نصائح مايكل بلومبيرج للعصاميين

ولا زلنا مع الكلمات التي يلقيها مشاهير الناجحين على طلال الجامعات عند تخرجهم. قد لا أكون من ضمن هؤلاء الجلوس الذين سمعوا هذه الخطبة التي ألقاها مايكل بلومبيرج لكني لخصت لك عزيزي القارئ أفضل ما جاء فيها، فاحرص على تحقيق أقصى استفادة منها، إذ أن الفرص ليست وفيرة ولا يلومن من يفوتها إلا نفسه. اليوم محدثنا هو مايكـل بلومبيرج ، (مواليد 1942 في مدينة صغيرة قرب بوسطن الأمريكية) مؤسس امبراطورية بلومبيرج للأخبار المالية والاقتصادية، على مد 3 عقود، وعمدة مدينة نيويورك الأمريكية، بثروة قدرها 22 مليار دولار تجعل ترتيبه 11 في قائمة أغني الأمريكيين وقت كتابة هذه السطور في عام 2012. ألقى مايكل بلومبيرج سبع نصائح على طلاب العام النهائي في جامعة شمال كارولينا في شابل هيل في 13 مايوم 2012 الماضي، (والتي فشل هو شخصيا في دخولها شابا) وهذا ما قاله:

1 – أتبع قلبك وبكل قوتك

افعل الأشياء التي تحبها، واعثر على طريقة لتربح المال أثناء فعل هذه الأشياء. يوم أن يكون لك رفاهية اختيار ما بين أكثر من وظيفة، لا تجعل الراتب هو معيارك – الوحيد – للانتقاء. قد لا يكون اختيارك هو الأفضل، لكنك ستنام مرتاح البال قرير العين. أنت تتمتع بحرية اختيار عظيمة الشأن، يغبطك عليها آخرون محرومون منها، لذا أحسن استغلالها. لن تحتاج لخطة عمل سوبر لمستقبلك، فأغلب الظن أن أي خطة تضعها ستغيرها مئات المرات.

2 – تفوق على المنافسين

حين بدأت عملي الأول بعد التخرج، حرصت على أن أكون أول من يحضر إلى العمل في كل صباح، وآخر من يرحل في المساء، وفوق أن ذلك وفر علي ثمن شراء جريدة وول ستريت جورنال حيث كنت آخذ معي نسخة المكتب، لكني كذلك تعرفت بشكل أقرب على مؤسسي الشركة حيث كنت أعمل.

3 – في بعض الأحيان سيكون عليك أن تكيل الضربات

هذا صحيح، إنه عالم خشن هذا الذي نعيش فيه، مهما كانت طبيعة عملك أو مجال تجارتك. لقد عملت في القطاع الخاص وفي الحكومة، وكثيرا ما يوجه لي الناس هذا السؤال: أيهما كان أفضل؟ إجابتي دائما ما تكون كالتالي: في المجال الخاص فالموقف أشبه بكلب يتصارع مع كلب آخر ليأكله. في الحكومة، فهو العكس تماما (وسيلة هزلية للقول بأن الوضع هو هو في الحالتين، القطاع الخاص والحكومي). لا تخش إثبات نفسك، وتحل ببعض الثقة بقدراتك، ولا تدع حفنة من الأشرار تنال من عزيمتك.

4 – العمل الجماعي هو كل شيء

لم أكن لأبني شركتي بدون المتميزين الذين بدأتها معهم، ومهما كان قدر النجاح الذي حققته وأنا عمدة نيويورك، فهو بسبب إحاطتي لنفسي بأفضل الموهوبين الذين تمكنت مع العثور عليهم. الشخص الذي يعمل بقوة ويعمل مع الآخرين بأفضل شكل ويقول نحن فعلنا ونحن عملنا، ولا يستخدم الضمير أنا، لهو الشخص الذي سيفوز.

5 – لا تخش المخاطرة

الحياة أقصر من أن تقضيها متجنبا الفشل. لن تنجح كل مخاطرة تأخذها، هذا أكيد، لكنه أمر مقبول كذلك، فالفشل هو أفضل معلم في هذا العالم.

6 – لا تتوقف عن دراسة ومراقبة المنافسين

ولا تتوقف عن تعلم الجديد، فالتعلم رحلة تمتد على مدى حياتك كلها. عندما تتخرج من هذه الجامعة، داوم على طرح أسئلة تجلب لك المزيد من المعرفة، وداوم البحث عن الحقيقة. لا تدع ما اتفقت عليه جموع الناس تعميك. فكر لنفسك. قرر لنفسك – حتى لو كان قرارك هذا خارج عن المألوف أو يعارض الجماعة.

7 – لا تخش من أن تمد يد المساعدة

ليس هناك شيء أكثر عطاء من تغيير حياة الآخرين للأفضل. اعط كل ما تقدر عليه – وقتك، مهاراتك ومالك – وأنا أعدك أنك لن تنس ذلك.

بعض المعلومات المهمة عن مايكل بلومبيرج

  • صورة مايكل بلومبيرج في كتاب تخرج مدرسته الثانوية
    صورة مايكل بلومبيرج في كتاب تخرج مدرسته الثانوية

    خلال عمله كعمدة نيويورك من 2002 وحتى 2013، حصل مايك على راتب سنوي قدره دولار واحد فقط، بينما أنفق من ماله الخاص قرابة 650 مليون دولار تمويلا لمشاريع في نيويورك.

  • أراد مايك تبسيط وتسهيل وتيسير تعامل المستثمرين مع أنهار البيانات والمعلومات المتوفرة، ولذا أنشأ شركته ماركت ماستر لهذا الغرض تحديدا، والتي تحول اسمها إلى شركة بلومبيرج فيما بعد.
  • مايك لديه رخصة قيادة طائرة هليكوبتر ولا زال يطير بنفسه.
  • مايك محب لأعمال الخير، أنفق 2.5 مليار دولار من ماله في أوجه الخير، عبر منظمته الخيرية التي أنشأها لهذا الغرض.
  • مايك ينوي التبرع بكل ماله قبل موته في أوجه الخير.
  • على سبيل المثال، مؤخرا تبرع مايك بمئة مليون دولار لجامعة كورنيل لتبني بها معهدا تقنيا.
  • بلغت تبرعات مايك لمدرسته 1.1 مليار دولار، ليكون أسخى متبرع حي لمدرسة في أمريكا.
  • تبرع مايك مؤخرا بمبلغ 42 مليون دولار لتحسين خدمات الأحياء الحكومية في أمريكا كلها.
  • المصدر

20 thoughts on “نصائح مايكل بلومبيرج للعصاميين”

  1. سعدت للغاية كوني اول من يفتح المقالة و يقرأها و يعلق عليها :]

    بالطبع المقالة و كالعادة رائعة و متميزة

    و لكنني أريد ان اسألك اين ستنزل في مصر في أي مدينة و هل يمكنني مخاطبتك و شكرا جزيلا .

  2. مازلت أتذكر تدوينة ستيف جوبز..وهذه التدوينة الرائعة جاءت على نفس النهج .
    أكثر ما لفت انتباهي في قرائتي الأولى هي النقطة الخاصة بالعمل الجماعي ، و هي ما أنفذه فعلا ، و أردد نفس الكلمات .
    عودا حميدا إن شاء الله لمصر

  3. تذهلني بالفعل.. تلك الخطوات الصغيرة وتلك الطرق الفعالة ووصفات النجاح السهلة لدرجة كبيرة…! أمور بسيطة نقوم بها تغير مجرى حياتنا.وتشكل الفرق بين الناجحين وغير الناجحين.تشكل الفرق بين من وصلوا ومن لم يصلوا إلى تحقيق أحلامهم.

    لا أظن الفرص قليلة إنها كثيرة ولكننا نحن نعجز عن رؤية الكثير منها فنظن أنا لا نملكها.

    أحب تلك النصائح إلى قلبي الأولى و أحاول أن أطبق السابعة.

    – – – –
    بشأن الإجازة:رحلة موفقة وترجعنا بالسلامة. وتكون إستراحة محارب بإذن الله.وعلى ذكر مصر الحبيبة بالبركة على إخواننا جميعا في مصر. ونتمنى لهم مستقبلا أفضل.أفضل بكثير مما كان.

    🙂

  4. السلام عليكم،شكرا لك أساذ شبايك على الموضوع، ونتمنى لك قضاء وقت ممتع في إجازتك،بانتظار عودتك إن شاء الله.

  5. صحبتك السلامة و رعاية الرب أخ رؤوف إنشاء الله رحلة و عطلة موفقة سنفتقدك كثيرا

  6. فعلاً تأتي في الوقت المناسب أخ روؤف.

    رافقتك السلامة وأرجو أن نقرأ لك في القريب العاجل إن شاء الله.

  7. الله يحفظك ويردك سالما ..

    ترجمه موفقه جدا وكلمات مفيده إلا أن هاجس التغيير قد يكون سهلا وأنت حر في أول شبابك كيف وقد أعتلى أمامك جبل من المسؤليات زوجه او طفل لكن هذه الجمله غيرت كثيرا من قناعاتي ( الحياة أقصر من أن تقضيها متجنبا الفشل. لن تنجح كل مخاطرة تأخذها، هذا أكيد، لكنه أمر مقبول كذلك، فالفشل هو أفضل معلم في هذا العالم. )

  8. يا سلام نصائح جدا رائعة ومفيدة وقد انعشتني على هذا الصباح من يوم الجمعة
    شكرا لك اخ رؤوف على تدوينتك الاكثر من رائعة فتدويناتك فوق الاطراء والشهادة
    فلحيفظك الله اينما كنت.
    موفق برحلة سعيدة

  9. شكرا لك على هذا النصائح الرائعة وانت من اجمل المدونين العرب اتباع مدونتك منذ عام 2003 فاستمر بعون الله
    اسرة مدونة ابدا حياتك

  10. شكرا لك على هذا الاختيار … اعجبني ما قاله هنا ” ولا تتوقف عن تعلم الجديد، فالتعلم رحلة تمتد على مدى حياتك كلها”

    واجازة سعيدة

  11. نصائج قيمة فعلا … و خاصة النصيحة الخامسة (لا تخش المخاطرة) و أنا أؤمن بها كل الإيمان و أنتظر أن تأتي الفرصة المناسبة لتطبيقها فالحياة فرصة و مغامرة و من يقبل المخاطرة هو من سيكبر بسرعة أما من لا يخرج عن المألوف و يخشى أن يفشل سوف يبقى دائما في آخر الرتل..
    شكرا على هذه التدوينة المفيدة

  12. وصلت الى هذه المدونه للمولف رؤؤف شبايك صدفتا وقد قرات له العديد من الكتب فسعدت جدا بان اكون احد المتابعين ..مزيدا من التوفيق وفقكم الله

  13. أكثر ما أعجبني في هذه النصائح .. عبارة

    لا تدع ما أتفق عليه جموع الناس يعميك .. فكر بنفسك و قرر لنفسك .

    هذه نصيحة ذهبية بضرورة عدم السير مع القطيع و تجربة الطرق الجديدة التي لم يسلكها أحد .

Leave a Comment