يا غصن لا يهزك ريح

5٬711 قراءات
6 مايو 2006

كيف سيتعامل كارلوس غصن مع مشاكل نيسان الحالية

كارلوس غصن كارلوس غصن برازيلي من أبوين لبنانين، ذو عقلية إدارية ناجحة، حولت شركة نيسان من خسارة جعلتها على شفا الإفلاس، إلى شركة ناجحة رابحة، وهو مفخرة اللبنانيين في عالمنا العربي، ولأنهم يمثلون شبه مافيا تتحكم في جميع وسائل الإعلام الخليجية، فلن تجد كلمة واحدة تتناوله بأي تلميح سلبي من بعيد أو قريب. حتى لا تسئ فهمي، فأنا هنا لا أهاجم الرجل، ولكني أرفض تأليهه ووضع هالة حوله تمنع عنه أي انتقاد أو مساءلة، كما أرفض أن تتحول وسائل الإعلان لدمية يحرك خيوطها المعلنون.

لا حاجة لي لأن أكرر ما سبق ونُشر في مواقع كثيرة عن قصة نجاح الغصن، لكن بدأت مؤخراً التقارير الصحفية العالمية تتناول نتائج شركة نيسان عن الفترة الماضية، ذلك لأن حصة نيسان في الأسواق العالمية بدأت تتراجع، وبدت الشركة في حاجة ماسة لطرازات حديثة تحافظ بها على موقعها في السباق، ففي السوق الأمريكية، تراجعت مبيعات نيسان منذ بداية السنة بنسبة 0.6% بينما زادت مبيعات الغريمين: تويوتا 7.4% وهوندا 8.3%. الحال ليس بأفضل منه في اليابان، حيث تراجعت المبيعات بنسبة 16%، للشهر السادس على التوالي، كما جاء أداء نيسان مخيباً للآمال في مجال السيارات الهجينة (ذات المحركين: بخاري وكهربي) في حين حققت تويوتا وهوندا نتائج مثيرة في هذا المجال. أدى كل ذلك لانخفاض أرباح نيسان التشغيلية بمقدار 85 مليون دولار في السنة المالية المنتهية في شهر مارس المنصرم.

على أن ذلك لا يعني أفول نجم الغصن، بل مجرد كبوة صغيرة سببها تأخر وصول الموديلات الجديدة من سيارات نيسان، وهو نجح في تحقيق هامش تشغيلي قدره 9.5% في نهاية عام 2005 جاعلاً نيسان رائدة شركات تصنيع السيارات العالمية، كما أن المساهمون رحبوا بقراره بيع شركة نيسان ديزل إلى شركة فولفو بمبلغ 193 مليون دولار، ما جعل سعر سهم نيسان يحقق زيادة ثابتة قدرها 27% خلال الشهور الإثنا عشر الماضية.

في جعبة غصن الكثير، فهو ينوي تحقيق طفرة في مبيعات نيسان بنسبة 17% قبل مارس 2008 (مقارنة بمبيعات سبتمبر 2005) من خلال قائمة كبيرة من الموديلات الجديدة، لكن الرياح عاندت أمير البحار المحنك هذه المرة، فالطراز الأولي من سيارة سينترا Sentra قابله عاصفة من شكاوي المستخدمين في السوق الأمريكية، ما اضطر نيسان للعودة بالسيارة لمرحلة التصميم والإبقاء على الموديل القديم في الأسواق، ولنفهم أهمية سينترا، فيكفي أنها ثاني أكثر سيارة نيسان مبيعاً في السوق الأمريكية بعد ألتيما.

هل تسببت رئاسة غصن لشركتي نيسان ورينو (مالكة الحصة الأكبر في نيسان) معًا في وقت واحد في تأثر الأداء المبهر الذي تعودنا عليه من غصن؟ هذا السؤال دائماً ما يطرحه المساهمون، وتأتي الإجابة بأن غصن يدير نيسان أمريكا؛ التي تحقق 60% من أرباح نيسان عالمياً، بالإضافة لإدارته شركة رينو. كارلوس غصن رجل ذكي، وهو ليس بغريب على إدارة الشركات العملاقة، ولذا نظنه فاهماً لما هو بصدده، خبيرًا بكيفية التصرف في مثل هذه المواقف. الشهور المقبلة حيوية جداً لمستقبل نيسان، وكذلك الموديلات والطرازات الجديدة، التي لا بد وأن تحقق مبيعات كبيرة، كما يجب تحسين سمعة نيسان في الأسواق من حيث الشكل والمتانة وقابلية الاعتماد عليها، فسيارات نيسان الأخيرة تراجعت في المقارنات العالمية مع غيرها.

يرى غصن أن السيارات الهجينة (بخاري + كهربي) لن يكتب لها النجاح عن قريب، ولذا هو غير متعجل للدخول في هذا المعترك، ويعتمد على شراء هذه التقنية من شركة تويوتا، رغم أن الارتفاع الجنوني في أسعار البترول العالمية (والتي لا نظنها تنخفض عن قريب) سيخلق طلبًا كبيرًا على مثل هذه السيارات، ما سيدفعها بدورها لتصبح ذات أسعار اقتصادية عن قريب، وهو ما قد يعني نهاية الاعتماد على البترول كوقود للسيارات، ولذا فالموقف الحالي يدفعنا للاختلاف مع غصن.

أما في سوقنا العربية فنجد نيسان قد أوقفت خط إنتاج سيارتها صني مقابل سيارتها تيدا الجديدة، التي أجرت عليها أكثر من 100 تعديل حتى تناسب الطبيعة القاسية للصيف الخليجي (لك أن تتخيل تكلفة هذه التعديلات على أي شركة سيارات) لكن من اختبروا سيارة تيدا -ولم يخضعوا للإرهاب الإعلاني- فتجدهم يقرون بوجود مشاكل في التحكم في تيدا على السرعات العالية، كما أن بعض معارض مبيعات نيسان أشبه بسوق الجمعة، ولا تجد من يرد على سؤالك، (ما لم تكن حسناء مائلة مميلة كاشفة عن حسنها!!).

كارلوس غصن رجل متواضع، يسلم على كل من يراه يدًا بيد، وهو محبوب من جميع الصحافيين بسبب حرارة لقاءاته معهم، كما أن نجاحات الرجل تغني عن كيل المديح له، لكن الحال لا يدوم، وأنا أتطلع لمراقبة كيف سينجح كارلوس غصن هذه المرة، فهو رجل المهام الصعبة محقق النجاحات منذ شبابه.

التحديث الأول : 5 مارس 2008
نتيجة كثرة تعليقات الشكوى من سيارات نيسان، والشكوى المريرة من سوء معاملة الوكلاء في المنطقة العربية، ولعجزي عن تقديم يد المساعدة، فقد آثرت غلق باب التعليقات، وأنصح من يعاني من سيارة نيسان أن ينشئ مدونة يحكي فيها عما حدث له بالضبط، حتى يعرف من يفكر في شراء سيارات نيسان أي مستقبل مظلم ينتظره، فيمتنع عن الشراء، ساعتها أظن نيسان ستستمع لهذه الشكاوى، لكن في الوقت الحالي، أعتذر عن قلة حيلتي وعجزي عن مساعدة المشتكين…

اجمالى التعليقات على ” يا غصن لا يهزك ريح 12

  1. عصام لرضي رد

    كارلوس غصن رجل محنك
    بشهادة المعجزة من تحويل شركة مدانه بي 8 مليار
    الى شركة رابحه 2 مليار
    اعتقد انه استطاع ان يثبت نجاحه عندما قال انه سيتبع خطة180
    وهي تعني
    1= بيع مليون سيارة
    8= تحقيق نمو 8 بالمائة
    0= صفر ديون
    واتاخد قرارت يكرها اليابانيون باغلاق ثلاثة مصانع
    واظن ان المشاكل التي تعاني منها سيارات نيسان سوف يقوم كارلوس بحلها بعد ان استطاع ان يبعد
    شبح الافلاس

  2. حسين شمص رد

    carlos ghosen ma yehmak 7ada metle ma 2ankazed nissan w 2ederet tirfa3 rass lebanon ra7 tib2a safir lbnan w ra7 te2dir t7a2i2 naje7at 2ou5ra ma3 nissan w renault
    inta the best w inta person zake ktir w yaret kil lmoudara metlak

  3. حسين شمص رد

    carlos ghosen انت شخص زكي انا فخور انو شخص لبناني متلك رفع اسم لبنان

  4. احمد خيري رد

    انني فاخور وانا واحد من العرب ان السيد كارلوس اثبت للعالم لا يوجد فاشل امام العالم العربي وانني ادعو من اللة النجاح والتقدم بخطوات ثابتة

  5. المري من قطر رد

    صراحه المفرووووووووض ان نفخر بكارلوووس غصن ونشكره جزيلا لا مور كثير من اهمها امرين
    1=انه رفع اسم المخ العربي الذي ظلمه الكثير وهو اكبر من ماوصل له في ظن الكثير
    2=انه اعاد لنا هذه الشركه العملاقه للسووق بعد ان كااادت ان تعلن افلاسهاااا الى اربااااح غير معقوله

    ولازلنا ننتظر منه الكثير والكثير والكثير جداااااا

  6. medaiss رد

    دائما في المستوى يا أخي شبايك الله يوفقك.

    فقط أريد ايضاح شيء.
    فالمعلوم أن Carlos Ghosn لبناني الاأصل مع كل احتراماتي للأخوة اللبنانيين. عاش في برازيل كما لا ننسى أنه خريج مدرسة Polytechnique الفرنسية. فأقول أن البيئة التي عاش في كنفها أتاحت له الفرص وعبدت له الطريق الى النجاح والمجد.

  7. shabayek رد

    مشكور يا طيب
    كلامك صحيح، لكن الرجل إن رأيته، رأيته مثال التواضع والاحترام للجميع، وحين يتحدث مع الصحفيين يقبض على أيديهم ويستمع إلى كلامهم، كما لم يروى عن الرجل عدم افتخاره بأصله، ولهذا تجد غالبية اللبنانيين على استعداد لقتال من ينال من الرجل من قريب أو بعيد، وهذا شيء محمود… الشاهد من القصة، من مصلحتنا أن نكسب الرجل في صفوفنا، وأن نحمله همومنا، وأن نضمه إلى معكسرنا … إذا جاز التعبير 🙂 لكني اريد أن أشكرك على نصيحتك الجميلة الحسنة، وعلى كلماتك الرقيقة، فلا تحرمني منها في بقية المقالات 🙂

  8. احمد علي الريعان رد

    اسجل شكري وإعجابي بهذه الشخصيه المبدعه التي استطاعت ان تحول الفشل والخسارة الى نجاح وربح وأنقل له معاناتي مع سيارتي التيما 2005 التي حصل بها كسر بالسلندر من الداخل حسب تقرير الوكيل بالمملكه وحتى تاريخه لم يتخذ اي إجراء بإصلاحها سوى وعود عرقوب!! تمنياتي للسيد كارلوس بمزيد من التقدم والعافيه ولشركة نيسان بمزيد من الأرباح !!

  9. احمد علي الريعان رد

    Very urgent to mr charlos goson
    M/S Nissan- Middle East Branch
    I purchased a second-hand vehicle, Nissan-Altima, Model 2005, sachet no. 1N4AL11DX5C212676 and back then, at the time of purchase, the odometer reading was “59197 km”. I bought the car from “ Abdulateef Jameel – Dammam” at a cost of 41000 Saudi Riyal.
    In fact, it had been used for just 14 months up to the Odometer reading of 86103 km when all of a sudden the engine just stopped working and leaked out all the engine’s oil.
    When I had to take my car to the local Authorized Dealer “ AL-Jaber , Dammam” in order to find out what was wrong with it and as a matter of fact with, of course, the Intention to have it all fixed. Amazingly enough, I learned that the cylinder got fractured “ broken” as a result of being subjected to a vigorous bang inside the engine without more specifying how that could possibly happen. Also, they added that the vehicle was never brought in for periodic service since it was first purchased besides being beyond warranty period which in turn rules out any liability toward this issue which might probably be very unaffordable.
    In fact, I find it entirely irrational that a cylinder gets broken into pieces whilst the car is still fairly new not to mention the fact that this part of the car must be very much capable of standing heat and extreme impacts unless otherwise it’s a straight forward case of manufacture defect
    Thank you for understanding and Look forward to getting your feedback and input on this and assistance on how to address this issue and meanwhile I will keep your headquarters in Japan informed as I intend to provide all the supportive documents which ensures fair handling of the issue.
    I am grateful to your support and your pride in maintaining excellent customer service which assures reputability and credibility of your company
    Note: from 7 month and uptil now no response ore action from Nissan egencey in middle east & Saudi Arabia only promises with out results best regards
    Ahmed Ali Al-Reian King Faisal Unversity Dammam Tel. +966 3 8579431
    Mobile: +966 558405440 E-male: aareian1952@yahoo.com

  10. Mohammed Hadi رد

    السلام عليكم

    هل من تحديث على خبر غصن؟ لاني اتابع انجازاته واستراتيجياته.

    شكرا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *