الأزمات لا تعوق إنشاء شركات ناجحة

من العقول التي تحب أن تقرأ لها، الأمريكي بول جراهام، فهو من النوع الهادئ في كلامه، الصادم في أفكاره، صادم المعتقدات التي غيرها الزمان فلم نشعر بهذا التغير. بدأت شهرة بول جراهام حين صمم أول تطبيق يعتمد على انترنت (متجر إلكتروني) وباعه لشركة ياهو في 1998 مقابل أسهم فيها (بلغت قيمتها يوما قرابة 50 مليون دولار)، وهو مؤلف له العديد من الكتب، والعديد من المقالات التي تشجع الكل عامة والتقنيين خاصة على بدء شركاتهم الخاصة، حتى أنه شارك اثنين آخرين في تأسيس مفرخة لتمويل شركات ناشئة، ساهمت في ظهور أكثر من 80 شركة تقدم خدمات ذات علاقة بانترنت، مثل الموقع الشهير ريدت، حتى أن مجلة بيزنس ويك اختارته واحدا من 25 شخصية مؤثرة في عالم انترنت في عام2008، ولعل المقالة التي سبق لي وترجمتها له، لماذا يجب ألا تتردد في بدء شركتك، كان لها الأثر الطيب مع العديد من القراء، بل لعلها دفعت بعضهم لبدء شركتهم الخاصة.

مؤخرا، طرح بول جراهام مقالة تستحق القراءة، وأحب أن أوضح أني اجتهدت للوصول إلى بول للحصول على موافقته في ترجمة مقالاته فلم أفلح، حتى أني عثرت على عنوان بريده القديم على موقع ياهو وراسلته ولم يصلني شيئا منه، لذا إن كان منكم من يعرف طريقة ناجحة في الوصول إليه، أرجوه أن يرشدني إليها. لنبدأ، يقول بول جراهام:

لماذا تبدأ شركتك الجديدة في الأوقات العصيبة

غني عن البيان مدى إظلام الأزمة المالية العالمية الحالية، حتى أن بعض الخبراء يشبهها بفترة الكساد التي شابت حقبة السبعينات. لكن هذه الحقبة شهدت نشأة شركات مثل مايكروسوفت وابل، وعليه نؤسس أن فترة الكساد لا تمنع بالضرورة من إنشاء شركات ناجحة، وكذلك لا تعني فترات الرواج رجحان نسب نجاح إنشاء شركة جديدة. الحقيقة العلمية هنا تقول أن حالة الاقتصاد لا تؤثر كسادا أو انفراجا على فرص نجاح شركة جديدة.

كما تعلمنا من تمويل شركات ناشئة عديدة، هذه الشركات تنجح أو تفشل فقط بسبب نوعيات شخصيات المؤسسين لها. نعم، حالة الاقتصاد تؤثر على النجاح، لكن بمعدل بسيط للغاية، يمكن لنا تجاهله بدون قلق. أي بكلمات أخرى، ما يصنع الفرق الكبير هو من أنت، فإذا كنت الشخص المناسب، فستنجح حتى ولو كنت تخوض في اقتصاد متراجع كاسد. أما إذا لم تكن الشخصية المناسبة، فالاقتصاد الرائج قد لا ينقذك.

إذا كنت تظن أنه بسبب الكساد، فمن الأفضل لك أن تتريث بشأن تأسيس شركتك الخاصة، فأنت تقع في ذات الخطأ الذي وقع فيه من سارع ليؤسس شركة جديدة قبل انفجار فقاعة انترنت التي شهدنا نهايتها في عام 2001 (مثل موقع عربية). إذا أردت أن تزيد من فرص نجاحك، فكر أكثر فيمن ستختاره شريكا لك، بدلا من التفكير في حالة الاقتصاد، وإذا كنت قلقا من التهديدات المحدقة بفرص نجاح وبقاء شركتك، لا تطالع الأخبار، بل أنظر في المرآة.

لكن، أليس من الحكمة التروي حتى يتحسن الاقتصاد الحالي؟ في حال كنت ستبدأ مشروع مطعم جديد، نعم، لكن إذا كنت تعمل على تقنية جديدة ابتكرتها، فالرد بالنفي. التطور التقني يستمر بغض النظر عن حالة البورصة، ولذا يجب التحرك بشكل سريع، فالاقتصاد السيئ سيعطي نتائج أفضل لهذه الفكرة. أول منتج قدمته الشركة الناشئة (وقتها) مايكروسوفت كان برنامج للبرمجة بلغة بيسك على حاسوب ألتير، وهذا ما كان العالم بحاجة إليه في عام 1975، لكن إذا كان بيل جيتس و بول آلن قررا التريث قليلا لبضعة سنوات، لكان منتجهما وصل السوق متأخرا!

بالطبع، لن تكون الفكرة التي لديك الآن هي الأخيرة، فسيكون هناك دائما المزيد من الأفكار الجديدة، ولكن، إذا كان لديك فكرة جديدة محددة تريد أن تستغلها، فافعل ذلك في التو. هذا لا يعني أن بإمكانك تجاهل حالة الاقتصاد، فكلا الطرفين، المستثمر والمستخدم، سيشعر بالقبضة الخانقة للأزمة. شعور المستخدم بأثر القبضة لا يمثل بالضرورة أي مشكلة، على العكس، يمكنك أن تستفيد من هذا الشعور، بأن توفر للمستخدم طريقة يوفر بها ماله. الشركات الجديدة عادة ما تقدم طرقا جديدا لتوفير المال، ولهذا السبب فأنت ستكون في موقف أفضل حين يكسد الاقتصاد، خاصة إذا قارنا بينك وبين الشركات الكبيرة.

نكمل بعد فاصل قصير.

24 thoughts on “الأزمات لا تعوق إنشاء شركات ناجحة”

  1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    فكرة جيدة تماماً وماقلة واضحة ….
    خصوصاً أنها تتحدث عن الفكرة الجديدة التقنية خصوصاُ ، اما اذا كانت الفكرة تقليدية فهذا طبيعي انها سوف تتأثر بالظروف الاقتصادية المحيطة ، اما اذا كانت الفكرة جديدة تمام سواء أكانت تقنية ام لا … فإنها ستلقى الصدى الطيب ، والمردود الجيد خصوصاُ إذا احسن صاحب الفكرة استغلالها وانطلاقتها

  2. عندى اقتراح للاتصال بجراهام
    1 حاول ان تبحث عنه فى الشبكات الاجتماعية كفيس بوك
    2 افضل الحلول واعقدها ان تجبره هو على الاتصال بك
    وهى طريقة تستدعى الكثير من شخذ الخيال
    تعليقى على المال نفسه
    لطالما كانت الازمات هى مفتاح الافكار البديعة الخلاقة

  3. جميل يا سيد شبايك .. بس كنت عايز أسأل سؤال .. حضرتك مش شايف إن العرب ككل لسه في فترة نضوج المد التقني .. أي أنهم لسه ما عملوش حاجة في هذا السوق الضخم .. وبالتالي .. هتبقي نسبة النجاح أقل من الفشل .. مع إن لا أحب الكلمة الأخيرة .. هذا أولا .

    ثانيا .. أنا مشترك في أحد المنتديات .. هل يجوز أن أضع كتبك فيها مع ذكر المصدر .. وجزاك الله عنا كل خير .

  4. جزاكم الله خيراً…لقد جاءت هذه المقالة في وقتها المناسب
    عندي سؤال
    هناك مشروع أريد تنفيذه و الحمد لله عرض علي تمويل المشروع بالكامل و هو مبلغ كبير ..لا أعرف أحيانا أكون قلقة كي لا أخاطر بمال الغير و أنا ليست لدي خبرة …هل من الأفضل أن استثمر في مالي الخاص و لا أخاطر ..لا أعرف

  5. مصطفى،
    لقد بحثت عنه في أعماق البحار وفوق الكواكب، ليت الاتصال به كان بهذه السهولة!!

    يا ريس
    إذا نظرت إلى جانب الكوب الفارغ، فالمستقبل كئيب ومن الأفضل أن نحفر قبورنا، أماإذا نظرت إلى النصف المليء، فالمستقبل مبشر ويجب أن نحفر أساسات مشاريع مستقبلية كثيرة… الأمر متوقف على ما تريد أن تنظر إليه!

    مُسلمة
    هذه نقطة تحير الكثيرين، ولا توجد إجابة وحيدة لها، قبول التمويل أو رفضه يتوقف على تبعاته، هل يريد الممول حصة في شركتك، السداد سواء ربحتِ أم خسرت، وكل هذه الشروط… قبول التمويل يساعدك على أختصار الوقت والمسافات، لكن على ثمنه ألا يكون مغالا فيه.

  6. كلامك سليم 100%
    بل واعتقد ان في هذا الوقت قد تبرز العديد من الفرص التي لم تكن متاحة سابقة…

    وانا الان عاكف على احدى تلك الفرص الذهبية ونتمنى من الله النجاح.

    اشكرك رؤوف على هذه المقال فقد بعثت الامل صراحة بين جنباتي… وتهاني بهذا التصميم الجديد الجميل 🙂

  7. الافكار الطازجه يجب ان تنفذ فورا فالانتظار والتدقيق لا يفيد وخصوصا فى عصر سمته الأولى هى السرعه والمرونه فهذا سوزوكى حين سأل عن الوفت الذى يتخذه فى اتخاذ قراراته وتنفيذها يرد” استغرق عشر دقائق فقط لأن العالم يتغير من حولى وبسرعه ولابد لى أن اتابعه فلا أنتظر التدقيق والتفكير الممل حتى يتخطانى الكل ،لكن اسارع بتنفيذ افكارى ووضعها فى الحدث وتطويرها والاستفاده من الخطأ وعدم تكراره”
    اما بخصوص الازمه الماليه والعواصف الاقتصاديه الحايه فهى بالطبع لاتعوق الشركات الجديده لأن تاثيرها لن يطولها لوحدها بل سيطول الشركات الموجوده بالفعل اكثر

  8. وإذا كنت قلقا من التهديدات المحدقة بفرص نجاح وبقاء شركتك، لا تطالع الأخبار، بل أنظر في المرآة.

    ______
    اعجبتني كثيرا هذه الجمله

    اعتقد الانسان قادر على تخطي كل شئ اذا عرف نفسه جيدا وكيف يدرها اولا …

    شكرا لك

  9. أشكرك جدا احي شبايك علي مدونتك الرائعة وعلي كتبك الرائعة وخاصة كتاب فن الحرب فهو حقا رائع لقد التقيت بمدونتك عندما كنت ابحث عن هذ الكتاب علي النت ومنه تعرفت علي هذه المدونة وكاننا كلانا يبحث عن الاخر فانا وجدت مدونتك عندما احسست ان لحظة التفيير قد حانت بالنسبة لي واخذت ابحث عن الدعم واذا بي اجد مدونتك في انتظاري لتمدني بكل ماأبحث عنه واكثر وكأنها كانت تنتظرني لتمد يدها الي وانا بالفعل محتاجة اليهااما انا فقررت خوض العمل الحر والبحث عن مشروع خاص بالطبع هناك العديد من الافكار تتصارع في ذهني ولكني ادرس الامور الان جيدا
    ولمزيد من الافكار فانا قررت الذهاب يوم الخميس الي الصندوق الاجتماعي للتعرف عليه وعلي مايقدمه من افكار وخدمات وتمويل ومدي الاستفادة منه
    فمارايكم فانتم الان انت وقرائك الاعزاء من الن اهلي من اثق في ارائهم
    فانا اطلب ارائكم في الصندوق الاجتماعي وعما اذا كانت لاحد تجارب معه
    ثانيا من يعرف مواقع التجاره عبر النت غيرموقع السوق المفتوح فليرسله ليلاني لدي بعض السلع ارغب في التعامل فيها من خلال النت وارغب ايضا في معرفة ارائكم في هذا
    الرجاء مراسلتي علي sonata_2020@yahoo.com ولكم جزيل الشكر والحب والعرفان وساوافيكم اولا باول بخطواتي واشكر لكم مساندتكم ودعمكموفقكم الله جميعا ورعاكم .

  10. سوناتا
    للأسف، لا علم عندي عن الصندوق الاجتماعي، لكني دائما أتمنى من كل راغب في بدء نشاطه التجاري تجنب الربا والاقتراض بفوائد.. لكن قبل الصندوق، ماذا عن فكرة مشروعك التجاري، وخطتك التسويقية له، وخطة العمل، وخطة البيع، والتكلفة المبدئية اللازمة (رأس المال) لتنفيذ هذا المشروع، والمدى الزمني المتوقع لتسديد هذه التكلفة… بعدما تجيبين على كل هذه الأسئلة، يمكنك أن تجمعي الأهل وتعرضي الفكرة عليهم وتطلبي منهم المشاركة في التمويل، وبعد الأهل الأصدقاء، وأصدقاء الأصدقاء، وهكذا… أما بخصوص مواقع البيع على انترنت ففي أي بلد أنت حتى نستطيع أن نخبرك…

  11. اخي العزيز شبايك
    اسعد الله صباحك بالصحة والعافية .
    بداية اشكرك جدا علي اهتمامك وردك اما انا فمصرية واقيم بالقاهرة و بالنسبة للمشروع فحتي الان لدي عديد من الافكار
    مثلا صناعة التحف والانتيكات المصرية والفرعونية وتصديرها الي الخارج
    انا اامل بالعمل التصديري خارج مصر اعلم تماما ان هذا تحدي وخاصة في ظل الازمة العالمية الحالية وولكن تعلمنا منك قبول التحديات وانا علي يقين ان هناك شخصا اخر في مكان ما علي الكرة الارضية يبحث عني وعن السلعة التي اود تقديمها ويريد شرائها مثلما ابحث انا عنه وعن السلعة المراد بيعها له
    وانا الان احاول حل هذه المعادلة وهذه فكرة من الافكار كذلك اريد مبدئيا البدء في مشروع في القاهرة وليكن بيع منتجات التجميل الصينية فالاسيوين يتميزون بهذه المنتجات لذلك سالتك عن مواقع البيع علي الانترنت في مصر ارجومنك موافاتي بها ولك بالغ الشكروان تقول لي مارايك في هذا اخي شبايك دمت لنا دوما وحفظك الله

  12. لكننا كذلك تعلمنا أن نتميز عن الآخرين، فالصينيون تقدموا في مجال تقليد الأنتيكات المصرية ويبيعونها في كل أنحاء كوكب الأرض، بدون مبالغة، وبأسعار أفضل من أسعارنا في مصر، كذلك فكرة البيع عبر انترنت مشكلتها تكاليف الشحن، والزمن اللازم حتى تخرج البضاعة من مصر وتصل وجهتها، وكل ذلك…

    لا أريد أن احبطك، بل أعطيك الصورة كاملة وواضحة، يجب أن تفكري في شيئ فريد يجعلك متميزة عن الغير، شيء لو حاول المنافسون تقليده لما استطاعوا أو لتأخروا فترة من الزمن .. هذا هو السؤال، التميز في تقديم الخدمة..

    انظري في كل شيء حولك، وتخيلي نفسك فعلا تحاولين بيعه، ما أكثر شيء ترين نفسك قادرة على بيعه بسهولة والتميز فيه؟

  13. اشكرك اخي علي اهتمامك وانا اتحدث اليك كما اتحدث الي نفسي واعلم انك تصدقني النصيحةانا شاطرة في البيع ولكن مشكلتي السلعة ماهي السلعة التي تكون غير متوفرة ومطلوبة ولايوجد كثيرون منتبهين اليها حتي احظي بفرصة تسويقية عالية هذا هو السؤال سابحث ثم نتناقش ولك مني كل الشكر والامتنان

  14. اخي شبايك اصدقائي الاعزاء اعضاء هذه المدونة الرائعة كل عام وانتم بخير وان شاء الله سنة جديدة يملؤها النجاح والسعادة والخير لكم جميعاويكون عام تحقيق الامنيات للجميع واقترح عليكم ان يكتب كل منا مايريد تحقيقه خلال العام علي ان نلتقي في مثل هذا اليوم وقد حققنا باذن الله كل الاهداف والطموحات شريطة ان نتفق من الان ان يكون هذا العام هو عام الجهد والكفاح والمثابرة علي تحقبه اهدافنا
    ودمتم لي نعم الاصدقاء وكل عام وانتم بالف خيروصحة وسعادة ونجاح.

  15. اعزائي كما اقترحت ان يكتب كل منا اهدافه فهاانا ابدء في عامي الجديد اتمني تحقيق ثلاثة اشياء بعدرضا الله سبحانه وتعالي بالطبع
    1 -اتمني ان اقوم بتنفيذ مشروعي التجاري الخاص والذي لم استقر عليه بعد.
    2 – اتمني التسجيل للماجستير فقد تاخرت علي هذا ولكن كل شئ ممكن لا يوجد مستحيل .
    3 – اتمني شراء سيارة.
    فقط وارجو الله ان يوفقني في ذلك هذه امنياتي فماهي امنياتكم اصدقائي الاعزاء؟

  16. وأما أهدافي فهي:
    1- مثلك، إطلاق مشروعي التجاري الخاص والذي لا أعرفه بعد!
    2- الانتهاء من 3 كتب خلال هذا العام وبيع دعايات فيها
    3- تلخيص 12 كتابا على مدار السنة

  17. اخي العزيز رؤؤف
    متعك الله بالصحة والعافية
    اريد ان اسالك عن شئ اقوم الان بعمل دراسة جدوي لمشروع انتاج عش الغراب مارايك في هذا وهل صادفك احد له خبرات في هذا الموضوع وماذا كانت النتيجة ارجو منك افادتي
    ولك جزيل الشكر

  18. شكرا سوناتا، للأسف، لا أملك أي معلومات عن هذا المشروع، لكني أشعر أن أحدهم سيجرب وسيمتلك هذه الخبرة عن قريب، بالتوفيق والنجاح إن شاء الله 🙂

شارك بتعليق