاية من وجهة نظري لان من سجل في الموقع لديه القدرة على الشراء وبالتالي اعادة تذكيره بالموقع ومفاجأته بمثل هذه الطريقة يصب في مصلحة الموقع

    ولكني لاحظت ان الموقع يضع اعلانات واخشى اني لم أفهم فكرة الموقع جيدا هل هو يوضح التخفيضات وأماكنها ام هناك امكانية للشراء من الموقع

    سؤال ليس له علاقة بموضوع المقال أين يمكن ان اجد RSS feed للمدونة؟؟ شكرا مقدما

  12. جواد نزيه حمزة رد

    الغاية من الإعلان هي الشهرة وقد حققها الموقع ..

    ويكفي إنه طبع اسمه في أذهان مرتاديه فربما يتذكره أحدهم يوماً ما في حال احتاج لأي عرض من العروض ..
    لكن الحركة الغير ذكية كانت بأن لغته إنكليزية والشريحة العظمى المستهدفة من إعلانه هم متحدثي العربية وبهذا فربما 90% من زواره قد غادروه بعد النظرة الأولى مباشرة بسبب لغته ومعروف العرب وضعفهم باللغة ..

    ملاحظة : أخ رؤوف راسلتك على بريدك منذ أيام للإعلان في مدونتك ولم يأتني الرد منك بعد … هل وصلتك رسالتي أم ماذا ..؟

    شكراً

  13. محمد فوزي رد

    أرى أن الفكرة جيدة في حد ذاتها .. ممكنة مع أي منتج آخر

    ولكن سيغيب عنه استهداف الزوار كما ذكر أخي الفاضل شبايك في المثال الذي ذكره: ارابيان بيزنس ..

    نعم .. فأنا أرجح الاشهار البطئ مع استهداف الزوار أفضل بالطبع من سرعة الاشهار مع عشوائية الزوار …

  14. الصقر رد

    هل تتفق معي الرأي؟ لماذا ؟
    إذا كنت أنت الموكل إليه الإعلان لهذا الموقع، أي فكرة إعلانية كنت لتختار؟
    هل لديك منتج أفضل لتعلن عنه بفكرة العملات الورقية / المعدنية هذه؟

    شكراً أخي رؤوف على هذا الموضوع .
    لأول مرة أتعرف على طريقة إعلان كهذه، ربما لهذا السبب سيشدني الإعلان وأدخل على الموقع، مجرد دخولي على موقع وفر هو بحد ذاته هدف يسعى إليه قسم التسويق في موقع وفر بلا أدنى شك.
    من خلال تجربتي مع مواقع الإنترنت، كلما زاد عدد الزيارات كلما زاد فرص تحقيق أرباح، فيما لو كنت تقدم خدمة بمقابل كحالة موقع وفر.
    لكن أيضاً هناك نقطة مهمة في نظري، الإعلان على صفحات المجلات لموقع على الإنترنت لا يجدي كثيراً .. هذه وجهة نظري.
    إذن ما هو الحل البديل ؟؟
    الحل البديل في نظري هو التوجه إلى سوق الإعلانات على الإنترنت.. وهو سوق رائج ، كثر رواجه ونشط بشكل كبير خلال السنتين الأخيرتين … الإعلان على الإنترنت يجعلني مباشرة أتوجه للموقع المذكور .. الإعلان على الإنترنت بجميع أشكاله (بنر، إعلان نصي، مقالة في موقع، موضوع في منتدى … إلخ) سيجعل محركات البحث تتعرف على منتجي، وبالتالي سيأتي زوار يطلبون الخدمة المقدمة .. هذا هوالهدف الأساسي ..
    نرجع لموضوع الجنيه، هو في الحقيقة سيجلب زوار لكن ليس كما لو كان الإعلان في الإنترنت، وربما يأتي بنتيجة عكسية، وستستفيد المجلة من زيادة مبيعاتها لأجل هذا الجنيه .. (( ههههه 🙂 ) وسيأخذ المهتم وغير المهتم .. بل ربما أن غير المهتمين سيأكلون الجو على المهتمين ..

    وفقك الله

  15. دعبد الفتاح رد

    عزيزي شبايك
    شكرا جزيلا على هذا الطرح الرائع
    من وجهة نظري ان مسالة جذب الزوار لاي موقع لا يكتب لها النجاح الا بتميز الموقع ونا يقدمه
    بمعنى ان التميز في الافكار لابد ان يكون في محورين متوازيين
    الاول كيف ادعو الناس لرؤية موقعي او متجري او شركتي يعني ازاي اخلي الناس توصلي
    ولكن المهم هنا انه بعد ان تصلني لابد ان يكون هناك افكر متميزة في المحتوى نفسه
    وانا ارى ان الموقع لم يقدم الجديد في هذه النقطه

  16. د محسن النادي رد

    الفكره بحد ذاتها ممتازه
    لو تبعها زخم اعلامي وتكون حديث الناس لفتره معينه وكان الافضل لو طبع الجنيه بلون جذاب ممهورا باسم الموقع من الخلف وبذلك يوفر الكثير وافضل على المدى البعيد.
    من تجربتي ما بين البروشور و الكتاب
    البروشور يعطي نتائج ممتازه لكنها لفتره محدوده بمعنى ان طريقه لسله المهملات يوما ما اما الكتاب فطريقه لرف المكتبه ولا يرمى وهو افضل بذلك على المدى البعيد.

    كان الاجدر بهم بيع الكوب الثاني مباشره حين تناقل الناس خبر الجنيه.

    اذكر مع بدايه تعاملي على النت ان ترتيب موقعي كان ضمن اول 100 الف لكن لم اكن استهدف الفئه التي اريدها لذلك وجب التركيز على من تريد ان يصلهم الاعلان على على من يزور الموقع

    هذه الفكره تقود لفكرة اخرى عندي

    طباعه الجنيه الفلسطيني القديم على ورقه لماعه وخلفها جدول الدروس مع تقويم السنه ودعايه من سسطرين للعياده ……….. لنطبفها مع بدايه السنه الدراسيه الجديده

    ودمتم سالم

  17. mhmd رد

    عزيزى شبايك
    الاعلان مش هيبقى كاثر افاده حتى ولو كان ايه الا بالشىء المعلن عنه فى الاساس وحتى لو الناس دخلوا الموقع ده مره علشان براعة وقدرة الاعلان على جذب الانتباه مش هيدخلوه تانى
    المهم مع الاعلان الشىء المعلن عنه

  18. بسام الجفري رد

    برأيي أن فكرة الاعلان قد أدت المطلوب منها!!! كيف؟!!
    بحسب رأيي انه عندما اعمل موقع لوضع اعلانات عليه ليراها الزوار ويتم الشراء ووووو فإن هدفي الأول والاخير هو الربح والذي سأحصل عليه عند طلب الشركات والتجار وضع اعلاناتهم عندي في الموقع…
    طيب مالذي سيجعل التجار والشركات يدفعون لي لاضع اعلانهم في موقعي؟!
    هناك اكثر من وسيله وطريقه منها زيادة عدد الزوار في موقعي لدرجه تجعل المعلنين يجرون ليضعوا اعلاناتهم في موقعي لتكون امام اعين الكم الكبير من الزوار خاصه اذا كانوا هم فئة النيتش التي يبحثون او يهتمون بها.. صح؟!!
    ولكن هناك طرق اخرى كما قلت ومنها ما قام به الاخوه اصحاب موقع “وفر” حيث بإعلانهم هذا قد لفتوا انظار التجار والشركات اليهم وبقوه خاصه انهم وضعوا اعلانهم “الجنيه” في اعداد المجلات التي ستذهب للمشتركين وبالطبع ان اغلب المشتركين هم تجار وشركات اما الاشخاص الاخرون فيذهبون مشيا لشراء المجلات من المكتبات…
    اذا الغرض من الاعلان هو جذب المعلنين وقد فعل وبذا تم تحقيق الغرض منه!!!

    هذا بحسب رأيي والله أعلم!!!

  19. سعيد بدوى رد

    فى اعتقادى للاجابة عن سؤالك الثانى انه باختصار اذا وضعت بعض العروض ذات التخفيضات المؤثرة بدلا من الجنية فلسوف يفيد الطرفين اولا زيادة مبيعات الطرف المعلن عنه سواء كان مطعم او فندق وحصرية العروض فى الموقع اذا كل من يريد تخفيض ملموس او كوبون يذهب مباشرة للموقع وهناظهرت الشريحة المطلوبة والاستفادة الشاملة وشكرا

  20. kada رد

    فكرة جميلة ولكنها لو كانت في الغرب لنجحت لان الغرب يتعاملون مع المواقع الاكترونية في البيع و الشراء اما في الوطن العربي فالامر ما يزال غريبا بعض الشيئ .

  21. مريم رد

    نعم أتفق معك بالرأى , لأن الفكرة التى قام بها ما هى شىء مبتكر جديد في عالم التسويق العربي وما حصل عليه هو تدافع كبرى الشركات كما لاحظت الى الاعلان به فقط لا غير من هنا هو حقق الربح أكثر من عملية البيع نفسها التى أسس الموقع من أجلة .

    أجد أن فكرة البيع والطلب عن طريق النت في علمنا العربي متخلفة الى يوومنا هذا حيث الشريحة المستخدمة للنت اهتمامها غير …
    تحتاج الى فترة طويلة الى أن يثقوا بتلك المواقع ويجدوا حاجة فعلية حتى يتم التعامل معها , حيث لدينا بالكويت كبرى الشركات التى صرفت ملايين الدنانير وليس الدولات لعمل موقع كأمازون ولكن هل وصلوا الى ربع ما وصل اليه من نجاح ؟!!
    ب أين هى الآن ؟!! في طى النسيان .

    اما بالنسبة لسؤالك عن لمنتج الأفضل لأعلن عنه بالعملة النقدية أممممم أجد الدعاية لبنك (:

    الآن أجد تلك الفكرة نفس الاعلان عن عطر وذلك بوضع عينة منه في مجلة متخصصة للنساء أو الازياء وأقوم باستنشاقة وقد يعجبني أحيانا ولكن لا أجد الدافع القوي لكي أذهب لشراءه أو أطلبه من النت لماذا ؟! لأن البدائل والخيارات كثيرة أمامي .

    وصلت الفكرة !

  22. شبايك رد

    أشكر الجميع على تعليقاتهم وعرضهم لوجهات نظرهم، ما شاء الله، أنا سعيد بهذه الطريقة الرائعة في التفكير، ولقد تناول كل معلق الموقف من وجهة نظره، وتبدو لي كلها صحيحة، والفيصل هو هدف صاحب الإعلان، وهل حصل على ما مبتغاه أم لا…

    زيكو
    بمشيئة الله أعيد رابط الخلاصات قريبا

  23. allawwy رد

    هل تتفق معي الرأي؟ لماذا ؟

    أتفق مع رأيك يا أستاذي الغالي وذلك لأن هذا الإعلان لم يوجه للمنتج الصحيح مع أن الفكرة أكثر من رائعه.

    أتذكر عندما كنت طفلاً كانت هناك حملة إعلانية تنهج نفس نهج هذا الموقع وقد كانت مجمل الفكرة هو :
    كيسة شيبس مقلي ( بطاطس البطل ) سعرها بريال ، وعندما تفتح الكيسه ستجد ريال سعودي مغلف أو تجد خمسة ريال سعودي مغلفة أيضاً أو قد لا يكون هناك شيء.

    ولم ينسوا أن يعلنوا لها في الصحف والتلفاز ، وأنا أجدها الآن من أنجح الحملات لهذه العلامة.

    فقد أنتبهوا لكل شي حتى تغليف النقود للمحافظه على صحة المستهلك .

    وكان هدف الحملة هو كسب ولاء المستهلك لا الربح السريع ، وذلك لأن السوق في ذلك الوقت كان المنافس القوي هو بطاطس تسالي .

    إذا كنت أنت الموكل إليه الإعلان لهذا الموقع، أي فكرة إعلانية كنت لتختار؟

    لن أختار فكرة النقود وذلك للتوفير فيها فأسم الموقع يختلف عن فكرة الإعلان
    في الإعلان يعتبر المعلن شخص مبذر سواء كان شخص إعتباري أو فرد ، وأسم الموقع وفر ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    سيكون الإعلان بالطريقة السهله المعتادة بوضع بروشور يكون فيه بعض المنتجات الخاصة الجاذبة للعملاء والمستهلكين ، ويرفق مع الصحف أو يكون له صفحة كاملة في إحدى الصحف أو توزيع البروشورات على المنازل .

    هل لديك منتج أفضل لتعلن عنه بفكرة العملات الورقية / المعدنية هذه؟

    المنتجات الإستهلاكية بدون أدنى شك ( وليس كل المنتجات الإستهلاكية)

  24. naif رد

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الفكره في حد ذاتها رائعه ومبتكره خصوصاً ان الفكره تستهدف شريحة معينه قد تهتم بفكرة هذا الموقع .
    لكن المهم هو النتائج
    وتعقيباً على فكرة : ارابيان بيزنس
    رمي المجلة في سلة المهملات، والذهاب لشراء مشروب غازي من الماكينة.
    اشاهده في بعض الاسواق والتجمعات حملات دعائية عن طريق المنشورات الدعائية وتوزيعها لكل من هب ودب والنتيجة وبعد انتهاء التوزيع
    تجد مالايقل عن 50 % من هذه المنشورات ملقى على الأرض ويدهس بالإقدام وهذا الشي في حد ذاته إهانة لصاحب المنتج ولوكالة الدعاية والأعلان
    والسبب عدم توزيع المنشور للناس التي تهتم به

  25. Araby Marketer رد

    أخي العزيز شبايك..
    لن أعلق على كل ماسألت..فقط سأتكلم عن السؤال الأخير…( كهدية)..سأقوم أولا بتوزيع أكبر قدر من الصناديق بجانب أماكن بيع الصحفيفة..
    سأستخدم هذا الأسلوب الإعلاني وسأختص به الجمعيات المتخصصة بكفالة الأيتام..( أنا يتيم وهذا مالي!)
    لمن أراد التبرع يرجى أستخدام الصناديق المخصصة لذلك…وسأذكر الأية القرانية التي تبين عاقبة أكل مال اليتيم والتي تبين كذلك جزاء الكافل لليتيم أو المتصدق..
    أرجو التعليق إن أمكن..

  26. شبايك رد

    مسوق عربي
    يا طيب، هل عملت من قبل عن قرب مع منافذ توزيع المجلات؟ هل فكرت في تكلفة ما تفكر فيه؟ هل جالست رجال بيع الصحف ولمست أولوياتهم في الحياة؟ كذلك، فكرتك هذه جميلة لو نفذتها في محل أو اثنين، لكن تعالى ونفذها في 20 ألف منفذ توزيع في شرق البلاد وعرضها، وستجد التكلفة أعلى من العائد… التسويق يطلب مننا أن نفكر بدون عوائق، نعم، لكن في النهاية، الغرض من التسويق هو تحقيق الأرباح، ما لم تكن تريد الانتشار أكثر من الربح، وهذه نقطة أخرى

    كذلك مقولة أنا يتيم وهذا مالي، مقولة سلبية في بدايتها، تجلب ذكريات مؤلمة لقارئها، بينما (هذا مالي) تحمل في طياتها معان استفزازية، يعني المحصلة أن القارئ سيشعر بمجموعة من المشاعر السلبية فيترك المكان بلا تفاعل، عند محاولة فهم سلوك الشريحة المستهدفة من إعلان أو دعاية، يجب أن ننسى انطباعاتنا الشخصية، ونركز على انطباعات الغير، وهذه توفرها أبحاث السوق والكلام مع عينات مختلفة من البشر

  27. Araby Marketer رد

    عزيزي رؤؤف,,,شكرا لردك السريع ولكن ماوضعته من فكرة لم تكن فكرة قيد التنفيذ ولم تكن في بالي حتى لدراستها…( ولو كنت لا أعرف ماقلته أنت، كنت ستسمع على الأقل أني بدأتها فعلا)..

    وأنما وضعتها لأحفز كل من قام بالتعليق أو من يتابعون مدونتك على البدء في أسترسال الأفكار…
    ياعزيزي نتمنى جميعا عرب مميزين ينبهر بهم الغرب.. لا أن نقوم بتقليدهم…فتحت صندوق بريدي ذات يوم وأنا في زيارة للخارج وجدت ورقة مليون دولار”ليست حقيقة طبعا..وفي وسطها كرت تعريفي لأحدى الخياطات تخيل !!!!ماذا نشدت تلك الخياطة؟؟ نشدت ذهابي لمعرفة صاحب الفكرة .. فوجدتها هي نفسها من وضعها (( التسويق للجميع)).ولكن هل الافكار للجميع أيضا ؟وهل كل مسوق مفكر بالتجديد؟أم أن كل من يفكر بجديد مسوق؟ فهل هي مخطأه بفكرتها؟أم أنها إن لم تفكر وتبدع هو الخطأ؟
    ملاحظة :(كنت منتظرا للجواب من زوارك وليس منك)على العموم شكرا….
    تحياتي،،،

  28. Araby Marketer رد

    سلام مرة اخرى…

    أرجو قبول اعتذاري من الجميع لتحمسي الزايد..
    المهم هل بالامكان أن يفتح باب خاص في مدونتك لمثل هذه المناقشات؟كما ان يسمح هذا الباب لوضع مواضيع للمناقشة بعد عرضها جميعها عليك وتختار وتضيف عليها وتختار الانسب لعرضه؟أقصج من مرتادي المدونة!
    وشكرا…

    تحياتي،،،

  29. وسيم رد

    الفكرة بحد ذاتها رائعة , لكن أعتقد أنها لا تصلح لإعلان لموقع انترنت , ربما الأفضل لو كانت الشركة المعلنة هي شركة موجودة على الأرض , في اعتقادي أن المستهلكين يشاهدون 20 إعلان يومياً , لا يتذكرون منها سوى إعلان واحد ولن يتذكروه بالصورة الصحيحة , أعتقد أن من حصل على ذلك الجنيه سوف يضعه في جيبه ولن يكلف نفسه دخول موقع الانترنت , لن يفعلها سوى الفضوليين وأغلبهم سوف يغلقون الصفحة من الدقيقة الأولى , لأن توجيه الإعلان كان خاطئ ولا أعتقد أن كل قراء المجلة يستخدمون الانترنت .

  30. شادي رد

    الاعلان بمفهوم عام الوصول الى الشهرة وتحقيق المبيعات …. للاستمرار في الاسواق

    اذا كان عن طريق العملة ناجحة تماماً وهي لفت انتباه الزائر الى الاعلان بكل بساطة.

    اذا كان بدون الاعلان بدون عملة من كثرة المجلات المتواجدة في الاسواق نسبة تحقيق الانتباه الى الاعلان بسيطة ويكاد تكون عادية اي اقل من النسبة مع العملة ومن راي انا ان هذه الفكرة ناجحة تماماً

  31. رنا رد

    استاز رؤف لن اعلق على التدوينة
    ولكنى ساتكلم فى موضوع اخر
    وهو اللعب باحلام الاخرين
    لماذا لم تكتب على من يلعبون باحلام الاخرين بخطط
    وهمية سازجة للربح من الانترنت
    لن اطيل ولكنى انتظر مقالك او ردك اضعف الايمان
    الرجاء ان لم استطع ان ارى رد سيادتكم على المدونة ان ترسلة لى

  32. رشيد الطالب رد

    المهم في الفكرة اخي , فكرة جديدة.
    فالزائر يحب الهدايا , مثل نمودج اوبرا التي تمنح هدايا للمشاهدين في الاستوديو, لهذا فالمشاهدين يصبح مشاهدا مواضبا. وهذا ما يسمى في عالم الاقتصاد فجعل الزبون من زبون عادي الى زبون مواضب

    السلام عليكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *