موقع على بابا – الجزء الرابع

7,396 قراءات

يُطلق جاك على موقعه علي بابا موقع ألف غلطة وغلطة، فالتوسع جاء سريعا للغاية، حتى جاء انفجار فقاعة مواقع انترنت في عامي 2000 و 2001، والذي اضطرهم لتسريح بعض العاملين لديهم، حتى أنه في عام 2002 كان المال المتبقي في أرصدة الشركة يكفيها فقط لتستمر في العمل لمدة عام ونصف، وكان العديد من المشتركين في الموقع يستعملون خدماته مجانا بدون مقابل مالي، ولم يعرف فريق العمل كيف يحصل على المال. ليس هذا وحسب، ففي عام 2003 ضرب وباء فيروس سارس الصين وهونج كونج، وأصاب قطاع الإعمال في مقتل.

هذا الأمر دفع جاك للمجيء بمنتج يستطيع مصدرو الصين تقديمه بشكل يلبي احتياجات المشترين في أمريكا، موقع taobao.com للمزايدة الإلكترونية، على غرار موقع إيباي، الذي كان يدخل السوق الصينية بهدوء وقتها. في نهاية عام 2002 كان ربح علي بابا السنوي هو دولار واحد، لكن عام بعد عام تحسن الموقف كثيرا، حتى أصبح علي بابا اليوم من الشركات عالية الربحية، يقدم خدمة البريد الإلكتروني، ونظام دفع إلكتروني (علي باي)، ونظام مزايدة (تاو باو)، وسوق عالمي يجمع البائع والمشتري (علي بابا)، وموقع لتبادل إعلانات مواقع انترنت الصينية (علي ماما)، وغير ذلك الكثير من الخدمات.

الدرس الذي تعلمه جاك من عثرات البداية الصعبة لموقع علي بابا هو ضرورة أن يكون لديه فريق عمل عنده رؤية وقيم والقدرة على الابتكار والإبداع. عندما تكون صغير الحجم، عليك أن تبقى منتبها ومركزا على هدفك، وأن تعتمد على عقلك لا قوتك، وإذا لم تستلم، فلا زال لديك الفرصة لتنجح.

رغم ذلك، أدرك جاك أن عليه فعل شيء للحصول على المزيد من الزوار لموقع علي بابا، ولذا بدأ يبحث عن شريك قوي، شريك قوي لديه محرك بحث يضمن له توليد عدد كبير من الزيارات. ولذا في منتصف 2005 دخلت ياهو في شراكة مع علي بابا، في صفقة قدرها 1 مليار دولار، وجعلت القيمة الإجمالية لشركة علي بابا 4 مليار دولار. جرى الاتفاق على حصول ياهو على 40% من أسهم علي بابا (مع نسبة أقل عند التصويت على القرارات)، في مقابل نقل ملكية النسخة الصينية من موقع ياهو إلى علي بابا، هذه الملكية قدرت قيمتها بمقدار 700 مليون دولار.

يدين جاك بالشكر لشركة إيباي، فبسبب تنافس ياهو الرهيب ضدها، وافقت ياهو على صفقتها مع علي بابا. كذلك يعزو جاك سبب فشل إيباي في الصين إلى محاولتها نقل نموذج عملها الأمريكي إلى الصين، لكن الصين وقتها لم تكن تعرف بطاقات الائتمان والاعتماد، كما أن البنية التحتية لانترنت في الصين لا زالت ضعيفة، مقارنة بالولايات المتحدة. يشبه جاك مغامرة إيباي بطائرة ركاب جامبو، تريد الهبوط في ملعب مدرسي صغير، وهو أمر مستحيل.

رؤية جاك لليوم لا زالت كما هي، بناء نظام تجارة إلكترونية يسمح للمشترين والبائعين بممارسة كل نواحي التجارة على الشبكة، وهو توجه لتوفير البحث عبر انترنت في مشاركة مع موقع ياهو، وأطلق موقعا للمزايدات وللدفع الإلكتروني. يريد جاك خلق مليون وظيفة، وأن يغير البيئة الاجتماعية والاقتصادية للصين، وأن يؤسس أكبر سوق إلكتروني في العالم.

طرح أسهم الشركة في البورصة خطوة هامة جدا في حياة علي بابا، جاءت حينما حانت الفرصة المناسبة، بعد ثبات أقدام الشركة، عند تحسن أحوال السوق، وعلى يد إدارة قوية وراسخة، في شهر نوفمبر من عام 2007 وفي بورصة هونج كونج، لتحقق أسهم الشركة زيادة قدرها 190% في أول يوم من طرحها للتداول.

يؤكد جاك على أن أهم شيء في حياته هو فعل شيء يؤثر إيجابا في حياة العديد من البشر، وفي تطور الصين. يحمل جاك لقب الجد الأكبر لانترنت في الصين.

رابط الجزء الأول من القصة
رابط الجزء الثاني من القصة
رابط الجزء الثالث من القصة

اجمالى التعليقات على ” موقع على بابا – الجزء الرابع 28

  1. علي بخاري رد

    أخي شبايك

    انا في صدد تنفيذ أفكار جديدة محليا ودوليا وقد ساعدتني والهتمني مدونتك بأفكار كثيرة

    اشكر لك اهتمامك بتطوير الناس وبث الروح الإيجابية فيهم

    أخوك المخلص للمدونة

  2. عبدالله سليمان رد

    هناك في الحقيقة شكوى – وإن كانت خارج موضوع المقال – قرأتها حول تعرض البعض لمشاكل عند التعامل مع التجار الذين يعرضون سلعهم على موقع علي بابا مع وجود بعضهم على القائمة الذهبية للموقع ، وعند رفع الشكوى لموقع علي بابا أخلو مسئوليتهم من التعاملات التي تجري على موقعهم.

  3. هيثم السراج رد

    يعطيك العافية أخ شبايك أنا من الناس الي متابعين أعمالك.

  4. كبتار رد

    قصة رائعة مليئة بالعثرات والعقبات التي تم تجاوزها
    يستحق مالك الشركة كل الإحترام على صبره ومثابرته.
    هل تعلم أخي شبايك أنه اشترى العنوان alibaba.com من صديق لأحد أقاربي بمبلغ 30 ألف دولار، وقد كان هذا هو العرض المبدئي وبدون مزايدة. كان هذا في 1999 (العهدة على الراوي)

  5. RedMan رد

    الصبر ….الصبر ….. الصبر

    الصبر مفتاح الفرج و النجاح، على مدى سنتين قدمت الدعم الفني لموقع قريب بفكرته من موقع علي بابا كنت متفأل انه سينجح هذه السمة و منذ اسبوع ابلغت عن توقف المشروع بعد العمل لسنتين بين سوريا و الصين اسف جداً لما حصل و لكن العامل الاساي هو عدم الصبر للوصول الى النجاح .

    قد يعتقد البعض ان النجاح سيحصل في يوم او سنة ، قد يحصل و لكن علينا الصبر اكثر .

    شكرا لك اخر رؤوف مازلت عند عهدي بك .

  6. رائد رد

    اين الشباب اللذين يريدون الثراء في لحظه..!!!

    الثراء والنجاح لايكون بالصدفه اعتقد هذا مايريد جاك اخبارنا به اعمل وقدم كل مالديك لكي تنجح واذا لم تكن لديك ميزة الصبر فلا تتعب نفسك…( ريح نفسك )

  7. OMLX رد

    ما شاء الله قصة رائعة بالفعل،، ولكن عندي نقاش بسيط آمل أن يتسع له صدرك أخي رؤوف…

    ألا تلاحظ معي أن هذه الموقع الضخم بدأت باستثمارات كبيرة نسبيا بعض الشيء…

    دائما لكي تنجح يجب أن تستثمر أموال ضخمة ، هذا ما اقتنعت به ، الاستثمار من الصفر عادة لن ينجح إلا في النادر … ألا توافقني على ذلك؟؟

  8. وليد الباشا رد

    أكثر من رائع ياشبايك

    أرى أن جاك كان لديه من قوة العزيمة لتحقيق غايته ما جعله يصبر مرارا على كل عثرة من عثراته . وها هو يبينها لنا
    “يؤكد جاك على أن أهم شيء في حياته هو فعل شيء يؤثر إيجابا في حياة العديد من البشر، وفي تطور الصين”
    فمن منا يصبوا لتحقيق هدف مثل هذا ؟ أم أنّا لا نملك سوى تحميل فشل أحدنا فى مشروع ما على ( حال البلد ).

    يا ضيوف شبايك الكرام ،
    احلم … استيقظ … اكتب حلمك … ضع خطتك … انطلق –> فلا يملك قرارك إلا أنت.

  9. د محسن النادي رد

    القصه بروايه الاخ شبايك
    لها طعم مختلف
    صدقا
    رغك اني طالعت قصة موقع علي بابا
    الا اني اثرت ان اتابعها معكم
    فهنا لها نكهة خاصه
    عذرا لكن اخي رؤوف عليك ذكر سبب الحجز على الموقع من قبل الاتراك
    وكيف حلت الشركه المشكله

    ………………………..
    انا لا ادري سبب بطيء تحميل الموقع عندي
    ممكن دخلت عليه في وقت الذروة
    او ان الانترنت اصبح بطيء

    ننتظر منك تكمله ما انقطعنا عنه
    ودمتم سالمين

  10. ناصر الراشدي رد

    اليوم ظهرا ، نويت ان ادخل المدونة على اساس قراءة موضوع جديد ،،،
    فإذا بي اجد ان الموضوع هو الجزء الرابع للقصة ،، فأصبحت الفرحة فرحتين

    والله يدوم افراحك يا ستاذنا شبايك ،،،

    :) القصة ملهمه ،، ولازلت استفيد منها ،،، !

    اشكرك

  11. شبايك رد

    عبد الله
    كل من تعامل مع عامة الصينيين، وجدهم غلاظا شدادا، كما أن إجادتهم للانجليزية هي – بشكل عام – دون المستوى، وهل تريد اكثر من ذلك لنشوء المشاكل وسوء الفهم بين أي طرفين؟ ما أعجبني هو تصرفات البعض، إذ يسافرون للقاء من يتعاملون معهم، ويعتمدون على مترجم أمين أهلا للثقة، ثم بعدها يعودون لبلادهم، وإذا طرأ جديد، سافروا مرة أخرى… وأرى أن علي تجارنا العرب فعل ذلك وأكثر، لكن الأمر لا يسلم من المشاكل – بالطبع…

    كبتار
    لم أجد ذكرا لهذه الواقعة أبدا خلال بحثي، فلماذا لا تقنع قريبك بنشر رسائل البريد أو أي دليل يثبت صحة هذا الأمر، ثم تضعه على مدونتك، عربي وانجليزي، وتخبر العالم بذلك، بهذا ستحصل على مردود تسويقي رائع :)

    ردمان
    يا هلا ويا مرحبا بالطيب مطول الغيبة، لا تغيب كثيرا، وطمنا على أخبارك… لكن سؤال، لما لا تشتري أنت أصول هذا المشروع الذي توقف، ومن يدري، لعلها تكون فاتحة خير من حيث لا تدري…

    OMLX
    الأمر بسيط يا طيب، أنت تستطيع أن تسير من عمان إلى الإمارات، وستصل بمشيئة الله، الفيصل هو متى ستصل… بدون تمويل قد تتأخر قليلا، لكن هناك شركات أخرى حصلت على التمويل وفشلت وخسرت… التمويل وحده لا يكفي، فلا بد من فكرة رائعة، وفريق عمل مستعد ألا ينام وألا يأكل حتى تنجح فكرته أو يموت دونها (مجازا بالطبع :) )

    د. محسن
    قرأت عن حجب الموقع في تركيا، ولم أجد فيه جديدا يستحق الذكر، فتركيا من قبل حجبت موقع يوتيوب، وكادت تحجب جوجل ذاته، وهكذا الأتراك كما عهدناهم، يفكرون بقلوبهم أولا ثم عقولهم… وأما بخصوص بطء الموقع، فعند ترقية البرامج أو عمل النسخ الاحتياطي يحدث هذا البطء، وكما تعلم فموقعي يستضيفه صديق عزيز لي، ويصر على تحمل التكلفة، لذا لا يمكنني سوى الصبر…

  12. محمد رد

    الى الأخ OMLX

    عفوا أخي الكريم و لكن فكرتك على جانب كبير من الخطأ. ضخامة حجم المال ليست شرطا لنجاح أي مشروع. الابداع و الأفكار الجديدة لاتقل عن أهمية الامكانيات المادية. و الويب يعج بقصص نجاح أشخاص انطلقوا من الصفر. لكن للأسف الشديد لن تجد بينهم اٍلا نسبة ضئيلة من العرب. ابحث عن الخطأ..

  13. عماد رد

    مرحباً أخ شبابيك
    أنا أتابع مدونتك منذ مدة، و الصراحة يجب أن تحصل على المرتبة الأولى بين جميع المدونات العربية، فهي الوحيدة التي استطاعت أن تدخل إلى قلوب الآلاف و تحجز لها مكاناً
    أما بخصوص هذا المقال، يعني أرى أنه ليس الصبر و لا العمل الدؤوب وحده يكفي في مثل هذه الحالات، بل الابتكار و تقديم أفكار جديدة و مدروسة…على سبيل المثال، لنتذكر ماذا حدث في أواخر التسعينيات عنددما بدأت فقاعة الأنترنت تفعل فعلتها في أمريكا، العشرات من الشباب الطموح هاجر إلى كاليفورنيا و فتحوا شركات و مواقع تسويق إلكتروني و حصلوا على استثمارات بالملايين، و لكن موقعان فقط نجحا و هما ebay و amazon، لأنهما أول موقعين ابتكرا هذه الخدمة و أول موقعين للتسويق الإلكتروني الذين عرفهما الشعب الأمريكي…و عندما انفجرت الفقاعة عام 2000، فشلت أغلبية المواقع الأخرى الذين قاموا بتقليد ebay و amazon و نقلوا فكرتها دون تجديد…فشلوا رغم صبرهم و عملهم الدؤوب، فشلوا رغم حصولهم على استثمارات بالملايين، و صمدت ebay و amazon و بعض المواقع القليلة…نجح هذا الموقع نجاحاً مدوياً لأنه أول موقع قدم خدمة المتجر الإلكتروني إلى الصينيين…لأنه صاحب الفكرة، و صاحب الابتكار
    نجح بيل غايتس لأنه أبدع و ابتكر…و لو نظرنا إلى قصص أغلب الناجحين نرى أنهم لم يقوموا بتقليد الآخرين بل أبدعوا و ابتكروا…
    فللأسف هناك بعض الشباب اليوم، ممن يسرق فكرة هذا و يقلّد ابتكار ذاك ثم يقف منتظراً أن تهطل عليه السماء مالاً منذ اليوم الأول…
    أرجو أن لا يفهم من كلامي أنني أريط إحباط أو تثبيط عزيمة البعض…

    و لكن يجب تقديم أفكار جديدة للتفوق على المنافسين
    و الحذر واجب، و أي خطوة يجب ان تكون مدروسة، و أي قرار يجب أن يكون على أسس علمية
    فكما قلتَ يا أخ شبابيك، يجب الاعتماد على العقل…لا أن نغوص في الأفكار السوداوية فنقتل أنفسنا بأيدينا، و لا أن نغرق في الأحلام الوردية فنفيق و قد وقعت الفأس على الرأس…بل يجب الانتباه و الحذر دون تفريط و لا إسراف…

    بارك الله فيك، أخ شبابيك و إن شاء الله تتحفنا بالمزيد من مواضيعك

  14. طموح انثى رد

    كعادتك مميز اخي شبايك
    تدوينات رائعه لا امل فعلا في تصفح مدونتك
    جزيت خيرا فعلا تبث الحماس والتفاؤل

    وفقت

  15. Amaiko رد

    ” يشبه جاك مغامرة إيباي بطائرة ركاب جامبو، تريد الهبوط في ملعب مدرسي صغير، وهو أمر مستحيل.”
    نعم، هذا ما اتحدث عنه.
    انها جملة ملهمة بحق و انا اري ان السوق الصيني يشبه الي حد كبير السوق العربي

  16. طلال رد

    يعطيك العافية أخي رؤوف
    قصة رائعة صراحة مايمكن استنتاجه يتلخص في الصبر للوصول الى الهدف
    حيث أن الاشخاص ينقسمون الى ثلاثة اقسام:

    قسم منهم قاطع الامل في الوصول الى اهدافه وهو لايسعى اليها ابدا.

    والقسم الثاني والذي يرى بنفسه الثقة بالنفس وسعيه الى تحقيق احلامه واهدافه ولكنه سرعان ماتخبو هذه الثقة مع مرور الوقت لعدم وجود الصبر وللسعي السريع للوصول للاهداف.

    والقسم الثالث وهو المفعم بالحيوية والصبر والذي يستمر في طلب تحقيق أحلامه إلى أن يصل الى مبتغاه.

    اللهم إجعلنا من الفئة الثالثة جميعاً

    تمنياتي لك ولجميع الاخوة المتابعين بدوام الابداع والنجاح

  17. manal رد

    ساعدتني والهتمني مدونتك بأفكار كثيرة

    اشكر لك اهتمامك بتطوير الناس وبث الروح الإيجابية فيهم

  18. OMLX رد

    أشكرك أخي شبايك على الرد الجميل .. ولكن يبقى التمويل أحد الامور الاساسية لنجاح أي مشروع ، صحيح هو لا يحتل المرتبة الأولى ولكن يبقى من الأسس التي يجب أن يحسب لها المستثمر ألف حساب.

    أخي محمد..
    كما قلت التمويل قد لا يكون هو الشيء الاساسي لنجاح الفكرة، ولكن من الاساسيات… لذى عندما تفكر في مشروع ، اولا عليك بإبداع فكرة لماعة ، ثم ابحث عن تمويل مناسب وإلا ستفشل إلا إذا ساعدك القدر بطريقة تجلب لك المال اللازم لإطلاق مشروعك !!

  19. الياسمين رد

    عليك أن تبقى منتبها ومركزا على هدفك، وأن تعتمد على عقلك لا قوتك، وإذا لم تستلم، فلا زال لديك الفرصة لتنجح.
    هذا العبارة عجبتني ولو أنها تتناقض مع الكثير من الجمل مثل توجد جملة تقول
    الفرصة لا تأتي إلا مره واحدة فاغتنم فرصتك وابحث عن الحقيقة ! لكن طبعا هذه لا تعطي الدافع للإستمرار
    شكرا أخي

  20. الجوهرة محمد رد

    الطموح السامي والعالي يجعل من المحبط قوي العزيمة وقوي الارادة

  21. محمد رد

    بعد كل هذا السنوات حوالي 7 سنوات حتى يتم ادراجها في سوق الاسهم!!!!
    هاهاهاهاها …. اين هذا الفكر من فكر شركاتنا
    أعرف شركة كانت تخطط ادراج نفسها في سوق الاسهم خلال سنة من نشأتها كان لديهم راس مال ضخم لكن بلا اي خطط او فكر اداري
    النهاية معرووفة مرور 3 سنوات ولم تدرج والشركة في خسائر مستمرة

    تحياتي لك استاذ شبايك ولجميع القراء

  22. امل رد

    كنت اسوي بحث عن علي بابا
    ووجدت هذه المدونة الجميلة
    ثم وضعتها في المفضلة
    فلك الشكر اخي على جهودك

    دخلت على موقع المزايدة حقهم لقيته بالصيني بس!!!!!!

  23. محمد رد

    اخي الكريم

    اشكرك جزيل الشكر على هذه المدونة الأكثر من رائعة

    اتمنى منك تزويدنا بقصة نجاح سكايب skype

    وضمها لقصص النجاح في المدونة

    ولكم جزيل الشكر

  24. خديجة رد

    هذا الموقع رائع الله يبارك لكم فيه وشكرا مع تمنياتي لكم بالزيادة فيه وتطويره

  25. عبدو رد

    قصة ملهمة و محمسة لدرجة كبيرة ،، جعلتني أعيد ترتيب أفكاري و حساباتي

    لك كل الشكر على ما تقدمه في مدونتك الجميلة ،

    تحياتي.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title="" rel=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current ye@r *