تجربتي مع النشر الإلكتروني الإنجليزي

مبارك عليكم الشهر الفضيل، والحمد لله الذي جعل الصوم في حر الصيف، تذكيرا لنا بأننا لا نقوى على حر جهنم، وأن ملاذنا هو العودة إلى الله عز و جل، والحمد لله الذي جعل بدايات شهر رمضان تختلف من بلد لآخر، تذكيرا لنا بأن الاختلاف ركن أساس في الحياة، وأن هذا الخلاف يجب ألا يؤثر على توادنا وتراحمنا، فالاختلاف مثل الماء والهواء، مطلوب بقدر معلوم.

أود اليوم مشاركة القارئ نتائج بحثي في جانب النشر الإلكتروني للقارئات الإلكترونية، وأقصد بها أجهزة كيندل وآيباد ونووك و كوبو وسوني ريدر وغيرها، وأوضح في البداية أن هذه محاولتي الخاصة، وهي ليست أفضل / أحسن الطرق لتحقيق هذه الغاية، وحتما هناك كثيرون سيفعلونها بشكل أفضل مني. كذلك النشر الإلكتروني يمر بمرحلة تطور وازدهار حاليا، فلا يمكنك حبسه في خطوات معدودة أو طرق محدودة، ولهذا سأسرد في عجالة ما أراه حاليا أفضل سبيل لإعداد كتاب للنشر الإلكتروني.

قبل البدء علينا شرح بعض الأساسيات، فحتى تاريخ كتابة هذه السطور، لا تجد دعما للغة العربية على أشهر أجهزة القارئ الإلكتروني، ولأن شركة امازون – صاحبة أشهر قارئ إلكتروني حاليا: كيندل – لم تفصح بوضوح عن عدد مبيعاتها من هذه الأجهزة، فلا يمكن حصر حجم هذه السوق، لكن امازون تفرط في التركيز على إحصائيات مبيعاتها من الكتب الإلكترونية، وكيف أنها إلى ازدياد من سنة لأخرى، في الوقت الذي تتراجع فيه مبيعات الكتب الورقية التقليدية.

إذا تركنا كيندل الذي تزعم بعض مواقع انترنت أنه يشكل 70% من السوق العالمية للكتاب الإلكتروني، سنجد بعده جهاز ابل الأنيق الرشيق الجديد آيباد، والذي باع أكثر من 3 مليون جهاز، وجاءت نسبة الكتب الإلكترونية المباعة على متنه 2.5 كتابا لكل جهاز مباع، وإذا تحولنا عنه سنجد قارئ نووك من شركة بارنز اند نوبلز، ومن بعده ربما شاهدت قارئ سوني ريدر، وهناك عديد آخر من الأجهزة لا مجال لحصرها هنا.

بدأت من البداية، اخترت تأليف كتاب باللغة الانجليزية، وكنت يوما كتبت مقالة وضعت فيها عديد من النصائح لمن يريد الانتقال إلى إمارة دبي للعيش فيها، هذه المقالة كانت باللغة الانجليزية وموجهة للغربي القادم للعمل في دبي، وسبب اختياري أن هذا الأمر لي فيه خبرة ويمكنني أن أتحدث فيه من واقع التجربة. فكرت لماذا لا أزيد هذه النصائح إلى 101 نصيحة، تقليديا لعنوان قصة ألف ليلة وليلة، مع بعض التخفيض العددي.

لأن ساعتها كانت موهبتي في الكتابة الانجليزية أقل من تلك للعربية، استعنت بخدمات موقع تكست بروكر والذي يقدم سوقا إلكترونية يتعامل فيها أناس مستعدون لكتابة ما يطلبه المشترون من مواضيع ومقالات، ونشرت فيه طلبا واضحا ومحددا ومدعوما بأمثلة لما أريده في هذا الكتاب. بعد فترة انتظار عثرت على بغيتي ووجدت من كتب المائة وواحد نصيحة من واقع بحثه عبر انترنت. طبعا، المسودة الأولى كانت بحرا من الأخطاء، فليس من سمع كمن حضر، وبعد سلسلة من طلبات التصليح، توصلت لمستوى مقبول من النسخة الأولى، لكنها احتاجت مني لتدقيق وتمحيص وتغيير، فنظرة الغربي للعربي لا زال يعيبها التعالي والشعور بالأفضلية.

ثم كان أن صدقت مزاعم شركة أدوبي بأن تحويل برنامجها انديزاين الملفات إلى نسق ePub والذي يقبله آيباد أمر سهل، فكان أن اتفقت مع مصمم فني على تنسيق نص الكتاب على انديزاين وتصميم غلاف له، الأمر الذي كلفني 250 دولار ذهبت أدراج الرياح، فبعد استلامي لملف الكتاب على نسق انديزاين، وعند تحويله لنسق ePub وجدت أخطاء كثيرة سببها أن طريقة التنسيق على انديزاين يجب أن تتبع خطوات معينة قبل التحويل، يجهلها من تعاملت معه وكان الوقت قد فات لذكر هذه الطلبات.

عدت لانترنت فوجدت العديد من المواقع تشرح كيف يمكن تحويل النص من ملف وورد إلى أنساق تقبلها أجهزة القارئات الإلكترونية (مثل هذا الموقع، وهذا الآخر)، لكني سأوفر على القارئ ساعات طوال قضيتها في بحث هذه النقطة، والتي وجدت حلها في خدمات موقع سماش ووردز SmashWords.Com والذي أسسه مؤلف كتب مغمور عاني من مثل هذه المشاكل، فقدم موقعا يحل كل هذه المشاكل.

قبل شرح خدمات هذا الموقع، أوضح أن الخطوة الأولى في تنسيق أي نص (Text) كتاب هو تقليل أساليب التنسيق قدر المستطاع، فأهم شيء هو عدم ترك سطور خالية بين الفقرات، وتحديد تنسيق الفقرات من داخل وورد بحيث يكون هناك مساحات خالية قبل وبعد أي فقرة، وعدم استعمال خطوط سوى تلك التقليدية الشهيرة مثل اريال و تايمز نيو رومان، ومقاسات خطوط تتراوح ما بين 10 و 12 و14 و16 و18 بحد أقصى، وضرورة تعلم كيف ينشئ وورد جدول المحتويات، فهذا الجدول مطلوب بشدة، وقد يتسبب غيابه في رفض قبول الملف في عدة أماكن. بعدما تنتهي من تنسيق الملف، ترفعه على موقع سماش ووردز، والذي يتولى تحويله لعدة أنساق، يمكنك بعدها تنزيلها على حاسوبك وقرائتها بنفسك للوقوف على خلوها من المشاكل والأخطاء.

لكن لموقع سماش ووردز عدة عيوب، أولها أنه يثق في نزاهة المشتري وأمانته، فهو يوفر له نص الكتاب للتنزيل بدون أي حماية، ولو كان المشتري من أنصار القرصنة فوفر الملف للتنزيل عبر انترنت، لخسر المؤلف كثيرا. العيب الثاني هو أن الموقع يخصم 30% من عوائد المبيعات تحت مسمى جباية الضرائب الأمريكية، على أساس أن الموقع أمريكي والمشتري كذلك في أغلب الوقت، ما يعني أن في الأمر مجازفة كبيرة.

ربما كان الحل أن تحول ملف كتابك عبر موقع سماش ووردز ثم ترفعه بنفسك لموقع سوق امازون كيندل، وهناك حيث يمكنك فرض حماية على كتابك (DRM) فلا يمكن عرضه سوى على جهاز المشتري وهذا أفضل، كما أن موقع امازون – على حد علمي – لا يخصم هذه النسبة المجحفة من العوائد بحجة الضرائب.

يغلب على قراء تدويناتي أنهم يملون منها فلا يكملونها حتى نهايتها، ولهذا أود مكافأة من استمر في قراءة مقالتي هذه بتوضيح بعض أسباب أهمية النشر الإلكتروني للقارئات الإلكترونية. نعم، نحن – كعرب – متأخرون بعض الشيء عن التغيرات التقنية التي تحدث في الغرب، وربما استلزم الأمر مرور عقد أو اثنين من الزمن حتى تنتشر بوفرة هذه القارئات في بلادنا العربية، لكن كيندل كان من أوائل أجهزة القارئات الإلكترونية، فحصد 70% من مبيعات السوق، ومن يستعد لوقت تدعم فيه هذه الأجهزة الحروف العربية، حتما سيحقق مبيعات كبيرة وأرباحا وفيرة. لا شك عندي أن من اشترى هذه الأجهزة من العرب سيكون مستعدا لشراء عدة كتب عربية على سبيل التجربة، وأي كتب عربية توفرت سيكون لها ولمؤلفها نصيبا سمينا من الغنيمة.

إذا نظرنا إلى رغبة الناس في شراء واستعمال هذه الأجهزة، فربما كان السر ورائها هو سرعة وسهولة الحصول على الكتاب، فأنت تبحث عن كتاب ما، تجده، تشتري نسخته الإلكترونية، تقوم بتنزيلها فورا على القارئ الإلكتروني ثم تقرأه، انتهى الأمر. قبلها كنت تبحث ثم تشتري ثم تنتظر وصول الكتاب عبر البريد، وكنت تدفع أكثر. في ظل وجود القارئ الإلكتروني، ستوفر الشحن، وستحصل على كتابك فورا، وبسعر أقل يمكنك من شراء كتاب أو اثنين إضافيين بتكلفة شراء كتاب ورقي واحد. في ظل هذه المعادلة، سيختفي الكتاب الورقي بالتدريج لأنه أغلى وأبطأ، والتاريخ يخبرنا أن هذين الصفتين تميز بهما الكثير من المنتجات المنقرضة من الماضي السحيق.

في ظل المنافسة المحمومة الحالية بين جهازي آيباد و كيندل، واقتراب الأول من توفير الدعم للغة العربية، فمن سيوفر كتبه العربية على هذه المنصات أولا سيحقق أرباحا كثيرا، خاصة وأن تنسيق أي كتاب عربي ليناسب متطلبات هذه القارئات يحتاج لبعض الوقت في البداية، والمستعد للفرصة حين تأتي سيكون من الغانمين. أعود لأوضح أن هذه المقالة لا تذكر تفاصيل كثيرة، لأن هذه التفاصيل تتغير حاليا، كما أن النشر الإلكتروني يشهد حراكا كثيرا حاليا، لا تجدي معه مقالة واحدة!

على الجانب:
أرسلت النسخة الأولية من هذا الكتاب إلى 10 ممن عرضوا مساعدتي في تنقيح مادته، فعاد لي منهم 3 فقط بردود، فلهم الشكر موصول.

65 thoughts on “تجربتي مع النشر الإلكتروني الإنجليزي”

    • أتفق معك أستاذ عماد.

      الموضوع مفيد جدًا كما أن كتاب انشر كتابك بنفسك عبر انترنت للأستاذ رءوف شبايك مفيد لمَن يود الدخول في عالم تأليف الكتب حيث حصلت عليه بالمجان، وقد ساعدني في خوض تجربة التأليف لذلك أوصي بتحميله.

  1. جميل أن نشاهد كتبا إنجليزية من كتّآب عرب.
    أحييك على إصرارك في كتابة الكتب، رغم العواقب الكثيرة التي واجهتك.

  2. السلام عليكم رحمة الله وبركاته،
    بالنسبة لتجربتك فهي ثريّة ورائعة ..
    عن نفسي لدي كتابين والإثنين متوفرين لدي بصيغ مختلفة،
    ولكن الأمر السيء هوَ عدم وجود منصّة للغة العربية! وهذا ما أترقّبه، وستسهل العملية الكثير الكثير حقّاً،
    وأعتقد شخصياً أن من سيوفر الطريقة الكاملة الصحيحة وإن كان بمبلغ ما، فهو سيحصد ثروة لا بأس بها إذا ما قدّم خدمات التحويل والترتيب وغيرها من الأمور ..

    وشكراً على هذه التدوينة المفيدة 🙂
    وإذا ما وجدت طريقة للعربية فور صدورها، فأتمنّى منك نشرها، وعلى استعداد لشراء الطريقة 🙂
    موفّق ..

  3. مثل ما ذكر الاخ حاتم ، مبهر هو دخولك لهذا العالم فقط لنشر التجربة و التشجيع . بالنسبة لكيندل ، شي مفرح ذكرك بانه اقترب من دعم العربية على الرغم باني لم اسمع بهذا من قبل للأسف ، لكن اليس يقبل الكتب العربية اللتي تكون بصيغة PDF ؟ اعلم انها لاتكفي و اتمناها بصيغة يدعمها الجهاز بشكل كامل ( اثناء التكبير والتصغير مثلا ) .

  4. شكرا أخي الكريم رءوف على مشاركتك هذه التجربة التي لا محال سنستفيد منها كثيرا

    أقل استفادة الموقع الذي ذكرت الخاص بالمزاد لعمل مهام مطلوبة

    ——–
    يبدو أنك قد انفتحت شهيتك للتأليف والنشر بعد النجاح المبدأي الذي حققه الكتاب الأخير ، فهنيئا لك ومزيدا من الخطوات والانجازات في هذا المجال ، ونسأل الله لك العون والتوفيق

  5. بصراحة الموضوع مثير ومشجع…لكن بصراحة أكثر أنا مهتم أكثر بمدونتك الأنجليزية..متي تعلن عنها؟

  6. بالعكس مقالة رائعة واجزم انة الاغلب اكملها , عموما بالفعل هذا المجال له مستقبل مبهر ومعرفة اصولة ليست خسارة انما هي استثمار بعيد المدي

  7. ككل مرة، استفدنا من هذه التجربة ولقد وفرت علينا الكثير .
    عاينت كتابك هذا على متجر أمزون، نتمنى لك مبيعات محفزة يا طيب 🙂

  8. السلام عليكم

    اتشرف بأن اكون اول من اشترى كتابك هذا من امازون لاهمية موضوعه. سأتصفحه الليلة وان شاء الله سوف اخصص وقتا خلال عطلة نهاية الاسبوع لكتابة تعليق عليه على موقع امازون.

    بالتوفيق والى الامام دائما

  9. موضوع و كايب يستحق الاحترام من كل عربي
    كما اني ارى فرصا سانحة بين الاسطر لمن يعمل في التجارة الالكترونية
    تحياتي وكل عام وانتم بخير.

  10. سؤال لمن جرب القراءة باستعمال أحد هذه الأجهزة، هل القراءة ممتعة بمثل إمتاع الكتاب الورقي؟ و هل هي متعبة للعين مثل القراءة من شاشة الحاسوب؟

    بالتوفيق أخي محمد، و أتمنى أن يحقق كتابك أرباحا عالية

    • السلام عليكم
      لا شيء يوازي متعة حمل الكتاب بين يديك ولكن اقتناء قارئ الكتروني له العديد من الفوائد مكتبة كاملة من الكتب معك اينما كان.
      وبالنسبة لسؤالك الثاني، لا يرهق القارئ الالكتوني العينين بخلاف شاشة الحاسوب.


  11. غلب على قراء تدويناتي أنهم يملون منها فلا يكملونها حتى نهايتها
    ولهذا أود مكافأة من استمر في قراءة مقالتي هذه بتوضيح بعض أسباب أهمية النشر الإلكتروني………….

    خطوة ذكية منك مكافئة القارئ بمعلومة

    : )
    راقت لي

  12. بداية أحييك أخي رءوف على هذه الهمة المتميزة.
    أشاركك الإيمان بأن القاراءات الالكترونية سوف تكون ضمن أسهل الطرق لنشر الكتب في السوق العالمي، فمن منزلك يمكنك بدء التأليف والنشر والترويج وأيضا جني المال!
    الدعوة هنا ليست للحصول على الثورة -وهي ليست عيبا- وإنما للسعي نحو نشر المعرفة والفائدة، لخلق ثقافة التأليف وشراء الكتب والقراءة.

    شكرا لك

  13. يبدو الكتاب جذاب و مفيد للأجانب بالفعل .. أتمنى لك مزيد من النجاح و التوفيق.

    تقبل فائق احترامي، و كل عام و انت بخير و العائلة الكريمة.

  14. المقالة ليست طويلة كما قد تظن، بالعكس أنا شخصياً أحتاج إلى مزيد من التوضيح، لأنى مهتم كثيراً بهذا الأمر، وأيضاً أثق برأيك فى مثل هذه المنتجات

  15. مبارك عليك الكتاب الاول باللغه الانجليزيه وبتقنيه جديده لأول مره تستخدمها وكلي امل ان نسمع بارقام كبيره بعد فتره قصيره.
    تمنياتي لك بكل خير…

  16. السلام عليــــكم
    ماشاء الله دائما تفاجئنا بمشاريع جديدة ،، إني أرى لك مستقبلا مشرقاً في عالم الكتب الرقمية وأتمنى أن تنشي من ورائك جيلاً من كُتّاب الكتب الألكترونية وأيضاً “قراءها” وهم الفقرة المنشودة في هذه المساهمات الكبيرة منك في هذا المجال وأتمنى لك من كل قلبي الموفقية والنجاح في مشاريعك الكتابية والأدبية …

    لي طلب صغير وهو أن توفر تحديث لعدد الكتب التي ستباع بإذن الله من هذا الكتاب لأنه بالانجليزية وموجه للغرب ويتحدث عن دبي المنارة العربية المشرقــة …

    بالموفقية

  17. أهنيك أخي رؤوف على إبداعاتك الرائعة ولا أشك في أنك تسير على خطى عمالقة الإبداع الفكري بتقنيات حديثة ومهما كانت العقبات فما هي إلا قوة إلى قوتكم بإذن الله
    الله يفتح عليك وينفع بك …

  18. مبارك عليك وعلى الامة اللاسلامية الشهر الكريم اعجبتني مقدمت الموضوع عندما قلت الحمد لله الذي جعل بدايات شهر رمضان تختلف من بلد لآخر…لم ارى من قبل لدى امتنا العربية هذا الانفتاح العقلي الجميل..
    للاسف نحن دائما متأخرون نتمنى ان تنتشر هذه القارئات لدينا في المستقبل القريب.

  19. رمضان كريم وبارك الله فيك و جعل ما تنشره علم ينتفع و صدقة جارية انا استفدت من الموضوع جدا و اعجبت بسرد الدقيق للمعلومات و الاستدلال بالمصدر الا انني اجهل اغلب المعلومات التقنية التي ذكرتها فلك جزيل الشكر

  20. السلام عليكم, وكل عام وكل المسلمين بالف خير.

    اود ان اشكرك على مقالك, فقد راودني قبل فترة “ماذا انت فاعل؟” في هذه الفترة وقد كنت على حسن ظني في مشروع جديد.
    ان كتابك عندما ارسلته لي, قد قرأته, ولكن للاسف انشغلت كثيرا فلم اكمله ولم ارد عليك , فاجوك سامحني.

    ثانيا اتمنى ان تكتب مقالا جديدا في عنوان ” اكتشف مواهبك وميولك” فقد ظهر لي بان الانسان يجب ان يركز على نقاط قوته , وانت خير مثال.
    انت متخصص بالكتابة والنشر, وليس لديك ميول في البرمجة مثلا او في صنع مواقع.

    ان اكتشاف الذات من اهم الاساسيات لانطلاق ناجح نحو اهدافك.

    واخيرا
    اتمنى من على هذا المنبر, ان اجد شخص متخصص في صناعة برامج الاي فون, فانا ابحص عن شخص.
    واذا كان احد مهتم فليدخر معي في مشروع ينطلق بفكرة جميلة, وله القدرة البرمجية على اجهزة الاي فون,

    للمراسلة
    sdnizar@gmail.com
    والسلام

  21. اتمنى لك التوفيق في هذا التحدي الجديد والذي ينعكس على متابعين مدونتك بتحفيزهم لطرق ابواب جديدة من التحدي (من يتهيب صعود الجبال يعش ابد الدهر بين الحفر).
    لي تجربة بسيطة لعمل كتاب عربي بصيغة epub عن طريق برنامج انديزاين ، ولكن المشكلة الوحيدة التي واجهتني هي ان الترقيم (numbers list & bullet list) يصبح في الجهه اليسرى من الصفحه بالاضافة الي نقطة نهاية السطر تصبح في بدايتة وذلك حين استعراضي للكتاب بالآيفون ، ولا اعرف السبب هل المشكلة بالآيفون او بطريقة تنسيقي للكتاب او ببرنامج انديزاين.
    اول الشجرة النواة والطريقة مشروحة بالوصلة التالية: http://www.ce4arab.com/vb7/showthread.php?t=225234

    موفق خير

  22. رائع! ، لطالما أدركت ان السؤال “لماذا ياشبايك لم تنجح مثل الذين تكتب عنهم” خاطىء
    فالقاسم المشترك بين كثير من المحاولات الفاشلة هو عدم الإستمرارية ، وها انت مستمر
    وقد خطوت خطوة اخرى مع كتاب باللغة الأنجليزية .
    بارك الله فيك وفي جهدك

  23. مبارك عليك الشهر الفضيل… وشكرا على التدوينة الجميلة…

    أنا من محبي القراءة (يمكن أن تقول عني مدمن قراءة) لذلك ما ان رأيت اعلان شركة أمازون لإصدار النسخة الثانية من جهاز kandle 2 حتى بادرت في شراءه لأن ميزاته تفوق ميزات الأصدار الأول خصوصا ما يتعلق بامكانية قراءة ملفات PDF.
    حزنت عندما علمت أن الجهاز لا يدعم اللغة العربية في البداية….لذلك ابتكرت فكرة تحويل النص العربي الى ملف pdf ومن ثم تحويله الى صيغة صور عالية الدقة حتى تكون القراءة واضحة فيها، ومن ثم تحويل الصور مرة أخرى الى صيغة pdf وبعدها (عن طريق برنامج تحويلي) اقوم بتحويلها الى صيغة يقرأها جهاز kandle. هذه الطريقة كانت طويلة نوعا ما إلا انها كانت ناجحة. بعد فترة ( عدة أشهر) قامت الشركة باصدار أول تحديث للجهاز، ومنها استطعت قراءة جميع الكتب العربية بصيغة pdf. اما التي بصيغة word فقد قمت فقط بتحويلها إلى pdf ثم ارسالها إلى الجهاز. وبذا تخلصت من مشكلة العربية.

    أعتقد أن الوسيلة الوحيدة في التأليف والنشر الإلكتروني سيقتصر على صيغة pdf اذا تحدثنا عن العربية. وهذا ما تحتاجه اذا كان سوق Amazon kandle الإلكتروني يدعم ذلك (لست متأكدا).

  24. السلام عليكم وكل عام وانتم بخير..
    أخي الكريم.. أشكرك على هذه المقالة التي فتحت لي أفقاً لم أكن أفكر فيه.. وعندي سؤال:
    هل الموقع لولو مضمون مائة بالمائة؟

    ملحوظة
    إنني أقرأ كل مدوناتك حتى النهاية.

    لك مني تحية.

  25. موضوع رائع كالعادة انا مدون مبتدئ اتابعك منذ مدة .واتمنى لك التوفيق في انتظار المزيد

  26. يبدو انك تحمسني للقيام بالكتابة
    كلامك هذا يجعلني ابدأ جادة للبحث عن فكرة تصبح كموضوع للك
    جزاك الله خيرا استاذي شبايك

  27. حبيت اسال عندي بعد القصاصاتالتعليمية لمهارات فنية معينة قرات شروط التنسيق وكيفية الرفع لكن ما اود التاكد منه هو ان الوندز عندي و الوورد غير اصلي فهل سيتم رفض كتابي في هذه الحالة ؟!!

  28. السلام عليك أخي الفاضل.. أريد أن أسأل عن موقع أمازون للنشر الالكتروني اذا كان يتقاضى من المؤلف مالا قبل أن ينشر له كتابه.. وبارك الله فيك..

  29. أستاذي الفاضل رؤوف شبايك: هل خطوات النشر على موقع أمازون هي نفسها الخطوات التي بينتها في كتابك عن النشر على موقع لولو؟ وشكرااااااااا

  30. سلام عليكم.. عندي سؤالين لو مفيش ازعاج من فضلك.. ايه نوعية الكتب الالكترونية التي يقبلها موقع أمازون (بي دي أف… الخ).. ؟؟.. هل من الممكن أن يحول لي موقع امازون أرباحي على حسابي البنكي في بلدي؟؟ وشكرااا

  31. تحية طيبة و كل عام و انتم بخير بمناسبة شهر رمضان الكريم
    لقد فكرت فى فكرة لحل مشكله عدم دعم الخط العربى فى متجر كندل امازون و ارسلتها الى فريق عمل المتجر ووافق عليها و الفكرة هى تحويل صفحات الوورد الى صور و دمجها فى ملف pdf مرة اخرى و التالى نص رسالة متجر امازون بالمواصفات
    Hello,

    I’m more than glad to assist you with your query publishing an image book.

    Yes, we do support publication of image books.

    When you convert the Arabic fonts as Image, the fonts in the images cannot be zoomed-in and zoomed-out thus creating a poor customer experience.

    Here’s some general guidelines to follow when creating image books in Word:

    – Format images in a 600 x 800 pixel resolution
    – Insert images, don’t copy and paste
    – Align images to the center of the document
    – Remove all empty line/page breaks between each image
    – If images are schemas, charts, tables, maps, or any format that includes text, save the image in GIF format to ensure the text is legible after conversion

    You may also scan and insert images into your DOC file to create your image book, as long as the guidelines above are adhered to.

    To learn more on formatting your Kindle content, visit our Kindle Publishing Guidelines here:

    http://s3.amazonaws.com/kindlegen/AmazonKindlePublishingGuidelines.pdf

    I hope this helps. If there’s anything else we can do to help, feel free to get back to us.

    Thanks for using Amazon KDP. Have a great weekend!

    و قمت بالتجربة و نشرت كتاب
    Learn Microsoft Office Word 2007 in Arabic (Learn Microsoft Office in Arabic By Michael nabil) [Kindle Edition]
    و رابط الكتاب للمراجعة هو
    http://www.amazon.com/dp/B00DX947MM
    ارجو أن أكون وجدت حل للمؤلفين العرب حتى يمكنهم نشر كتبهم بسهولة و باللغة العربية فة أمازون و شكرا جزيلا

    • أخ مايكل انا لا أملك خبره في عمليه التحويل كيف لي أن اتواصل معك للتمكن من تطبيق اسلوبك في تحويل كتابي لو سمحت و شكرا جزيلا لك

  32. اشكرك على الرد لكن لم أفهم جمله لكن المشكلة ستكون عند تصحيح أي خطأ وإضافة فقرات جديدة فى الرد هل تقصد عند ما أرغب فى تعديل كتابى أم تقصد التعديل اثناء القراءة من المستخدم أنا أسف فأنت تعلم موقع كنيدل فير غير متاح فى مصر و الدول العربية لذلك لا فائدة من شراء جهاز كيندل أساسا فى مصر و لم اجرب التعامل علية لذلك لم أفهم المقصود

    • حين تؤلف كتابا، ستجد بعدها أن هناك حاجة لإدخال تعديلات على النص، معلومات غير صحيحة، معلومات حديثة، فقرات غير واضحة، أخطاء إملائية وهكذا. التعديل ساعتها سيكون مرهقا، خاصة إذا حذفت صفحات أو أضفتها.

  33. لا يوجد ارهاق لأنك تكتب الكتاب على الورد ثم تقوم بتحويله الى pdf ثم بعد ذلك تقوم بتصدير الكتاب من
    pdf الى صور jpg بدقة 300 dpi فتصبح كل صفحة فى الكتاب صورة ثم تستخدم adobe فى جمع الصور مرة اخرى الموضوع لم يستغرق منى اكثر من 15 دقيقية لتعديل كتاب

  34. اخي العزيز لماذا لم تستخدم بطاقة بايونير لكي تستلم الارباح عليها بدلا من ضياع حقوقك؟
    يوجد ربط بين موقع امازون و بطاقة بايونير ويمكنك صرف المبالغ الموجودة على البطاقة من اي صراف آلي في مصر – لماذا لم تقم بذلك؟ في انتظار ردك

    • لأن في وقت نشر المقالة لم يكن هذا الأمر متوفرا، الآن لست مهتما بتجربة ذلك لأن عوائد البيع متدنية جدا لا تستحق إضاعة الوقت أكثر من ذلك.

  35. شكرا أستاذ رؤوف على المعلومات القيمة التي أوردتها في هذا المقال بخصوص النشر الإليكتروني ..
    من تجربتي الخاصة أجد متعة كبيرة في القراءة على جهاز Kindle، كما أنه يمكنني من حمله و بالتالي الإستفادة من قراءة عدة كتب بصفة موازية
    تبقى مشكلة وحيدة هي قلة الكتب الإليكترونية المتوفرة بالعربية

  36. أعجبني موضوعك ثري و مفيد ولكن لدي سوءال من يستطيع أن يترجم كتابي للانجليزيه حيث اني أرغب بنشره فقط بهذه اللغه ؟

  37. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أود أن أشكرك على أسلوبك وطريقتك الرائعه في تقديم الموضوع وأتمنى لك مزيد من التقدم والتفوق
    لدى كتاب قمت بكتابه كخطوه لتغيير مسيرة الحصول على المعلومات في مجال التصنيع الغذائي ولكني فكرت في طرح الكتاب بشكل إلكتروني واحمل عليه اعلانات لشركات التصنيع الغذائي ارجوا النصح كيف يمكنني عرض الفكره على الشركات وأهم المواقع العربيه التي يمكن النشر عليها

    • وعليكم السلام ورحمة الله، هذه أسئلة ستحتاج أنت للبحث عن إجابتها… لأنها تختلف من وقت لآخر ومن موقف لآخر…

Leave a Comment