عرين التنين Dragon’s Den

من البرامج التليفزيونية التي توفر الفرصة لسماع نصائح مفيدة حقا من كبار مؤسسي الشركات من الصفر هو برنامج Dragon’s Den والذي يجمع ما بين شباب يحمل أفكارا لمشاريع تجارية واعدة، وبين خمسة من عتاولة التجارة والصناعة والعصامية، يحضرون إلى الحلقة ومعهم مبلغ مالي يتراوح ما بين 50 ألف دولار / جنيه استرليني أو ما يساويها لاستثمارها مع المتقدمين. يقف صاحب / أصحاب الفكرة التجارية ليعرضوا ما لديهم، ثم يختموا بطلب استثمار مالي متمثل في رقم محدد، ويعرضون في المقابل حصة من أسهم شركتهم يمتلكها من يريد من المستثمرين الخمسة.

لهذا البرنامج إصدارات كثيرة لأكثر من عشرين بلدا، أشهرها النسخة الانجليزية بالطبع، ثم ربما الكندية والأمريكية، وكان له حصة من الترجمة العربية تمثلت في صورة برنامج واجه التجار على قناة ام بي سي في مطلع عام 2010 (رابط حلقة منه على يوتيوب). ومن قبله كان هناك نسخة لبنانية منه في عام 2007 حملت اسم العرين، وإذا لم تخني الذاكرة فلقد شاهدت حلقة وحيدة منه ولم تشدني أو تدفعني حتى لتذكرها ناهيك عن الكتابة عنها.

بعدما قرأت مديحا من مدون كندي في أحدث حلقة من النسخة الكندية من هذا البرنامج، وبعدما تمكنت من مشاهدة أحدث حلقة انجليزية وكندية، فإن مقدار المعلومات التي يجري سردها في هذه الحلقات تلخص الكثير من الكتب ومن المقالات والكلمات في مجال العصامية والتجارة والريادة، فحين تجد المستثمر يقول للمتقدم: فكرتك جيدة وتستحق الاستثمار فيها، على عكسك أنت فأنت ترفض النصيحة ولا تستمع لنا وتصر على رأيك دون أن تتوقف لتفكر لعلك على خطأ، فهذا يجعلني أرفض الاستثمار معك، لهي دروس ومواقف لن يتسنى للفرد منا المرور بها كلها.

وعليه، أنصح القارئ بالبحث عن ومشاهدة نسخ من هذه الحلقات على يوتيوب وغيره، ويا حبذا لو تبرع متبرع بالترجمة العربية، فهذه الحلقات توجز باختصار ما تشرحه الكتب السمينة في مجال العصامية والتجارة، وكيف أن نشاط تجاري ما لديه مخزون يعادل ربع إجمالي عوائده لهو مخزون كبير قد يتحول إلى مخزون راكد أو مهدر، أو أن تحقيق صافي ربح أقل من 10% من إجمالي المبيعات السنوية لهو ناقوس خطر سيدفع أي مستثمر لعدم الاستثمار في شركة مماثلة، أو أن بناء علامة تجارية أمر يحتاج وقتا طويلا واستثمارا كثيرا ولذا من الأفضل عقد صفقة مع شركة تملك العلامة التجارية بالفعل، فهذه كلها دروس قيمة لمن يبحث عن مثلها.

17 thoughts on “عرين التنين Dragon’s Den”

  1. كنت اتابع برنامج التجار عبر ام بي سي
    لكن لم يشدني كثيرا
    لكن هنالك ايضا الكثير لتعلمه منه
    نتمنى ان يقوم من لديه المقدره على الترجمه بفعل ترجمه فعليه
    لبعض الحلقات الاجنبيه

  2. من الافكار الرائعة وذلك بالاجتماع مع الخبراء و المساهمين للحصول على خلاصة الفكرة ومن الممكن تنفيذه دائما فى عالم الاعمال غامر مغامرة مدروسة برنامج رائع ومن الممكن الحصول على معلومات مهمة ومفيدة

  3. قبل أن أعلق على الموضوع سأعلق على طرح الموضوع! سعيد جدا لعودة النشر المستمر غير المتقطع، آمل ألا تكون فورة وتنتهي 🙂
    بالنسبة للبرنامج المذكور فلا تساعدني إنجليزيتي على متابعته، وهكذا سأبقى أنتظر من يرتجمه لنا 🙂
    الفكرة بشكل عام فعلا محفزة، عندما ترى أفكار غيرك على وشك النجاح والتطبيق على أرض الواقع، أتوقع أن البرنامج لو تابع من يأتي عبره ليرينا النتائح سيكون هذا رائعا..

  4. السلام عليكم
    يا ريت أخ رؤوف لو في نسخة عربية منه
    بدل التفاهات اللي بنشوفها عالتلفزيون
    كل البرامج اللي بتخرب العقل العربي بعملوا منها نسخ عربية
    الا المفيد منها

  5. برنامج أكثر من رائع

    حاليا أنا أقوم بتنزيل حلقاته ومشاهدتها على جهازى .. لغتى الإنجليزية ليست احترافية لكنى إلى حد كبير أفهم ما يدور .. لمن يريد مشاهدة المزيد من حلقات هذا البرنامج يمكنه ذلك من خلال هذه القناة على اليوتيوب حيث أنها تحوى أكثر من 80 حلقة لهذا البرنامج :
    http://www.youtube.com/user/TerZeKer?feature=watch

    أيضا أرجو أن أنتهز هذه الفرصة لأقدم إقتراح أنه بدلا من البحث عن ترجمة هذه البرامج – وهو شئ جيد بالطبع – لماذا لا نفكر فى تنفيذ برنامج مماثل فى الوطن العربى .. مثلا دولة مثل مصر بها الكثير من الشباب الذى يريد فرصه مثل هذه لتشجيعهم على الإستثمار وأيضا بالتأكيد هناك رجال أعمال وأصحاب شركات على استعداد للإشتراك فى برنامج كهذا .. كما أن المناخ الإقتصادى فى مصر الآن هو مناخ جاذب للإستثمار ومشجع له

    إذا ما المانع من عمل برنامج مماثل فى مصر ؟؟

      • أنا لم أشاهد النسخة العربية من البرنامج وبحثت عنها على الأنترنت ولم أجدها لأحكم عليها .. لكنى أتوقع أن سبب عدم نجاحها هو ثقافة الشعوب العربية أنفسهم (إما لبحثهم عن البرامج غير الهادفة أو برامج الثراء السريع مثل “من سيربح المليون” أو يمكن بسبب ثقافة الإعتماد على الوظيفة لأنها الأكثر ضمانا بدلا من المغامرة ببدء مشروع جديد قد يفشل فى أى وقت) .. ربما هذه هى الأسباب من وجهة نظرى.

        لكن ذلك لا يمنع إعادة التجربة فهناك الجادون الباحثون عن فرص جميله مثل هذا البرنامج – وإن كانوا قليلين

        وتجربه واحدة فقط نتيجتها الفشل ليست كافية لإصدار حكم نهائى بفشل الفكرة

  6. فكرة البرنامج ممتازة، لأنه يتيح الخبرة العملية، وفى ظنى أن تلك الطريقة قد تكون أفضل من قراءة كتاب لأن المعلومة ستكون فى محلها ومكانها..

    مع خالص الود والتحية

  7. يوجد برنامج بنفس الفكرة اسمه Shark Tank ، تابعته لفترة جيدة.
    بصراحة البرنامج يعلمك الكثير عن اللقاء مع المستشمرين ، وأن المال هو اهم شيء في المشاريع التجارية وليس الكلام العاطفي الذي لا يسمن ولا يغني من جوع.

  8. استاذ شبايك
    الميزة ان انت بتفتحلنا سكك الواحد عمره ماتطرق ليها
    شكراا

شارك بتعليق