المتاجر الإلكترونية العربية – في ضوء قصة إي باي

8٬617 قراءات
19 سبتمبر 2007

بعدما عرفنا عن قصة بيير أوميديار، مؤسس موقع ومتجر والسوق الالكتروني eBay جاء وقت الخروج ببعض العبر والملاحظات، مع فعل المحتم: المقارنة بينه وبين حالنا العربي، خاصة وأن كثير من الزوار يطلب مني الحديث عن مواقع التجارة الإلكترونية.

بداية دعونا نتفق على بعض المسلمات (بفتح السين واللام) فنحن لا نعيش في عالم مثالي يتساوى فيه الجميع، فلو كان بيير بقى في بلده إيران، لما كانت الفرصة جاءته لتأسيس متجره الإلكتروني الناجح.

هذه نقطة أساس، إذ ركزت عليها أكثر التعليقات على قصص النجاح السابقة، وأقولها بقوة، لسنا نعيش في المدينة الفاضلة، فإذا لم تستطع التغلب على هذه الصدمة، وداومت على البكاء على اللبن المسكوب، فماذا ستكسب؟

بات أكثرنا مدركا لهذه الحقيقة المؤلمة، ونحن نريد أن نحاول رغم كل مساوئ عالمنا الذي نعيش فيه، وهذا ما نفعله في هذه المدونة: ننظر – ما المتوفر في أيدينا – ثم نفكر كيف نصنع منه شيئا مفيدا.

من المحتم المقارنة بين التجارة الإلكترونية في أمريكا، وفي واقعنا العربي. لا أدري من منكم يذكر موقع الدلال.نت، والذي كان يوفر ما وفره eBay إلى حد كبير، لكن المشاكل كانت أكثر وأقوى وأصعب. (بالطبع هناك مواقع عربية أخرى كثيرة، منها من استمر ومنها من انقرض).

لعل المشكلة الأولى كانت السداد الإلكتروني، أي عن طريق بطاقات الائتمان (مثل فيزا وماستر) ولتجنب هذه المشكلة اعتمد موقع الدلال على منظومة الإعلانات في الموقع، ولم ينتهج نظم السمسرة أو العمولات (على حد علمي). للأسف، هذا النهج لم يثبت جدواه الاقتصادية، لسبب أو لآخر.

المشكلة الأخرى – في رأي الخاص – عدم الوعي الكافي، ففي حين ينفق بعض الشباب العربي نقوده يمنة ويسرة بلا اكتراث في رسائل الجوال الفاخرة على الفضائحيات، تجده سيد ترشيد الإنفاق عند التعامل مع انترنت، فالبرامج مقرصنة، والخدمات غير المجانية مخترقة، فالفخر كل الفخر في الحصول على ما هو غير مجاني بالمجان، والمجد في الحصول على خدمة من موقع دون دفع مقابل لها.

وأما الفئة القليلة الواعية الراشدة فتجدها – ولا لوم عليها – تخشى الوثوق في موقع عربي، يجمع البيانات ثم تجده يبيعها دون رضا المشتركين (جرب الاشتراك في موقع جواب.كوم واترك حسابك بدون استعمال 6 أشهر ثم أدخل عليه وقل لنا ماذا ستجد).

لعل أقوى المواقع العربية حتى الآن هو مكتوب، فهو صمد حين فشل غيره مثل موقع عربية ومن قبله موقع بلانت أرابيا، وها هو يقلد جوجل شبرا بشبر، بداية بموقع البحث عربي، وبالإعلانات ذات العوائد. لأصحاب مكتوب موقع تجارة إلكترونية شهير اسمه سوق.كوم، على أني لا أفهم لماذا لم يوفر مديرو مكتوب نسخة عربية من موقع سوق.كوم الإمارات بالإضافة للغة الإنجليزية، رغم توفيره اللغتين في نسخة الأردن من الموقع.

أدعو الله بشدة ألا يرد مكتوب خائبين من خطوتهم هذه، ولعلها تكون فاتحة خير علينا، حين يسهل على العرب البيع والشراء عبر انترنت، فكم من فرص تجارية ونجاحات يمكن أن تنشأ وتتحقق بسبب سهولة التجارة الإلكترونية العربية، فقط لو التزم كل منا بالصدق والأمانة: الصدق الإلكتروني، والأمانة الإلكترونية.

يعتمد الفكر التجاري في موقع سوق.كوم على تحصيل عمولة من البائع، قرابة 5%، وعلى البائع تسديدها طواعية، وإلا خسر حسابه مع الموقع، ووسيلة الموقع للتعرف على البائع هو عبر رقم هاتفه الجوال. قد لا تبدو سياسة محكمة، لكنها فعالة على المدى الطويل، فمهما فعلت، ستواجه نسبة صغيرة من المشترين غير الشرفاء، في العالم كله، لا في بلادنا العربية فقط.

يظن البعض منا أنه حين يخطئ، فخطؤه مقصور عليه، ولا يدري أن الأمر أكبر من ذلك، فحين يكذب صاحب موقع، جاهر وأكد وأقسم بأنه لن يبيع البيانات الشخصية للمشتركين في موقعه، ثم يبيعها فعلا تحت دعوى أنه مضطر لذلك من أجل ضمان استمرار الموقع عبر عوائد هذا البيع، فهو بذلك يسيء لطائفة كبيرة من غيره من الشرفاء أصحاب المواقع، فكم هو عسير أن تعرف الصالح من الطالح في زماننا هذا.

جمعتني ندوة مع مسؤولي موقع مكتوب، وسألهم سائلُ ماكرُ، كم نسبة العوائد من الإعلانات لديهم في مواقعهم، عربية وإنجليزية، فجاء الرد دبلوماسيا، أن النسبة “ربما” تكون 70% من غير العربية.

ما العمل إذا للخروج من الحال المائع الحالي؟

بداية، من أراد وأصر على افتتاح متجرا إلكترونيا، فليفكر في جديد لم يسبقه إليه أحد، وليفكر كيف سيكسب ثقة زواره، ثم كيف سيسوق لموقعه بشكل مستمر، وليس على شكل موجة عالية نادرة التكرار في بحر طبعه الهدوء.

وأما الحكيم الذي يرفض تكرار اختراع العجلة، فأنصحه بالتركيز على البيع عبر سوق.كوم، لا المجيء بموقع مثله، دعونا نتوقف عن سياسة التقليد، ودعونا نركز على خلق تجارة إلكترونية عربية، عبر ما هو متوفر في أيدينا من مواقع.

لا، لم أحصل من موقع مكتوب على أية فوائد/عوائد مقابل هذه المقالة، لكن يسعدني تعليقك بالتوضيح هل توافقني أم لا والسبب.

تحديث 23 سبتمبر:
أعلن سوق دوت كوم اليوم،أن حجم مداولات التجارة الإلكترونية بين المستهلكين عبر الموقع في الإمارات تتراوح بين 7- 8 ملايين درهم شهرياً، ويقدر عدد السلع التي تباع يومياً عبر الموقع في الإمارات بحوالي ألف سلعة.

اجمالى التعليقات على ” المتاجر الإلكترونية العربية – في ضوء قصة إي باي 24

  1. متفاءل رد

    اهلا رؤوف
    كل عام وانت بخير وجزاك الله خير لما تفيدنا به ويأخي استغرب قلة المدونات المفيده مثل مدونتك ولو كان التقصير مني يالييت تعطيني اسماء مدونات غير الموجودة في موقعك لاني زرتها واحسنت الاختيار

    الشيء الاخر عزيزي لو قرر العبد الفقير لله الدخول في عالم التجارة الالكترونية ماهي الاساسيات التقنية التي تنصحها باللجوء اليها لكي يتمكن من ادارة موقعه بغض النظر عن الخطة التسويقية لاني املك في هذا المجال الكثير وبدون غرور بحكم تخصصي

    بمعنى هل تنصحني بأتقان برامج معينه حتى اتمكن من ادارة موقعي مثل التصاميم وغيره ؟

    ولك الشكر

  2. الحوراني رد

    أنا وافقك الرأي يا شبايك
    نعم موقع مكتوب من انجح المواقع العربيه شيئنا أم ابينا بغض النظر عن اتفاقنا او اختلافنا عن السياسه التي يتبعها للانتشار
    لكن هناك تخطيط و جدول اعمال يسير بخطوات مدروسه و هذا ما يميزه و يجعله ينجح
    انها الأداره و التخطيط

    و بالنسبه الى موقع سوق نقطة ضعفه عدم توفر نسخه عربيه مع ان الموقع موجه للعرب أساسا كما يدل اسمه
    وكما هي السياسه المتبعه

    و احب ان اختم بقول يعجبني اللحاق بالقطار خير من الوقوف و الانتظار اي ربما هناك من لا يتفق مع موقع مكتوب لكن قل لي اين البديل العربي ؟؟؟

  3. متفاءل رد

    عودة

    رؤوف انصحك بعمل كتاب تجمع فيها مقالاتك التسويقة في الموقع تحت عنوان تجارب تسويقية او اي عنوان اخر

    الشيء الأخر ياليت تشرح لنا طريقة شراء كتبك لأنه وان لم تخني ذاكرتي لم تشرح لنا الطريقة من قبل

  4. RedMan رد

    أخي رؤوف السلام عليكم و كل عام و أنت بخير

    اعتقد أن مشكلة عدم توافر طرق الدفع أصبحت محلولة و بشكل سهل جداً الآن بطاقات كاشيو موجودة في كل دول العالم العربي و تصل اليها بسهولة و يمكنك الاعتماد عليها ليدفع لك زبائنك و طبعاً مكتوب لهم نسبتهم من العمليات .

    أنت وصفت من لا يريد تكرير الفكرة بالحكيم و لكنك لم تصف من يريد تكرارها ؟؟ 🙂

    المطلوب هو الجدبد ، عوامل البيع هي منتج و سعر و طريقة بيع و تسليم لماذا لا نأتي بالجديد فيها جميعها معاً .

  5. عمار رد

    هناك حل بسيط في وجهة نظري لمشكلتنا نحن العرب، الحل يكن في أن نكون جزء من العالم .. الإيراني Pierre Omidyar أقرب مثل فلو أشتغلت فيه النخوة الإيرانية وعمل موقعه سالف الذكر بالفارسية لما درى عنه ولا عن موقعه أحد … لكن الرجل أختار أن يذهب للطائفة الأكبر من مستخدمي الانترنت وهي تلك التى تتحدث الإنجليزية ..

  6. Amaiko رد

    – اولا دعني اقول كلمة في حلقي من فترة كبيرة و هي انني اري و بوضوح ان موقع سوق موقع فاشل لا اقول هذا بناء علي احصائيات و لكن لي تجربة قديمة جدا معة من فترة كبيرة و لم ادخله منذ الحين و ان كان الموقع موجود منذ هذه الفترة الكبيرة لماذا الي الان لم يحقق النجاح المنشود
    ثانيا لا اعرف لماذا الواجهة الانجليزية ؟؟
    ثالثا لا احب سياسية التقليد الاعمي للمشروعات الناجحة.

    – كي تفتتح متجر الكتروني عربي تحتاج الي الاتي
    1 – من سيشتري منتجك ( السوق المستهدف)
    2 – هل يوجد منافسون لك او منتجات مشابهة
    3- اقنع عميلك العربي انك لست ” حرامي ”
    4- واجهة جذاية و ليس بالفرونت بيج كما رايت في بعض المواقع فنحن العرب نعتمد علي الشكل من ضمن الوسائل لتقييم المواقع
    5- توفير وسائل الدفع (كانت مشكلة قديما اما الان فالوسائل كثيرة فيمكنك ان تقبل الدفع بالبطاقات الائتمانية او التحويلات البنكية بجانب دعم بعض البنوك الالكترونية المشهورة مثل باي بال او موني بوكرز او غيره هذا كفيل بان سكون بمقدور الجميع ان يدفع لك خصوصا و ان كانت سلعتك “تستاهل” فسيحاول المشتري ان يحصل منك عليها باي طريقة .
    6 – وسائل الشحن ( اكبر عائق في الوقت الحالي و لكن ان كنت تمتلك راس مال حتي اقل من المتوسط فيمكنك شراء بوالص شحن حتي لا تكون تكلفة الشحن كبيرة عليك )
    7 – الحماية ( قد لا يعرف مستخدميك ما معني الحماية و لكن يجب ان توفرها فهي شيء ضروري فلا تبخل بشراء خدمة تشفير البيانات SSL و اضفاء الحماية علي موقعك فقد لا يعرف معظم مستخدميك العرب معني SSL لو كن مع مرور الوقت و انتشار التجارة الالكترونية سيتعلم الجميع ان لا يشتري من موقع لا يستعمل SSL المهم من هذا كله اجعل عملائك يشعرون بالامان باي طريقة)
    8 – التخطيط ( لا تستعجل و خطط بمزاج لمشروعك )
    9 ، 10 – رأس المال ( لن ينجح متجر الالكتروني بدون رأس مال يساعدك في الازمات التي ستواجها في البداية)
    في النهاية احب اقلك بالعامية و بالبلدي كده اللي هيمسك السوق بدي هيبقي هوه الكنج لان السوق الالكتروني العربي زي المحارة علي عمق كبير و انت صياد و معكش اكسجين يعني اللي هيصبر و يقدر يكتم نفسه اكتر مده لحد ما يوصل هوه اللي هياخد المحارة دي و مش محارة واحدة ده كنز يا تري مين هيكون لية نصيب فية كمان خليك عارف ان لو المستخدم العربي وثق فيك و اشتري مرة من موقعك و عملية الشرأ نالت علي رضي المستخدم العربي اعرف انك كده بقي معاك مستخدم مخلص هيشتري منك علي طول و هيشتري “بكثرة” لان المستخدم العربي الخيارات قدامه قليلة و اذا حاجة نجحت معاه بيكون فرحان بيها و مخلص ليها يعني انت هتكسب اهم حاجة في الدنيا “عميل مخلص لمنتجك”
    اسف جدا علي الاطالة بس الموضوع شدني و ارجو اني مكنش نسيت حاجة او اكون بتكلم غلط .

  7. علاء السلال رد

    ليست المشكلة في تقليد أفكار المواقع الأجنبية .. بل المشكلة هي في التخطيط الفاشل في أغلب مواقع التجارة الإلكترونية العربية ..

  8. مساعد رد

    السلام عليكم

    الاخ شبايك , حاولت العثور على إيميلك و لم أستطيع لكني أتذكر إني راسلتك مرة من زمان بخصوص تسويق المتاجر الإلكترونية العربية و بعد ردك بدأت بمتجري التجاري الذي يشاركني فيه شخص و لله الحمد نجاحه فاق التوقعات و هو ما زال مستمر. أتمنى أن تلقي نظره عليه
    http://www.Dekkany.com

  9. الذكي المتواضع رد

    عندما يفكر االانسان في انشاء موقع تجاري عربي سيجد صعوبه في انشاءه فما باللك في وضع خطط لتسويقه ولنجاحه.
    اقترح يارؤوف اقتراح متواضع جدا وهو بما انك فتحت مدونتك لكي تبعث الامل في نفوس العرب فلماذا لا تضع للك موقع يهتم بتحفيز العرب في انجاح مواقعهم التجاريه الاكترونيه وذللك بارشادهم الى افضل الطرق او اي باي شي اخر المهم ان يكون لديك موقع يهتم بمساعده العرب على انجاح مواقعهم التجاريه الاكترونيه .

  10. هادي رد

    سلامات
    بخصوص الدفع فإن ابتكار CashU بدأ حل جزء كبير من مشكلة الدفع على شبكة الإنترنت
    بخصوص النجاحات العربية فأنا ارى موقع النيل والفرات احد المواقع الناجحة في هذا المجال.
    http://www.neelwafurat.com

  11. علوش رد

    أعتقد أن نجاح خدمة التسوق في العالم العربي وانتشار هذه الخدمة يتطلب:

    1- بنية تحتية للانترنت السريع الدائم 24/7
    2- حسابات بنكية لجميع المواطنين
    3- خلق الرغبة والحاجة للشراء عبر النت, (أسعار أرخص) عروض غير متوفرة في السوق..إلخ.
    4- الوعي.

  12. اربح من الإنترنت رد

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أسعد الله صباحك ياعم شبايك
    الاخوة المعلقون الأعزاء
    انا أوافق مع كل ماقلتموه كلمة كلمة حرف حرف
    إلا انى لى رايا مختلفا قد يبدو أحيانا غبيا و فى الاحيان الاخرى يبدوا غريبا

    فإنني أفكر فيما كتبه الاخ شبايك بشكل يومي منذ يوم 1\1\2000
    حيث أن ذلك اليوم قد غير حياتي بطريقة لا تتخيلوها
    الكثير و الكثير من الاحداث الدرامية و الفكاهية و النفسية

    ومنذ ذك اليوم و انا انظر لموضوع هذا المقال نظرة تحليلة و اتابع الجرائد الإذاعة التليفزيون الكتب الإنترنت كل ماتتخيلوه ولا تتخيلوه لمحاولة فهم و استيعاب هذا التخلف الذى انا شخصيا لا ادعى اننى بعيدا عنه و انما انا فى داخله هذا التخلف الذى يحيط بمجتمعاتنا العربية و الإسلامية كما يحيط الماء بغريق فى قلب محيط متلاطم الأمواج

    فى عام 2001 قام احمد الفيشاوى فى رمضان بعمل مسلسل مع فاتن حمامة أقل ما يوصف انه قام بدور رائع حيث قام بدور ابن ثرى جدا و الوريث الوحيد لرجل أعمال غني جدا الا انه مع ذلك قرر ان يكسب حتى و لو القليل من الكمبيوتر و الإنترنت فتارة تجارة بالبورصة و تارة تجارة عن طريق إنترنت لم يذكرها خيل المؤلف الخصب
    ستقولون لى ما العجب فى ذلك ؟

    إن العجب فى ذلك اننى كنت سئمت عدم احتمال اى من زملائى فى الجامعة فى ذلك الوقت مجرد ان أقوم بفتح حديث عن الكمبيوتر و الإنترنت و كيف لهما ان يوفرا فرص عمل لا محدودة و دولية للشباب بمجرد امتلاك جهاز كمبيوتر بالف ولا الفين جنية مصري و بعض الخبرات التي لا يزيد وقت تعلمها عن العام باى حال فإنهم كانوا قبل ذلك يهربوون منى كما لو كنت قطا يطارد فأرا و اصابتنى حالة شديدة جدا من الإحباط فى ذلك

    و فى منتصف رمضان فى تلك السنة فإذا بى اجد مجموعة من الزميلات و الزملاء يأتون ناحيتى فى حالة من الحرج و يتسأئلون كيف نا ان نقيم مشروعا على الإنترنت فاجبت بامتعاض لا اعرف فانا هذه الأيام أسمع الأغاني فقط ( توبيخا لهم ) فإذا بهم يصرون فى خجل على ان يعرفوا كيف ذلك فاجبتهم ولم الآن ؟

    قالوا كيف لنا ان نتاجر فيما تاجر به أحمد الفيشاوى فى المسلسل !!!!!!!

    وهنا ادركت الحل ,,, ان اعلامنا الضال الفاسد الذى لا منجى منه إلا لرب العالمين هذا الإعلام الذى حشر فى رؤوسنا الكثير و الكثير من المفاهيم المغلوطة التي عانينا من طردها من رؤوسنا جميعا أعوام و اعوم و لم تخرج كاملة
    لهو كفيل فى أقل من عام واحد بان يقوم بتغذية و شخذ قوي جدا لثقافة الجماهير و للرأيي العام من خلال مخرج او مؤلف لديه القليل من الرجولة اتجاهنا نحن معشر الشباب و يضع دور جيد مشجع فى كلمة من كلماته او فيلم من أفلامه فيحث بذلك و يشجع أعداد مؤلفة من الشباب على لتفكير و التعلم و اننى ادعوكم جميعا و كل من يعرف مخرج مؤلف مصور سينمائى او اى من له علاقة بهؤلاء ان يحثهم على ذلك

    و تأكدوا تمام ان الإنطلاقة الإلكترونية لن تستغرق أكثر من عام !!!

    اتعرفون يا اخواني ,,, اتدرى يا اخ شبايك ؟
    ان من يقرؤون كتبي عن التجارة لإلكترونية
    http://www.shababx.com
    التسويق من خلال محركات البحث
    http://www.easyseobook.com

    و الله قد أعادوا لي حب الوطن و و الناس من جديد
    فكلما جائنى اتصال فى الساعة الرابعة فجرا من احدهم ويقوم لى لم استوعب النقطة الفلانية او ان الفكرة علقت فى رأسي فلم استطع النوم بدون ان اعي كيف احلها و هكذا لو هو من يسعدنى و احيانا اتألم من شدة هذه السعادة و قلة النوم و القلق بعد انتهاء المكالمة الا انى اكون مسرورا فى النهاية !!!

    و انا ادعوكم جميعا لكل من يعرف فكرة للتطوير للتنمية للتجارة الإلكترونية أن يطبقها يناقشها يعرضها ان لا يتخاذل اتعرفون اننى فى الآوانة الأخيرة ادركت شيئا هو معرفتي و رزقى بالكثير من الأفكار التي هيا أكبر من طاقتي الإنتاحية بكثيير
    اتعرفون ماذا فعلت ؟
    http://www.swalif.net/softs/swalif57/softs198727
    كلما أتت فكرة لرأسيي ادونها فى اى موقع عربي بخلاف مواقعي و اعرضها كفكرة و طريق الربح منها و ادعو الجميع ان ينفذوها او ان يشتركوا فى تنفيذها و انا لن اطالب باى حقوق اتعرفون لماذا ؟

    لاننا يجب ان ننهض من غفوتنا انا لا اتحدث عن سياسة انا اتحدث عن الفقر , اتحدث عن المجاعة التي سيتعرض لها الآلاف الذى غلقت فى وجوههم أبواب العمل و ألقوا هم على انفسهم طريق الخروج بكلمة
    اتعلم ؟ اتعلم من تاني ؟ اتعلم ايه ياعم ؟ احنا لسه هانرضع بقى من جديد الا أخر افلام اللمبى و الاحباطات الإعلامية و الجمل الرديئة التي ما صح ان اكتبها انا نفسى هنا و لكنن مقالك اوجعنى يا عم شبايك
    ومعذرة أطلت عليكم و لكن لدى تصور آخر لنجاح الفكرة فإن لم يسعفنا الإعلام بحث على سياسة العمل من خلال ألأنترنت و تعلم علوم و فنون التجارة الإلكترونية

    فإن الوقت سيطوول و يطول و يطوووووول

    ودمتم سالمين
    أحمد محيى الدين
    الخامسة صباحا – الدقي

  13. Rahaf Makarati رد

    فعلا كلام صحيح. للاسف النصب منتشر في المواقع العربية و مثل ما قلت الطالح يختلط مع الصالح!

    يوجد أيضا موقع Sptechs.com
    عندما بحثت في الانترنت على المواقع التجارية كنت أجد هذا الموقع الذي هو مبرمج من قبل شركة سورية من حمص دائما في الصادرة والبرمجة ممتازة ولكن لا يوجد كثير من الاعضاء وانا سجلت في الموقع ووصلني كثير من الطلبات ولكن 100 100 كانت كذبا ولعبا ولم يصلني لحد الآن أي شيء جدي.

    ينقصنا الوعي من قبل العالم العربي. ونحن في الطريق.

    وعلى فكرة البرمجة بيعت لشركات عديدة ولم تعد مختصة بهذا الموقع فقط. بسعر 1000 دولار فقط!

    شكرا على المقال.
    Cashflowec.com

  14. نبيه المنسي رد

    موضوع رائع, إلا أنك لم تشر إلى موقع رائد في التجارة الإلكترونية,. وله شعبيه خصوصا في المملكة و الخليج, و أظن أنه يحقق عوائد هائلة من الإعلانات , وأنا جربته في كثير من الصفقات و كنت أودع لهم العمولة مع أنهم يجعلونها بينك وبين الله , وهذا زرع للثقة جميل
    الموقع هو موقع مستعمل

    http://www.mstaml.com/

  15. جيلاني (from france) رد

    شكرا اخي على الموضوع…..

    ضعف التجارة الالكترونية ناتج عن غياب ثقافة الانترنت في العالم العربي…….

    انا اخي شبايك اردت ان استشيرك في موضوع اخر و لكن في مجال النت
    دائما …قرأت سيرتك الذاتية ولاحظت ان لك خبرة في عالم تسويق العاب
    الفيديو .
    انا بصدد دراسة تصميم لعبة فيديو شبيهة بلعبة second life المشهورة..
    واردت استشارتك في هذا المشروع و لما لا الدخول في شراكة ان اتفقنا على
    الفكرة.انتضر ردك على الميلm.djot@yahoo.fr

  16. اربح من الإنترنت رد

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الأخ جيلاني (from france)
    إذا حاولت ان تقوم بتصميم لعبة فبعد ذلك ستحتاج ان تسوقها
    فنصيحة منى حاول بناء موقع اللعبة وادراجه فى محركات البحث كما لو ان اللعبة قد تم اطلاقها
    لان هذه الخطوة تحتاج وقتا لا يقل عن 6 أشهر اذا كان موقع اللعبة توا محجوز و احيانا تحتاج لعام كامل
    فلذا نصيحة منى بصفتي متخصص فى اشهار المواقع – حاول بكل طاقتك بناء الموقع قبل ان تشهر العبة حتى تكتسب مزايا و قوة و سرعة فى عملية التسويق فيما بعد

    أحمد محي الدين
    SEM Expert

  17. محمد القحطاني رد

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    انا سعيد جدا لطرح مثل هذا الموضوع ومناقشته بشكل موضوعي ومن غير اي تحفظ , كما يقال لن اوجد جديد في الساحه الالكترونيه ولكن قد اوجد جديد بالفكر التجاري او زرع ثقة العملاء بشكل واضح وصريح وليس بشكل مبالغ فيه ليوصل العميل او الزائر الي التسائل ويوصله بالنهايه الي الشك في الموقع او إدارة الموقع.

    *سؤال مهم جدا !
    هل السعر العادل للمنتج او السلعه او الاشتراك بخدمة على الانترنت هو مقياس حقيقي لصدق الموقع ؟؟
    اجوبه في لثلاثة احتمالات :
    الجواب الاول ان كانت السلعه اغلى من المتعارف عليها فان الموقع سيكون في ورطه وياخذ صفة الغلاء والتفكير في بديل لهذا الموقع .
    الجواب الثاني ان كانت السلعه سعرها اقل من السعر العادل فان الريبه ستدخل في قلب المستهلك او العميل .
    الجواب الثالث ان السعر العادل يجعلك ضمن الحدود المقبوله من قبل المستهلك .
    ***مشكله تواجه اغلب بل اكثر اصحاب الموقع التجاريه. وهي اكتمال نصاب البيعه وهي متكونه من ثلاثة امور :
    الاول : مشكلة الدفع ومصداقية العميل او مصداقية المشترك او الشاري. وهي عباره عن وسيلة الدفع اي استلام الموقع للمبلغ , ان عملية بطاقات الائتمان هي عملية مخطوره جدا لهذا اغلب المواقع تخسر من هذا الموضوع.
    الثانيه: وهي هل هذا الموقع صادق عند استلامه المبلغ او قبول عملية الدفع سيوفر لي الخدمه بعد عملية الدفع ؟
    الثالثه : وهي هل سأستلم نفس المنتج او السلعه اللتي طلبتها من خلال هذا الموقع .
    ____
    كلنا او اغلبنا لنا خبرات سابقه في عمليات الشراء من خلال الانترنت. وهذه هي الارتكاز انا واحد من الناس ضحك علي من خلال شرائي اغلفة موبايلات ستة 1998 بقصد التجاره طبعا الموقع صيني والحمد لله انه لم يكن عربي . ذكرت هذه الحادثه لانها تؤثر على جميع المواقع بالانترنت بالنسبه للاشخاص العاديين لانه يضن الكل بهذه الصوره, وبعد هذه الحادثه حاولت ان اجد الحلول لهذه المعضله فزرت الملحق التجاري بالكويت للصين وشرحت له الموضوع فقال لي قبل ان تقوم باي عملية شراء بالمرات القادمه عليك ابلاغنا عن اسم الشركه لاجل ننصحك هل هذه الشركه لها وجود حقيقي ام لا وهل هي من الشركات المعتمده لدينا اولا .
    ** بالنهايه وصلت الي نتائج بان يجب ان اتعامل اما مع الشركات العالميه او مع الشركات المحليه اللتي لها مواقع على الانترنت في بلدي .
    وبعد خمسة سنوات من هذه الحادثه وصلت لفكرة انشاء موقع على الانترنت ويكون بطريقه جديده غير السابق, اي ومن حيث الزاويه اللتي انا انظر لها كصاحب موقع , ان وسيلة الدفع هي الاهم بالنسبه لي وان يكون ليس فيها اي مجال للتلاعب من قبل الفئه اللتي شوهة واحبطت اغلب المواقع التجاريه وجعلتهم يتراجعون عن مشاريعهم بالرغم انها ناجحه . فكانت البادره من احد البنوك الكويتيه وهي الدفع من خلال البوابة الالكترونيه اي عن طريق بطاقات البنك العاديه وميزة هذه البوابه ان لايمكن للعميل انكار عملية الشراء لانها تعتمد على بطاقة البنك العاديه , ومن ناحيتي كصاحب موقع يجب ان البي واكون على قدر من الثقه لهذا العميل .
    والان انا بصدد توسيع دائرة البيع من الكويت الي الدول الاخرى لتوفر هذه العمليه مثل الشبكه الخليجيه للبنوك. وكذالك بعدها للوطن العربي او اي دائره اكبر منها , ولكن عندي بعض الكسل في تطوير الموقع لانشغالي في الفتره الحاليه والان افكر في تطوير نظام البيع لجعل هناك سلة مشتريات بالموقع .
    واعتذر للاطاله ولكن حبيت اوضح افكار النجاح للمواقع وسأسردها باختصار.
    بعد التوفيق من الله سبحانه وتعالي
    1- ضمان عملية الدفع. اي من العميل للموقع.
    2- وجود كيان حقيقي للموقع اي انتسابه لشركه تجاريه بارض الوقع.
    3- التعامل مع المزودين للخدمه او الموردين الثقات (وجود موزع حقيقي ,وبيع نفس السلعه اللتي طلبها العميل)
    4- ضمان واشراك عملية التسليم من ضمن مهمات الموقع ( اي تقع عملية التسليم على عاتق الموقع)
    5- استهداف شريحه معينه ( مثلا لاتبيع اشتراك انترنت على الانترنت لان هذه الفئه نادره )
    واكرر اعتذاري على الاطاله.
    التوقيع ,,
    ابو حمد

  18. محمد القحطاني رد

    السلام عليكم , هناك طلب فضلا لا امرا من الاخوه القراء لهذا الموضوع اعطائي رايهم بالموقع وانا كنت اتوقع ان الموقع سيظهر من خلال كتابتي له في مكان موقعك , والموقع اسمه سهالات وكانت الفكره ان اجعل كل الامور سهالات لجميع الزوار او العملاء , واليكم الموقع http://www.sahalat.com

    وشكرا لكم سلفا.

  19. كويتي-في-أليكس رد

    مع اعجابي بما تدونه اخي الكريم
    لكن خذ هذه الكلمات عن مكتوب:

    رقم 1:
    لماذا لم تذكر أن:
    مكتوب ( المقلد الاول والاكبر)..

    مكتوب يا اخي الكريم يقلد ياهو كأنه ظله ..
    حتى انني ضحكت عليهم ، كل هذه الامكانيات ولا يستطيعون الابداع

    رقم2:
    لي تجربة شخصية مع مندوبهم في مصر
    جعلتني اتأكد انهم يسيرون الى الهاوية اذا كان هذا حال مندوبهم
    وان اردت القصة بالتفصيل بعثتها لك..

    رقم3:
    سوق موقع فاشل جدا ( في نظري)
    كما ذكر ذلك احد الاخوة ..

    وان اراد احد التأكد من كلامي
    فليجرب ان يتصل باحد مناديبهم
    ويطلب منه عمل اعلان ..
    وليرى العجب العجاب
    من الغباء في التسويق
    ومن الاسعار المضحكة

  20. عوض رد

    قد يكون سبب فشل المواقع العربية في التجارة الالكترونيه اليئس كونهم يبحثون عن الربح السريع

  21. ابن البصرة رد

    ان احدى الامورالتي تؤدي الى نجاح اي مشروع هو تفهم احتياجات الزبون فالمتسوق من المتجر الالكتروني يريد من يوفر له خدمة امينة موثوقة ذات فائدة مثلا:

    – توفير أمواله لأنه يشتري بأقل التكاليف ولا يدفع مصاريف النقل.

    – توفير الوقت والجهد لأنه لن يكون مضطرا للتجوال في الأسواق.

    – لن يدفع ثمن المشتريات إلا بعد أن تصل إلى مكانه وبالجودة التي يريد .

    – تشكل السلع المعروضة للبيع قيمة و حاجه له كما تخدم بتنوعها اكبر شريحة ممكنه.

    – التركيز على خدمة الزبون اكثر من التركيز على الربح لان الربح ياتي تباعا.

    ان هذه الخطوات اساسية في نجاح مشاريع المتاجر الالكترونية و هذا ما يطمح ان يحققه موقع اسواق البصرة الالكترونية http://www.aswaqalbasrah.com كحالة تطبيقية في البصرة و في العراق عموما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *