سبع طرق لتطلق منتجك مثل ستيف جوبز – الجزء الثاني

4- اجعل من إطلاق منتجك حدثا وحفلا ينتظره الناس
حين تطلق ابل منتجا جديدا، فأنت ساعتها لا ترى أنيقا يتعثر في حلته الغالية، يعتلي المنصة ليقرأ من ورقة معدة له سلفا، ولعله لم يرها من قبل. لا، ستجد ابل وقد أعدت حفلا متعدد الفقرات لهذه المناسبة، حتى أنهم أحيانا يغلقون متجرهم الإلكتروني ليضمنوا شعور الناس بأن هناك حدث شديد الأهمية يحدث وقت حفل الإطلاق.

وحين يأتي الوقت، من يصعد إلى بؤرة الاهتمام ومسرح الحدث؟ إنه الشهير ستيف جوبز، المدير التنفيذي وأكبر رأس في الشركة. قد لا يعلم الكثيرون ذلك، لكن ستيف جوبز مشهور عنه بأنه يرتب لكل كلمة وكل جملة سيقولها في كل حدث، وأنه قد يتدرب لأسابيع على ذلك. كل خطوة عنده محسوبة، وهدفها إبهار الحضور لدرجة تجعلهم ينسون التنفس!

5 – اقبل أوامر الشراء المسبقة
من المسَلم به أن لكل شركة عملاؤها الأوفياء، والذين سيشترون أي منتج تطلقه الشركة فور إطلاقه. ما أن تعلن عن منتجك الجديد حتى ستجد راغبين في الشراء فورا، مسبقا، قبل وصول المنتج للسوق وبدء بيعه، فلماذا لا تحقق لهم ذلك؟ تقبل ابل أوامر الشراء المسبقة، قبل تدشين منتجاتها في الأسواق. بسبب ذلك، تبيع ابل مئات الآلاف من الوحدات، قبل وصول منتجاتها لرفوف محلات البيع، في بحر أسبوع أو اثنين من بدء البيع الفعلي!

طبعا هذا البيع خطير، يمكن أن يصعد بك لأعلى سماء، أو يهبط بك إلى أدنى أرض، في حال أخفق منتجك أو اضطررت لتأجيل إطلاقه لأي سبب. كذلك، يجب عليك أن تعرف سعر البيع النهائي والذي ستعتمده حتى تقبل أوامر الشراء المسبق. على الجهة الأخرى، يمكنك إن لم تبع مسبقا أن توفر للمهتمين وسيلة للتسجيل للحصول على أحدث أخبار منتجك وأن يكونوا أول من يعرف بأن المنتج وصل إلى الأسواق بالفعل.

6 – أطلق منتجا يتباهى أصحابه به
سر نجاح ابل هو الصورة الذهنية المصاحبة لكل منتج من منتجاتها. تخيل اثنان يدخلان عليك، واحد يحمل هاتف نوكيا والآخر آيفون. حتى ولو كنت من أوفى أتباع نوكيا، لن تملك أن توقف نظرة الإعجاب التي ستظهر على وجهك، حتى ولو أنكرت ذلك الأمر، فغيرك لن ينكر! بغض النظر عن التساؤل هل تستحق منتجات ابل تلك المنزلة أم لا، فالواقع يقول أنها تملك هذه المنزلة بالفعل!

هذه الصورة الذهنية والتي توجب التقدير والاحترام لم تأت من فراغ، فعلى منتجك أن يكون أنيقا جميلا ملفتا للنظر. الناس تنتظر من أي منتج جديد من ابل أن يكون أكثر أناقة من سابقه. إذا حدث يوما وأطلقت ابل منتجا دميما قبيح المنظر، فثق ساعتها أن مبيعاتها ستهوي إلى مكان سحيق!

لا تقلل أبدا من أهمية الشكل الخارجي لمنتجك، فلو كان قبيحا ستجد المستخدمين لا يتباهون باستخدامه أمام أصدقائهم ومعارفهم، بل وربما أخفوه وواروه خجلا منه، مهما كان مفيدا ونافعا.

7 – اخلق حالة من الترقب والتوقع والانتظار – قدر ما تستطيع
رغم أن ابل تصنع جلبة كبيرة لمنتجاتها لفترة طويلة قبل إطلاقها، لكنها تبني أسوارا فولاذية من السرية الشديدة حول هذه المنتجات، فلا تعرف اليمين ماذا تحمل الشمال. هل تذكر الشائعات الكثيرة التي سبقت الإعلان عن جهاز آيباد؟ لقد تبارى المهتمون بسرد توقعاتهم لهذا الجهاز السري الذي تعمل عليه ابل، حتى أن منهم من صنع مجسمات تشرح تخيل صاحبها لما سيكون عليه شكل هذا الجهاز الغامض. حين أطلقت ابل آيباد بالفعل، كان لديه شهرة أسطورية تسبقه، وكان العالم كله يريد معرفة إجابة السؤال: كيف يبدو هذا الجهاز، وما الذي يقدمه!

ختاما، ليس الغرض من هذه المقالة أن تقلد ستيف جوبز، فمهما اجتهدت، هناك الأصل وهناك التقليد. لا، غرض المقالة أن تفكر جليا في كل خطوة من خطوات إطلاق منتجك. حدد كل معلومة تنوي إطلاقها ومتى، واختر من تريد إطلاعه – مسبقا و لاحقا – على خبر إطلاق منتجك، وكيف يمكنك تحويل إطلاق منتجك إلى حفل ذي أهمية كبيرة.

مرة أخرى، ليس المقصود التقليد في الأفعال، بل في الأفكار. مهما أوتيت من مال فلن تستطيع تغيير حقيقة ما مثل أن منتجك متخلف عن ركب المنافسة، قبيح المظهر، ضخم الحجم، يأنف الواحد منا من حمله!

مهما أنفقت سامسونج على الدعاية والتسويق، فما لم تأتِ بهاتف يبهر مستخدمه ويجعل حياته أسهل وأفضل، فلن تجدي معه ملايين دراهم الإعلانات.

منتج مفيد وأنيق، مع تسويق وتشويق، من فرد وحيد، قد يكون ذا أثر عميق، وربح وفير!

رابط الجزء الأول من هذه المقالة. رابط المقالة الانجليزية المترجم عنها بتصرف كبير. رابط الصورة على فليكر.

على الجانب:
منذ قليل اكتشفت أن موقع البحث جوجل قلل من تقديره لمدونتي، من بيج رانك 4 إلى 3، وعليه أعتذر لكل معلن عندي من خلال الروابط النصية والذين قلت لهم أن إعلانهم عندي يزيد من تقييم مواقعهم على محركات البحث، ومن يريد استرداد ثمن إعلانه فانا على أتم استعداد ذلك. هذا الحديث لا يعني أني مهتم لمعرفة سبب تراجع تقييم بيج رانك لمدونتي، فلن أغير شيئا مما أفعله الآن. وأما جوجل، فأنا أرى أن مثل هذه الخطوات ستجعل نتائج البحث فيه أقل جدوى، ما لم يعالج الحكماء عنده هذا الأمر!

45 thoughts on “سبع طرق لتطلق منتجك مثل ستيف جوبز – الجزء الثاني”

  1. رااائعة هذه النصائح ،
    و ستيف جوبز أعتقد أنه ريادي في علم و فن الأعمال ،
    أسّس لنفسه مبادئ و أساليب جديدة مبهرة ، استفاد و سيستفيد منها العالم ..

    شكرا أستاذي الكريم شبايك …
    أنت بالنسبة لي ،، لا تقل روعه على ستيف جوبز ..
    فكل تدوينة تسطرها .. تكون مُبهرة تماماً ..

    وألهمتني شخصياً .. في أمور عديدة ، من ضمنها إطلاق مدونتي :$
    فشكرا جزيلا لك ، على كل ما تقدمه للوطن العربي ..

    أخوك / محمّد

  2. أن من أجمل الأمور أن يكون للشركة ثقة كبيرة لدى زبائنها
    أعتقد أن من الامور الرائعة أن تبيع منتجك قبل أطلاقه
    كما أعتقد أخي شبايك أنه لا ضير من تقليد رجل مثل ستيف جوبز ولم لا ما نقلده ونأخذ أفكاره حتى نطور أنفسنا و نبلغ ما بلغه

    شكري العميق لك مع أعتذاري عن تعليقي السابق للجزء الأول من المقالة
    فقد رأيت أنه ما المانع من تعلم هذه الأمور حتى لو كنا نسوق منتجات ليست كالتي تتطلقها آي فون

  3. قد أكون مقصراً في تعليقاتي لك أخي وأستاذي رؤف في الفترة الماضية ، وأعلم كم هي مهمة ردة فعل القراء بالنسبة للمدونين ، وأيضا كم هي مهمة التعليقات ولكن أعذرني وانا دائما اتابعك وازداد إبهارا وإعجابا بك في كل مقال تكتبة أو تختارة لتترجمة ، لك خالص تحياتي وامتناني وتمنياتي بالتوفيق دائماً

  4. اولا شكرا على هذه المقالة
    ثانيا تذكر ان يطعنك التاس فهذا يعنى انك فى المقدمة والشجرة المثمرة يقذفها الناس بالطوب
    لدى عدة اسئلة
    هل هناك اى بشاير جيدة لشركتك ؟
    هل تحتاج اى مساعدة من اى نوع خاصا اننا من نفس البلد
    لماذا اخترت العلافات العامة ولم تختر التسويق الفعلى او الدعاية والاعلان او الاستيراد والتصدير ؟
    ارجو من الله ان يوفقك
    الكناب الاخير عن جد كم القصص ملهم، انا كنت اتمنى ان نجد قصصا لعرب تاجحين كما اتمنى ان يصيح العرب اخوة كما الماضى

  5. لقد عرفت شركة آبل ووضعها في السوق وتليفون آيفون وستيف جوبز من هذه المدونة فقط ..
    وحينما تبحرت قليلاً في هذا العالم – عالم آبل – لم أدرك بأنه بهذه الروعة .. إنه يخاطب شيئاً ما داخلي متعلق بالجديد والتجديد .. يكسر الملل، يأتي بغير المتوقع، يخطف إعجابك، ينشط ترقبك، يرهف سمعك، ينتزع انبهارك ..
    والكثير والكثير ..
    منذ فترة – سنين في الواقع – طالعتني صورة للاب توب آبل يمكن وضعه في ظرف من رقته ونحافة سمكه .. في الواقع لا أدري ما هو اسمه أو اسم إصدارته ولكني انبهرت به أيما انبهار، ولكني عندما علمت أنه لاب توب آبل يعمل بنظام ماكنتوش .. أعرضت عنه، وكأنه رجس من عمل الشيطان، حيث كانت تسيطر عليّ زهوة ويندوز ميكروسوفت .. الآن الواقع تغير.

    شكراً لك رؤوف

  6. يعني تحاول أن تكون خفيف الدم ولكن مع الأسف لم تنجح بذلك!
    اسمع .. ألست أنت بعربي؟
    ثم لماذا القاهرة والصعيد بالذات؟ لماذا لا تتكلم عن الصبية والأولاد ببلدك مثلاً؟
    ثم ألم تدري أنَّ ستيف جوبز عربي (أصله عربي) وأنَ والده حمصي من سورية؟

    ثم ادعيت آخر الأمر أنَّ كتابات شبايك رخيصة! فأرنا كتاباتك الغالية!!

    ملاحظة: لقد اطلعت على كتاباتك الغالية في مدونتك، وأنصحك أن تعيد الصف الأول إلى السادس الابتدائي عسى أن تعرف كيف تكتب بلغة العرب.

    • هون عليك يا طيب، لقد حذفت هذا التعليق السخيف، والذي لم يأت إلا لتعكير صفو المدونة، ومثل هؤلاء يكونوا في الأغلب مرضى نفسيين ولا يعلمون، ولا يجدي معهم شيء سوى التجاهل…

      هيا، دعنا نعود لموضوعنا هنا ودعني أسألك أنت وكل القراء، ما أكثر طريقة من السبعة نالت إعجابك؟
      وما الطريقة التي تراك قادرا على المجيء بأفضل منها؟

      • لا عليك أخي شبايك

        فمثل هذا الطفل مؤكد انه لا يعرفك لقد زرت صفحات هذا الطفل وجدت سباب متبادل بينة وبين متصفحي موقعة ارجو الا اجد اي تعليق له مره أخري

        أكثر الطرق التى اعجبتنى هي

        4- اجعل من إطلاق منتجك حدثا وحفلا ينتظره الناس

      • سأذكر لك أكثر ثلاث طرق أعجيتني بالترتيب من الأعلى إلى الأسفل:

        1-اجعل تركيزك منصبا على الناس، وليس المنتج.
        2-احرص على إشراك المفكرين والمؤثرين مبكرا.
        3-كن ثوريا.
        7-اخلق حالة من الترقب والتوقع والانتظار – قدر ما تستطيع.

        لم أفهم ما الذي تقصده من “وما الطريقة التي تراك قادرا على المجيء بأفضل منها؟”

  7. شبايك .. لقد قمت بعمل تقييم للبيج رانك الخاص بك على موقع
    http://www.prchecker.info/check_page_rank.php
    وكان 4 بيج رانك
    من أين أتيت بالنتيجة التي أخبرتنا بها في التدوينة؟
    عامة لا تقلق من هذه الناحية حتى لو أصبح 2 وليس 3 .. جوجل يعيد تقييم المواقع كل 3 شهور، ولا أظن مدونة شبايك تقل .. بل تزيد إن شاء الله 🙂

      • السلام عليكم اخي رؤف : اشكرك اخي على الموضوع الاكثر من رائع اسأل الله ان يجعله في ميزان حسناتك. وبالنسبه لموضوع البيج رانك انا استخدمت نفس الموقع الذي اشار اليه الاخ النواوي وكانت النتيجة 4 من 10 :Web Page URL: http://www.shabayek.com/blog
        The Page Rank:

        – 4/10
        (the page rank value is 4 from 10 possible points)

  8. هذه المرتكزات السبعة لنجاح مبيعات سلعة بالتأكيد ستختلف قليلاً أو كثيراً لو كان المنتج خدمة ..

    لم أفهم هذه ..
    “مرة أخرى، ليس المقصود التقليد في الأفعال، بل في الأفكار.”

    تعني أن يفكر كل صاحب منتج بنفسه أو من خلال خبراء في تسويق منتجه لأننا لو قلدنا أفكار الآخرين فإننا نقلدهم من خلال أفعالهم .

    • ما قصدت قوله، ليست العبرة بأن نقلد أفعال ستيف، بل نفكر لماذا فعل ما فعل، وحين نعرف السبب، يمكننا ساعتها تطويع الفكرة لتناسب كل واحد منا في تجارته وفي بيئته.

  9. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
    قواعد ذهبية فعلا استمتعت بمتابعتها على امتداد الجزأين رغم أنني متابع صامت في أغلب الأحيان..
    أحببت أن أقدم توضيحا بسيطا حسب لفهم لتراجع ترتيب مدونتك في جوجل، وأنا أرجع الأمر إلى المواقع المعلنة عندك نفسها، لأنها مواقع أصلا يكون ترتيبها ناقصا تسعى لرفعه، وحتما هذا الأمر يجعل ترتيبك يتأثر لأن هذا الأمر يدخل ضمن الخوارزمية المتبعة لدى جوجل، فلو كان رابط موقعي مثلا منتشرا في مواقع ترتيبها جيد فحتما سوف يرتفع ترتيبي، ولو كانت في مواقع ترتيبها ضعيف فسوف أتوقع انخفاض ترتيبي، وتلك هي الضريبة التي يدفع عنها المعلنون، لأنها مغامرة ^_^
    هذا ما بدا لي والله أعلم..
    بارك الله فيك دوما يا طيب..
    مني لك أرق تحية..

  10. جزاك الله خيرا ، مقال رائع فعلا

    أعجبتنى جدا هذه العبارة:

    منتج مفيد وأنيق، مع تسويق وتشويق، من فرد وحيد، قد يكون ذا أثر عميق، وربح وفير!

  11. استاذى مازلت اتعلم منك ومن كتاباتك باستمرار
    واحببت ان اقول لك هنا على المدونه امام الجميع (وليس خاصه على الايميل )
    انى أصبحت بفضل الله أولا، ثم بسبب كتاباتك، أرى فكره فى كل ما ارى على مدار يومى واملا وتفائل فى احلك الظروف
    جزاك الله خيرا

    ملحوظه
    المدونه لا تظهر جيدا على الموبايل فارجوا ان تكون هناك طريقه لعرضها وتصغير الصور

    ولى طلب بصفحه خاصه لكتب ترشحها للقراءه وافضل ان تكون مكتبه ضخمه مما تفضله انت شخصيا من تسويق وعلوم النجاح

  12. السلام عليكم

    دائما ما تأسرني هذه المدونة وانا متابعة صامته لها

    ولكن لي تعليق .. ألا ترى يا سيدي بأن العالم العربي لا يشجع ..

    انا اعلم بان النجاح والتشجسع يأتي من داخلنا ..

    ولكن مثلا كشركة أبل هي شركة عالمية اجنبية ..

    والكثير يثقون بالاجانب ثقة عمياااااااء

    لو تلاحظ حتى عندما ظهر خطأ تقني في اجهزتها حسب ماورد لي لم تتأثر ..

    ومبيعاتها في ازدياد ماشاء الله ..

    ولكن لو عكسنا الاية واضبح الوضع هنا .. لأنقلبت راسا على عقب ولرأيت من الهجوم ..

    من صحافة واعلان . ناهيك عن المستهلكين ..

    وقد يضر في مبيعاتها الشيء الكثير ..

    عذرا اطلت في حديثي .. اتمنى ان يكون مقصدي قد وصل لك ..

    وانا اطمح وسأصل يوما إلا ما اتنمى بأن يكون لي أسم وعلامة تجارية

    وتذكر قصة نجاحي هنا ^_^

    • وعليكم السلام

      كلامك صحيح، لكننا هنا اجتمعنا لكي نغير كل هذا… نحن هنا نساعد بعضنا لكي نؤسس نحن شركة مثل ابل و جوجل وأفضل… أحلام؟ لما لا؟ كل شيء عظيم في هذه الدنيا بدأ بحلم، ونحن هنا نعمل مع بعضنا البعض لتحويل الأحلام تلك إلى حقيقة 🙂

      خذي مكانك بيننا، وابقي معنا.

      • اسمح لي على التعقيب لو ذهب عبقري عربي الى احدى الدول الاجنبية و أقام هناك بإنتاج خدمته أو منتجه ففرصه هناك ستكون عالية في الربح كما حدث مع مؤسسي مايكروسوفت و غوغل و فيس بوك ولكن لو عاشوا هنا لماتت الفكرة من المهد فليس لدينا في ثقافتنا العربية بعد النضج و المعرفة الكافية بهكذا مشاريع و لا الثقة الكافية في مدى قدراتها هذا بجانب عقدة الخواجة المتأصلة في النفسية و الثقافة العربية … لذى لا تحلم بما لا صاقة لنا به عزيزي شبابك و لتكن أحلامنا على مدى قدراتنا و ظروفنا.

        • للأسف لا اعلم متى ستتغير عقلياتنا

          فالزمن القديم كان العرب هم اصل الحضارة والتطور والعلم

          وانقلبت الاية ..

          برأيك هل ذاك الزمان سيعود ؟؟ّ!!!

          شاكرة لك تعقيبك

        • من تجربتى الشخصية أقول إن عندنا فرصة أفضل للمنافسة فى بعض المجالات ، فمثلاً أنا حسبت نسبة دخلى السنوى إلى دخل من يعمل مثلى فى مجال البرمجة فى أمريكا فكانت 16:1 أى أن 16 مهندس عندنا يتقاضون راتب مهندس واحد يعمل فى نفس المجال فى بلاد العم سام وتكون النسبة مضاعفة إذا كنت حديث التخرج.
          وبناءاً عليه تكون قدرتنا على المنافسة فى الصناعات التى تعتمد على المنتجات الفكرية والإبداعية -مثل البرمجة و التصميمات (جرافيك وخلافه)- أعلى من نظرائنا فى الغرب حيث التكلفة عندنا أقل بكثييير ، لكن ذلك صحيح فقط عندما نتوجه بمنتجاتنا الفكرية للعالمية.
          أقول من تجربتى الشخصية لأننى دخلت مناقصات عديدة أمام شركات كبيرة جداً فى بلدنا وربحتها منهم لعدم قدرتهم على مجاراتى فى الخدمات التى أقدمها بسعر منافس !!!
          إدعوا لى بالتوفيق فى مشروعى القادم الذى آمل أن ينشر قريباً فى مدونتنا الرائعة هذه كمثال على قصص النجاح التى خرجت من رحم المدونة.

          ودمتم سالمين

  13. فـ البداية انا مغرم بل ومن الممكن ان اكون من مجنوني ابل !! نعم

    ليست منتجات ابل فحسب بل طريقة واسلوب واداء وتسويق وكل شي

    فليس من العيب اتباع درب الناجحين

    شخصيا اعتقد ان السبع طرق رائعة ولكن اري ان الابهار والتركيز علي العامة ابرزهم كعموم المنتجات وليس ابل فحسب !!

  14. شبابك الافكار و لا أروع و العبرة بالتطبيق الواقعي
    فمثلا من ضمن النصائح ((- اجعل من إطلاق منتجك حدثا وحفلا ينتظره الناس))

    يمكن تطبيق هذه النصيحة على المشاريع التي لديها ميزانيات للحفلات الافتتاحية و اطلاق المنتجات و لكن ماذا عن صاحب شركة هدفه التسويق المجاني يريد كل شئ بالمجان و اذا ما ناقشته ان لا شئ مجاني في الحياة يقول جملته الاشهر (( لا ميزانية للتسويق)) و كأن التسويق عبث أو هاوية لا تردم الا بسكب النقود ليس كما قال أديسون 1 % للاختراع و 99 % لنشره.
    فما الحل مع هكذا انسان خصوصا و ان شركته جديدة و تحتاج لأي دعم و لو صغير لتستقطب العملاء؟؟!

    أخر المأل لقد نفضت يدي منهم و من تسويقهم فاليحترقوا في الجحيم علي قبض راتبي فقط فهي ليست شركتي أو شركة أهلي ……. أليس كذلك ؟

    • لا بالطبع ليس كذلك

      عليكى المحاولة معهم واقناعهم بمدى اهمية التسويق والمشاكل التى ستحدث لهم لعدم الاهتمام بالتسويق

  15. الله يعطيك العافية على التدوينة
    ولكن كل كلمة وكل حرف في هذه المقالة
    اقول الى متى ونحن في الوراء
    بل انني تخيلت اننا نطلق منتجات تفوق على ابل وغيرها
    ادعوا الله ان تكون قريبة

  16. بالفعل ستيف جوبز جعل العالم في اخر ثلاث سنوات وتحديدا بعد اصدار اول ايفون

    يترقب مع كل حدث بمنتهى الشغف ما سيطلقه ذلك الحدث

    هو استخدام للاعلام بصوره جيده من قبل ستيف جوبز فواضح انها تواجهات رجل واحد

    يجعل الشائعات تنتشر وتنتشر اكثر والعالم كله يتحدث عن المنتج

    ثم ياتي ويعلن عن المؤتمر قبل ميعاده بمده طويله ويبدأ في شحن الاعلام بان ذلك المؤتمر سيغير العالم

    ولكن كل هذا ما كان ليحصل ابدا لولا ثقة الناس بان المنتج الجديد من تلك الشركه يستحق الاهتمام

    فقبل عام 2007 لم اسمع حتى عن رجل يدعى ستيف جوبز يراس شركة ابل

    • لو يوفر موقع جوجل وسيلة لقياس بيج رانك عنده لكان أفضل من هذا الاختلاف الذي نراه الآن… المشكلة يا طيب أن بعض المواقع الأخرى تقول أن رابط المدونة له ترتيب 3… هذا الخلاف سيجعل المعلنيين يحجموا أو يطلبوا أسعارا أرخص مع التوصيل المجاني للمنازل 🙂

      • على حد علمي يمكنك التأكد بشكل موثوق عن طريق تركيب Google Toolbar للتأكد من بيج رانك موقعك .. وأنصحك بهذا الموقع : http://www.prchecker.info/check_page_rank.php
        للتأكد من بيج رانك موقعك.

        وحتى لو كان البيج رانك 3 لا يهم فالمدونة محتواها حصري وغير موجود في أي مكان يكفي أن جميع من يريد القراءة عن النجاح يأتي إلى هنا ليستسقي جرعة من الأمل بعد اليأس الذي يصيب معظمنا أثناء هذه الحياة.

        أتمنى لك التوفيق.

  17. فعلا ستيف جوبز من أشهر المتحدثين والذين يجذبونك بكلامهم

    حتى طريقة لبسه لنفس الملابس في كل اعلان لجديد ابل يجعلك تتسأل ما الذي يدور في عقل هذا الرجل

    ترى هل هذا الامر الذي يتميز به ستيف موهبة طبيعية ام انه نتاج تدريب وتطوير وخبرة؟

    ما رأيك أخي شبايك

  18. اقبل أوامر الشراء المسبقة : هذه فكرة رائعة للشركات ذات عمر و صيت في السوق .. لانها تضمن لنفسها ربح قبل حتي بدء البيع

    التوازن الاعلامي بين عمل ضجة قبل حفل الاطلاق و بين السرية و الا يكون هناك اي معلومات مؤكدة

    بين الافصاح و بين التكتم

    اي معلومة يجيب التكتم عليها ؟ و اي معلومة يجب الافصاح عنها و متي ؟ و كيف ؟

    _____________________________

    بخصوص متاجر ابل هناك ميزة مهمة و هي تجريب اي جهاز موجود هناك و تشغيل البرامج عليها و العمل عليها اي جهاز مما يتيح العميل التجربة المجانية كلما ذهب للمحل و هذه فكرة ليس لها مثيل

  19. معجب جدا بالمدونة واستفدت منها لما فيها من معلومات قيمة جدا … وقد امرت أن أشكر من يفيدني … فشكرا لصاحب المدونة وجزاه الله خيرا

شارك بتعليق