أفكار عملية لبدء مشاريع تجارية – ج4

18,652 قراءات
15 أكتوبر 2008

أهلا بكم من جديد، واستكمال لملخص سريع لكتاب رجال أعمال نهاية الأسبوع، وبداية أوجه الشكر الخاص لفرح، على تعليقها الذي أسعدني كثيرا، ولها أهدي هذه الباقة من الأفكار التي تستطيع بكل تأكيد ضمها إلى قائمتها من الأفكار، استمري يا مديرة.

تزيين الملابس النسائية
حتما الحُلي والمجوهرات هي أقرب طريق لأي امرأة، خاصة بعدما قضت نويل سيلبربور شبابها ومرحلة دراستها في حضور الأفراح والمناسبات الاجتماعية والنسائية بالأكثر، ورغم أنها تخصصت في دراسة المحاسبة والمالية، وكان أملها أن تعمل في مجال يلبي أحلامها، لكنها عقب تخرجها اضطرت للعمل نهارا كمحاسبة وليلا كمدربة لفريق (الرقص) من الطالبات في مدرسة، ولأن عملها كمدربة جعلها تخالط الفتيات عن قرب، مما دفعها للتفكير في تزيين وتجميل الزي الذي ترتديه كل فتاة، عبر الاستعانة ببعض الأحجار الكريمة من ماس سواروفسكي الشهير.

بدأت نويل بتزيين ملابسها، ثم ملابس فتيات الفريق المدرسي، ومن الملابس إلى الحقائب ومحافظ النقود، ومنها إلى الهدايا والعطايا، وفي أوساط النساء، لا يحتاج الأمر لوقت طويل حتى تنتشر أخبار مصممة موهوبة مثل صاحبتنا التي بدأت المكالمات والاستفسارات وطلبات الشراء تنزل عليها، لكن أكثر عامل ساعد على هذا النجاح هو أن كل عملية تزيين تجريها هي فريدة من نوعها، يدوية لا تتكرر. في نوفمبر 2003 بدأت نويل مع صديقة لها شركتها الجديدة المتخصصة في تزيين وتجميل ملابس وأغراض النساء. بعد سنة ونصف، سددت نويل كامل مبلغ الاستثمار الذي بدأت به شركتها.

تصميم الملابس والإكسسوارات
وعمرها 15 عاما، شرعت تايلور جرابينر في تتبع هوايتها التي تحبها: تصميم وابتكار الموضة. كانت تايلور تهوى الرسم صغيرة، وهي علّمت نفسها بنفسها فنون الخياطة، وبدأت في صنع بعض قطع الملابس وحقائب القماش، وكانت تمر على محلات بيع الملابس لبيع منتجاتها، وكان بعض هذه المتاجر يرحب ويشتري منها، خاصة وأن ما تصنعه كان فريدا من نوعه غير متكرر أو تقليد. ذات يوم ذهبت تايلور لمدرستها ومعها أقراط لتبيعها، لتعود وحصيلتها 192 دولار من المبيعات. أكثر ما ميز بعض حقائب القماش التي تبيعها أنها ذات وجهين، واحد ذو لون واحد، والآخر عليه زخارف مختلفة، ما يجعلها حقيبتين في واحدة، وهذا ما جعل شهرة تايلور تنتشر ويزيد الطلب على ما تصممه. لم تكتفي تايلور بأن تحلم بأن تكون كذا وكذا، بل بدأت في تعلم اللازم لتكون كما تريد.

تصميم باقات الهدايا
بداية المقصود بكلمة باقة هنا ترجمة كلمة باسكت Basket والتي تخصصت سينثيا ويد في تصميمها في أوقات فراغها، على أن سينثيا ليست فتاة عادية بل هي فنانة مبدعة، إذ تستقصي العديد من المعلومات عن المُهدى إليه، مثل اسمه وسنه وجنسه وميوله وطباعه وسبب الإهداء إليه، بعدها تشرع في شراء آنية فخارية من السيراميك، ثم تبدأ تضيف إليها ما تراه يناسب طبيعة الشخص الذي سيحصل على هذه الباقة. سينثيا عاشقة للتسوق، في مختلف الأسواق والأماكن، وعاشقة للفن، تعرف كيف تعثر على تريده. أكثر ما يجعل العملاء يبحثون عن خدمات سنثيا هو أن كل باقة تصممها تأتي فريدة من نوعها لا تتكرر، وتجدي أسئلتها الكثيرة، إذ عادة ما يبدي متلقي الهدية دهشته لمدى ملائمة الهدية لميوله ورغباته. رغم هذا النجاح المبدئي، لا زالت سنثيا تذهب إلى وظيفتها النهارية لتعود منها لتعكف على تلبية طلبات الشراء.

تصميم الحقائب المدرسية
لورا أوديل زوجة وأم لثلاثة أطفال، تنظر بعين القلق للحقيبة المدرسية الثقيلة التي يحملها كل ولد من أولادها كل يوم إلى المدرسة، خاصة بعدما بدأت ابنتها ذات العشر سنوات تشكو من آلام مبرحة في الظهر، ودلها حدسها كأم إلى حتمية توفر بديل صحي آخر لهذا الحمل الثقيل، وهي اكتشفت بعدها أن قلقها هذا يشاركها فيه جميع الآباء والأمهات. هذا القلق دفعها لتأسيس شركتها زوكا أو “أروع حقيبة تحمل كل شيء” اختصارا، هذه الشركة تخصصت في المنتجات الصحية التي تناسب من هم على الطريق لفترات طويلة في اليوم، واعتمدت على إبداع زوج لورا المهندس.

آلام الظهر ثاني أكثر عرض طبي يشكو منه أهل الولايات المتحدة الأمريكية،
وتعادل إحصائيات إصابات الظهر في الصغار مثيلتها في الراشدين، ولهذا جاءت الشركة بأول حقيبة تسير على عجلات، يمكن لصاحبها الجلوس عليها. تصميم العجلات الهندسي فريد، يجعل جر الحقيبة لا يسبب ضوضاء، كذلك تسمح العجلات المزدوجة بجر الحقيبة على درجات السلم صعودا دون الحاجة لحملها، مع إمكانية تغيير الحقيبة ذاتها بدون الإطار الخارجي والعجلات، مما يعطي أكثر من شكل ولون لذات الحقيبة، بذلك تنتفي الحاجة لتغيير الحقيبة مللا من شكلها الخارجي. هذا التصميم الذي نتحدث عنه جاء بعد قرابة خمس سنوات من العمل والتصميم والتجربة والتعديل والتطوير، وبعد سؤال جيوش من طلبة المدارس.

بضع سنين مرت، لتأتي الجوائز والعرفان من المجلات والأوساط المهتمة بالصحة، وبدأ مشاهير الفنانين يهتمون بشراء هذه الحقيبة لما فيها من منافع فريدة.

المنتجات الآمنة للأطفال
مثلها مثل العديد من الأمهات في البيوت، حلمت لينت سكوط بأن تحصل يوما على فكرة لبدء نشاط تجاري رابح من بيتها، وهو ما استغرق منها سنوات ثلاثة لتعثر عليها، حين وجدت إعلانا في مجلة عن مبادرة من شركة لحماية الأطفال، وذهبت لينت لتقابل المسؤولة عن هذه الشركة، وتعرفت على جميع منتجاتها والتي كانت تركز على أمان الأطفال، مثل بطاقات تعريف باسم الطفل، وطرق حفظ البصمة الوراثية وبصمات الأصابع، والأسوار الإلكترونية للبسها في أيادي الأطفال لسهولة معرفة أماكنهم، كذلك تشمل منتجات الشركة إعطاء دورات تدريبية في ضمان سلامة الأطفال الصغار، وطرق التصرف في الأزمات.

عادت لينت لتصبح مندوبة مبيعات للشركة في مدينتها، وبدأت في توزيع المنشورات الدعائية والإرشادية، وسرعان ما بدأت تعطي دورات تدريبية للأمهات والآباء، وبدأت تروج لمنتجات الشركة، خاصة وأنها كأم تؤمن بأهمية وجدوى مثل هذه المنتجات، كما أن طبيعة عملها المرنة تسمح لها بأن تراعي متطلبات بيتها وعائلتها، وهكذا حققت حلمها.

في الختام، كنت قد وعدت في السابق بعرض جميع أفكار الكتاب المائة وواحد، لكني أجد نفسي غير قادر على ذلك، بداية لأن بعض الأفكار تتعارض مع ديننا الإسلام وقيمنا الاجتماعية (مثل حفلات الرقص والموسيقى)، وبعضها يتعارض مع العقل (مثل المتعلقة بالسجائر والتدخين)، كما أن عرض جميع أفكار الكتاب يقتل الرغبة في شرائه لدى القراء، وهذا ما لا أريده، ولذا أرجو أن تسامحوني على عدم وفائي بهذا الوعد، وأرجو ممن يجد غصة في ذلك شراء الكتاب!

تحديث: يبدو أن كلامي فُهم على أن هذه نهاية ملخصات الأفكار، وهذا لم يكن مقصدي، للحديث عن أفكار الكتاب بقية، لكني فقد أردت التحلل من وعد سبق وقطعته للقارئ.

اجمالى التعليقات على ” أفكار عملية لبدء مشاريع تجارية – ج4 28

  1. طلال رد

    جزاك الله خير أخي رؤوف
    فعلا كثرة الاختلاط مع العملاء والمعارف والعلاقات الاجتماعية هي من تعطيك الانطباع الاول عن احتياجات السوق وتولد لديك الافكار للبدأ بمشاريع الاول من نوعها

    أتفق معك أخي رؤوف وأنا اساساً استغربت في البداية كيف أنك ستذكر كل ماجاء في الكتاب لانها ليست من عاداتك والافضل كما تفضلت أن يقوم من يجد الكتاب عنده اهمية بشرائه.

    بارك الله فيك على مجهودك الرائع

    ولكني مازلت أطمع أن تدلني على اسم احد الكتب المتخصصة بتسويق الخدمات ياغالي
    وارجو من الاخوة زوار المدونة ممن لديهم اسم اي كتاب متخصص بمجال تسويق الخدمات أن يتكرموا بذكر اسم الكتاب
    تمنياتي لك ولجميع الاخوة بدوام الابداع والنجاح

  2. شبايك رد

    طلال
    أهلين يا غالي، فقط لو تشرح لي مقصدك من تسويق الخدمات، هل تقصد التسويق للـ Services وإذا كان كذلك أي نوع من الخدمات وما هي الفئة المستهدفة بها، يعني أعطني شرحا مطولا حتى أفهم فأستطيع مساعدتك…

  3. هادي رد

    شكراً لك اخي رؤوف
    وقد قمت بالمهمة بطريقة مثالية فقد حفزتنا لشراء الكتاب بطريقة مميزة
    ولكني اجدك اغفلت فصلاً من اهم الفصول وهو الفصل الخامس الذي يتحدث عن التكسب عبر الإنترنت
    وهو افق واسع لا حدود له .
    وقد كنت انتظر هذا الفصل بفارغ الصبر !!
    فموقعك احد نماذج العمل عبر شبكة الإنترنت.
    وارجو الا تعتبر هذا نقداً بل تصويباً.
    والى اللقاء

  4. Mahmoud Zaghlool رد

    اخي العزيز : شبايك

    بارك اللة فيك وجزاك اللة خيرا علي هذة الافكار الرائعة

    في الحقيقة انا من احد المعجبين جدا بمدونتك والمتابعين لها دائما منذ مدة ولكن هذة هي المرة الاولي التي اقوم بالتعليق فيها علي موضوع

    في انتظار جديدك دائما ومواضيعك الرائعة

    تحياتي

  5. أحمد الدرعه رد

    مشكور يا أستاذ شبايك
    عندي فكره بسيطه وهي أن أقوم بشراء جنيهات ذهبيه وأقوم ببيعها علي المدي القصير أسبوع أو شهر للاستفاده من التذبذب في أسعار الذهب فمثلا سعر الجنيه الذهب في مصر يتأرجح الآن بين 1000 الي 1200 ج وأحيان يزيد وينقص عن ذلك.
    وبالتالي العائد -أو الخساره لا قدر الله- سيكون في حدود 10% الي 20% في شهر أو أسبوع.
    وبدأت في ذلك فعلا بشراء جنيه ذهبي واحد كبدايه لتحقيق الفكرة علي أرض الواقع والتجريه خير برهان.
    يمكن مراقبة أسعار الذهب العالميه من هذا الموقع http://www.kitco.com/charts/ والذي يعطي سعر سبيكه الذهب عيار 24 بالدولار الأمريكي. (السبيكه بها 31.1 جرام (عيار 24))
    لتحويل السعر العالمي سبيكه الذهب 24 بالدولار الي سعر جرام الذهب عيار 21 في مصر (المصنوع منه الجنيه الذهب) : نضرب سعر السبيكه العالمي * سعر تحويل الدولار في مصر ونقسم الناتج علي 35.5
    فلو كان سعر السبيكه عالميا 840$ يكون سعر الجرام عيار 21 في مصر = (840 * 5.5)\35.5 = 130.1 جنيه
    والجنيه الذهب فيه 8 جرام ذهب عيار 21 إذن نضرب 130.1 * 8 = 1041 ج تقريبا
    يبقي أن نعرف أن السعر العالمي يظهر في سعر الذهب في السوق المحلي ليلا أو في اليوم التالي ويكون هناك زياده طفيفه وأيضا عند الشراء من البائع يأخذ عموله زيادة حوالي 10 أو 20 ج.
    وهناك موقع آخر يعطي سعر الذهب في مصر تقريبا (لو فتحته في فايرفوكس اضغط علي Ignore this warning)
    http://www.07770500.com/News_Service/News_list_subcat.asp?subcat_id=78&Parent=3

    مارأيكم في هذه الفكره ؟

  6. Tarek Samir رد

    تلخيص رائع و اري ان هناك المئات من الافكار الاخري و التي لا تحتاج الا بعض التفكير اكثر مما تحتاج للافكار الجاهزة و اري ان اقصي استفادة من هذا الكتاب ومن هذه المدونة الرائعة هو ان يكونا ملهمين لنا للتفكير وليس لان ننقل منهما الافكار فاصحاب هذه الافكار لا يمتلكون عقل يختلف عن عقولنا و لكن الفرق انهم يفكرون اما نحن فقد تربينا علي استخدام نتاج تفكيرهم و استسهلنا هذا و استمتعنا به و ندفع لهم مقابل افكارهم ونسينا ان الله لم يخصهم وحدهم بالعقل

  7. أنس عماد الدين رد

    افكار متميزة جدا و جديدة عليّ

    لكن كما قال اخي طارق في التعليق السابق لي ..

    هم لهم عقول و نحن لنا عقول .. لماذا لديهم أفكار و نحن

    لدينا في الوطن العربي الكثير من المبدعين و المفكرين و شباب لديهم افكار ابداعية ..

    ليست المشكلة في الفكرة فقط .. فالعقل البشري الطبيعي تنهال عليه ملايين الأفكار في الثانية الواحده

    لكن المشكلة ماذا بعد التفكير ؟

    وكما يقول البنا: “إنما تنجح الفكرة إذا قوي الإيمان بها، وتوفر الإخلاص في سبيلها، وازدادت الحماسة لها، ووجد الاستعداد الذي يحمل على التضحية والعمل لتحقيقها، …

    فكرة + ايمان + اخلاص + حماس + تضحية = نجاح

    ذكرت قصة السيدة صاحبة شركة الحقائب .. التي ظلت كما قلت “هذا التصميم الذي نتحدث عنه جاء بعد قرابة خمس سنوات من العمل والتصميم والتجربة والتعديل والتطوير، وبعد سؤال جيوش من طلبة المدارس.”
    رأيت الكثير من الحقائب فيها افكار متشابهة لكنها ليست في قوة و ابداع هذه الحقيبة .. حمستني لشرائها ..

  8. أنس عماد الدين رد

    وجدت مقال قد يفيد القراء عن الافكار بعنوان ” الفكرة .. عوامل نجاح ” علي موقع اسلام اون لاين

    http://www.islamonline.net/servlet/Satellite?c=ArticleA_C&cid=1173695215289&pagename=Zone-Arabic-Daawa%2FDWALayout

    و شكرا لكل زوار و قراء المدونة نيابة عني و عن اصدقائي علي تعليقاتكم الرائعة و المفيدة علي كل مقال .. فلا تحرمونا من ابداعاتكم .. و تجاربكم و أفكاركم

  9. مرشد رد

    من التعريفات المستخدمة لكلمة خبير .. هو الانسان الذي يعرف اكثر من الانسان العادي في مجال معين ..بمعنى ان الشخص اذا كان يملك بعض الخبرة في مجال معين يفوق به المعدل العام لدى الناس .. فهو خبير! .. يستطيع من خلال هذه الخبرة ان يسترزق و يولد مبالغ مالية تفيده تتناسب مع اهمية هذه الخبرة عند الناس.

    هذه الخبرة ممكن تؤدي الى كتابة كتاب .. القاء محاضرات .. ارسال مسجات فيها نصائح مفيدة للغاية مقابل مبالغ مادية ..الخ من الامور .. كل انسان ممكن يكون خبير لدرجة معينة في مجال معين .. و بإمكانه ان يبيع هذه الخبرة للناس اذا كان متحمساً و متشجعاً و ايجابياً ..

    بالتوفيق

  10. عمار رد

    الأخ العزيز … رؤوف شبايك

    أنا من متابعي مدونتك الرائعة والتي أعتبرها مرجعاً مهماً لكل من يرغب في التجارة، وعندي مشروع قائم ( محل لبيع القرطاسية وخدمات طباعة مكتبية ) ولدي بعض الاستفسارات أو الاستشارات فكيف يمكنني مراسلتك ؟؟؟

    كما أشكرك على هذا الكتاب الرائع وهذه الأفكار التي تنقلها

    وتقبل تحياتي

  11. باسم رد

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    كل افكار الكتاب التي لخصتها أخي رؤوف خلاقة و رائعة، ولعلها تكون أروع حين تكون خطوة أولى للتخلص من قيد الواقعية الواهم وعدم تطبيقها حرفيا، فلا أرى في كتاباتك الجميلة دعوة للنسخ والتطبيق بقدر ما هي دعوة ذكية للحلم و كل فكرة أراها تجر وراءها سيلا من المعاني و الأفكار التي يمكن تطبيقها كل حسب منطقه و منطقته و إمكاناته،
    فكرة تزيين الملابس النسائية مثلا كانت نتاج تعامل صاحبتها الكثير مع الملابس و الازياء وليختر كل منا مجال تطبيقها، أتصور تزيين الدراجات الهوائية مثلاا (تلوين، كتابة، إضافة صناديق..) من أجمل ما يمكن أن يكون بداية مشروع قد يتعدى فيما بعد إلى كل أنواع الدراجات و التغيير حتى في بعض ميكانيكياتها.
    و قد اطلعت مؤخرا بأحد المعارض الصناعية على آلة رائعة و بثمن بسيط، تقوم بالطباعة على الملابس و ربما تستعمل لشتى أنواع التزيين إذا ما كانت بين أيد خلاقة و مبدعة..
    أكرر شكري العميق للأخ رؤوف و ما أراه رائعا في هذا الكتاب أنه فعلا يحوي بين طياته 1000 فكرة، كل و خياله..

  12. فرح رد

    أخي رؤوف……
    أخجلتني بتشجيعك وتخصيصك شكراً لي على محاولاتي البسيطة..لم أنتبه بأني أول من بدأ ينفذ ماتكتب عنه بل كنت أحسب نفسي في آخر الركب…

    مديرة…!! مديرة مرة واحدة… ” شكراً لتحفيزك لي”
    بالتأكيد سأخبرك بالمستجدات و اطمئن المديرة الصغيرة تعمل بجد و لن تقف عند حد أمنية حققتها و أمنية لم تحققها…
    أما الأفكار فأنا مستعدة لتجربة كل مايمكنني تجربته حتى أجد الفكرة التي تتبناني و أتبناها..

    باقة أفكار الـ ج4 تمت إضافتها و الإضافة عليها…
    تزين الموبايلات… خاصة موبايلات الفتيات لا تكتمل إلا بـ Accessory يميزها.. كل ما عليك الجوء إلى اكسسواراتك القديمة وتركيب كم قطعة مع بعض ويطلع Accessory جديد يمكن تعليقه في الموبايل..

    منذ فترة و أنا أتسآءل مالذي يشدني لمدونة شبايك..؟؟ الآن أستطيع الإجابة على نفسي ………

    صدق الكاتب ومطابقة أفعاله على أقواله وكتاباته…

    استمر يا… محفز العالم العربي

  13. أم حبيبة رد

    مرحبا ..

    لا أعلم كيف وصلت للمدونة :) ؟؟ لكنني حفظتها بمفضلتي وصرت أقرأها بوقت فراغي بدون ملل..
    أعجبتني بعض الأفكار وبالحقيقة منذ صغري وبعمر الثانية عشرة بدأت بتدريس دروس خاصة بمادتي الانجليزي والرياضيات لأبناء الجيران أثناء العطلة الصيفية واستمررت على نفس المنوال حتى في أيام الدارسة بالمدرسة والجامعة والعمل !!
    استفدت من هذا العمل ولكنني لم ادخر شيئا منه !! لبدء مشروع آخر !!

    حاليا .. لدي بعض الأفكار لتطبيقها مثل عمل أقنعة لتنظيف البشرة وحنا الشعر بخلطات طبيعية قمت بشراء كامل العدة والأدوات لذلك وكذلك تصميم المواقع الالكترونية حيث أنني على وشك الانتهاء من دورة تعليمية بهذا الخصوص …

    مشكلتي ان لدي الافكار للعمل .. ولكن من دون تطبيق .. اتعذر بالانشغال بظروف العمل !! فما هو الحل !!

    أريد البدء بمشروع خاص بي لأني زهقت من أرباب العمل !! وهناك من المقربين مني من يقول أن لدي القدرة عالقيادة وتنظيم الأعمال بسلاسة !! لكن ما الفائدة إن لم استغل ذلك بالمفيد !!

  14. أنس محمد رد

    شكرا اخي شبايك

    حقيقة نحن لا ينقصنا عقول لكي نفكر في مشروع جديد او ابتكارات ولاكن ينقصنا التطبيق فيما نفكر فيه

    فما فائدة الذكاء ان لم يستفد منه صاحبة

    طلب اخي شبايك :
    حقيقة مدونتك اكثر من رائعة لذا اتمنى ان تنسق وتوضع في مجلات او كتاب لكي يستفاد من محتواها ويقراء على الورق
    تقبل تحياتي أبومالك

  15. طلال رد

    أخي رؤوف بارك الله فيك على سرعة استجابتك
    وأقدم اعتذاري لك ولأخواني زوار المدونة لأني خرجت عن الموضوع الاساسي الذي تتكلم عنه في هذه الصفحة

    أما بالنسبة لسؤالك عما هو مجال عملنا
    فنحن شركة متخصصة بالتقنية ويمكن تفصيل الخدمات التي نقدمها على الشكل التالي:

    1- دراسة وانشاء شبكات الحاسب الآلي وشبكات الانترنت ومساندتها.
    2- دراسة وتوريد وتنفيذ شبكات الألياف الضوئية.
    3- دراسة وتوريد وتنفيذ الشبكات السلكية واللاسلكية.
    4- دراسة أمن الشبكات وتتبع الثغرات الأمنية وايجاد الحلول المناسبة.
    5- حلول الشبكات عبر الأقمار الإصطناعية.
    6- حلول أنظمة الاجتماعات المرئية.
    7- توريد وتركيب وتطوير أنظمة المراقبة والكاميرات
    9- تقديم مقترحات وحلول تقنية في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات.
    10- حلول حماية المعلومات البرمجية وتجهيزاتها الفنية.

    هذا هو مجال عملنا ولك أن ترى من هي شريحة العملاء التي من الممكن أن نقدم خدماتنا لها فهي شريحة واسعة جداً ولكن يمكن أن نستثني كل مايتعلق بالقطاع الحكومي لانه له طريقة تعامل وتسويق تختلف عن القطاع الخاص.

    وعليه ورغم اننا نستخدم اجهزة ومنتجات ولكن ليس كمبيعات وانما كتركيب وعليه فالخدمات تعتبر هي الشيء الاساسي بالنسبة لعملنا لانه ليس لدينا مبيعات لمنتجاتنا.
    ولذلك أردت أن أقرأ بعض الكتب الخاصة بتسويق الخدمات بحيث أحصل على بعض الخبرة في هذا المجال لانها تختلف عن تسويق المنتجات كما تعلم ياسيدي الكريم.

    خصوصاً وأن الشبكات وملحقاتها تعتبر مازالت غير معروفة ومفهومة لدى فئة كبيرة من العملاء رغم التسارع الكبير الذي نراه في التقدم التقني ولكن عمرها في دولنا العربية يعتير مازال حديث جداً ، ناهيك عما نعانيه في الحصول على رجال تسويق الذين يتقنون هذا النوع او لديهم الخبرة في هذا المجال.

    ولك جزيل الشكر أخي العزيز

    تمنياتي لك ولجميع زوار المدونة بدوام الابداع والنجاح

  16. ابو بسام رد

    جزاك الله كل خير على مجهودك يا استاذ شبايك بس ممكن توفر على نفسك وتكتب جميع الافكار في مقاله واحده عناوين فقط دون تفاصيل او التعليق على كل فكره يا ريت ما اكون ثقلت عليك يا شابيك لانى والله مقدر تعبك ومجهودك جزاك الله كل خير عن كل حرف بتكتبه

  17. شبايك رد

    أحمد الدرعة
    أنا أفضل الاحجام عن الرد على مثل هذه الاقتراحات، لا لشيء سوى أنه إذا حدث وخسرت، فستعتبرني إله الشر في الأرض، وبصراحة حين تفكر في التجارة، يجب أن تحسب حساب الخسارة مثل المكسب، ولذا إذا كنت تستطيع أن تستغني عن جزء يسير من مالك فجرب، لكن إذا خسرت، لا تلومن نفسك أو غيرك، هكذا الدنيا، لا تسير على حال واحد يا صديقي…

    عمار
    راسلتك على عنوانك البريدي الذي تركته يوم أن وضعت تعليقك، فهل وصلك؟

    المديرة فرح
    نحتاج في هذا الزمان أن نرى ناجحين، نحتاجهم بشدة، فكوني أنتِ لها

    أم حبيبة
    لو حدث أي مكروه لحبيبة، هل كنت تتركين كل شيء وتهرعين إليها أم لا؟ الآن، زواج حبيبة، ألا يحتاج مصاري / نقود؟ من أين ستأتي هذه النقود؟ دعاء بدون عمل وجهد لا أظنه يرفع… أنت تقولين أن لديك افكار كثيرة، أكتبيها كـلـهـا على ورقة، وابدأي بعمل واحد منها فقط، بداية مَن رأسهُ غاطسٌ تحت الماء ويريد أن يرفعها بأي شكل حتى يتنفس…

    أنس
    أنوي فعل ذلك، في كتاب مقبل، وسأسميه سنوات في التدوين

    طلال
    سامحني إن لم يكن لدي كتاب يلبي احتياجاتك، لكن أقرب كتاب انجليزي إلى ذهني هو الكتاب الأحمر للبيع، ابحث عنه وسينال إعجابك حتما

  18. سحر العطار رد

    جزاك الله كل خير على هذه المدونة الرائعة التي عثرت عليها بالصدفة في مجلة مدارات وفعلا أعجبتني كثيرا وأنا أقرأ كل جديد فيها وأتمنى لك المزيد من العطاء والابداع وبارك الله فيك

  19. سحاب المجد رد

    قل لي بربك ماذا حديثك اعطاك ؟؟

    وكيف استفتدت من نجاح من سبقوك !!!!!!

    فقد غامرت بأصقاع الاماني ودفعت ماأن يثري الأوطان من مال وابداع وفكر

    فلا كانت مدينتنا مدينتنا

    وما وجدنا الا ضياع ماطمحناه

    كل شي غامرت به الابداع البحث الوقت المال الروح الانتظار

    شي واحد لم اغامر به ألا وهو الصدفة

    لم يبقى لي من كل أحلامي الأ الصدفة أصادفها أو تصادفني

    وماأبشع أن تَجدّ ولا تجدْ 00 تغامر وكل ماحولك يكّبلك 000

    لاتحدثني عن نجاح الغرب فكلهم رائعون بلا شك

    ولاتمدح لي النجاح والكل استفاد من عقلى وابداعي الأ أنا

    مجتمعاتنا قاسية على القلب والروح فما بالك بالعقل؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    مع ذلك مدونتك رائعة بحق

    1. farfoosh رد

      اقتباس(لاتحدثني عن نجاح الغرب فكلهم رائعون بلا شك )…سامحني يا صديقي لا اتفق معك بذلك…احيانا نحن من يعطيهم حجما كبيرا بأفكارنا المسبقة عنهم مما رسخته وسائل الأعلام في عقولنا منذ صغرناز..برايي ليس كل ما يلمع ذهبا وعندهم من الحمقى والمغفلين ومن يحقدون على العالم والناس اكثر مما عندنا…انا افتخر بامة اسلامية انتمي اليها..ومشاركتي لأخواني عبر هذه المدونة لهو مصدر سعادة لي…صدقني ليسو كلهم رائعون …بل نحن الرائعون….تحياتي وعلى المحبة نلتقي….فرررفووووش

  20. شبايك رد

    سحاب المجد
    سامحتي فلم أفهم ما ترمي إليه، أهو مدح أم ذم، أم فنون البلاغة مع بعض الدبلوماسية والتورية؟

  21. زينب العراقية رد

    اخي جزاك الله الف الف خير على هذه المعلومات

    ان شاء الله في ميزان حسناتكم

    ولتكن ممن قال الله سبحانه وتعالى—-((ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا))

  22. امين الخرشى رد

    اخى رؤوف محفز العقول ومخرج مردةالنجاح الى الوجود
    لك منى كل التقدير والاعجاب
    فأنا اعتبر نفسى مواطنا من مواطنى مدونة الامل والنجاح
    وهى بصدق المدونة ذات البلسم الحقيقى
    واللتى توقظ الابداع والتفاؤل والتطلع الى النجاح
    اننى ياعزيزى من متابعى مدونتك من سنوات
    وبالفعل قد استفدت من بعض المقالات التحفيزية
    سيدى الفاضل انحنى اعجابا بك وبمدونتك
    الى الامام سر
    ياقائد الامل والنجاح

  23. احمد عطيات رد

    اخي رؤوف : ان مدونتك من المدونات القليلة الجادة والتي تحرص على مساعدة الناس في مواجهة الواقع الصعب الذي يعيشونه . اتمنى لك المزيد من النحاح والتقدم واتمنى ان يقتدي بك الكثير من شباب المسلمين.

  24. فاطمه سالم رد

    شهادتي في صاحب هذه المدونه مجروحه بالفعل انت انسان رائع اخي
    لقد استفدت كثيرا من المدونات والكتابات التي تعرضها لنا وانا الان في طور
    بدء مشروع صغير اتمنى من الله ان يوفقني وان امضي في تحقيق حلمي الكبير
    ولقد ساعدتني قراءتي لكاتاباتك كثيرا
    اتمنى لك كل التوفيق في مشاريعك وان تظل دائما محفزا لنا وموجهنا عن بعد
    شكرا مره اخرى.

    1. شبايك رد

      لا، العقد غير المكتوب بين هذه المدونة وبين قرائها هو أن من ينجح، يعود ليحكي لنا عن تفاصيل نجاحه حتى نتعلم منه، ويغلب على ظني أن موعد استلامي لقصة نجاحك يقترب، بمشيئة الله.

      بالتوفيق والنجاح.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title="" rel=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current day month ye@r *