اندي اندروز – الكوميدي والبائع والمتحدث

6٬214 قراءات
5 أبريل 2008

لعل الأخبار الجميلة التي وصلتني من أصدقاء للمدونة، بدأوا خطواتهم الفعلية في اتجاه بدء نشاطهم الخاص، بعد تحريهم جميع الأسباب، هي ما خففت علي وطأة التهاب الغدة اللمفاوية، الذي وجد الطبيب معه الحاجة إلى علاجي بجرامين كاملين يوميا من المضاد الحيوي، يصاحبه مسكن للألم، ما جعل التركيز عندي يأتي بعد جهد جهيد.

هذا التحول لبدء النشاط التجاري الخاص، يستلزمه بعض المهارات في التسويق وفي المبيعات، ووجدت في قصة اندي اندروز الكوميدي خبير بيع النفس، ما يجمع ما بين العالمين، وفي قصته النفع الكثير.

عاش اندي حياة عادية، حتى بلغ 19 عاما، حتى توفى والديه في عام واحد، الأم من السرطان، والأب في حادث سيارة، مما قلب حياته رأسا على عقب، وتحول في بضعه سنوات ليصبح بلا مأوى. هذا التحول الدرامي دفع اندي للتساؤل: هل الحياة تذكرة يانصيب – تربح أم تخسر، أم أن هناك خيارات أمام الواحد منا، تعينه على تحديد مستقبله؟

لمعرفة الإجابة، طرق اندي ردهات المكتبات العامة، وقرأ ما يزيد عن 200 قصة حياة ونجاح مشاهير الناجحين، ومن ملاحظاته، ومشاهداته، وجد اندي خصالا سبعة مشتركة في غالبية الناجحين، درسها في حياته كلها، ووضعها في كتب كثيرة، دارت حول هذه الصفات والقرارات.

كان اندي يعمل بالليل ليسدد مصاريف الدراسة، وحدث أثناء درس كيمياء في كلية الطب البيطري، أن كان كل ما كتبه على ورق دفتره هو دعابات وسخرية هزلية لمواقف تخيلها من وحي الدرس، ساعتها قال اندي لنفسه: ما الذي تفعله هنا؟ أنت مخلوق للكوميديا. بعدها، بدأ اندي حياته المهنية كممثل كوميدي، وهو لا يعرف أي شيء عن هذا المجال الذي اختاره لنفسه.

ظل اندي يستجدي ويعرض نفسه شهورا طويلة ليحصل على فرصة – حتى بدون مقابل – يؤدي فيها استعراضه الكوميدي. تعلم اندي أن يجعل قانون الأرقام يعمل لصالحه، بمعنى أن يستمر حتى يجد شيئا. تعلم اندي من محاولاته الفاشلة، وتعلم المثابرة والاستمرار في المحاولة، تعلم أن يتصل منتحلا صفة وكيل أعمال نفسه، واستمر في الاتصال بالجميع، حتى حصل على عرضه الكوميدي الأول مقابل 25 دولار.

كانت التجربة الأولى غير ناجحة بشتى المقاييس، فهي كانت في مكان يبعد عن سكنه 4 ساعات، وكان أداؤه رديئا للغاية، وخرج خالي الوفاض منها. لكن اندي تعلم منها الكثير، تعلم أن يثابر حتى يحصل على شيء، وتعلم أنه لكي يحصل على فرصة عمل، فإن عليه عمل اتصالات هاتفية كثيرة جدا بحثا عن هذه الفرصة.

ذات يوم، قرر اندي رفع أجره إلى ألف دولار في الليلة. المفاجأة كانت استمرار الطلب عليه، هذه المرة من المجتمعات الراقية، التي علمته الكثير وساعدته على بلوغ الشهرة الواسعة، في الكوميديا وفي المثابرة وفي المبيعات. هذا الرفع في الأجر جعل الناس يعاملونه معاملة أخرى، ما دفع اندي للتيقن أن الناس بدأت تنظر إليه على أنه فنان مرموق، غالي أجره.

اليوم اندي مؤلف كتب شهير، ومحاضر بارع، ومتحدث محبوب، يستطيع أن يبث روح الدعابة والمرح في أي موضوع يتحدث فيه. جرب أن تبحث عن محاضرته السمعية والبصرية، ودعها تعطيك دفعة قوية من الأمل والتفاؤل، والثقة في أنك قادر على تغيير مستقبلك للأفضل، فقط إذا اقتنعت بأنك قادر على ذلك، واتبعت الأسباب، أسباب النجاح.

اجمالى التعليقات على ” اندي اندروز – الكوميدي والبائع والمتحدث 35

  1. زجاجة عطر رد

    هل كان اندي يحتاج لكليهما حتى يغير مساره ..
    الصدمة ( بوفاة والديه )
    المعرفة ( بقراءة 200 قصة للناجحين )

    وهل هما كافيتان فعلاً ؟

    أما أن الصدفة الجميلة التي جعلته يكتشف ذاته من خلال لحظة تجلي عابرة ؟!!

  2. Ecleel رد

    أولا اتمنى لك الشفاء العاجل….

    ثانيا أنا أجد نفسي عاجزا عن توضيح اعجابي فيك يا استاذي الكريم وعن تدويناتك الرائعة وأنا من الزوار الدائمين لمدونتك العامرة.

    كثير من الناس تجدة يتصف بروح الدعابة والنكتة وتجدة محطما من مجتمعة إذ ينعتونه بالشخص الغير جاد!!!

    جزيت خيرا

  3. ياسر الغسلان رد

    مثل هذه التجارب الناجحه تزرع لدى الانسان الامل بأن بقليل من الصبر و بكثير من الجد و الإجتهاد و ربما شئ من الحظ يمكن للانسان ان يحقق النجاح الذي يصبو إليه.

    ما تشوف شر اخي رؤوف 🙂
    تحياتي

  4. وليد الباشا رد

    شفاك الله وعافاك أخى الكريم
    ” اللهم يا مذهب البأس اشف انت الشافى شفاء لا يغادر سقما””اللهم اشف أخى رؤف”
    —–
    موضوع جديد رائع يا أخى العليل ..

    ما لفت نظرى فى قصة آندى كان من أهم العناصر فى نجاح تجارتى الحالية
    – هو أنك أنت الذى تحدد سعر بضاعتك وتحدد من يشتريها ليس العكس –
    – لا بأس من خوض تجارب غير ناجحة فكما تعلمنا ” ليس هناك فشل ولكن هناك تجارب وخبرات”

    ” أنك قادر على تغيير مستقبلك للأفضل، فقط إذا اقتنعت بأنك قادر على ذلك، واتبعت الأسباب، أسباب النجاح”
    If you think you can, or you think you can’t, you are right

    وفى الختام
    احلم … استيقظ … اكتب حلمك … ضع خطتك … انطلق
    هكذا تكن مديرا لنفسك

  5. ahmed said رد

    السلام عليكم شبايك
    اولا الف سلامة عليك وعافاك الله وشفاك نتمنى رجوعك لكامل صحتك فى اقرب وقت باذن الله
    واسعدنى بانك تسعد عندما تعرف ان من القراء بداو بالفعل فى تجاربهم الشخصية
    وكاعادتك بالمتفائل الحبوب للنجاح تثير الفضول عما ياتى فى المرة القادمة من كتاباتك
    اتمنى لك كل الخير والشفاء العاجل

  6. بسام الجفري رد

    شفالك الله اخ رءوف…
    فعلا قصه رائعه تعلمنا ان نتابر لنغير وانه لا حياة مع اليأس ابدا..
    نتمنى ان نرى مثل هذه القصص يصنعها زوار المدونه..

  7. Atef رد

    أسال الله العظيم رب العرش العظيم ان يشفيك
    أسال الله العظيم رب العرش العظيم ان يشفيك
    أسال الله العظيم رب العرش العظيم ان يشفيك
    أسال الله العظيم رب العرش العظيم ان يشفيك
    أسال الله العظيم رب العرش العظيم ان يشفيك
    أسال الله العظيم رب العرش العظيم ان يشفيك
    أسال الله العظيم رب العرش العظيم ان يشفيك

    عاطف

  8. Atef رد

    أشعر ان هناك فجوه (فى القصه) بين التجربة الأولى و بين زيادة راتبه الى الف دولار بدون مقدمات

    كما انه لا توجد علاقه بين الاستعراض الكوميدى و انه اصبح مؤلف كتب شهير، ومحاضر بارع، ومتحدث محبوب . أيهما أحب هو ان يكون ؟؟

  9. شبايك رد

    عاطف
    هذه التدوينة تدخل ضمن الحديث عن كيف يضع الفرد منا السعر العادل مقابل تقديم خدماته، وهل هناك سعر ثابت لهذه الخدمات؟ وكيف يتغير هذا السعر صعودا وهبوطا… هدف القصة هو أن لكل حادث جلل حكمة وسبب يظهر بعد حين، وأن الاستمرار في المحاولات هو الباب لبلوغ الأهداف وزيادة المبيعات، وأخيرا، التجربة في التسعير… سواء صعودا أو نزولا…

    ختاما، أشكر الجميع على الدعاء، تقبل الله منا ومنكم ومن صالح المسلمين.

  10. رائد رد

    أسال الله العظيم رب العرش العظيم ان يشفيك
    أسال الله العظيم رب العرش العظيم ان يشفيك
    أسال الله العظيم رب العرش العظيم ان يشفيك
    أسال الله العظيم رب العرش العظيم ان يشفيك
    أسال الله العظيم رب العرش العظيم ان يشفيك
    أسال الله العظيم رب العرش العظيم ان يشفيك
    أسال الله العظيم رب العرش العظيم ان يشفيك
    نعم مع الاصرار اكيد راح يتحقق شئ مثل مايقول المثل( كثر الضرب يفك الحديد)
    وفي بعض الاحيان تكون المشاكل سبب للنجاح (وعسى ان تكرهوا شيئا وهو خير لكم)

  11. وجيه رد

    أخي رؤوف

    سلامات طهور لا بأس عليك أسأل الله العظيم رب العرش العظيم ان يشفيك

    تعرف بمن ذكرني أسلوب اندي اندروز ذكرني باسلوب الدكتور ابراهيم فقي وقد قالها الدكتور ابراهيم فقي بأن الضحك يزيد من استيعابنا 14 مرة …

    أما بالنسبه لبداية اندي اندروز فأنا اقول المسؤولية تصنع الرجال وهذه من تجربتي الشخصيه حيث اصيب أبي بأزمة في القلب مما اضطرني ان اجعله يستريح وانا في المرحلة الثانوية وبدأت العمل في محلاتنا الخاصه في ذلك الوقت والتي بسبب توعك الوالد كان عليها ديون باهضة ولكن والحمد لله استطعت تسديدها بالكامل ..

    ولكن واجهة مسؤولية العائلة والأخوان اضطررت الى مواصلة العمل في عدت مجالات حتى ما وصلت اليه الآن وأنا سعيد من قرارت نفسي لأنني أحببت هذه المسؤولية والتي علمتني الكثير وطموحي كبيره وواضحه أمامي والحمد لله

    أشكرك أخي رؤوف وطمنا على صحتك
    أسأل الله لك الشفاء العاجل

  12. د.عبدالدايم شريف رد

    ألف سلامة

    مع أني عاتب عليك لأنك لم ترد على استفساري

  13. د.عبدالدايم شريف رد

    ألف سلامة

    و شكراً على الموضوع الرائع و بصراحة أنا شخصيا أستفدت منه

  14. AMTOON رد

    لم ادخل على هذه التدوين إلا الآن، و منه لم أعلم بمرضك حتى اللحظة،
    أخي رءوف أشكرك على القصة المحفزة، و أسال الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك

  15. Hussein Abdo ( 7amza ) رد

    ألف سلامة على حضرتك

    بالنسبة للقصه بقى عاوز اقول ان معظم طلبة الكليات العملية مليانين مواهب في غير الدراسة .. يعني مثلا نبيل فاروق ده كان في طب … أحمد خالد توفيق ..طب بردو …. حسين عبده .. صيدله :)……
    .. مثلا يبقى الواحد قاعد في محاضره ممله لماده ممله والموضوع مش جايب همه اساسا …… جو فعلا يدعو الى الابداع …يروح مطلع قلمه وكاتب قصيدتين تلاته :)..او يؤلف قصة عالدكتور اللي واقف …..

    ابداع ابداع يعني
    ماهو من اللي بنشوفه والله 🙂

  16. Pingback: مدونة كبتار » أرشيف » لماذا لم ينتشر نظام لينوكس على الرغم من كونه مجاني?

  17. د محسن النادي رد

    سلامتك اخ شبايك
    كان عليك استشارة الطب البديل
    بدل تلك الكيميائيات الت تضرك وتدمر جهاز مناعتك الغالي لدينا
    على كل الاحوال برساله اشرح ما عانيت اقصد الاعراض
    وهل كان متكرر
    وزنك
    ونحن لا بد ان نرد لك ولو القليل
    ما اعجبني هو رفع اجرة
    فالغالي مطلوب دائما
    والمطلوب الان شبايك بكامل عافيته

    ودمتم سالمين

  18. تركي الشهراني رد

    أجر وعافيه

    أسأل الكريم أن يشفيك ويعافيك

    متميز دائما في جلب المواضيع وتستشهد بها في رفع الهمم

    أستنتج من قرائتي لهذه القصه أولا لا تثنيك أي عوائق في تقبل العمل الذي تقدمه بل يجب عليك المحاوله مرارآ وتكرارآ ولا تيأس بل فكر في كل ما يحقق لك هذا العمل

    الأمر الأخر هو أن تحاول الأستفاده من بعض المزايا الذي توجدفي شخصيتك مثل صاحب هذه القصه ( اندي اندروز )

  19. عالية رد

    طهور ان شاء الله اجر و عافية اخي شبايك الف سلامة عليك

    فعلاً الانسان اذا علا في نظر نفسه علا في نظر الاخرين .. لا بد انه كان يستحق .

  20. profesor x رد

    انا اشكرك على على القصة الممتازة
    بس انا عندي سؤال
    ايه اللي يخلي واحد كوميديان يغير السعر خاصته من 25 الى الف؟
    اعتقد ان الاجابه هيه تقديرة لذاته وقدرته على الحكم على نفسه بانه يصلح للشريحة الاعلى من المشاهدين
    الف سلامة عليك استاذ شبايك
    واتمنى لك الشفاء العاجل

  21. مرشد رد

    تقوم بالسلامة يا بطل:)

    في الحقيقة استوقفني امرين في الموضوع .. صدمة فقدان الوالدين في سن صغير و هو امر صعب مجرد التفكير فيه خصوصاً الذين يعتمدون على دخل الاب بشكل تام.

    الامر الثاني هي مسألة الذهاب الى المكتبات العامة لقراءة قصص النجاح ..

    منذ يومين وجدت في جريدة محلية قسم فيه أفضل الافلام .. أفضل الديفيديات .. أفضل الكتب العربية .. أفضل الكتب الانجليزية .. و الخ .. و للاسف الشديد كان أول كتابين تحت خانة الكتب العربية هي كتب تتكلم عن الابراج!

    لا ادري ما هي المعايير المستخدمة في وضع الكتب في هذه القائمة .. وبغض النظر عنها .. فإن اهتم الناس بقراءة سوالف الابراج و غيرها اكثر من شيء اخر .. فالى اين سنصل؟

    مشكلتنا اننا لا نقرأ .. و اذا قرأنا .. قرأنا عن الابراج و الجن و تفسير الاحلام ..

    بالتوفيق

  22. el mouaatassim رد

    ” اللهم يا مذهب البأس اشف انت الشافى شفاء لا يغادر سقما”

  23. د/ ممدوح عز رد

    عزيزي رؤوف:

    أتمني لك الشفاء العاجل و نصيحتي لك أن تثابر و تستمر علي العلاج للفترة التي وصفها لك الدكتور كاملة و ألا تتوقف عنه خاصة المضاد الحيوي حتي عندما تشعر بالتحسن لأن ذلك يعرضك لعودة المرض مرة أخري.
    و عليك أن تعاود زيارة الطبيب في ميعاد إعادة الكشف.

    أعلم أنك في الغالب تعلم هذه الأمور و لكني رأيت أن أؤكد لك عليها.

    د/ ممدوح عز
    صيدلية الملاك

  24. محمد رد

    بصراحة أعجبتنى المدونة كثيرا بمقالتها المميزة و سأقوم بزيارة المدونة بين الحين و الآخر إن شاء الله و شكرا لك على هذه القصص الممتعة

    ربما قريبا ستكتب قصتى على إنها إحدى قصص النجاح !!!>>>>>>> أمزح فقط

    على العموم بالتوفيق لك أخى شبايك و لى زيارة أخرى إن شاء الله

    إلى اللقاء

  25. Pingback: هدية المسافر - المقدمة

  26. يامن رد

    أجر و عافية أستاذ رءوف ، قصة بالفعل لا تصدق أن يصمد شخص بعد صدمة كهذه أمر مستحيل!
    وبالنسبة للسؤال الذي سأله لنفسه بعد الصدمة فوالله أني لا أزال أسأل نفسي ذات السؤال و أرجو أن أصمد كما صمد هو.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *