عن مدونة شبايك

بدأت مدونة شبايك حياتها في 2005 على منصة بلوجر ثم انتقلت إلى موقعها الحالي في يناير 2006.

يكتب في المدونة محدثكم رءوف شبايك، مصري خريج كلية التجارة لعام 92، جامعة الإسكندرية، مصر، وبعد رحلة عمل طويلة في مجال الكتابة في مواقع انترنت وفي المجلات، عن ألعاب الفيديو (موقع جيمز 4 اراب ومجلة EGM العربية) وعن الهواتف النقالة (مجلة i2)  وعن التقنية، اعمل حاليا في وظيفة كاتب محتوى تسويقي (كوبي رايتر) حيث أصنع محتوى بغرض التسويق وزيادة المبيعات، في إمارة دبي، الامارات العربية.

أما معنى كلمة شبايك فلا أعلم له أصلا موثوقا، لكنه اسم عائلتي.

هدف مدونة شبايك

الهدف الأول من إنشاء مدونة شبايك كان ولا يزال نشر مواضيع ومقالات وقصص من شأنها بث روح التحفيز والتفاؤل في نفس القارئ، وتشجيعه على النجاح في الحياة، ولأن معظم المشاكل الشخصية تنبع في الأغلب من قِصر ذات اليد وقلة المدخول المادي، لذا بدأت التركيز على نشر مواضيع من شأنها تشجيع القارئ وتحفيزه على بدء عمله التجاري الخاص، بداية من العمل الجانبي الحر بجانب الوظيفة النهارية، وحتى التشجع وبدء نشاطه الخاص وتجارته وشركته.

الغرض من مدونة شبايك

لكل شيء في هذا الدنيا سبب وغرض يبرر وجوده، فما السبب الذي قد يبرر مجيء مدونة مثل مدونة شبايك تزيد من ضوضاء وزحام شبكة انترنت؟

ماذا عن إصلاح العالم؟ تحقيق السلام العالمي؟ القضاء على الفقر؟

دعابة جميلة – أو لعلها تبدو سخيفة، الأمر متوقف عليك…

لكن حقاً، لماذا لا؟ هل الأمر مستحيل؟

رءوف شبايك، مؤسس مدونة شبايك
رءوف شبايك، مؤسس مدونة شبايك

الهبوط على القمر كان كذلك يوماً ما، وأن يطير بنو البشر، وقطع مسافة 120 كيلومتر في ساعة من الزمان، والاتصال الصوتي عبر الأسلاك والألياف والكابلات والفضاء، حقاً القائمة طويلة…

المستحيل ما هو إلا حالة ذهنية – لا فعلية – فمستحيل الأمس تحقق اليوم، ومستحيل اليوم ينتظر من يقهره غداً…

في هذه المدونة نحكي قصص الناجحين وكيف قهروا المستحيل، لنتعلم منهم الصبر على الشدائد، وقهر الصعاب، وكل هذه المعاني الجميلة…

مثلما حكيت عن كفاح أول من قطع مسافة الميل في أقل من 4 دقائق في تدوينة مستحيل الدقائق الأربعة

كما وأحكي عن التسويق – أصوله وفنونه وقصص النجاح فيه ونوادره والأخطاء التي يقع فيها العاملون فيه…

التسويق، ذلك الفن الجميل الذي درسوه لنا بطريقة بغيضة في قاعات الدراسة حتى كرهنا مجرد ذكر اسمه، وبكرهنا له وابتعادنا عن الاستفادة منه في حياتنا اليومية، فلا عجب فيما نحن فيه من حال كئيب…

ولهذا نشرت كتابي التسويق للجميع وحرصت أن يناسب الجميع – قدر الإمكان بالطبع…

كذلك ستجدني ألخص كتبا أراها مفيدة، مثلما لخصت كتب دكتور إبراهيم الفقي مثل كتابه المفاتيح العشرة للنجاح وكتاب التحكم في الذات … وغيرها من الكتب.

ماذا أريد من قارئ مدونة شبايك ؟

إن تغيير الحال يبدأ من داخل العقل، بتغيير الأفكار الحاكمة لطريقة تفكيرك، وأنت إذا فكرت ليل نهار في حل مشكلة ما، وعشت من أجل ذلك، ستحلها…

كي تنجح عليك أن تقنع نفسك من الداخل أنك ستنجح، وأنك قادر على النجاح، ولا تعارض في ذلك مع المشيئة الإلهية، فأنت تعقد النية على الاجتهاد، ولكنك تجهل متى وكيف…

النجاح يبدأ منك أنت يا قارئ هذه الكلمات، النجاح بيديك أنت، النجاح يبدأ من داخلك أنت…

6% فقط ممن ربحوا المليون دولار فجأة استمروا أغنياء ولم يفقدوا تلك الثروة التي هبطت عليهم فجأة…

نسبة أقل هي التي أقرت أن حالها أسعد بعدما ربحت الثروات المفاجئة، ونسبة كبيرة أقرت أنها كانت أفضل حالاً قبل الفوز منه بعده…

السعادة الحقيقية حالة ذهنية، تأتي عندما تغير فكرك من الداخل، وتقتنع أنك أهل للتغيير

السعادة لا تأتي من كنز المال، السعادة تأتي من الجهد والتعب والأفكار الناجحة ذات العواقب الطيبة..

نحن هنا لنساعد بعضنا على التغيير من الداخل..

أنت من يملك القرار، بيدك أن تصدق هذه المزاعم ولعلها تنجح، أو تضغط على زر اكس الصغير أعلى يمين الصفحة، وتنسى كل ما قرأته، فأنت لا تريد أن تنجح، فأنت قد اخترت مصيرك…

هذا باختصار غرض هذه المدونة، وأريد أثناء حسابي يوم القيامة أن تأتوا فتشهدوا لي بالخير وتزيدوا من رصيد حسناتي، وإن شاركتموني بالنتائج الإيجابية التي طالتكم في الدنيا بسبب كلمات هذه المدونة، فهذا شيء يسعدني ويطربني، وهذا من ضمن أغراض المدونة كذلك…

قالوا عن مدونة شبايك

المرجو الإنتباه
هنا مدونة رؤوف شبايك،
هنا أرض الحالمين العرب و المسلمين،
هنا واحة التفاؤل في صحراء التشاؤم العربية القاحلة. المرجو من السادة الزوار التأكد من حملهم لتأشيرات التفاؤل و الإيمان بالحلم قبل الدخول إلى أرض الحالمين و شكرا.

-أبو هادي في 14 أبريل 2010

رءوف أم رؤوف

هذا السؤال وجهه لي كثيرون، وفي الحقيقة الأصح كتابة اسمي على هذه الصيغة رؤوف، لكني استخدم الصيغة التي جاءت في القرآن الكريم، هكذا رءوف، من باب طلب البركة ومن الباب التمسك بشيء لعله ينفعني يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم. أدرك أنه ليس سببا وجيها لكن هذا أنا يا طيب!

باقاتي

بعد كتاباتي الكثيرة في مدونة شبايك،بدأت ألاحظ كسل البعض، وصعوبة الأمر على البعض الآخر، في العودة لقراءة ما سبق وكتبته، ولذا بدأت أجمع أفضل ما كتبت عن الأمل والتفاؤل ووضعته في باقة إلكترونية (ملفات بي دي اف) اسميتها باقة شاحن الأمل وأوفرها للشراء عبر موقع جمرود، ثم أتبعتها بباقة ثانية وضعت فيها كل ما كتبته عن النجاح في الحياة وفي الأعمال في باقة النجاح التي يمكن شراؤها من هنا، ثم باقة فن التسويق التي وضعت فيها أفضل وأحسن ما كتبته عن التسويق.

عوائد بيع هذه الباقات وهذه الكتب تساعدني على شراء المزيد من الكتب وتجربة الجديد من الخدمات والعودة للكتابة عنها في مدونة شبايك.

كتبي

قبلها نشرت سبعة كتب عبر موقع لولو للنشر الحر المجاني، ومع دار أجيال للنشر المصرية في مصر (كل هذه الكتب عدا واحد متوفرة للتنزيل المجاني كاملة). هذه الكتب هي:

1 – كتاب فن الحرب || 2 – 25 قصة نجاح. || 3 – مقولات في النجاح
4 – انشر كتابك بنفسك عبر انترنت || 5 – التسويق للجميع
6 – الباقة الثانية من 25 قصة نجاح || 7 – شاحن الأمل

خمسات

أطلقت في عام 2010 موقع خمسات ثم بعته في عام 2012 مقابل عشرة آلاف دولار إلى شركة حسوب. قبلها كنت أول من بدأ موقع جيمز فو اراب Games4arab.com بالتعاون مع عصام الزامل في 1998 وكان الاتفاق بيننا أنا بالكتابة والتصميم، وعصام بالاستضافة. في عام 2001 وبسبب ظروف العمل اضطررت للرحيل عن الموقع.

مقابلة سريعة مع قناة سكاي نيوز عربية في 18 يناير 2017

محاضرة قصيرة ألقيتها في ملتقى آفاق التدوين الذي عقد في قطر 2009

رحلة عبر الزمن – القوالب المختلفة التي ارتدتها مدونة شبايك

هكذا بدت مدونة شباك في 22 توفمبر 2010
هكذا بدت مدونة شباك في 22 توفمبر 2010
شكل مدونة شبايك في أبريل 2011
شكل مدونة شبايك في أبريل 2011
هكذا بدت مدونة شباك في 15 يناير 2013
هكذا بدت مدونة شباك في 15 يناير 2013

12 thoughts on “عن مدونة شبايك”

  1. لم التزم بزيارة موقع الكتروني وانتظار جديده دائما كالتزامي بزيارة مدونتك ،، قراءة ماتنشر يزيدنا حماساً وتفاؤلاً

    سنشهد لك بالخير ان شاء الله في الدارين ،، موفق أخي رءوف

شارك بتعليق