ختام ملخص كتاب 22 قانونا في الإشهار

نختتم اليوم ملخص الكتاب الرائع الذي تحدث عن بعض القواعد المطلوبة ممن يعمل على إشهار ونشر اسم العلامة التجارية له، وأرجو أن تحتمل قراءة هذه التدوينة على طولها، لأهمية ما جاء فيها من قوانين تكمل بعضها البعض. في نهاية التدوينة ستجد روابط قراءة الملخص كاملا وتنزيله على نسق بي دي اف.

18 – قانون الحدود Borders
ليس هناك حدود دولية تقف عندها جهود إشهار العلامة التجارية عالميا

هل تذكر حين كانت كلمة (بضاعة مستوردة) تضفي سحرا وبريقا على السلعة قيد الشراء؟ نعلم أن القيمة لغز كبير، يكمن حله في عقل المستهلك، فالمستهلك وحده هو من يقرر أن البضاعة اليابانية طيبة الجودة، وهو نفسه من يقلل من قيمة السلعة ذاتها إذا جائته مصنوعة في بلد فقير أو متخلف. هل تثق في دقة الساعات السويسرية؟ وماذا عن ثقتك في السيارات الألمانية؟ هل أكثر من تلك اليابانية؟

تقدير المستهلك للبلد المصنوع فيها العلامة التجارية له دور كبير جدا، فمشروب كوكاكولا يجلب قرابة 80% من الأرباح من مبيعات خارج الأراضي الأمريكية، لكن كوكاكولا لو حاولت التنصل من كونها أمريكية الأصل فستخسر الكثير، فكونها منتج أمريكي يعطيها مكانة أعلى في عقول المستهلكين.

(تمهل يا طيب، وقبل أن تشرع في التعليق على مدى صحة هذا القانون، تذكر قبلها أن هذا الكتاب صدر في نهاية الألفية الماضية، وعليه فبعض مواده قد نراها غير صالحة في عالمنا اليوم – رغم ذلك، يجب علينا معرفة ما الذي كنا نظنه بالأمس، وملاحظة كيف أصبحنا اليوم، لنطبق معرفتنا هذه على ما نظنه اليوم، وكيف نظنه سيصبح غدا).

19 – قانون الاستمرارية والثبات Consistency
العلامة التجارية لا تنجح في غمضة عين، بل تحتاج عشرات السنين

هذا القانون موجه بالأخص إلى المدراء في المنطقة العربية، فكل مدير عملت معه في الماضي كان يطلب من العاملين معه تحقيق النجاح في عشية أو ضحاها، وإن لم يأتي هذا النجاح – فالعيب من الأغبياء الذين يعملون معه، بينما هو طاووس البشر في الذكاء الإداري. لا يمكن لعلامة تجارية أن تدخل عقول الناس ما لم تكن رمزا لشيء ما، لكنها يوم أن تدخل إلى عقول الناس، تجد الشركة صاحبة العلامة التجارية تبحث عن سبب لإدخال تغيير ما. نعم، تتغير الأسواق، لكن على العلامات التجارية ألا تتغير – نعم، يمكن أن تجري لها بعض عمليات التجميل وتجديد الشباب، لكن أهم صفاتها يجب أن تبقى راسخة لا تتغير.

نعم، يمكنك أن تميل مع ميل السوق وتغير علامتك التجارية، لكنك بذلك تدمرها تماما. أو يمكنك أن تحافظ على مبادئ العلامة التجارية راسخة، وأن تأمل في أن يكمل السوق دورته ويعود الدور إليك، وهذا ما ينصحنا به المؤلف حكما على خبرته. على مدى ثلث قرن وشركة BMW تسوق لسيارتها وعلامتها التجارية على أنها مرادف أفضل تجربة قيادة ممكنة، ولم تجدها في يوم تقول في دعاية أنها أرخص سيارة أو أكثرها أمانا أو أهونها أقساطا أو أقلها أعطالا. على مر أكثر من ثلاثين سنة وهي تروج لجملة تسويقية واحدة: أفضل تجربة قيادة ممكنة. القانونان التاليان قد يشوشان على اقتناعك بهذا القانون، لا تفعل!

20 – قانون التغيير Consistency
يمكن للعلامة التجارية أن تتغير، لكن بشكل نادر وبحذر شديد

بعدما ذكرنا وجوب التركيز والثبات، لماذا نتطرق إلى التغيير؟ لأنك لن تجد شيئا في هذه الحياة لا يتغير، ولا قاعدة خالية من الاستثناء! إن هذا القانون هو أكبر الاستثناءات لقوانين إشهار العلامة التجارية. لكن قبلها نؤكد على أن تغيير العلامة التجارية لا يبدأ في مصانع الشركة، بل في عقول عملائها، فإذا أردت إدخال أي تغيير على علامة تجارية، قبلها راقب ولاحظ عن كثب عقول وأذهان المستهلكين.

رأيك في علامتك التجارية وما تمثله لا يهمنا كثيرا، ما يهمنا فعلا وبكل قوة هو رأي المستهلكين فيها، فإذا أردت إدخال بعض التعديلات على العلامة التجارية، فانظر داخل هذه العقول، فإذا وجدتها خالية من علامتك التجارية، فأدخل ما شئت من تعديلات وبسرعة، أما إذا نظرت فوجدت علامتك التجارية راسخة في العقول ولها انعكاس واضح وراسخ وثابت، فأنت تقامر وتغامر وقد تكون أنت الخاسر، وفي هكذا حال، تجنب سياسة التغييرات المفاجئة والصدمات، بل رويدا رويدا وراقب عقول المستهلكين، فإن وجدت أي ردود أفعال سلبية فتراجع فورا، ولا تنس أن المؤلف قد حذرنا جميعا.

هناك حالات ثلاثة يمكن فيها إدخال تغييرات على العلامة التجارية، 1- حين تكون ضعيفة أو مجهولة تماما من قبل المستهلكين، 2- حين تريد أن تقلل من شأن علامتك التجارية لكي تخفض ثمنها أملا في زيادة المبيعات، 3- حين تكون علامتك التجارية بطيئة حركة البيع، والتغيير الذي تنوي القيام به سيكون على فترة زمنية طويلة.

21 – قانون الفناء Mortality
لا تجد علامة تجارية خالدة، وقد يكون القتل الرحيم أفضل الحلول

رغم أن قوانين إشهار العلامة التجارية تبدو راسخة لا تقبل التغير، لكن العلامات التجارية ليست كذلك. العلامة التجارية تمر بمرحلة ميلاد، ثم نمو، ثم بلوغ، ثم شيخوخة فرحيل وفناء. بعدما تتشبع بهذه القوانين وتفهمها جيدا وتضعها موضع التطبيق العملي، فأنت ساعتها ستعرف متى يجب إسدال الستار على علامة تجارية ما.

كل يوم يبزغ نجم علامات تجارية جديدة، خاصة مع ظهور تصنيفات وتقسيمات جديدة، مثلها مثل هذه الحياة التي نعيشها. لكي تشرق شمس جيل جديد من العلامات، على شمس علامات حالية أن تغيب، ولكي يأتي إلى الدنيا أطفال رضع، على شيوخ أن ترحل، وهكذا قضت حكمة الله رب العالمين. بعدما نتقبل هذه الحكمة، علينا أن نعرف على وجه الدقة أفضل وقت نوقف فيه جهودنا لإشهار علامة تجارية.

إياك أن تتحدى الزمن، فكل من فعلوا هلكوا. وقفت كوداك جامدة ترفض فكرة نهاية عصر التصوير الفوتوغرافي الفيلمي، وبزوغ نجم عصر التصوير الرقمي، فماذا كانت نتيجة عنادها؟ أفسحت المجال لعلامات أخرى كي تقود التصنيف الجديد والذي هو التصوير الرقمي، وسمعنا عن نيكون وعن كانون، ودخلت سوني المضمار كذلك.

في هذه الحالة تحديدا، كان رأي الكاتب أنه يجب على كوداك إطلاق علامة تجارية جديدة خاصة بالتصوير الرقمي، وألا تنقل اسم كوداك من التصوير بالأفلام إلى التصوير الرقمي، لكن كوداك لم تفعل، وحاولت أن تقول أنها ناجحة في مجال التصوير الرقمي مثلما فعلت في الماضي، لكن التجربة الفعلية أثبتت فشل كوداك الذريع في هذا المجال، فكاميرات كوداك الرقمية متواضعة المستوى قليلة الجودة، والأهم ضعيفة التقدير داخل عقول المستهلكين!

حين يأتي الوقت، دع علامتك التجارية ترحل في سكينة وهدوء، واستثمر أموالك في إشهار علامة جديدة شابة، لا في علاج جسد مقضي عليه بالموت. قد يكون في الأمر قسوة، لكن لا شيء أكثر قسوة من خسارة كل مالك الذي تعبت في ربحه! نعم، كانت العلامة التجارية ماكنتوش على شفا حافة الإفلاس في الثمانينات من القرن الماضي، حتى عاد ستيف جوبز وحولها إلى قمة الأرباح، لكن كم مدير عبقري على شاكلة ستيف جوبز في هذا العالم؟ كذلك لا تنس أن ستيف جوبز أدخل تغييرا صغيرا، وجعل اسم العلامة التجارية ماك بدلا من ماكنتوش التعيس، وجعلها مرادف للكمبيوتر الفاخر قليل المشاكل (رغم اعتراض أهل ويندوز!).

22 – قانون التفرد Singularity
أهم صفة لأي علامة تجارية هو أن يكون لها معنى وحيد في العقول والأذهان

عندما أقول لك فولفو، بماذا ستخبرني؟ ستقول: السيارة الأكثر أمانا في العالم. ردك هذا جعل مبيعات فولفو تتفوق في مرات وبلاد كثيرة على مبيعات BMW و مرسيدس، لأنني حين أسألك عن BMW ستعطيني أكثر من إجابة وأكثر من رد، وستختلف إجابتك من وقت لآخر، وكذلك سيفعل غيرك. قد نتفق جميعا على جودة سيارات BMW لكننا أبدا لن نتفق على معنى واحد لها.

حين تحمل علامتك التجارية أكثر من معنى واحد، فلا تسأل عن سبب تراجع المبيعات. حتى ولو حملت علامتك التجارية عدة معان في طياتها، وبقيت قائدا للتصنيف في السوق ومحققا للأرباح، فأغلب الظن أن مرد ذلك ضعف المنافسة والمنافسين في السوق، وحين يتغير هذا الوضع، ساعتها ستهوي من علٍ يا صديقي.

ما حقيقة كنه العلامة التجارية؟ إنها مرادف لمعنى في عقل الفرد منا. حين يصيبك صداع، يقفز إلى الذهن كلمة إسبيرين. إن إسبيرين هي علامة تجارية ناجحة، بفضل جهود تسويقية مستمرة على مر سنوات طوال، حتى بدأ الناس يرفقون ’زوال صداع الرأس‘ بمنتج اسمه إسبيرين، فانتهت العقول إلى استبدال كلمتي ’علاج الصداع‘ بكلمة إسبيرين. حين تنجح في أن تفعل شيئا مماثلا، فأنت ساعتها نجحت في إشهار علامتك التجارية باقتدار.

في الختام
ولا يزال الكلام للمؤلف – اعلم أنك لن تجد علامة تجارية يحبها كل الناس، ولن تجد علامة تجارية ناجحة في كل البلاد، لكنك على الجهة الأخرى تستطيع أن تحاول زيادة حصة علامتك التجارية من الأسواق، من خلال هذه القوانين.

رابط قراءة الملخص كاملا دفعة واحدة على موقع سكريبد

رابط تنزيل الملخص على نسق ملف PDF (شكرا لموقع مجد سوفت على استضافة هذا الملف)

12 thoughts on “ختام ملخص كتاب 22 قانونا في الإشهار”

  1. السلام عليكم
    اخبارك ايه يا استاذ شبايك
    الحمد لله على انتهاء تلخيص هذا الكتاب الرائع
    فى كل جزء تقوم بتلخيصة اقول متى اصل الى تحقيق هذا وبناء علامة تجارية فعلا لها قيمة فى وطنا العربى ادعوا الله ان يكون فى العاجل القريب 🙂

  2. السلام عليكم اخي الفاضل

    انا من المتابعين لك منذ بداياتك
    وكثيرا ماكانت ردودك قاسية وجافة بحقي
    ولكن هذا لم يمنعني من متابعة كتاباتك.
    على العموم انا في بدايات مشروعي المتواضع وبالاخص متجري الالكتروني
    اللذي احاول عرض تصاميمي من قطع الازياء المحتشمة ذات الخامات الجيدة والتصميم المميز
    ولكن الغالبية من النساء لدينا يبخسون حق المصممة خصوصا اذا ارتفع سعر القطع قليلا
    ولكن هذا لن يمنعني بإذن الله لانه الجودة دائما تطغى على الردئ واكبر دليل ابتعاد الناس عن الصناعة الصينية لردائتها.
    لقداستفدت كثيرا من مقالاتك واحاول تطبيق بعض النقاط .
    ولكني اواجه مشكلة الا وهي انه ارغب بتسجيل اسم الموقع كماركة او علامة تجارية وبالتالي احتاج الى سجل تجاري وللحصول على السجل احتاج الى موقع محل وانا اعمل من المنزل و احتاج لتسجيلها لانها نتاج مجهود وحفظا لحقوقي ولكن النظام التجاري في السعودية يضع هذه العراقيل , وانا ارغب من قراء هذه المدونة افادتي بأي معلومات أكيدة حول كيفية الحصول على سجل تجاري بدون محل.

    واتوجه لك بالشكر ولجميع القراء

  3. شكرا أخي شبايك على تدويناتك في تلخيص هذا الكتاب, و جزاك الله كل خير.
    أعتقد أني سأعيد قراءة جميع القوانين مرة أخرى بعد مع محاولة تطبيقها على مشاريعي الخاصة.
    نفع الله بك الأمة.

  4. جزاك الله كل خير ع الكتاب وعن سلسلة شرح الملخص , ولكن بعتقدان القانون21 قانون الفناء له شواذ لان فى منتجات وماركات قديمة يمكن من عمر جدودى لكن مازلت موجودة ولها مكانة عالية برغم اختلاف الاجيال مثل بيبسى وماركة جيل لازياء

  5. والله يارؤوف .. ما أزيد على متابعتي عن وصية رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم ..
    فيما معناه ( من قدم إليكم معروفاً فلم تجدوا ما تكافئوه فقولوا : جزاك الله خيراً )

    وانا أقول لك : جزاك الله خيراً ..
    جزاك الله كل الخير يارؤف ع الترجمة والجهد المتواصل والاختيارات الرائعة ( مثلك تماماً )

    الله يزيدك من علمه وينفعك وبنفع بك ..

    أخوك

  6. هنيئا يا شباب وقبال الكتب والملخصات القادمة
    وشكرا لك يا شبايك
    جزاك الله خيرا

    nenoosh
    إذا كنتي من مصر
    يمكنك استخراج بطاقة ضريبية وسجل تجاري على عنوان منزلك

    أما فى السعودية
    فلا أدري

  7. مجد
    الهمة العالية هي التي تورد قمم الجبال… وطالما همتك عالية وقوية، فلن يقف أمامك جبل!

    ننوش
    بحثت في الذاكرة فلم أجد ذكرا لما تقوليه، فلو تذكريني، وأما بخصوص سؤالك فليس عندي من علم أجيبك به 🙂

    خالد
    استعن بهذه القوانين، وقوانين التسويق للمؤلف ذاته، واحرص على تجربتهم، وقل لي ماذا وجدت 🙂

    ستيل
    كل قانون وله استثناء في هذه الدنيا، إلا الموت !

    أبو الفوارس
    جزاك الله الخير الوفير، لكني سأكون أكثر سعادة حين أجد من قرأ وشرع لينفذ هذه القوانين ويستفيد منها

    وليد
    ما أخبارك أنت يا طيب؟ انقطعت أخبارك عنا منذ فترة…

  8. السلام عليكم

    لن تجد اي شيء في الذاكرة لانه هذا الاسم يعتبر انطلاقة جديدة لي
    وأشكر لك اهتمامك بخصوص السجل التجاري
    وفضلت طرح الموضوع في مدونتك لانني اعلم بأنه اغلب زوار المدونة من السعودية ولهم ميول تجارية

    اتمنى لك كل التوفيق

  9. كعادتك أخي شبايك رائع في ايصال فكرة المؤلف فأنت والله أعلم ثم أنت ليس فقط تقوم بالترجمة ولكن انت تقوم بتوصيل ما توصلت اليه مما يريد المؤلف شرحه .وبخصوص مقالتك اربد أن أؤكد أن الإختلاف في القوانين ليس تناقض بل هو التكامل بمعناه الحقيقي ،فلازلت مصراً على أن تطبيق هذه القوانين يجب أن يكون في وقته ومكانه المناسبين وعلى المرء أن يجد في مجال عمله أو تجارته أفضل الزوايا التي يمكن تطبيق فيها هذه القوانين وليس هو التطبيق لمجرد التطبيق .
    وشكراً…

  10. تسلم يا رؤوف على المعلومات المفيدة. فعلاً الاشارة التي تشير لها علامة الفولفو وجدتها منتشرة في اكثر من بلد على انها أامن سيارة في العالم .. يعني ضابطة معاهم:) و من اسباب ذلك انهم يحطون هذه الجملة على سياراتهم حيث اذكر اننا كنت اقرأها في خلفية سيارات الفولفو و كنت دائماً اتسائل لماذا يعني هي أامن من غيرها؟ بس عشان عندها كم كيس هوائي و خلاص؟:) و لكن تركيزهم على هذه الجملة جعلت الناس تثق بها و لوضوحها .. اما غيرها من العلامات التجارية فرسالتها غير واضحة بشكل كبير.

    الاخت ننوش:
    رأيي الشخصي ان ما تركزين على تسجيل العلامة التجارية اذا كان العمل من البيت .. لان هذا يدخلك في دوامة من الجهد و البحث و الفلوس, فالتسجيل لن يكون مجانياً و تكاليفه بالاف و تصل الى عشرات الالاف في بعض المراحل المتقدمة منه حسب ما سمعت. هذه الخطوة من وجهة نظري يجب ان لا يتم اتخاذها في اول السلم .. ابدأي بالتصميم و اصنعي علامتك التجارية بقوة و ليس بالضرورة ان تكون مسجلة رسمياً, و اذا ان شاء الله انتشرت و بدأ الدخل المادي في ازدياد, بعدها فكري في هذه الخطوة, و لكن لا تكلفي نفسك كل هذا منذ اول يوم…و اقصد بهذا الكلام التسجيل الرسمي عند الجهات الحكومية.

شارك بتعليق