رؤية دبي

7٬865 قراءات
7 أكتوبر 2006

كتاب “رؤيتي” للشيخ محمد بن راشد حاكم دبي

ترددت كثيرًا وطويلاً قبل أن أكتب لكم عن انطباعاتي عن كتاب رؤيتي للشيخ محمد، مرد ذلك وسببه أن العادة جرت في عالمنا العربي على أن يميل من يحلل كتب الرؤساء والحكام والأمراء إلى فريقين: فريق متكسب يطمع في الغنيمة، وفريق ناقم لم يحظ بالغنيمة، كما لا تتسم غالبية أجهزة الأمن العربية بالروح الرياضية عند تعرض كتب القادة لأي نقد، سلبيًا كان أو إيجابيًا.

لست أدعي دور البطولة، ولن أرتدي رداء الشهداء، لكني سأعرض أهم النقاط التي وجدتها خلال إبحاري عبر صفحات الكتاب، ولن أبالي بما سقته من مقدمة حاولت فيها إدعاء الحيادية، فهذا الكتاب من الأهمية بمكان، حتى يجب على جميع زوار هذه المدونة قراءته دون انتظار، وأترك السبب حتى نهاية الكتاب.

نجحت إمارة دبي الصغيرة فيما عجزت عنه دول كبيرة، عربية وغير عربية، ما جعلها حديث العالم. يحكم هذه الإمارة رجل قد لا تكون سمعت عنه من قبل، ولعلك شاهدته دون أن تعرفه، إنه الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، الذي وضع خلاصة فكره في كتاب وجهه لجميعنا نحن العرب، شاركنا فيه رحلة دبي من كساد شديد لحقها نتيجة أفول تجارة اللؤلؤ، وكيف حوّل حكام دبي هذا الكساد إلى درس اقتصادي تعلموه جيداً وتناقلوه من جيل لآخر، ما ساعدهم على النهوض من كبوتهم.يرى الشيخ محمد أن القيادة الراشدة هي نقطة ضعف اقتصاديات الدول العربية، فالقائد حقًا سيعمل على استكشاف وخلق قيادات أخرى من شعبه، تساعده على المضي في الطريق الصحيح، وهو قدم في كتابه مقدمة أكد فيها أن نجاح دولة الإمارات هو نجاح لكل العرب، وأعلن فيها استعداده لمشاركة أشقائه العرب أسباب النجاح، وعزمه تجنبيهم موارد الفشل، فهل من مستمع؟

جزء الكتاب الأول عنونه الشيخ محمد “الغزال والأسد“، تعكس حكمة سائدة في الغابة، إذ يستيقظ الأسد كل يوم وهو موقن أنه عليه الجري بأسرع من أبطأ غزال في الغابة، إذا هو أراد أن يبقى على قيد الحياة، وأما الغزال فيستيقظ كل صباح وهو مقتنع أن عليه العدو بأسرع من أسرع أسد في الغابة، إن هو أراد البقاء على قيد الحياة. في عالم اليوم، عليك أن تعدو أسرع من غيرك إذا أردت النجاح.

الشيح محمد فارس ومربي خيول شهير، فهو لا يدخل السباق من أجل العدو، بل فقط من أجل الفوز، وهو صاحب الرأي القائل أنك “إن لم تكن في الطليعة فأنت في الخلف“، متنازلاً بذلك عن مكانك الطبيعي لصالح منافس ربما كان أقل منك مقدرة واستعدادًا وإبداعًا. الفشل الحقيقي – في رأي الشيخ- ليس في أن تقع على الأرض، لكن الفشل هو أن تبقى على الأرض حين يُطلب منك الوقوف، وأما أكبر الفشل فألا تريد الوقوف بعد الوقوع.

لكل جواد كبوة، يجب معرفة أسبابها واكتشاف مكامن الخطأ والخلل فيها، ثم العودة إلى السباق بأسرع وقت ممكن، وفي عينيك الطموح إلى الفوز. التأخر عن صدارة السباق في الاقتصاد معناه البطالة والجهل والفقر والمرض وعدم الأمن، وأما الصدارة فمعناها تحقيق النهضة الشاملة والتنمية الكبيرة. في عالمنا اليوم، تتقدم الأمم على بعضها البعض بتقدم اقتصادها وتتراجع بتراجعه.

كنا نحن العرب يومًا كذلك في قمة المجد، عبر إيمان عميق بالله، وإصرار راسخ على الجري في سباق النهضة، ما ساقنا إلى مشارق المعمورة ومغاربها، لكن للزمن دورته تضعف فيها العزائم والهمم وتضمحل الدول ولا يبقى من مجدها سوى التراث وصفحات في سجل التاريخ.

عندما خرج أبو جعفر المنصور يبحث عن مكان يبني فيه مدينته بغداد، لم يبحث عن مكان حصين يشن منه الحروب ويسهل عليه الدفاع عنه، بل اختار موقعها الحالي لأنها تقع على مفترق الطرق التجارية والبحرية، عبّر عنه بالقول: “هذا موضع معسكر صالح، هذه دجلة ليس بيننا وبين الصين شيء، يأتينا فيها كل ما في البحر، وتأتينا الميرة من الجزيرة وأرمينية وما حول ذلك، وهذه الفرات يجيء فيها كل شيء من الشام والرقة وما حول ذلك”.

لغتنا العربية اليوم سادسة الترتيب العالمي لعدد المتحدثين بها، لا أكثر ولا أقل، لكن جاء وقت على العربية كانت فيه لغة أحدث العلوم والرياضيات والطب والسياسة والدبلوماسية، وظل العلماء والرياضيون والأطباء والمؤرخون والبناؤون المسلمون أساتذة الأساتذة وفلاسفة الفلاسفة ومعلمي المعلمين نحو ألف عام.

يضع الشيخ يده على سبب أسباب ما نحن فيه: عندما يواجه أحدنا تحديًا ما، يتطلب منه إيجاد الحل أو اتخاذ القرار، فالخيارات المتاحة له اثنان: إما أن يأخذ نتاج فكر من سبقوه، وإما أن يستفز همة قدراته الإبداعية وطاقته العقلية ويطور فكرة جديدة ويبتكر ويخترع ما هو جديد.

خمسون سنة من الإبداع والتميز المكثفين يمكن أن تدفع أمة بأسرها ألف عام.

نتوقف هنا حتى لا يطول الكلام وتنام الأفهام، مع وعد بتناول هذا الكتاب بشكل مطول، لأهمية ما جاء فيه من حكمة وخبرة. لكن قبل الختام أتساءل بدوري، ما الجديد الذي أضفناه -نحن كمسلمين- للعالم الذي نعيش فيه خلال العقد الماضي، ما الهدف والفكر والمشروع القومي الذي سعينا جميعًا لتحقيقه؟

ماذا عن مشروع يكون فيه أول من يهبط على سطح المريخ عربيًا وبجهد عربي خالص؟ ماذا عن مشروع تجاري يقضي على المجاعات في العالم كله؟ ماذا عن نظام تسليح عربي يجعل السلاح النووي بلا أسنان عديم الجدوى؟ ماذا عن الكثير الذي يمكن فعله…

للحديث بقية بمشيئة الله.

اجمالى التعليقات على ” رؤية دبي 18

  1. فاطمه رد

    السلا عليكم الاخ شبايك..
    حولت مراستك عبر بريدك الخاص ولكن للاسف الهوت ميل لايسطيع ايصال الرساله لك…
    اتمنى ان تعطيني ايميل لك في الهوت ميل او اي شركه استطيع من خلالها مراسلتك….

  2. ثامر احمد العامري رد

    عندبدايتي بقراءة الموضوع وجدت فيه فلسفه موضوعيهتهم الشعب العربي وتفيد حكامهم مماجعلني اهتم بلبحث عن هذا الكتاب القيم حفظ الله شيخنا الكاتب والقائد والانسان وانيزيد الامارات الشقيقه تقدما وازدهار وان يحفظ دبي

  3. أمين من دبي رد

    كتاب رؤيتي من الكتب المفيدة للتنمية الفكرية أنصح الناس بقراءته…

  4. ابوبكري رد

    اشكرك على الوجز الذي كتبته عن الكتب. انا في طريقي لشراؤه من دبي لاننى لم أجده عندى في عد باليمن وستساعدني ملاحظاتك على السير في اعماق الكتاب بسهولة اكبر

  5. دانة رد

    بصراحة كتاب رؤيتي من اروع الكتب التي قرأتها ،، وتسلم على النبذه الحلوه للكتاب

    وانا انصح الكل بقرائته والاستفادة منه

    يعطيك العافيه

  6. علاء فهمى رد

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    شكرا لك اخى على هذا التنويه والايضاح حول كتاب رؤيتى للشيخ محمد بن راشد آل مكتوم واعتزر ان كان تعليقى هذا جاء متأخرا فلقد وجدت مقالك مصادفة وانا اتصفح شبكة الانترنت , ولكن لعلى اضيف معلومة جديدة قد تثرى مجال النقاش حول كتاب ( رؤيتى ) وتبرز اقوى واهم ما قيل من أراء عن هذا الكتاب .
    انها الاستاذة / نوال صالح المهينى .الكاتبة والاستشارية الاجتماعية بدولة الكويت , هذه السيدة لم تكتفى برأى عابر ولكنها دونت رأيها حول الكتاب من اخلال اصدارها لكتب ( رؤية لرؤيتى ) فوضعت فيه رؤيتها لكتاب سمو الشيخ فجاء الكتاب ليكون نقد وتحليل مختلف فى جوانبه وطريقة عرضه , حقيقة انا سعيد وفخور بتلك التجربة لكاتب عربى اضاف بعدا جديدا للنقد والتحليل , فعلا كتابها اكثر من رائع وبيجعلك تتحفز اكثر لقراءة كتاب الشيخ محمد بن راشد وفيه اثراء لقيم ومعانى قلما نجدها تطرح بصدق وجرأة فى عالمنا العربى بلا خوف او تردد او شك كما قالت الكاتبة.
    تحية للاستاذة / نوال المهينى , وكل الشكر لسمو الشيخ محمد بن راشد , الحاكم والقائد العربى الذى اعطانا امل انه لازال للحلم مكان فى امتنا العربية وفى انتظار تفعيل الحلم لتنهض امتنا من جديد وليكن لنا الريادة.
    – لقد حصلت على كتاب ( رؤية لرؤيتى ) من مكتبة فيرجن ( virgin ) بدولة الكويت .
    وهذا اميلى لمن يريد مراسلتى للتعليق والتواصل حول ما جاء وما سياتى باذن الله mab_77@hotmail.com وشكرا جزيلا لموقع شبايك وكل القائمين عليه.

  7. مصطفى النحراوى رد

    بسم الله الذى لايضر مع اسمه شى فى الارض ولا فى السماء كل ما هو مكتوب يشير الى الحقيقه والواقع والشكر لله اولا وللشيخ محمد بن راشد حفظه الله حاكم دبى لكتاب روْيتى كل ما فية حقيقة لمل نسمع ونشاهد لدولة دبى فى التقدم والازدهار والفرحه لى لدولة عربية تفوق الخيال لكم منى تحياتى مصطفى النحراوى

  8. محمد السالم رد

    بسم الله الرحمن الرحيم

    ان نهضة دبي حفظها الله تاخذ بالالباب ، وهذا لا يتاتى الا من قيادة رشيدة حكيمة ، وقد اعجبت بحماس الشيخ محمد وطموحة الذي ليس له حدود ، من مشاهدتي لمقابلاته التلفزيونية ومحاضراته الخطابية ، والله سبحانه وتعالي يقول في كتابة الكريم ” ولولا اذ دخلت جنتك قلت ما شاء الله لا قوة الا بالله ” والله يحفظ الامارات وقادتها الحكماء .

  9. إبراهيم رد

    السلام عليكم

    شكراً رؤوف
    متابع لك بشغف

    وعندما قرأت خلاصة كتاب أبي الغني أبي الفقير ،، توجهت مباشرة إلى مكتبة جرير لدينا هنا في الرياض
    واشتريت الكتاب وها أنذا قد أنهيت منه قرابة 50 صفحة وأقرأه بنهم .

    لا أخفيك سراً أنني أتيت هنا باحثاً عن خلاصة لكتاب رؤيتي ، لم يخب ظني بك
    إذا كتبت عن هذا الكتاب وأثناء كتابتي لهذا التعليق اتصلت بمكتبة جرير لشراء الكتاب الأصلي
    للأسف أخبروني أنه سيصل الأسبوع القادم إن شاء الله
    لا بأس ،، لا يزال هناك متسع من الوقت لأكمل قراءة الكتاب الحالي (الأب الغني الأب الفقير)
    أني أهنئك على هذه المدونة التي أتوقع أن تبلغ الآفاق

    أخبرك أيضاً أنني أوزع رابط المدونة لجميع أصدقائي ،، الباحثين عن النجاح والتغيير للأفضل

    أسأل الله أن لايحرمك الأجر

  10. د. أبوبكر السقاف رد

    في الحقيق نشعر بالإرتياح لوجود شخص مثل محمد بن راشد الذي إستطاع إنجاز عدد كبير من المشاريع العملاقة وأعال للشعب العربي بعض آماله بعد أن يأس من القادة العرب الذين لا هم لهم غير أنفسهم فقط

  11. ليلى محمد المصراتي رد

    السلام عليكم

    الشيخ محمد بن راشد حفظه الله .. شكرا على ما أبدعت ..وهذا ليس بالغريب..

    كتاب في غاية الروعة ..

    لما فيه من معان سامية فأعتبره للعالم كافة ..

    أتمنى الحصول على نسخة ..

    هل أتحصل على نسخة من ليبيا ولكم فائق احترامي

  12. د. مــي خالد عبد الحليم الطه رد

    سيدي الشيخ محمد بن راشد رعاك الله وأيدك وبعد
    سؤالي : ما هي مصادر همتك ؟ وكيف تديم عزمك على الفعل المؤثر؟
    حدثت معي مزحة قبل أيام .. إتصل بي أحدهم
    وقال إني الشيخ محمد بن راشد
    صدقته لأن في صوته هيبه ووقار..ورحت أرتجل الشعر في الهاتف
    ثم تبين ؟؟

  13. عبدالعزيزالسعودي رد

    من حسن الطالع انني اقتنيت هذا الجزء الاول
    ومع هذا الكتاب رافقت محمد بن راشد
    تلك العقلية التي يندر تواجدها في عالمنا
    العربي…
    عليك أن تعدو أسرع من غيرك إذا أردت النجاح.
    حقيقة نحن نعيش عصرالسباق نحو التميز

    الف مليووووووووووووون شكر

  14. سفيان رد

    الحمد لله أتيحت لي فرصة زيارة دبي هذه السنة لأرى عالما اخر لم أتخيله من قبل و كنت على مقربة من من هذا الشيخ الذي رغم كل شيء إلى أنه يبقى متواضعا وذلك خلال مؤتمر فكر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *