قوانين الإيمان والتوقعات والإنجذاب

نكمل اليوم مع بقية محاضرة براين تريسي عن قوانين كسب المال…

القانون الثاني: قانون الإيمان

ما تصدقه وتؤمن به – بكل قوة وبكل جوارحك – يصبح واقعك الذي تعيشه، فأنت ترى فقط ما تصدقه، خاصة تلك المعتقدات التي كونتها عن نفسك، بطريقة تجعلك ترفض كل ما خالف هذه المعتقدات في واقعك المحيط. أنت لا تصدق ما تراه، بل إنك ترى فقط ما تصدقه، وتجده يتفق مع معتقداتك وظنونك، خاصة فيما يتعلق بالمال.

هل تفكر طوال الوقت في أنك مولود لتكون فقيرا فاشلا؟ لا تلومن عقلك على أن صدقك ولبى لك ما تتمنى، والعكس صحيح، إذا آمنت أنك قادر على النجاح في الحياة، وأنك على موعد مع الثراء، إيمانا يصاحبه التفكير والعمل، فإنك قطعت نصف الطريق إلى بلوغ مأربك، ولذا فأنت تتحول لتصبح ما تفكر فيه.

هذا الإيمان يدفعك – دون علمك – إلى الانخراط في نشاطات من شأنها أن تصل بك إلى ما تفكر فيه. عندما تفكر في الأمر، لقد خلقنا الله جميعا متساويين، وما زاد من جهة نقص في أخرى، وما نقص هنا زاد هناك.

ما الذي كنت لتفعله لو لم يكن هناك أي عوائق أو صعوبات تواجهك، إذا كنت من أهل دنيا الأحلام، ما الذي كنت لتفعله؟

القانون الثالث: قانون التوقعات

إن ما تتوقعه، بكل ثقة، إيجابيا كان أم سلبيا، سيصبح واقعك. عندما تتوقع – بثقة – حدوث أحداث إيجابية، ستجدها تحدث فعلا. إذا توقعت بكل قوة أن مصيبة ما ستحل بك، فظنك عادة لا يخيب. الأثرياء توقعوا كسبهم للمال. الناجحون توقعوا نجاحهم. السعداء توقعوا سعادتهم.

توقع أن تنجح، وستنجح، لكن توقعك هذا يقع في نطاق سيطرتك الكاملة وتحكمك التام، لذا توقع الأفضل من نفسك ولها. تخيل دائما أنك كائن بلا حدود، وأن لديك قدرات لا نهائية تساعدك على تحقيق كل ما تريد تحقيقه بعزم وقوة. تخيل أن مستقبلك لا يحده سوى قدرتك على التخيل، وأن ما حققته للآن ليس سوى جزء صغير جدا، مقارنة بما أنت قادر على تحقيقه، وأن أفضل ما تستطيع فعله لم يأتي بعد.

القانون الرابع: قانون التجاذب

أنت عبارة عن مغناطيس حي، تخلق أفكارك ومعتقداتك حولك مجالا من القوة الجاذبة، التي تشع من حولك، فتجذب الناس والظروف والمواقف والفرص، الذين يتناغمون مع أفكارك ومعتقداتك، والذين يساعدونك لتحقيق هدفك الذي تريده.

هذا القانون يفسر العديد من حالات النجاح والإخفاق في العمل والتجارة، فكل ما أنت عليه في حياتك اليوم هو نتيجة جذبك له بطريقة تفكيرك. أنت قادر على تغيير حياتك لأنك قادر على تغيير طريقة تفكيرك.

انظر إلى حالتك المالية اليوم، وقارنها مع أفكارك ومعتقداتك وظنونك التي تؤمن بها. تحمل المسؤولية بأكملها عن كل الأشياء الجميلة في حياتك، وكذلك عن تلك التي لا تراها جميلة. الاثنان هناك في حياتك بسببك أنت، بسبب طريقة تفكيرك. إذا وجدت ما لا يرضيك، فهذا معناه وجود عيب في طريقة تفكيرك. هذا العيب، هو ما يجب عليك العثور عليه وتصحيحه.

نكمل بقية القوانين بعد فاصل، لكن قبلها أحب أن أجيب على سؤال حتما يدور في أذهان البعض: وماذا عن القضاء والقدر؟ وهو ما سيجرنا للحديث عن الفرق الرفيع ما بين التوكل والتواكل.

عندما نتفاءل، عملا بالمقولة السائدة: تفاءلوا بالخير تجدوه، فلا تعارض في ذلك مع القضاء والقدر، فحين نقول تفاءل وستجد أمورا إيجابية تحدث في حياتك، فنحن لم نحدد هذه الأمور، ولم نحدد وقتها، وليس في الأمر تجرأ على الله أو كفر بشريعته. إن الله من الكرم الشديد حتى عم خيره الكون كله، لكن علينا نحن أن ننفتح من الداخل لتلقي هذا الخير.

يمكنك أن تنظر للمطر على أنه نذير غرق و سيول و خراب، أو تنظر إليه على أنه نذير خير وبركة وسقيا. في كلا الحالتين المطر قد حدث، لكن طريقة تفسيرك وفهمه له، هذه تقع تحت مسؤوليتك وتحكمك التام الكامل.

يمكنك أن تنظر للمال على أنه وسيلة لنشر السعادة بين الناس، أو نشر المعاصي. في كلا الحالتين، المال موجود، لكن كيف تنظر إليه، فهذه جزئيتك.

32 thoughts on “قوانين الإيمان والتوقعات والإنجذاب”

  1. يسعدني أخي رؤوف أن أكون من المتابعين لمدونتك الرائعة

    وكما أسلفت فإن الشخص يحصل على ما يظن أنه سيكون عليه

    وللأسف فإن غالبية المحبطين لا يلقون بالاً لهذا الكلام على الرغم من صحته
    ويبدؤون في لوم الآخرين على فشلهم ، أو تجدهم يعيدون سرد أيام مجدهم أو “شبه مجدهم” وأنه لا يمكن لهم أن يقوموا مجددا
    وأن الحياة صعبة و …. إلخ

    لكن من تجربة شخصية أوافقك الرأي على هذا المنهج
    تفائلوا… و اعملوا

    شكرا

  2. جزاك الله كل خير يا رؤوف على هدا الكنز من الحروف
    هدا اول تعليق لي رغم ان من المتابعين القدماء نسبيا
    انتضر قصتي مع بيع القهوة

  3. السلام عليكم
    الموضوع فعلاً مثير للاهتمام، هذا يوضح الفرق بيني وبين أخي الذي يفلس قبل نهاية الشهر، وأستطيع الإدخار، رغم أن راتبه ضعف راتبي، وكلانا عزب.
    رغم أني حدثته عن الموضوع كثيراً، لا أظنه مقتنع بذلك مثلي.

  4. السلام عليكم روؤف
    ها انا ذا من جديد
    في الحقيقة هذا الموضوع اخرجني من سباتي الامتحاني لانه اري اهم شيء في الثراء هو انت تؤمن انك ثري لان حتي و ان كنت تمتلك المال و تؤمن انك فقيرا فانت كذلك و لهذا نجد ان البعض يؤمن بالابراج و ما اللي ذلك و يدعي انها فعلا اشياء تحدث و ليس مجرد كذب بين، لسبب بسيط انهم يؤمنون ان شيئا سعيدا سيحدث لهم لذا و في اللاوعي يجدون انفسهم يسعون الي احداث شيئا سعيدا في حياتهم و العكس صحيح عندما يؤمن الشخص ان شيئا سيئا سيحدث فهو و دون يدري يحاول الوصول لهذا الشييء السييء و ينطبع هذا كل شيء او علي الاقل هذا ما اؤمن به لهذا اعتقد ان في يدنا تغير حياتنا ان اردنا ذلك سواء للافضل او العكس.

  5. “أنت لا تصدق ما تراه، بل إنك ترى فقط ما تصدقه، وتجده يتفق مع معتقداتك وظنونك.”
    “أنت قادر على تغيير حياتك لأنك قادر على تغيير طريقة تفكيرك.”
    لقد أعدت قراءة هذه الكلمات أكثر من مرة وأخذت أتأمل معانيها.. ووجدت أن تطبيقها يتعدي جزئية كسب المال إلي النجاح في كل مجالات الحياة وحتي الحياة الشخصية وعلاقاتنا بالأخرين.
    أن معتقداتنا وظنوننا هي النظارة الملونة التي ننظر ونحكم من خلالها علي كل ما يحدث حولنا، وهي التي تحركنا وتحدد تصرفاتنا وردود افعالنا.

  6. كلام فظيــــــــــــــــع ! دمت لنا أخ شبايك !

    شجّعني هذا الكلام ، أحتاجه في هذه الفترة كثيراً .. شكراً لك ..

  7. في تشابه و اختلاف للكلام الموجود في كتاب the secret

    بس بغظر الموضوع جداً جميل و استفادتي منه كبير

    تسلم على الموضوع

  8. اخي رؤوف .. انت مبدع !

    شدتني قوانين براين تريسي , ولكن شدني اكثر منها تعليقك الاخير .. اسأل الله يجعل ما تنشره لنا هنا وتعلمنا اياه في ميزان حسناتك .. ووفقنا الله وإياك لمى يحب ويرضى

    مع التحية ..

    • اخى رؤوف زادك الله علما
      تسمح لى اضيف كلمه لحبيبى الدكتور ابراهيم الفقى
      لاحظ أفكارك قبل ان تتحول الى تركيز
      لاحظ تركيزك قبل ان يتحول الى احساس
      لاحظ احساسك قبل ان يتحول الى قبل ان يتحول الى سلوك
      لاحظ سلوكك قبل ان يتحول الى نتائج
      لاحظ نتائجك قبل ان تحدد مصيرك

  9. فادي
    شوقتني لأقرأ عن تجربتك الشخصية التي ذكرتها…

    مسعود
    سيسعدني أن تحكي لي عن هذا الصدى الذي تتركه كلماتي…

    الرمح
    في انتظارك يا طيب

    عزوز
    ولماذا لا تقنع أخيك بالدخول في مشروع يستقطع جزءا من راتبه، فبذلك سيدرك قدرته على التوفير والإدخار، ويدرك أن لهذا الإدخار نتيجة إيجابية…

    أمايكو
    هو كذلك فعلا…

    سحر
    أما وقد عرفتي فلا تنسي 🙂

    اربح
    لقد أوجزت بشدة فوقعت منك بعض المعاني، الجملتان غير متساويتين … العمل وحده لا يكفي، بل يحتاج تفاؤل ودرساة وخطة وهدف ورؤية…

    ميّ
    لو تخبرينا كيف يمكن لهذه الكلمات أن تنفعك، يعني، نريد مثلا فعليا من تجارب القراء…

    العاني
    ولماذا لا تحكي لنا عن هذا التشابه وتثري معلوماتنا؟

    وليد
    وأنا أسال الله أن تنفع كلماتي هذه من يقرأها، وأشكر كل من ترك تعليقه الجميل هنا…

  10. أقول لك ، و لم لا أقول ..

    قبل فترة ، اسبوع تقريباً ، قابلتني مديرة في شركة استثمار عندنا في الكويت، و بعد المقابلة، قالت لي، سأعطيك تكليفاً تقومي به ! توقعت أنها تريدني أن أبحث أو أي شيء بسيط ..
    فاذا بها تقول، أريدك أن تفكري و تبحثي عن فرصة استثمارية، او خدمة لعملائنا، و تكتبي جميع ما يتعلق بها ، و من ثم تقدمي لي عرضاً عنها !
    في البداية، كان تحدي كبيراً بالنسبة لي .. و قالت لي سأعطيك مهلة اسبوع ، قلت لها اسبوعين ، قالت حسناً لأنك لا تعرفين عن الاستثمار لا بأس خذي اسبوعين ..
    لمدة 8 أيام ، لم أتوصل لشيء ، كنت ضائعة و قررت أن انسحب و أقول لها لا .. و تقديري لذاتي انخفض جداً و خفت كثيراً من هذا الأمر .. و قال لي أخي ، و هو رجل أعمال ، أنه سيعطيني فكرة جاهزة لانشاء شركة، و أعرضها عليهم .. و هذا الأمر الذي زاد من خفوقي ، لأنه لن يكون مني ، سيكون من أخي ! ثم بعدها قال لي أخي يجب أن أشرح لك أمور عن الاستثمار ..
    فجأة، في اليوم ال8 .. أتاني شعور غريب .. قلت كيف لي أن أقول لا أستطيع أو لست لهذا التحدي !! هذا ليس بكلامي و لا يتفق مع خططي و أهدافي ..
    و الله سبحانه نوّر لي ، أن استخدم فكرة من الأفكار التي لديّ و أطورها بحيث تصل إلى مستوى استثمار و مستوى ملايين و ملايين من الدنانير !
    و الحمدلله، جلست و خططت لذلك الأمر، و من ثم جلست مع أخي و ناقشته بها ، و قال انها رائعة .. اللهم لك الحمد و تبارك الحيّ الدائم ..
    بقي الآن أن أتشجع و أتذكر كل الأمور الايجابية لأني سأعرضها على الشركة خلال هذا الاسبوع ! فكان هذا الفصل مشجع لي ، و كتذكرة قوية لأشياء نحن نعرفها ، لكنّا نحتاج أن نتشجع بسماعها أو قراءتها، فهي مثل الوقود المحرك لأصحاب الطموح

    أتمنى من كل قلبي، لك شخص له هدف أو طموح أن يتحقق .. لا تخفقوا .. اعمل و توكل .. و ادعولي بالتوفيق ، فالمنافسة شديـــــــــــــــــــــــــــــــــــدة لهذه الوظيفة ..

  11. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    كيف الحال أخي رؤوف , جهد رائع تشكر عليه .. أنا أتابع المدونة أكثر من ايميلي الشخصي 🙂
    لكنني نادرا ً ما أكتب , لقلة الوقت وأسباب أخرى , لكن المدونة رائعة بحق وأعود اليها كلما احتجت لملأ
    خزان وقود التحفيز والأفكار لدي ..

    أحببت فقط أن أشارك في تجربتي مع قانون الجذب , تعرفت عليه قبل سنة ونيف من مقالات ومحاضرات
    للدكتور وين داير وديباك تشوبرا لكن الفكرة تبلورت وتوضحت تماما بعد مشاهدتي لفلم “The Secret”
    خصوصا ً أن خطوات التطبيق لها أساس ديني لدينا , حتى أنني سميت القانون شخصيا ً بقانون الدعاء !!

    فأنت تسأل الله أن يعطيك شيء محدد وتتخيل نفسك تحصل عليه
    ثم تأتي مرحلة الإجابة من الله وهي بالكيفية والوقت الذي يريده هو لا نحن
    ثم مرحلة الاستقبال والشكر على من الله وكرمه وإن تأخرت الإجابة فهو أعلم بحالنا وحاجتنا من أنفسنا

    وقد وجدت العجب العجاب من هذا القانون , حتى أنني أصبحت أخاف منه كثيرا ً خصوصا ً إذا تبادر لذهني
    فكرة سلبية , فأنا أطردها وأحورها لتصبح إيجابية قسرا ً خشية أن تتحقق ..

    من ضمن ما حصلت عليه من قانون الجذب برامج ودورات وكتب ووظيفة وعلاقات شخصية وأحداث
    والكثير الكثير من الأمور التي لا أستطيع ربطها إلا بهذا القانون الكوني .. خصوصا ً أنها كانت تحدث
    بطرق لا يمكن تفسيرها أو التنبؤ بها حتى أنني أحيانا ً أستشعر معنى قول الخيميائي : “عندما تريد شيئا
    بقوة فإن الكون سيتآمر ليحقق لك ما تريد” !! جميل أن تشعر أن الله يسير ويدبر لك الأمور والخير من غير
    أن تشعر ..

    أكرر شكري على جهدك الرائع وأسأل الله لك التوفيق ومزيدا من النجاح والثراء ..

  12. السلام عليكم اخي رؤوف

    اود ان اوضح ان اسمي مسعودي و ليس مسعود

    اما عن الصدى الايجابي لمواضيع مدونتك على نفسي فهي انه رغم انني في مقتبل العمر الا ان اليأس سيطر علي في فترة من فترات عمري ليس بالبعيدة جراء وفاة الوالد و انهيار الكثير من المشاريع العائلية و التطلعات المستقبلية الا انه و بعد الزيارة الثالثة و الرابعة لمدونتك اكتشفت الكثير و صلحت عدة افكار كانت تراودني

    والى تدخلات و تعليقات اخرى باذن الله اخي رؤوف
    من قلعة الثوار … من جبال العزة و الشموخ و الكبرياء … من الجزائر بلد المليون و نصف مليون شهيد

  13. كلام كله فائده .. اعتقد هذا ما يسمى باليقين مثل قول لله سبحانه وتعالى(( ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لايحتسب)) اذا كان لديك يقين وايمان كامل بهذي الايه سوف تجد اثرها واضح .. والامثله كثيره

  14. الأخ الفاضل: رؤوف
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أحييك على هذه المدونة القيمة
    وعلى هذا الطرح الطيب
    وجزاك الله خير الجزاء

    أخوك
    محمد

  15. بالنسبة للقدر وعدم تعارضه مع هذه القوانين..
    أعتقد أن توفيق الله للإنسان وجعله يعلم ويقتنع ويعمل بهذه القوانين ويحصل على ما يريد هو من أمور القضاء والقدر..
    تماما كالتوفيق للدعاء..
    وأعتقد أيضا.. أن لب الدعاء هو هذه القوانين.. والطريقة الأمثل للتوقع الطيب وجذب الأشياء الطيبة هي الدعاء..
    فالدعاء كله ثقة وإيمان وقناعة وتفاؤل وإيجابية.. وجمع بين الفكرة والشعور وطلب العون الحقيقي من الله..

    ثم إني كتبت هذا الرد دون قراءة رد the hope .. مع هذا سأرسله..

  16. السلام عليكم

    لي تعليق حول قانون الانجذاب

    كل الكلام الذي قلته اخي شبايك ممتاز بل رائع .. و أحببت أن أوضح بشيء من التفصيل حول هذه النظرية

    كفكرة .. النظرية كفكرة رائعة و ممتازة و محفزة .. و هذا الكلام عن تجربة

    و لكن كأساس النظرية تشوبها شائبة

    إذا شاهدت فلم The Secret فستعرف اساس النظرية و هو : إن كل الكون كله يعكس ما تفكر فيه

    فإذا أردت سيارة مثلا فإن الكون يعكس أفكارك حتى تحصل عليها .. و إذا مثلا أوقفت دراجتك في مكان و كنت تفكر بأنها ستسرق .. فإنها ستسرق و العكس صحيح

    و هذا ينطبق على كل شيء حتى حركة النجوم و الكواكب

    لن أتعمق أكثر و لكن أقول

    من الجميل جدا أن تفكر بإيجابية و تعمل

    و لكن لا تنسى القدر الذي أمرنا الله بالإيمان به

    و لا ننسى أن نقول لا حول و لا قوة إلا بالله عند حلول المصيبة إقتداءا بخير البشر محمد صلى الله عليه و سلم

    أتمنى أن لا تحذف تعليقي للفائدة

    بالتوفيق

  17. بخصوص قانون الجذب ..

    أريد أن أقول بأنه لا يتناقض مع ىالقضاء و القدر لأن الله تعالى يقول في الحديث الصحيح “أنا عند ظن عبدي بي” فعندما تركز على شيء فأنت تظن أن الله سوف يحققه لك ..

    و أنا أدعوا الجميع إلى الإستماع إلى شريط “قانون الجذب” للدكتور صلاح الراشد و هو من ضمن برنامج “السعادة في ثلاثة شهور”

    لأنه فصّل في هذا الأمر

    أخيرا أود أن أشكر صاحب المدونة المفيدة جدا ..

  18. اريد ان اعلق انني ارغب في كسب المال الحلال من اي عمل شريف وقد بحثت في عدة طرق ولكني لم اجد العمل المناسب لمثل حالتي – فانا من مجتمع ميسور لا يليق بها اي عمل الى جانب انيي مطلقه مما يجعل ملاحظه تصرفاتي تحت المجهر.
    والعمل يحتاج للسيعي وراءه والاهتمام ومخاطبه عده جهات ومتابعة كل التفاصيل واي اغفل او تاخير يخسرنا الكثير من المال .
    حتى يكون كلامي اوضح اضرب امثلة حصلت . زارتنا في المدرسه التى اعمل بها اخصائيه اجتماعية متقاعدة فتحت شركه لتعليم الفتيات على المسئولية وقوة الشخصيه . واخبرتها اني ارغب في عمل اضافي ورحبت في الفكرة . عندما سالت عن امكاناتي اعجبت بها جدا وانني شخص مناسب وسيكون لي فعال .
    كل هذا جميل واعجبني وكنت ساخذ اجرا مناسبا
    المشكله : يقيمونها في فنادق بعيدة عن سكني وومساءا اهلى لن يعذروني -ولا اجد احدا يذهب معي – اضافه ان العمل معهم رجال متخصصين
    لن به اهلى الى جانب ان سمعتي ستتاثر وايضا انهم يقيمون مخيمات ربيعيه (جميله ) في البر وفي جزيره فيلكا ايضا سفرات الى بلاد جميلة جدا وانا اعجب بذلك ولكن اهللى لن يقبلوا.

  19. أنوار
    لا أدري ماذا أقول، هل لأنك تبحثين عن وظيفة، لا عن عمل وتجارة تبدأي فيها… هل هذا هو السبب الفعلي لمشاكلك… عموما، إذا ظننت الحل يأتي من اتجاه واحد، فأنت تخطئين بذلك، ليست كل الطرق مهيئة لأن نسير فيها، بعض الطرق تصلح، وبعضها لا يصلح، وعلينا أن نستمر في البحث عن تلك الصالحة…

    أشكرك مختار

    كومبيتكس
    لم أحذف تعليقك، ويبدو أنك تظنني وحشا يبتلع التعليقات، لا تقلق، أنا أجثت الغث فقط…

    مشكورة راندا، ونعوضها في مقالة أخرى، حيث يمكننا قراءة تعليقك ساعتها

    أشكرك نجاة على التفاعل مع القوانين، وعلى ارسال الرد رغم أي شيء، واتفق معك تماما

    أشكرك يا حي، وأتمنى تشاركنا باسمك في مرة من المرات

    يا مفروس، أتمنى كتاباتي تحولك إلى شاب متفائل رغم أي شيء

    أشكرك يا جرايحي، وأنا بدوري أحييك على مدونتك، ورسالتك وجهادك، وفقك الله وحماك

    يا محمد، الايمان جميل، والثقة أجمل، لكنه وقت العمل، لقد مكثنا في جانب الروحانيات كثيرا، ويجب أن ننتقل إلى جانب التطبيق… ولا أقصدك أنت بهذا الرد، لكنه بوح النفس وقد جاء من نصيبك 🙂

    مسعودي
    سامحنا على زلة المفاتيح، وسلامي موصول لجميع الإخوة والأحبة في الجزائر والمغرب العربي

    الأمل
    لقد وصلت إلى سرا من أسرار الحكمة والراحة النفسية، فلا تنساه، وساعد غيرك لكي يتعرف عليه

    مي
    رغم تأخر التعليق، لكن هل من جديد؟

  20. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته…
    كل عام نحن بخير وكل عام ونحن إلى الله اقرب…

    فعلا سعدت بمدونتك استاذي الفاضل كثيرا….لأننا في هذا العصر تحديدا نحتاج لأن نثبت انفسنا , ونقف على أرجلنا وقفة صحيحة وقوية مهما كانت الظروف….

    انا اشيد بمدونتك الرائعة كثيرا وخصوصا انها تحمس كثيرا للتغير والحركة والبحث عن الافضل…

    بالنسبة لقانون الجذب ..فأنا أقرا حاليا كتاب السر ولم انتهي منه بعد ….لكن مجمله إن لم يكن كله يدور في عمق عقيدتنا وديننا وهم لا يعلمون….

    ثلاث اشياء رئيسية موجودة في السر العظيم ….التوكل الحق , الشكر , الرضا المطلق.

    ألم اقل انه في عميق ديينا العظيم , ولكن الكتاب فتح مجال اوسع للرؤية واسلوبة مبسط.

    من تجربة واقعية لي ….الشيء الذي تفكر فيه وتركز عليه ينجذب إليك بصورة كبيرة (سبحان الله) وهي حقيقة لا فصال فيها …كنت ابحث عن مخرج لي عن حالتي في هذه الفترة وكنت محتاجة اشخاص يدعموني نفسيا
    ووجدت عدد لا بأس به ممن يدعمني وينصحني ويقدم لي كل العون المناسب …

    ومن تجربة شخصية اقولها صدقا وواقعا كنت اظن أني لا اجذب الا الاشخاص المرضى النفسين والغريبين وهذا ما حصل معي حقيقة… وانا بدأت اخرج هذه الفكرة كليا حتى لا تؤثر على حياتي الجديدة.

    شكرا لك واتمنى اني قد نقلت فكرة مبسطة وتجربة حقيقة عن الانجذاب الغريب والحقيقي.
    وشكرا لسعة صدرك واعذرني على الإطالة…

    تمنياتي للجميع بمزيد من التقدم والنجاح والرقي والفرص الكبيرة.

    صديقتكم : تاقي

  21. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    مقالة جميلة جدا… الحمد لله جربت اللي فيها وحققت نجاح باهر مكنش حد يتوقعه.. وان شاء الله انا منتظرة مشروع كبير ومكسب كبير جدا.. وساعتها هدخل احي ليكم قصة نجاحي … قصة غريبة جدا وفيها عبر كتير وتتطبيق لمعظم نصائحك.

  22. اخي العزيز رووف شبايك حفظه الله
    اسعدت الله اوقاتك ايها المبدع الكريم بكل خير
    لازلت اتعطش لمدونتك الجميلة والمشاركات المفيدة واحدث الجميع على قرأتها والاستفادة منها
    اما بالنسبة لقانون الجذب فقد استخدمته شخصيا قبل دخولي لتقديم احد المحاضرات
    عن الجانب المالي بشهر رمضان فلقد جعلت له رؤية جميلة مثال: اني سأكون انسان واثق مبدع مبتهج وطريف … ففعلا كنت كما كنت اتمنى فلقد جدبت لي كل ماكنت اريد وهي القاعدة الاساسية لقانون الجذب وهي ( قل ماتريد )لا ماتريد

    ودمتم سالمين

    اخوكم احمد القطري
    مملكة البخرين

  23. اطلعت على كثير من كتب التنمية ولكن لم اشعر بالرضا والامتنان الا وانا اقرأ هذه الكلمات قانون

شارك بتعليق