ملخص كتاب أسرار التسويق بالمديح

29٬292 قراءات
9 سبتمبر 2007
ملخص كتاب أسرار التسويق بالمديح

جاء نشر كتاب أسرار التسويق بالمديح : كيف تحقق مبيعات متزايدة من خلال الكلمات والنصائح أو
The Secrets of Word-of-Mouth Marketing:
How to Trigger Exponential Sales Through Runaway Word of Mouth
للكاتب الأمريكي جورج سيلفرمان، في سنة 2001، في 272 صفحة، وصدرت له طبعة ثانية في 2011.

قضى جورج باعا طويلا من عمره في إنشاء عمليات تسويق معتمدة على كلمات الزبائن الممتنين لما حصلوا عليه من خدمة أو منتج.

مستخدما أسراره الخاصة، استطاع جورج – بموارد بسيطة- التغلب على آخرين تمتعوا بموارد تسويقية كثيرة.

رغم بساطة وسهولة هذه الطريقة من التسويق، لكنها لا تلقى الاهتمام الملائم لها، ولهذا السبب ألف جورج كتابه هذا.

هذا الكتاب يناسب الجميع: مبتدئين ومحترفين، ففي حين تنجح وسائل التسويق التقليدية في بث الفضول داخل نفوس الزبائن المحتملين، فإن تساؤل الناس عما إذا كان المنتج يحقق فعلا ما يدعيه، فهذا هو التسويق بالكلمة والمديح.

إذا كان الاتجاه العام لهذه الأحاديث الدائرة في صالح المنتج، حقق مبيعات خرافية، وإن لم تكن، فهذا المنتج سيكلف كثيرا قبل أن يحقق أية نجاح.

أغلفة كتاب التسويق بالمديح

أغلفة كتاب التسويق بالمديح وصورة المؤلف

التسويق عبر الكلمة والنصيحة، يجب أن يكون صادقا، قادما من أناس صادقين محترمين موثوق فيهم، حتى يؤتي تأثيره، وإلا فسيعرف الناس أن الأمر محاولة أخرى للنصب عليهم، ما قد ينقلب عليك بقوة، بل قد يدمر مستقبل الشركة/المنتج.

ما هو هدفنا نحن المُسوقين؟

ببساطة شديدة، عبر استخدام وسائل عديدة، فإن قسم التسويق يحاول إقناع عدد كبير من الناس، بشراء المنتج / الخدمة، بكميات كبيرة، وبهامش ربح كبير.

وما وسائلنا لزيادة المبيعات؟

زيادة عدد المشترين، زيادة هامش الربح المتحقق من كل عملية بيع، زيادة عدد مرات شراء الزبائن للمنتجات / الخدمات.

لكن الأكثر جدوى هو زيادة سرعة اتخاذ قرار الشراء لدى المشترين.

مثال على التسويق بالمديح

شركة لديها منتج غالي الثمن، 30 مرة أكثر من سعر المنافسين، لكنه منتج قليل الأعطال، يحصل مشتريه على تدريب مكثف لفهم كيفية استغلال المنتج لأقصى درجة.

بسبب غلاء الثمن، عانى العاملون من كيفية تبرير دفع هذا المبلغ الكبير من المال لشراء منتج كهذا.

لتقليل الزمن اللازم لاتخاذ قرار الشراء، اتفقت الشركة مع مستخدمين آخرين راضين عن المنتج، وجعلتهم يوافقون على نشر دراسات جدوى من واقع شركاتهم، وكيف نجح هذا المنتج في زيادة العوائد وتقيل زمن التعطل والتوقف عن الانتاج.

حتى أن الشركة المصنعة وفرت مستندات ووثائق وعروض تقديمية، يمكن للموظفين استعمالها في شركاتهم لجعل رؤسائهم يوافقون على شراء هذا المنتج.

النتيجة؟ تحققت زيادة كبيرة في المبيعات.

المطلوب منك هو مساعدة الزبائن على اتخاذ القرار بالشراء، وأن تقلل الزمن اللازم لهم لاتخاذ هذا القرار، عبر التفكير في وسائل مثل البائعين والمؤتمرات والدعايات ووسائل الترويج والدعاية.

عندما تتوفر جميع المعلومات التي يريدها الزبائن، فإنك تساعدهم على اتخاذ القرار بسهولة، ومن ثم بسرعة.

هل سألت نفسك يوما لماذا تجد منتجا ما يبيع نفسه؟

إنه قد باع نفسه بالفعل لأنه جعل قرار الشراء غاية في السهولة.

إن الوقت اللازم لاتخاذ قرار الشراء في حالته قصير جدا.

إن المُسوق قادر على فعل ذات الشيء، عبر توفير كافة المعلومات اللازمة للزبون، التي تساعده على سرعة اتخاذ القرار، قرار الشراء.

التسويق بالكلمة

التسويق بالكلمة هو أقوى أنواع التسويق وأكثرها إقناعا وتأثيرا، وفوق كل ذلك، لا يكلفك أي شيء.

ومثلما أنت واثق أن الشمس لا تشرق ليلا، فالتسويق لا يقف عند حدود الدعاية والبيع والترويج، بل إن التسويق يدور حول خلق حالة ذهنية لدى العميل المحتمل، وانتشار السمعة الطيبة للمنتج/الخدمة يخلق هذه الحالة.

ميزة الكلمات المادحة أنها لا تعرف حدودا تقف عندها، ولا تعرف زمنا تختفي بعده، لكنها كذلك تستغرق وقتا حتى تبدأ فعالياتها تظهر.

أظهرت الدراسات أن العميل الراضي الفرد سيخبر – في المتوسط – ثلاثة أفراد عن المنتج/الخدمة التي هو عنها راض، في حين أنه سيخبر 11 فردا عن خدمة/منتج هو غير راض عنها.

لكي تخلق القبول والدعم لمنتجك / خدمتك لدى الزبائن، عليك توضيح منافع ومناقب ومزاعم ووعود المنتج، بشكل واعد ومحبب للنفس، كما أن جميع المعلومات اللازمة يجب أن تتوفر، بشكل محايد وموثوق فيه، مع عقد المقارنات العادلة، التي توضح مزايا منتجك.

كذلك يجب أن توفر فرصًا مجانية لتجربة ما تبيعه، وأن تكون كذلك سهلة وبسيطة. (سبق وتحدثنا عن هذا الأمر في تدوينة التسويق بالعينات المجانية)

أفضل وسيلة لنشر اسم شركتك هو عبر نشر وإذاعة قصص واقعية حقيقية إيجابية، مثل شركة فيديكس المشهورة بموظفها الذي استأجر طائرة هليكوبتر لتسليم طردا منسيا، فالناس يحبون مثل هذه القصص البطولية ذات النهاية المفرحة، فهذه لب قصص المديح.

خطوات تصميم حملة تسويقية معتمدة على كلمات المديح والإطراء ( أو التسويق بالمديح )

1- ابحث عن وسيلة تضع بها منتجاتك/خدماتك في أيادي الأشخاص المؤثرين
2- وفر القنوات المناسبة لهؤلاء المؤثرين ليتحدثوا بحماسة عن منتجك/خدمتك
3- اجمع شهادات المستخدمين ورسائل الشكر والمديح
4- اعقد مناسبات مرحة تجمع فيها المستخدمين وغير المستخدمين لما تبيعه (تشتهر دراجات هارلي ديفيدسون وسيارات لكزس الفاخرة بعقد مثل هذه الحفلات)
5- اخرج مقاطع فيديو وتسجيلات صوتية لمستخدمين راضين عن منتجك/خدمتك، ووفرها عبر موقعك على انترنت وعبر اسطوانات دعائية تنشرها بين الزبائن المحتملين
6- اعقد الدورات التدريبية وجلسات التشاور والتحاور
7- ابدأ ناديا تجمع فيه الناس وتعطيهم مزايا للاشتراك
8- افعل شيئا استثنائيا غير متوقعا لتجعل الناس تتحدث عنك، ومنه تخلق دعاية بالمديح
9- اقترح على المستخدمين الكلمات التي يمكنهم استعمالها عند مدح منتجك/خدمتك

اجمالى التعليقات على ” ملخص كتاب أسرار التسويق بالمديح 28

  1. المنار رد

    أخي الكريم , مرحبا
    أعجبتني جداُ مدونتك اليوم فور تصفحها . أفكار رائعة و جهد عظيم , شكراٌ لك .
    آمل بتزويدنا بأفكار و خطط لإنشاء مثلا متاجر الكترونية على الشبكة العنكبوتية العربية ؟؟!؟!؟!
    و شكرا

  2. د محسن النادي رد

    هنالك مثل يقال عندنا
    ( ان طلع صيتك حط راسك ونام)
    بمعنى ان خرج خبر منتجك وعملك عبر الناس وهم من قام بالدعايه لك
    فلا تقلق بعدها عليه
    لكن هذا ليس من ولا في التسويق في شيء
    بل يجب ان يكون
    ان طلع صيتك حافظ عليه بيديك واسنانك
    بمعنى
    حافظ على هذه السيره بما تقدر عليه من عمل
    افضل دعايه هي ما كانت من فم لاذن من اناس محترمين مؤثرين في بيئتهم
    هؤلاء يجب ان نحافظ عليهم ونشجعهم
    بل ونحثهم على عمل دعايه اكبر
    من خلال خصومات خاصه لهم
    او هدايا او باتصال للسؤال عنهم

    اسال الاخ شبايك
    هنالك طريقه تسويقيه لا تعتمد على الدعايه
    بل تعتمد على المستهلك الذي يروج للسلعه ويصبح هو التاجر
    ببيعها ومن ثم ضم اخرين تحت اسمه لنفس العمل( حسب نظام النقط)
    لا ادري ما يسمونها
    لكن يا ليتك تلقي الضوء عليها
    ودمتم سالمين

  3. كتاب الوصلة اشهار المواقع فى محركات البحث رد

    ابدا تعليقي باتحية المعتادة للاستاذ رؤوف شبايك
    الذى كثيرا ما ابدا جلساتي الصباحية على الإنترنت بكلماته
    و قبل ان انتقل للتعيق على التدوينة
    فانى اطلب من ” د محسن النادي ” أن يغير من توقيعه بدلا من “د محسن النادي”الى اى كلمة اخرى لها علاقة بموضوع موقعه حيث سيضر توقيعه باسمه فى ترتيب موقعه فى محركات البحث

    فى الخطوات اللازمة لخلق جمهور يتحدث عن منتجك بناء على تجارب كثيرة لى لم فى هذه الطرق التسعة خطوة افضل و اقوى من الخطوة الأولى “ابحث عن وسيلة تضع بها منتجاتك/خدماتك في أيادي الأشخاص المؤثرين؟ حيث ان الشخص المءثر بناء على تجربتى فى السوق العربية هو أقوى من غيره فى التشجيع على عملية شراء لعميل جديد بخمس أضعاف من غيره الغير مؤثر لذلك فكلما رأيت واحدا من عملائى ياتينى ليشترى منتج او خدمىة الكترونية او احد كتبي http://www.easyseobook.comhttp://www.shababx.com و يكون صاحب كاريزمة عالية و ذات شخصية قوية فانني اقدم له عروض اضافية لا اقدمها لغيره لانه بناء على تجربة فى التسويق الخدمات و المنتجات القمية سبع سنوات فى السوق العربية هؤلاء هم صناع السوق بحق .

    وكل عام و انتم بخير رمضا ن على الأبواب

  4. هادي رد

    أود أن استفسر من زوار المدونة عن موضوع
    شبكات التسويق أو الـ Network marketing
    فهنا في بلدي شركة تتعاطى في شبكات التسويق ولي صديق عمل فيها من خلال دوام جزءي وهو يحقق أرباح طائلة وخيالية ومبدئ هذه الشركة ان تحضر شخصين في المستوى الذي يليك وكل شحص منهم يحضر شخصين وهكذا دواليك تبقى الشبكة تتوسع وتتوسع الى ما لا نهاية ولكن عليك دفع 600$ كإشتراك في الشركة ويمكن أن تصل أرباح الأسبوع الى 12,000$ مع توسع الشبكة فهل لآي شخص منكم أي خبرة أو تجربة مع هكذا شركة؟
    لكي يفيدني بها قبل الدخول في هكذا تجربة. ولكم جزيل الشكر

  5. أحمد عبد القادر رد

    أخي الكريم هادي
    هذا النموذج من الأعمال ليس بجديد ويسمى بالانجليزية Pyramid scheme وهو غير قانوني وغير أخلاقي وتم تجريمه في الكثير من البلدان مثل الولايات المتحدة والمملكة المتحدة واستراليا وذلك لأنه غير قابل للاستمرار فهو قد يكون مربحاً للبعض في الطبقات العليا إلا أنه عندما يصل إلى التشبع فهو يؤدي للكثير من الخسائر للطبقات الدنيا. أما من المنظور الاسلامي فهو نوع من المقامرة أو النصب والكاسب الأوحد فيها هو رأس الشركة أو صاحبها وهذا على حساب الآخرين ودون بيع أي منتج حقيقي. بعض تلك الشركات في المنطقة العربية استطاعت أن تستصدر فتاوى من بعض العلماء المعروفين وذلك بتجميل صورة النموذج الهرمي وأنا أظن أن تلك الفتاوى قد مررت اعتماداً على عدم الفهم الكامل لطريقة عمل النموذج الهرمي والمضار المترتبة عليه. وهنا أنصحك عندما تريد أن تستثمر أن تقوم بما لا غبار عليه وأن تبتعد عن الأمور المشبوهة – وإن كنت أعتقد أن النموذج الهرمي لا يقع في دائرة المشبوه بل في دائرة الحرام خاصة لو عرفت أن الغرب قد منعه على أسس تجارية بحتة ونحن أولى منهم برفضه. وشكراً.

    1. محمد الحاتمي رد

      السلام عليكم.

      التسويق الشبكي يا صديقي هو أمر لا علاقة له لا من قريب ولا من بعيد بالتسويق الهرمي أو piramid scheams. راج هذا الفيديو وستتبين الفرق بين الأمرين: http://www.youtube.com/watch?v=JCR7UTfd5jw
      أرجو كذلك من الأخ شبايك أن يقوم بالبحث قبل الإجابة لأن هذه مدونة ذات مصداقية كبيرة.

      التسويق الشبكي هو ببساطة طريقة جديدة لإيصال المنتجات إلى المستهلكين عبر وسيط واحد هو الموزع الذي يقوم باسويق المنتوج لدائرة معارفه للحصول على ربح و يبني شبكات تسويقية لهذا المنتوج تتشكل من موزعين آخرين ليحصل لى عمولة من حجم المبيعات التي قام بها فريقه التسويقي.

      راجع ما قاله رجال أعمال كبار عن التسويق الشبكي من مثل بيل غيتس، وارن بافت، روبرت كايوساكي، دونالد ترامب و آخرون.

      أرجوكم، توخو الآمانة و الصدق و البحث الموضوعي. والسلام عليكم.

  6. شبايك رد

    المنار
    عليك بالرشيف والبحث في جنبات المدونة، ستجد مقالات سابقة تحدثت عن طلبك.

    د. محسن
    أعتقد يسمونها البيع بالعمولة، أو البيع على الأبواب، أو من باب إلى باب، أي تحصل على البضاعة، ثم تقدم مقابلا لثمنها بشكل أو بآخر، ثم تنطلق لتبيعها كيفما تراءى لك. بالطبع، النجاح يعتمد بقوة على جودة السلعة المباعة، وللأسف – لو كانت السلعة جيدة لما احتاج لبيعها بهذا الأسلوب، ما جعله ذا سمعة سيئة لدى عموم الناس، كما أنك لن تستطيع استرجاع نقودك ما أن تدفعها إذا لم تنل السلعة رضاك، كما أن معظم من يعملون بهذه الطريقة من الشباب الصغير الذي يريد ربح أي مال بأي طريقة ولا يبالي…

    أحمد محي الدين
    أهلا بك مروجا لكتابك في موقعي 🙂 وقبل أن تظن أني أهاجمك، لماذا لا توفر الفصل الأول من كتابك مجانا، ليحكم الناس على جودة ما فيه؟ كذلك، لو تحكي لنا عن العروض الإضافية التي تقدمها، ومعايير حكمك على العملاء ذوي كاريزما عالية، لنستفيد منك.

    هادي
    أعتقد أحمد أجابك الإجابة الشافية والوافية، وأتفق معه 100%، وهذا ما جعلني أتأخر في الرد عليك، إذ كنت أبحث في هذا الأمر، لكن أحمد – جزاه الله خيرا – سبقني.

  7. اشهار المواقع فى محرك بحث جوجل رد

    هههههههههههههههههههههههههههه
    ماشى ياعم شبايك ,
    الأول السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ثانيا انا هاكلمك على البريد الإلكترونيى بخصوص نفس الغرض بس منتظر إلا منتصف الأسبوع القادم
    عموما ان بكون سعيد و انا موجود فى موقعك ,,, حقيقي
    رمضان بكره ان شاء الله و كل زوار موقعك و مواقعي بخير اللهم اعتق رقابنا من النار

    أحمد محيى الدين

  8. اشهار المواقع فى محرك بحث جوجل رد

    يناء على تجربتي بما يخص الشخص ذات الكاريزمة العالية \ الشخص المؤثر
    فمن واقع تجربتي ذلك الشخص هو فقط الشخص الذى يمكنك الاعتماد عليه فى تجربة الشرء بالمديح !

    هل رأي احدكم شخصا ما يحاول ان يقول شيئا لسنوات ثم يأتي أحدا آخر يقولها مرة واحدة فى دقيقية واحدة فتءثر فى كل من سمعها منه ؟

    هذا هو ما اتحدث عنه فالمجتمع ملىء لالأشخاص القادرين على الحديث عنك و عن منتجاتك و لكنهم بلا وجود حيويى فى المجتمع فكل ما يقولونه فليس له أي تأثير

    أذكر مرة أن احد الأشخاص اشترى منى موقع انترنت
    ثم أتي بعدها بخمس عملاء أكبر منه و أقوى منه عشرات المرات و لكنهم قد سمعوا كلامه حيث شعروا بتأثيره و وجوده ككيان حيوي فى المجتمع بينما هناك العشرات من العملاء الذين وعدوا ان حصلوا على خدمة معينة سيحاولون اخبار كل من حولهم عن هذه الخدمة و قد مضى سنوات و لم ارى لهم اى تأثير

    اتعرفون ساحكي لكم موقف حدث لى من حوالى 3 أشهر حيث كنت اتفاوض مع احد عملائى القدامي فى عرض جديد اقدمه له فمن النقاط التي قالها لى فى هذا العرض ساجعل كل من اعرفهم يشترون منك ان قدمت لى فى عرضك كذا و بسعر كذا فكان ردى عليه فقط ” لقد حاولنا هذه من سنوات و لم تفلح فانسها فى التفاوض من فضلك ”

    بينما هناك عميل بمجرد ان اقدم له عرض آخر فيقول لى اهبط بالسعر قليلا فانا اقدم لك الكثيير من الخدمات فارد عليه نعم ساهبط و فعلا ان تاتينى بالكثير من العملاء

    معذرة فانا لم استيقظ بعد بشكل كافي لاكتب كلمات منسقة و لكن يمكننى اخباركم المزيد
    فلدي تجارب كثيرة جدا على مدار سبع سنوات فى العمل على الإنترنت و التسويق الإلكتروني

    انهاردة أول رمضان : كل عام و انت بخير ياعم شبايك

  9. لما رد

    طيب .. كيف يمكنني ان اعرف الشخص الكاريزماتي من غير تجربة ملموسة معه؟؟

  10. علي النقبي رد

    بداية أتقدم بالشكر الجزيل للأخ / رءوف شبايك على هذه المدونات الثرية المتميزة التي تضيف الجديد في المكتبة العربية الإسلامية…

    من خبرتي المتواضعة عن التسويق أحببت أن أضيف بعض النقاط لعلها تنفع الأخوة…

    في مجال كسب الناس لصالح الحديث عن منتجك وبالأخص كسب المؤثرين هو إعطائهم شئ يميزهم عن البقية المتعاملين سواء كان سعر مخفض خاص بهم أو قطعة إضافة عند شراءهم المنتج، ولا تغفل عن نقطة مؤثرة وهي هدية لزوجة أو أبناء هذا الشخص المؤثرة فإن لها تأثيراً غير طبعي تفوق التأثير التي منحته له هو فقط (أقصد هنا أن ننوع من المميزات للشخص المؤثر وذلك لكسبه في تسويق منتجاتي)…

    ثم النقطة الثانية التي ذكرت في المدونة وأحب أن أركز عليها هي المصداقية في وصف وتسويق المنتج، لأنه ستستطيع أن تقنع عدد كبير من الزبائن بالشراء ولكن سيؤثر ذلك على سمعت الشركة عندما يكتشف الزبائن عدم المصداقية في بيعك لهذا المنتج لهم فستخر الزبائن الذين اشتروا غير أن كل زبون سيخبر 11 من أصدقائه يحذرهم من التعامل مع شركتك…

    لكي لا أطيل عليكم فهذه بعض الأفكار التي أحببت أشارككم فيها وأجدها مهمه…

  11. ابراهيم عبد العزيز رد

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بداية اشكرك أ/رؤوف على تنويرنا بما ينفع
    بما انني من المهتمين (المتخصصين) في التسويق
    فيا حبذا أن اجد نجد كتب مترجمة ل فيليب كوتلر أو غيره من أساتذة التسويق

    وشكرا,,,

    تحياتي لكل أسرة شبابيك

  12. نسر رد

    في كل زمان طرق كثيرة وتجارة شطارة وتجارة عبر الانترنت
    الشبكة العنكبوتية اصبحت اكبر
    شبكات التسويق أو الـ Network marketing
    فهنا في بلدي شركة تتعاطى في شبكات التسويق ولي صديق عمل فيها من خلال دوام جزءي وهو يحقق أرباح طائلة وخيالية ومبدئ هذه الشركة ان تحضر شخصين في المستوى الذي يليك وكل شحص منهم يحضر شخصين وهكذا دواليك تبقى الشبكة تتوسع وتتوسع الى ما لا نهاية ولكن عليك دفع 600$ كإشتراك في الشركة ويمكن أن تصل أرباح الأسبوع الى 15,000$ مع توسع الشبكة فهل لآي شخص منكم أي خبرة أو تجربة مع هكذا شركة؟
    لكي يفيدني بها قبل الدخول في هكذا تجربة. ولكم جزيل الشكر
    يمكن الاتصال على الايميل لنزودك بالمعلومات : ahmid_73@hotmail.com

  13. صبرى القاضى رد

    جميل هذة المعانى البسيطه فى الشرح ولكن ينقصها التنويع فى المجالات مثل البورصه مثلا كيف التسويق فى مجال لابد من أقناع العميل بالعمل به لأنه ليس خامه …… وأشكرك على المجهود

  14. محمد موسى حماد رد

    شيء رائع التحدث ع التسويق ببساطتت معانيه وتئثيرو في حياتنا اليومي فالتسويق الان لغة العصر واكثر ما عجبني لغة الحماس لانها الشيء الاساسي في كل عملية بيع .
    شاكرين جهودك ونتمنى زيادة بالمواضيع.

  15. ابوخليل رد

    مدونة رائعة ونتشرف بالمشاركة

    لكي تخلق القبول والدعم لمنتجك/خدمتك لدى الزبائن، عليك توضيح منافع ومناقب ومزاعم ووعود المنتج، بشكل واعد ومحبب للنفس، كما أن جميع المعلومات اللازمة يجب أن تتوفر، بشكل محايد وموثوق فيه، مع عقد المقارنات العادلة، التي توضح مزايا منتجك. كذلك يجب أن توفر فرصًا مجانية لتجربة ما تبيعه، وأن تكون كذلك سهلة وبسيطة.

    هل تعتقدون عند توفير الفرص المجانية أن تقل القيمة المعنوية للمنتج لدى العميل
    وأطرح بين يديكم ثلاثة إقتراحات ارجو التعليق عليها

    1- منتج مجاني لفترة محدوده ( شهر مثلاُ )للتجربة
    2- منتج بسعر رمزي جداً وليكن 10% من قيمة المنتج للتجربة
    3- منتج مجاني بسعر رمزي وليكن 10% من قيمة المنتج مع خصم 50% عند طلب الشراء بعد نهاية فترة العرض

    وهل من المناسب إعطاء العميل الخيار بين الثلاثة خيارات السابقه

  16. almazen رد

    اصبح التسويق في العصر الحديث في العالم العربي غير ناجح بلمقارنة بالشركات الاجنبية ويرجعالسبب في عدم الانفاق للحملات التسويقية والترويجية فالتسويق اصبح حرب مابين الشركات لاتهاتهدف الى الربح فقط
    اكثر مماتهدف الى النجاح

  17. شبايك رد

    مشكور أخي بدر
    صراحة كنت أتوقع هذا الأمر من جهات أخرى، لكن صحيفة الرياض ؟؟؟ إنه لأمر محزن ومخزي… عموما إذا أمكنك الاتصال بهم وتنبيههم إلى هذه السرقة الأدبية، لربما بادروا بمعالجة هذا الخطأ الكبير..
    إن هذا الأمر يدفعني للتفكير – كم من المقالات الأخرى والتي تنشرها الجريدة منقولة بدون إذن أصحابها؟

  18. نهله رد

    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

    انا جديده في مجال المبيعات ولكني طموحه جدا وبتوفيق من الله تعالي وبعده ان شاء الله منك ولهذا اريد منك نصيحه عن كيفيه البدء في هذا المجال وما هيا الخطوات الاولي التي لابد ان اخطوها حتي لا اشعر بالفشل

    ولكم كثير تحياتي وامتناناتي لما ستفعله من اجلي
    اما بالنسبه لما قرائته فلقد ابهرني موقعك وبحق جعلني اكثر اصرار في خوض هذا المجال

  19. أحمد فودة رد

    الأول السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احب ان اشكركم كلكم وكل واحد قال كلمه يفيدنا بيها ودي تعتبر صدقه جاريه خدوا بالكم من النقطه دي عسى ان ينفع بها الله اي انسان وبعدين انا اسمي احمد ومعايا بكالوريوس ادارة وحاسب آلي 2005 ومن اول مااتخرجت وانا بشتغل في مجال الكمبيوتر والحمد لله لقيت نجاح كبير كمهندس صيانه ومسؤول مبيعات وكنت مسوق شاطر جدا لشركه من شركات الكمبيوتر بدون ماشتغل معاهم وبدون ماشعر وهم كمان مش عارفين المهم اعتقد اني مسوق شاطر شويه وماخدتش بالي من الموضوع ده الا من فترة صغيرة ولقين ان افضل شغل دلوقتى هو التسويق والمبيعات بس انا عاوز دلوقتي اشتغل في التسويق المباشر او التسويق الإلكتروني وعندي أفكار جيده بس على ما اضبتها ان شاء الله واقولها لكم (افكار تسويقيه ) بس انا مسافر ان شاء الله اوكرانيا و بجانب الشغل بتاعي هناك ناوي اشتغل في التسويق الإلكتروني ايه رايكم وياريت كل واحد يخبرني بانطباعه عنى بعد ما قرأ هذه الكلمات مع العلم انى والله كويس جدا ومحترم واشتغلت قبل كده في مناصب كويسه واعتقد مهمه ايضا الي حد ما ومش هاطول عليكم
    سلالالالالالالالالالالالالالام وايميلى hjamada@yahoo.com

  20. Pingback: مما استفاده المُعلقون - ج2 - مدونة شبايك

  21. Pingback: من خيرات طيبة « أفكار لك

  22. مصطفى رد

    السلام عليكم اخ شبايك
    انا اعتقد ان المنتج الذي يستوفي كل شروط المستهلك من جودة نوعية وقلة أعطال والى آخره من الامور المتعارف عليها وان كان سعره مرتفع لا يحتاج الى تسويق لان الغالي رخيص كما هو متعارف لدينا لذا انا سؤالي هنا كيف لي ان اسوق منتج فيه بعض العيوب وهنالك منافسين له في السوق وبنفس المواصفات ؟ واعتقد هنا يظهر التسويق الحقيقي لذا ارجو افادتنا بنصيحه بخصوص هذا السؤال

  23. الغامدية رد

    سلام من الرحمن لمن يبلغون الهدى
    جهود مباركة ورائعة تخدم الكثير بشتى المواضيع وبأسهل الطرق جعله الله في موازين اعمالك والى الأمام دائماً ونفع الله بك المسلمين وهدى بك غير المسلمين مع اني كنت ابحث من باب الإطلاع والآن بدئت احب التسويق وشوقتنى لاكتشافه

  24. محمد عزيزي رد

    اولاً: السلام عليكم
    شكرا الكم على هل مقال الرائع بس ممكن اعرف من الزوار الكرام اذا في شي موقع في تفصيل اكتر عن هل مقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *