أهم 10 نتائج إحصائيات أعمال في 2013

ليسامحني القارئ، لكني لم أجد مصدرا عربيا يتحدث عن هذه الاحصائيات العشرة التي اختارها موقع هارفرد بيزنس ريفيو لتكون أهم عشرة صدرت في عام 2013 والمرشحة لتغيير بعض المفاهيم في عالم الأعمال والإدارة، ولذا اخترت الحديث عنها هنا. اعتبرها 10 معلومات لن يضرك الإلمام بها، وثق أنه سيأتي يوم تستفيد فيه من هذه العشرة.

1 – الدول الآسيوية أصبحت أكثر رخاء وازدهارا ونموا من بلاد أوروبية كثيرة

وفقا لمؤشر الازدهار أو Prosperity Index والذي يصدر عن معهد ليجاتيم والذي يتخذ من إمارة دبي مركزا له، والذي يقيس رخاء 142 بلدا، على مر السنوات الخمس الماضية، ارتفع تقييم الصين وماليزيا والكويت وتايلاند والإمارات، بينما تراجع تقييم هولندا وفرنسا والدانمرك وبلجيكا وفنلندا.

2 – هل تتفاوض على سعر صفقة ما؟ إذا أطعمت المتفاوضين زاد متوسط سعر الصفقة

كنت ذكرت هذه النقطة من قبل ومرة أخرى تؤكدها الأبحاث. متوسط قيمة الصفقات المعقودة في غرف الاجتماعات بدون تناول أي طعام هو 59.1 مليون دولار. إذا تناول المتفاوضون أي طعام في غرف الاجتماعات، يرتفع متوسط سعر الصفقات المعقودة إلى 65.6 مليون دولار، أما إذا عزمت هؤلاء المتفاوضين في مطعم ما، ارتفع المتوسط إلى 65.8 مليون دولار. هل تريد الحصول على سعر جيد لما تبيعه؟ أطعم الطعام؟ هل تريد سعرا رخيصا لما تشتريه؟ عليك بالصيام!

3 – الآباء يعملون فترات أطول من الأمهات

الأب الذي لديه أبناء يعمل لفترات أطول من غيره، يليه الأب الذي لم يهبه الله أبناء بعد، ثم الأم بلا أبناء، ثم الأم ذات الأبناء. الشريحة السنية لهؤلاء كانت من 25 وحتى 44 عاما.

4 – إذا تخرجت من جامعة أعمال شهيرة فنسب حصول على وظيفة مرموقة تبقى كبيرة

أما إذا كنت خريج جامعة غير شهيرة، فأغلب الظن أنك لن تحصل على وظيفة مرموقة في شركة مرموقة، وفقا لدراسة جامعة ميتشجان لتوجهات التوظيف في عامي 2013 – 2014.

5 – الخصوصية الصوتية أكبر سبب يشكو منه الموظفون

عند تحليل أكثر الأسباب التي تدفع الموظفين للشعور بالإحباط وخيبة الأمل، جاء عدم الحصول على خصوصية صوتية كأول سبب، يليه الخصوصية المرئية أو العمل دون أن يراك آخرون، يليها الضوضاء ودرجة الحرارة وجودة الهواء ومساحة العمل المتوفرة.

6 – رغم اهتمام الموظفين بالزواج والعلاقات الاجتماعية، لكن رغبتهم في الانجاب تتراجع

سنة بعد سنة، تراجعت نسب الموظفين الراغبين في إنجاب أبناء، بمعدل أكبر من تراجع نسبة الموظفين الراغبين في الزواج. لعل تفسير ذلك أن العمل يدفع العاملين لعدم التفكير في الانجاب أو تأخيره.

7 – أكثر ما يتدرب عليه الرؤساء التنفيذيون هو إدارة النزاعات والخلافات والاستماع وتفويض السلطة

وجدت الدراسة أن مجالس الإدارة ترى أن المدير التنفيذي CEO يحتاج لدورات تدريبية على مهارات محددة، في حين أن كل مدير تنفيذي يرى أنه بحاجة للتدريب على مهارات أخرى.

8 – دول قارة إفريقيا أكثر ثباتا سياسيا من ذي قبل

بشكل عام، عدد الانقلابات العسكرية والسياسية في قارة افريقيا تتراجع عقدا بعد عقد، الأمر الذي يجعلها أكثر جاذبية للاستثمار فيها.

9 – أكبر عيب يعاني منه المدراء والقادة هو ضعف قدرتهم على تطوير الآخرين

وفقا لتقييم أكثر العيوب التي يعاني منها التنفيذيون وكبار المدراء، تأتي ضعف القدرة على تطوير الآخرين والعمل الجماعي وتحفيز الآخرين وبناء العلاقات وتطوير الذات والإبداع والتواصل بنجاح مع الآخرين كأكثر العيوب المشتركة بينهم. هذه العيوب، يسهل علاجها بالتدريب.

10 – هل تظن المال المحفز الأول؟ أنت مخطئ

هل تريد زيادة انتاجية الآخرين؟ لا تظن المال هو المحفز الأول. عند الطلب من طلاب جامعة ألمانية عمل فهرسة لكتب المكتبة خلال 3 ساعات، تم عمل تجربة بدون أي حافز، ثم مع حافز مالي، ثم مع تقديم زجاجة مياه على هيئة هدية. أكبر زيادة في الانتاجية جاءت من الطلاب الذين حصلوا على زجاجة المياه. الحكمة هي أن المال ليس فقط المحفز الوحيد، هناك محفزات أخرى تختلف باختلاف البشر.

11 thoughts on “أهم 10 نتائج إحصائيات أعمال في 2013”

  1. 59.1 مليون دولار. إذا تناول المتفاوضون أي طعام في غرف الاجتماعات، يرتفع متوسط سعر الصفقات المعقودة إلى 65.6 مليون دولار، أما إذا عزمت هؤلاء المتفاوضين في مطعم ما، ارتفع المتوسط إلى 65.8 مليون دولار.

    في خطأ في الرقم المكرر ولا ؟
    وجزاك الله خير على التدوينة الجميلة

  2. أى أسف !!! بالعكس دى معلومات مهمة جدا .. ياريت النوعية دى من المعلومات نجدها تتكرر هنا
    من أفضل ترجمات حضرتك فى رأيي

  3. السلام عليكم ورحمة الله…

    نعتذر لك نحن عن تقصيرنا في الكتابة إليك، وتسويفنا المستمر في إبداء رأي كل منا فيما
    تكتب…

    أود اليوم أن أؤكد لك بأن تأثيرك في زوار مدونتك ستظهر آثاره عبر الزمن، وسيثلج الله صدرك ويقر عينيك

  4. من المقالات الغنية بالعصارة المعلوماتية ،،، لا فض الله فوك أخ شبايك

    فعلاً المال لس المحفز الوحيد ، كانت لنا تجربة قبل عدة أشهر عندما إجتاحت السيول جزء من مدينة الخرطوم وعدة مدن في السودان فبادر بعض الشباب بإنشاء صفحة على الفيس بإسم ( نفير ) وكان ما ينقلونه من أخبار وما ينجزونه من أفعال صادقاً ، الأمر الذي دفع بآلاف الشباب من كل مدن السودان للتداعي لمقر النفير بالخرطوم والإنخراط في كامل أعمال الإغاثة من ( سباحين ، سواقين ، متطوعين ، متبرعين ، مبرمجين ، أطباء ، مهندسين ، … ألخ ) ، وخلال أيام صارت الفكرة عبارة عن حركة شعبية هائلة قوامها حوالي سته آلاف من الشباب من الجنسين.

    صاحب ذلك قدرة على التخطيط والتنظيم هائلة فتكونت عدة أتيام ( التيم الإعلامي ، التيم الطبي ، ألتيم التقني، التيم الميداني ، تيم إدارة المتطوعين ، التيم الإداري ، …. ألخ ) وصاحب ذلك أداء تقني عالي المستوى من شباب ليس بينهم تعارف وكان حافزهم الوحيد شعورهم بالتضامن مع إخوتهم المتضررين ، حيث أن تيم تقنية المعلومات فقط كان يضم ( تيم التحليل والتصميم ، تيم المحتوى ، تيم السيكيوريتي، تيم البرمجة والتطوير ، تيم التنسيق والدعم الفني ، تيم الشبكات ) وعلى هكذا قس في بقية الأتيام.

    إنهالت عليهم التبرعات بمبالغ هائله وكان هناك شفافية عالية في صرف المبالغ وتوزيعها على مستحقيها الأمر الذي دفع المنظمات العالمية التعامل مباشرة مع ( نفير ) مع إنها ليست بجسم نظامي.

    شكراً أخي شبايك على الإستمرار
    بالتوفيق

  5. السلام عليكم

    أولا أشكرك أستاذي الفاضل على هذه التدوينة وكل التدوينا الأخرى التي تصب بشكل مباشر في مكمن الضعف و الخلل لذا المشاريع الناشئة و عند مديريها كذلك، و كذالك هي منار و مصباح لكل من يريد أن يبدأ مشروعه الخاص، شكرا جزيلا و تقبل الله منك ..

    كما نعتدر عن عدم التفاعل معك بالكتابة كشيء بسيط جدا مقابل ما تقدمه لنا ..

    بنسبة للنتيجة رقم (10 هل تظن المال المحفز الأول؟ أنت مخطئ)
    أظن أن السبب وراء تحفيز الطلاب بتقديم زجاجة ماء كان أكبر من تحفيزهم بالمال، كان راجعا إلى كون الطلاب يشاركون في عمل تطوعي، لا ينتضرون منه المال، لذلك كان الحافز المعنوي أقوى من الحافز المادي .. ولو إفترضنا أن نفس المهمة طلبتها شركة ما من موضفيها مع العلم أن الشركة ستستفيد من إنجاز المهمة ماديا ، فأظن أنه سيكون العكس، أي أن التحفيز المهم سيسجله تقديم المال عوض عن تقديم زجاجة الماء كهدية ..على حد إعتقادي.

    .. بالتوفيق 🙂

    • عدت إلى تفاصيل الدراسة ووجدت أن جهة البحث طلبت طلابا بأجر وبدون أجر.
      – تطوعا بدون أجر كان أقل معدل إنتاجية،
      – تطوعا ثم عرض المال كان معدل الانتاج أعلى من سابقه،
      – تطوعا ثم عرض زجاجة مياه مغلفة في صورة هدية كان أعلى معدل إنتاجية في الثلاثة.

      كل التجارب كانت لمدة 3 ساعات، في جميع الأحوال انهارت الانتاجية بعد ساعتين ونصف.

  6. 9 – أكبر عيب يعاني منه المدراء والقادة هو القدرة على تطوير الآخرين

    وفقا لتقييم أكثر العيوب التي يعاني منها التنفيذيون وكبار المدراء، تأتي القدرة على تطوير الآخرين والعمل الجماعي وتحفيز الآخرين وبناء العلاقات وتطوير الذات والإبداع والتواصل بنجاح مع الآخرين كأكثر العيوب المشتركة بينهم. هذه العيوب، يسهل علاجها بالتدريب.

    كيف تكون هذه الصفات عيوب ؟!

Leave a Comment