وتتأخر الأفكار حتى تنجح -ج3

4٬205 قراءات
12 ديسمبر 2008

استكمالا للجزء الأول من هذه القصة، حيث كانت الحاصدات في كل سنة تنال حظها من التطوير والتحسين والتغيير، وكان سايروس منغمسا في متابعة – ما يمكن لنا تسميته اليوم – قسم الأبحاث والتطوير في شركته، لكن الكل يجمع على أن براعة سايروس في مجال المبيعات والدعاية والترويج لمنتجاته هو السبب الأول لنجاحه الباهر، كما لم يثبت أن سايروس قاضى مزارعا تأخر في سداد أقساط الحاصدة التي اشتراها، بل كان يصبر عليه حتى موسم الحصاد التالي، وكان يفعل المثل إذا وجد أن حصاد حقول القمح جاء قليلا لسبب أو لآخر، كما كان يقدم ضمانات مكتوبة أنه إذا لم تتمكن آلته من حصاد فدان ونصف خلال ساعة واحدة فإنه سيعيد ثمن الحاصدة إلى مشتريها.

مضت الأيام هانئة حتى جاءت نذر الحرب الأهلية الأمريكية (1861 – 1865)، لكن هذه تحولت لتكون أنباء سعيدة، إذ خرج العمال والمزارعين والعبيد للانضمام إلى الحرب، ما ترك المزارع تبحث عمن يحصدها، وهذه أجبرت الجميع على التوجه لشراء الآلات، حتى أن مصنع شيكاجو باع 500 حاصدة إضافية فوق طاقته القصوى في عام 1862، وبعدما كان إجمالي المبيعات السنوية للحاصدات 16 ألف، إذا بها تقفز في خمس سنوات إلى 80 ألف حاصدة مباعة في العام الواحد.

مع كل هذا التطور، كان الطلب العالمي على القمح إلى ازدياد، لكن سايروس بدأ يوجه ثروته إلى الاستثمار في العقارات وصناعة القطارات، ولهذا وبدءا من عام 1960 1860 بدأ اهتمام سايروس بتطوير صناعة الحاصدات الآلية يقل، ربما لكبر سنه، وربما لاهتمامه بأمور كنيسته أكثر، وربما بسبب بعض مغامراته ومواقفه السياسية، لكن ولاية شيكاجو تدين له بالفضل الكبير في نمو زراعتها وصناعتها وتجارتها، التي كانت تصدّر في عام 1839 قرابة 80 شوال قمح، لتصدّر بعدها بعشر سنوات مليوني شوال بفضل حاصدة سايروس وأبيه.

والآن، يأتي وقت الخروج ببعض العبر:

  • لم ييأس روبرت ماكورميك الأب أبدا على مدى 28 عاما عمل فيها لتحقيق فكرته، ونقل إيمانه بفكرته إلى ابنه الذي حقق له الحلم
  • المقاومة الشديدة التي واجهت سايروس في البداية وانعدام المبيعات لمدة سنوات عشرة لم تثنيه عن تحسين منتجه وعن الاستمرار في محاولات البيع، والبحث عن وسائل جديدة تحقق له المبيعات.
  • الأزمات الاقتصادية وفترات الكساد والحروب، كلها فرص ذهبية، تنتظرك لكي تنقب عنها وتحولها إلى منافع لك ولمنتجك وصناعتك.
  • اتجه سايروس خلال الثلاثينات إلى الاستثمار في مصنع لصهر الحديد، لكنه خسر فيه كل ماله، فاضطر بعدها للتفتيش في دفاتره القديمة فوجد آلة الحصاد، فعاد إليها وطورها ونقحها. حين ينسد أمامك باب، لا تحدق فيه طويلا، بل ابحث عن باب آخر يمكن أن تفتحه.
  • كان منتجه ذا جودة عالية، لكن اجتهاد سايروس في مجال المبيعات والترويج والدعاية هو ما جلب له المبيعات، فلا هذا وحده يكفي ولا ذاك منفردا.
  • الرؤية البعيدة وقراءة كيف سيتطور السوق في المستقبل والعمل وفق هذه الرؤية يعطي ثماره بوفرة.
  • ابحث عن منتج / فكرة تخفض التكاليف وتزيد المبيعات، واجتهد في التسويق وتيسير المبيعات، وسيقبل عليك المشترون ولو بعد حين.

الآن، ما الفكرة النافعة، التي تراها لم تأخذ حقها من قبول الناس لها حتى الآن وبرغم المنافع التي يمكن لها أن تقدمها للناس، لو سألتني ربما أجبت قائلا الإعلانات العربية عبر انترنت، والشراء العربي عبر انترنت، والمتاجر الإلكترونية العربية التي تحترم نفسها قبل عملائها، أم ماذا ترى؟

اجمالى التعليقات على ” وتتأخر الأفكار حتى تنجح -ج3 12

  1. بدوي رد

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    وكل عام وانتم بخير اخواني في الله

    ارى ان هناك الكثير والكثير من الأفكار العربيه المفيده والتي لم تُقبَل من الناس او حتى لم تصل إلى الكثير منا فا لو راجعنا طلبات تسجيل براءات الإختراع العربيه لوجدنا من الإختراعات والأفكار ما يسحتق النجاح والتطوير , الفكرة النافعه التي ارها الأن تخدم الناس كما قال اخي في الله روؤف الإعلانات والبيع والشراء على الانترنت فهي فكرة رائعه وتخدمنا ولكن لم تأخذ حقها بعد بسبب عدم انتشار فكر التسوق من الانترنت وتنوع البطاقات الخاصه بالانترنت للشباب في كثير من الدول حيث تسهل للشباب وغيره التسوق من خلال الأنترنت بالإضافه إلى عدم اقتناع الكثير من كبار السن او بعض التجار الذين يحافظون على نهج ثابت وطريقة كلاسيكيه في اعلاناتهم بجدية هذه الفكرة او جدواها واعتقد انها ستلاقي نجاحاً كبير بعد مرور اكثر من عام في عالمنا الإسلامي .

    آسف على انقطاعي هخذه الفترة عن المدونه وذلك لأني في فترة اختبارات جامعيه وإعدادي للمدونه الخاصه بي بإذن الله بعد تشجيع من استاذي الفاضل رءوف .

  2. مختار الجندى رد

    هناك افكار كثيره لم تأخذ حقها شبايك ، ولكنك قلت الحل و القصه أوضحته كذلك اجتهد فى التسويق وتيسير المبيعات وسيقبل عليك المشترون ولو بعد حين وما اراه الان بالنسبه لسوق الانترنت العربى انبهارا وتحولا ممتازا عما كان عليه من سنوات قلائل ، فكان اقبال البعض للتفرغ للعمل على الانترنت أو اقبال احدى الشركات على اطلاق موقع لها يعتبر هوسا ومضيعة للأموال، وقول احدهم كيف تربح من الانترنت أو العمل من خلال الشبكه لهو اللهو والنصب بعينه ، انتظر اخى شبايك فان سوق الانترنت العربى لم ينضج بعد ولكنه مثمر جدا.

    كذلك هناك مبدأ خاطئ ويضايقنى كثيرا ربما يتفهمه البعض من قصتك خطئا وهو الربط بين خفض التكاليف وزيادة المبيعات ، حى بحق مجديه ولا اعتراض فى ذلك ولكن ليس كما يفعله البض بطريق عشوائيه ، لأن مجرد الخفض العشوائى للتكلفه لم يعد فعالا أو مرغوبا فيه ، لأن اللجوء الى خفض التكلفه بشكل مطلق ودون تمييز يؤدى رغم سهولة هذا الحل الى عدم التمييز بين الجوانب التى يحدث فيها اسراف لامبرر وتلك التى تحتاج الى المزيد من التمويل الذى لاتجده ، فان المسئول الذى يخفض التكاليف دون تمييز يكشف نفسه ويجهل الجوانب التى يمكن أن تحقق قيمة اضافيه لشركته ، واذا كان عليك عمل المزيد من الاشياء الصحيحه والفعاله لشركتك فيجب تركيز خفض التكاليف على الاشياء الاكثر قيمه لدى العميل

  3. حسين بن شلالي رد

    صحا عيدك خويا شبايك ظالي ايامات منيش ندخل للمدونة

    المهم شكرا على المقالة الحق مشوقة جدا عقبال مقالات اخرى

    ملاحظة اخي شبايك عندي كتاب يحكي على قصص نجاح شتريته من المكتبة يحكي على قصص نجاح اناس عملو شركات على الأنترنت

  4. ابو بسام رد

    شبايك وعدتنا فى مقال سابق، وهو ملخصك لكتاب قوة التحكم فى الذات ،وتحديدا فى الفصل الاول بتاريخ14 أغسطس، 2006 . وبالضبط فى الفقره الاولى حيث قلت على لسانك : يقول ديل كارنيجي في كتابه “دع القلق وابدأ الحياة” (ترقبوا تلخيصًا له عن قريب) كيف أن 93% من الأحداث…………..الخ بصراحه يا استاذ شبايك انا متعطش لتلخيص هذا الكتاب لانى بصراحه ارى فى كتاباتك وخاصة تلخيصات الكتب اسلوبك الجميل وبتعطينازبد الكلام من خلالها وشكرا لك الف شكر وعذرا ان تعليقي خارج الموضوع جزاك الله كل خير

  5. Dr Mohsen Nadi رد

    قد تكون الدعايه عبر الانترنت تلقى الكثير من الظلم
    حيث ان متقدمي السن من التجار لا يجدون او يتخيلون انها مجديه
    او انها تنشر بضاعتهم
    غريب
    ان ابقى ساعات وانا اشرح عن منافع الانترنت وفوائد المعرفه ليقول لي احدهم من كبار التجار انت تبيع الوهم
    لا عجب
    فقد كانت بدايات الانترنت في الغرب كما حالنا الان تغرزم في قبول الناس لها
    لكن الفرق انهم تقبلوها بسرعه ونحن نزحف فيها على مهل
    اعتقادي ان المستقبل سيكون مشرق للافكار العربيه
    لكن نحتاج الصبر والعمل بلا كلل
    ومن لا يكسرنا حتما يقوينا

    ارجو ذلك
    ودمتم سالمين

  6. أبو عيسى رد

    كل سنه وانت طيب اخي شبايك.. وانا من محبي زيارة مدونتك كل فترة لانها تعطيني تحفيز
    ما شاء الله عليك اخي ربنا يبارك فيك .
    وفعلاً التسويق عبر الانترنت اصبح كل شيء , وقد قمت بتجارب عديدة .. منها من فشل ومنها من نجح الحمد لله, ولكن في النهاية الثمر موجود والخبرات تأتي بالتجارب والمحاولات. ومن لا يجرب لن ينجح ابداً

    مشكور اخي شبايك مرة اخري على مجهودك الضخم الذي تقوم به في مدونتك الجميله

    أخوك aboeysa

  7. warren buffet رد

    عيدك مبارك أخي رؤوف ولجميع الاخوة المتابعين

    صراحة تدوينة رائعة تعلمنا معنى الصبر لتحقيق الاهداف ، كثير منا يبتكر أفكار أكثر من رائعة ولكنه لايتابعها لانه كان يتوقع أن تلقى صدى خلال فترة وجيزة واذ به يتفاجأ بعد فترة وتكون فكرته قد نجحت مع شخص آخر…

    الصبر هو مفتاح للفرج

    تمنياتي لك ولجميع الاخوة بدوام الابداع والنجاح

  8. wagdy رد

    إستاذي شبايك

    دعني أحيد عن طريقك (فكرة الإعلان عبر الانترنت) وأعتقد أن مقالة (ضع إعلانك في كتابي المقبل) هي الجزء الرابع لهذه المقالة لأني أعتبرها إعادة تطبيق لهذه النظرية الناجحة ولتثبت لنا أن الأفكار الجديدة يمكنها النجاح حين تحفها بعوامل النجاح

    وكما قلت لك دعني أحيد عن طريقك

    فأريد أن أسلط الضوء على جانب مشرق من تلك القصة وجانبها المشرق الذي رأيته خطأ إعتقادتنا بأن مجتمعنا العربي مجتمع غير صالح لبذر الأفكار المتجددة … لأن كل الأفكار المتجددة قُبلت بالنقد ولكن علينا المحاولة وثم إعادة المحاولة مع إجراء بعض التحسينات على الفكرة … (وليت قومي يعلمون)

    تساؤل لاحظت في جزئيتك الأخيرة وجود تاريخ 1960 فهل هذا التاريخ صحيح؟

    وهل عاش سايروس أكثر من قرن؟

    تحياتي يا رائع

  9. Wafaa Sofanati رد

    كل عام وانتم بخير ..
    تتاخر الافكار حتى تنجح كي تنضج وتعطي الثمر الاطيب والاكثر ، والكثير من التجارب العالمية والفردية أكدت ذلك، وريثما تنضج الافكار لنعمل على فكرة صغيرة مربحة وناجحة وتحقق مردودا جيد مبدئيا وهذا مايمدنا بوقود لنقوم بمشاريعنا الضخمة لاحقا.. شكرا لأفكاركم الرائعة والتدوينات المميزة دائما..

  10. محمد رد

    بالنسبة لي مررت بتجارب كثيرة مع أناس لديهم أفكار عظيمة ولكنهم يجابهون بالسخرية و الإستهجان من قبل الناس.

    أنا لدي مبدأ يقول: أنت تعمل لنفسك لا تعمل للناس .. فإذا كل واحد منا سيأخذ بعين الاعتبار ما يمليه عليه الناس فلن تتقدم البشرية خطوة واحدة للأمام.

    من الأفكار التي سعى لها بعض الناس الذين أعرفهم وجوبهوا بالقمع هي:

    – فكرة الكمبيوتر المحمول لكل طالب بدلاً من الكتب المطبوعة التقليدية.
    حيث يتم إعطاء الطالب كمبيوتر ( لابتوب ) يحتوي على كافة المناهج المدرسية على شكل كتب إلكترونية.

  11. Abdulla رد

    لو سئلتك الان في هذا العام 2012 هل الاجابه نفسها ام تغيرت

    الآن، ما الفكرة النافعة، التي تراها لم تأخذ حقها من قبول الناس لها حتى الآن وبرغم المنافع التي يمكن لها أن تقدمها للناس، لو سألتني ربما أجبت قائلا الإعلانات العربية عبر انترنت، والشراء العربي عبر انترنت، والمتاجر الإلكترونية العربية التي تحترم نفسها قبل عملائها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *